البشرة الجافة، أسبابها وطرق العناية بها

تعرفي على أسباب جفاف البشرة، وطرق العناية بالبشرة الجافة (Dry Skin) والأساليب الوقائية لحمايتها.

الكاتب:
تاريخ النشر: 16/04/2016
آخر تحديث: 30/11/2016
البشرة الجافة هي أحد انواع البشرة، إلا أنها تحتاج إلى عناية مضاعفة، اقرئي عن طرق العناية بالبشرة الجافة

كيف يمكنك معرفة إذا ما كنت تمتلكين "بشرة جافة"، إن هنالك مجموعة من العلامات والإشارات التي تخبرك بشرتك من خلالها أنها تعاني من الجفاف مثل: انكماش الجلد بعد الاغتسال بالمياه الساخنة، والشعور بسماكة الجلد وقساوته أيضاً، أو الإحساس بالحكة الجلدية، إن زيادة هذه الأعراض ووصولها حد التشققات أو النزيف هي بمثابة جرس الإنذار بوجوب استشارة طبيب الجلدية لإيجاد العلاج المناسب وفي أسرع وقت ممكن.

البشرة الجافة ليست مشكلة جلدية كما يعتقد البعض، بل هي أحد أنواع البشرة الطبيعية، إلا أن إهمالها وعدم العناية بها قد يؤدي إلى مشاكل جلدية جادة في المستقبل مثل: الأكزيما والصدفية (وهي نوع من الفطريات الجلدية). ولأننا نهتم بك، ونريدك أن تزدادي تألقاً في كل مراحل عمرك سنخبرك أسباب جفاف البشرة وما يمكنك فعله لعلاجها:

ما هي أسباب جفاف البشرة؟

البشرة هي مرآة البيئة التي تعيشين فيها وأسلوب الحياة الذي تتبعينه، فقد تمتلكين بشرة جافة بطبيعتها، إلا أن جفاف البشرة بمستويات غير طبيعية قد يؤشر على وجود بعض المشاكل الصحية، نورد هنا بعض أهم الأسباب والعادات التي قد تسبب جفاف البشرة لتتمكني من الانتباه لها وتجنبها:

  • يعتقد البعض أن جفاف البشرة مرتبط بطريقة ما بدرجات الحرارة، إلا أن درجة جفاف البشرة لا ترتبط عادة بارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة، وإنما "بالرطوبة"، فإذا كنت تسكنين منطقة باردة أو صحراوية فبشرتك غير معنية بالأمر إلا إذا انخفضت درجة الرطوبة في تلك المناطق، حيث ستعانين من جفاف في البشرة إذا لم تقومي بتقديم الترطيب المناسب لها.
  • الساونا (حمامات البخار) والاغتسال بالمياه الساخنة تؤذي البشرة بفعل الأبخرة المتصاعدة منها، والتي تمتص الزيوت المرطبة لبشرتك، خاصة إذا استغرقتي وقتاً طويلاً في الاستحمام.
  • يجب أن تباشري بقراءة الملصقات الموجودة على علب الصابون وسائل الجلي والشامبو، فقد يهمك قراءة مكونات هذه المنظفات التي تستخدمينها بشكل يومي، لأنها قد تحتوي مكونات حمضية قاسية جداً على بشرتك.
  • إذا كنت تعانين من أمراض جلدية مثل: الأكزيما أو الصدفية.... الخ، فأنت تعانين في الأغلب من مرحلة متقدمة من جفاف البشرة، ستحتاج بشرتك في هذه الحالة إلى عناية مضاعفة كما يفضل زيارة الطبيب في هذه الحالة.
  • يزيد احتمال جفاف بشرتك مع تقدمك في العمر، فالبشرة تتأثر بمرور السنين، فتصبح أرق وأقل إفرازاً للمواد الدهنية المرطبة، وبالتالي أكثر جفافاً وبخاصة بعد سن الأربعين.
  •  مياه المسابح التي تحتوي نسبا عالية من الكلور قد تكون سبباً في جفاف البشرة.

أساليب وقائية للتقليل من درجة جفاف البشرة

نقدم لك مجموعة من النصائح والتدابير لتتخلصي من عوارض جفاف بشرة الوجه، أو على الأقل لتمنعي تطورها في بعض الأحيان نحو أمراض جلدية كالتهاب الجلد التأتبي (الأكزيما):

  • ابتعدي عن استخدام المياه الساخنة في غسل الصحون أو الاستحمام، وحاولي قضاء وقت أقل تحت الدوش (Shower) لأن المياه الساخنة تزيل الزيوت الطبيعية من الجسم، تلك الزيوت التي تحافظ على مرونة بشرتك، ولا تنسي استخدام المرطب بعد الاستحمام مباشرة.
  • إذا كنت تريدين إزالة الشعر غير المرغوب فيه (الزائد) سواء عن الوجه أو الجسم، ولديك بشرة جافة ننصحك باتباع الخطوات التالية:
  1. احلقي الشعر مباشرة بعد الاستحمام حيث تكون الشعرة أكثر نعومة وأسهل للنزع.
  2. يفضل استخدام الكريمات (جل) لما قبل وبعد الحلاقة، مع الحرص على تبديل الشفرة المستخدمة في الحلاقة بعد مرتين من الاستخدام لأن البشرة الجافة أكثر استعداداً للجرح والخدش.
  3. احلقي الشعر باتجاه نمو الشعرة وليس في الاتجاه المعاكس.
  • أخرجي الملابس الصوفية (خشنة الملمس) والضيقة من خزانتك، وأهديها لأختك أو صديقتك، فإذا كانت بشرتك جافة، قد تسبب لك هذه الملابس مزيداً من الحكة والاحمرار والتهيج.
  • أي جزء من الجسم معرض للإصابة بالجفاف وبخاصة اليدين والساقين ومنطقة البطن، فلا تنسي استخدام المرطب على كامل تلك الأجزاء ولا تنسي حصة شفاهك من الترطيب فأنت لا تودين وضع أحمر الشفاه على شفتين متشققتين.
  • إذا كنت تعانين من بشرة جافة للغاية، ولم تستفيدي من استخدام المرطبات اليومية، عليك باللجوء إلى طبيب جلدية، الذي قد يصف لك بعض المستحضرات الطبية مثل (الكورتيزون أو مغيرات مناعية)، حيث يمكن لهذه الأدوية تخفيف العوارض التي تترافق مع الجفاف الشديد للجلد مثل (الحكة، الاحمرار، والتورم) إلى جانب استخدام مرطبات معها.
  • تجنب الأماكن منخفضة الرطوبة، والابتعاد عن استخدام المنظفات التي تحتوي مكونات كيميائية ضارة بالبشرة، ومزيلات العرق التي تحتوي على مضادات للبكتيريا، حيث من الممكن أن تسبب جفافا في البشرة أيضا.
  • لا تنسي استخدام الكريمات المرطبة ومراهم الفازلين عدة مرات في اليوم الواحد لتحافظي على نضارة ومرونة بشرتك.

وصفات وعلاجات طبيعية للبشرة الجافة

 نقدم لك هنا مجموعة من المواد الغذائية المفيدة للبشرة الجافة والتي يمكنك إضافتها مباشرة إلى غذائك أو استخدامها كقناع للبشرة:

الحليب لبشرة ملكية لا تشيخ

 لأنه مضاد للالتهاب ويحمل خواصا مهدئة، ولغناه بحمض اللاكتيك (حمض اللبن) الذي يساعدك في التخلص من خلايا البشرة الميتة، ويحافظ على رطوبة البشرة، عليك به كشراب أو قناع للبشرة. فهنالك أسطورة فرعونية قديمة تقول "بأن النساء اللواتي يستحممن بالحليب لا يشخن أبداً". لذا فإذا كنت تريدين استخدام الحليب كمرطب طبيعي اتبعي الخطوات التالية:

ضعي قطعة قماش نظيفة في وعاء من الحليب البارد حتى تتشربه بشكل جيد ثم امسحي وجهك بها واتركيه لمدة (5 إلى 7) دقائق، قبل مسحه مرة ثانية لكن بقطعة قماش مبللة بالماء هذه المرة، كرري العملية بشكل يومي لتحصلي على الترطيب المطلوب.

العسل لمزيد من التألق لبشرتك الجافة

للحصول على الفائدة من طرفيها يمكنك شرب كأس من الحليب مع إضافة العسل بدلاً من السكر لتغذي بشرتك الجافة ولتصبح أكثر نعومة ونضارة، فالعسل غني بالفيتامينات والمعادن التي تحتاجها بشرتك، ويعتبر العسل من أهم المرطبات ومضادات الأكسدة الطبيعية للبشرة. كما يمكنك دهن وجهك أو كامل جسمك بالعسل، وتركه لمدة (5 إلى 10) دقائق يوميا للحصول على الترطيب المطلوب.

اللبن لترطيب البشرة وتغذيتها

أما إذا كنت تعانين من نفخة في القولون، فننصحك باستبدال كأس الحليب بآخر من اللبن، فكلاهما يقدم الفائدة لبشرتك الجافة إلا أن اللبن ورغم أنه يعتبر من مشتقات الحليب فهو لا يسبب نفخة في القولون بفضل البكتيريا المخمرة فيه، كما يمتلك اللبن العديد من الخواص المفيدة للبشرة بشكل عام، وللجافة منها بشكل خاص كونه مضاد التهاب ومرطب ومضاد للأكسدة، وله خواص مهدئة، ولغناه بحمض اللاكتيك الذي يساعدك في القضاء على الجراثيم والبكتيريا المسببة لجفاف الجلد أو الحكة، ولك نكيف تستخدمينه كقناع لبشرتك؟!

ضعي قليلا من اللبن على وجهك مع توزيعه على كامل بشرتك من خلال تدليكه بحركات دائرية، ثم اتركيه لمدة 10 دقائق، وبعدها اشطفيه بالماء الفاتر، ولاحظي الفرق بعد تكرار العملية مرة واحدة يوميا لمدة 3 أسابيع.

وراء كل بشرة جميلة أفوكادو

تعتبر ثمرة الأفوكادو ورقة الجوكر الرابحة في كل وصفات البشرة لغناه بالفيتامينات الضرورية لبشرتك مثل الفيتامين (A) الذي يساعد على ترميم ومعالجة علامات جفاف البشرة، والأفوكادو مضاد طبيعي للأكسدة. لذا فإذا كنت من محبي الأفوكادو ننصحك بشرب كأس من عصير هذه الثمرة يومياً، أو يمكنك هرس نصف ثمرة أفوكادو، ومزجها مع نصف كأس من العسل العضوي، ثم قومي بوضع الخليط على وجهك لمدة 15 دقيقة قبل نزعه، يمكن تكرار القناع مرة أو اثنتين كل أسبوع.

أخيراً.. تذكري، إذا كنت تعانين من انكماش في البشرة بعد الاستحمام، أو تصابين باحمرار الجلد ورغبة في حكه، فأنت تملكين بشرة جافة، هنالك العديد من الخطوات والنصائح التي يمكنك اتباعها للتخفيف من جفاف بشرتك، قبل أن تصل إلى مرحلة التشقق أو النزف، كاستخدام الكريمات المرطبة يومياً، وتقصير فترة الاستحمام، واستخدام المياه الدافئة بدلاً من الساخنة عند الاغتسال، مع تجنب استعمال مواد التنظيف التي تدخل أحماض قوية في تركيبها، إلى جانب إضافة مجموعة من الأغذية الصحية لبشرتك مثل : (الحليب، اللبن، الأفوكادو، العسل) لتتمكني من التمتع ببشرة رطبة وناعمة.

المعلومات الواردة في هذا المقال لا تغني عن استشارة الطبيب المختص.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر