أفضل النصائح الصحية والنفسية للاستعداد للامتحانات

مجموعة من النصائح التي ستساعدك على التركيز أثناء الدراسة للامتحانات وتحقيق نتائج أفضل
تاريخ النشر: 14/09/2017
آخر تحديث: 30/09/2017
كيف تستعد للامتحانات

الامتحانات سبب رئيسي للتوتر والقلق خاصةً تلك الامتحانات التي قد تحدد مصير الطلاب مثل امتحانات التخرج من الثانوية أو الامتحانات الجامعية؛ لذلك يحتاج الطلاب للكثير من الأمور حتى يحافظوا على تركيزهم ويستجمعوا أكبر قدر من المعلومات التي قاموا بدراستها من أجل الحصول على الدرجات التي يحاولوا أن يحققوها.

تتعدد الطرق التي يمكن أن يتَّبعها الطلاب من أجل الحصول على أكبر قدر من التركيز أثناء الامتحان، منها ما هو صحي لأجهزة الجسم المختلفة التي يحتاجها الطالب بكل طاقاتها.

ومنها ما هو نفسي للقضاء على التوتر والقلق اللذان يرافقان الطلاب طوال فترة الدراسة والتحضير للامتحان، سنتناول في مقالنا هذا أهم هذه النصائح.

1

الأطعمة الهامة التي يساعد تناولها على تحسين الذاكرة

تناول المكسرات أثناء الدراسة فهي أفضل غذاء للذاكرة

من بين الكثير من الأطعمة التي يمكن أن تساعدنا على تحسين ذاكرتنا تبقى المكسرات الأكثر شيوعاً؛ وذلك كونها وجبة خفيفة يمكن تناولها أثناء الدراسة للتخفيف من التوتر، وحسب مقال نشر على موقع (B.B.C Good Food)؛ فإن كل من الجوز واللوز والكاجو والفستق والبندق والكستناء يحوي مواداً هامة جداً تساعد على تنشيط الذاكرة وتحسين قدرة استيعابها بشكل كبير.

مجموعة من الأطعمة التي يفضل تناولها أثناء التحضير للامتحان

سنتناول الآن قائمة بأهم الأطعمة التي تملك المواد الغذائية الهامة والضرورية لتحسين الذاكرة، حيث يملك كل نوع من هذه الأطعمة خصائص لاتقل أهمية عن خصائص المكسرات في مجال زيادة قدرة الذاكرة على الاستيعاب، وحسب مقال نشر على موقع الصحة (Health) إليك هذه الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية من فيتامينات وغيرها الضرورية لصحة الذاكرة.

هل تحب الشوكولا؟ استمتع بهذه المعلومة إذاً

الكثير من الأشخاص يعشقون الشوكولا ويتناولونها بشكل يومي وبكميات كبيرة بسبب طعمها اللذيذ الذي يحبه الجميع في كل أنحاء العالم، توجد الشوكولا على شكل قطع صغيرة أو قوالب كبيرة أو حتى على شكل شراب لذيذ.

وحسب مقال نشر عام 2017م على موقع (University Health News)؛ فإن الشوكولا تحوي مواد غذائية هامة تساعد على تنشيط الذاكرة وتحسن قدرتها على الاستيعاب، فينصح بتناولها بشكل مستمر خلال فترات التحضير للامتحان.

2

نصائح هامة لتنظيم الدراسة قبل الامتحان

هذه الفقرة سوف تتناول أهم الخطوات التي يجب اتباعها لتنظيم مرحلة الدراسة والتحضير للامتحان، وكلما اتبعنا هذه الخطوات كلما زاد التركيز وزادت الفائدة التي نرجو الحصول عليها قبل الامتحان.

قبحسب مقال نشر عام 2017م على الموقع الخاص بطلاب الجامعات (Top Universities)؛ فإن الحصول على درجات عالية في الاختبارات النهائية يعتمد على مقدار تركيزك أثناء التحضير لهذه الاختبارات، وفيما يلي أهم الخطوات التي تساعد في التركيز أثناء التحضير للامتحان:

1- الوقت الكافي أساس كل شيء

امنح نفسك الوقت الكافي للتحضير للامتحان، وضع في عين الاعتبار يوم أو يومين إضافيين لمراجعة ما قمت بدراسته، فكلما كان الوقت الذي تملكه للدراسة كبيراً كلما خف توترك وخوفك من الامتحان، وبذلك تستطيع تركيز كل قدراتك على ما تقوم بدراسته في هذه الفترة بكل هدوء واسترخاء.

2- هل أنت من محبي الترتيب؟

بالتأكيد كلما كان منظر المكتب الدراسي منظماً ومرتباً كلما كان أفضل لراحتك النفسية، إذ يساعد ذلك على التركيز أكثر أثناء الدراسة، بالإضافة أيضاً إلى أن الفوضى التي تنشأ على الطاولة الدراسية نتيجة التحضير للامتحان تضر الطالب نفسياً، كما يمكن أن تؤدي إلى ضياع بعض الأوراق الهامة التي قد يحتاجها لاستكمال معلوماته.

3- الرسوم والمخططات البيانية

لماذا الرسوم والمخططات البيانية؟ لأن المساعدات البصرية تساعد بشكل كبير على تركيز المعلومات في الدماغ وتحفيز الذاكرة لاحقاً لاسترجاع المعلومات التي تم اختصارها في جدول بياني، فتدوين المعلومات والمحفزات البصرية يعملان جنباً إلى جنب من أجل الحصول على أقصى تركيز للمعلومات في الذاكرة.

4- راجع الامتحانات السابقة

أو كما تعرف في بعض البلدان "أسئلة الدورات"، يفضل بالتأكيد بعد الانتهاء من الدراسة والتحضير للامتحان التدرب على حل الأسئلة القديمة والامتحانات السابقة للمادة التي تتحضر للامتحان بها؛ كي تتأكد من معلوماتك وتتعرف على النقص في المعلومات عندك إن وجد، كما سوف تتعرف بالتأكيد على نمط الأسئلة التي ستتعرض لها في الامتحان.

5- قم بشرح الأجوبة للآخرين

إن الأهل والأخوة والأخوات قد يكونوا مزعجين بعض الشيء في أوقات الامتحان، استعمل ذلك لمصلحتك وقم بشرح الفقرات والأجوبة بشكل سلسل وبسيط بحيث يفهمه الأشخاص غير المختصين بمجال دراستك، حيث يساعد هذا بالتأكيد على ترسيخ المعلومات في ذاكرتك بأكثر من شكل، مما يقلل من فرص نسيان المعلومات.

6- في المجموعات الدراسية متعة وفائدة

إن كنت من الأشخاص الذين يشعرون بالملل بشكل سريع خاصةً أثناء الدراسة ننصحك بإنشاء مجموعة دراسية خاصة بك وبأصدقائك، حيث يمكنكم أن تشجعوا بعضكم البعض على الدراسة، كما تخلقون جو من التسلية والراحة في الاستراحات، بالإضافة إلى مساعدة بعضكم في شرح الفقرات التي يصعب فهمها، يمكنكم أيضاً الاستفادة من الأسئلة التي قد تراودكم أثناء الدراسة.

7- استمتع باستراحات قصيرة

إن الدراسة بشكل مستمر طوال اليوم يمكن أن تسبب أضراراً نفسية وجسدية خطيرة، كما أنها لا تساعد على تركيز المعلومات في الذاكرة بل على العكس، فإن ذلك ينهك الذاكرة بشكل كبير؛ لذلك ينصح بقضاء استراحات قصيرة بشكل مستمر أثناء الدراسة لإعطاء الذاكرة الوقت الكافي لتخزين كم المعلومات الذي أدخلته إليها.

3

لا تعبث بساعات نومك قبل الامتحان!

إن السهر حتى ساعات متأخرة من الليل بقصد الدراسة أمر خاطئ تماماً ويسبب الكثير من الأذيات للصحة، كما أنه أحد أهم الأسباب في تدني درجات الطلاب، وحسب بحث نشر عام 2007م على الموقع المختص بأخبار العلوم (Science Daily):

فإن معظم الأشخاص الذين يسهرون لساعات متأخرة بقصد الدراسة يحصلون على درجات أدنى بكثير من أولئك الذين ينامون عدداً كافٍ من الساعات ليلاً، أما بخصوص عدد ساعات النوم الذي نحتاجه في الليلة التي تسبق الامتحان من أجل تخزين صحي للمعلومات في الذاكرة:

فقد جاء عام 2012م في مدونة (Huffpost) مقال للطبيب الأميركي "روبرت أوكسمان" (Dr.Robert Oexman)؛ (مدير معهد STLI المختص بأحدث الأبحاث العلمية عن النوم) يشرح فيه "أن الطالب يحتاج إلى النوم ثماني ساعات في الليلة التي تسبق الامتحان كحد أدنى"، وذلك لضمان تركيز المعلومات بشكل صحي وسليم والقدرة على استرجاع هذه المعلومات في الامتحان عند الحاجة.

ختاماً، بالاعتماد على النصائح السابقة وتناول الأغذية التي تفيد الذاكرة يمكن الحصول على درجات أعلى في الاختبارات والامتحانات، لكن هذا لا يمكن أن يتم إلا مع المتابعة والمثابرة والدراسة بشكل مستمر خلال العام الدراسي، وذلك لضمان الحصول على المعلومة وتخزينها بشكل سليم والاستفادة منها في الحياة العملية لاحقاً بعد التخرج.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر