تأخر النطق عند الأطفال، الأسباب والعلاج

ما هي أسباب تأخر الكلام أو النطق لدى الأطفال وكيف يمكن للأهل التصرف في حال حدوث ذلك
تاريخ النشر: 21/03/2018
آخر تحديث: 21/03/2018
تأخر النطق أو الكلام عند الأطفال

خَلُصَ باحثون في كلية برين ماور إلى أن الأطفال متأخرو الكلام الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و 31 شهراً يميلون لأن يصبحوا قرّاء ضعفاء، وأن يكون لديهم مفردات أضعف في السنوات الأولى من المدرسة الابتدائية.

إن معرفة ما هو "طبيعي" ولا يدخل في نطاق مشاكل الكلام واللغة يمكن أن يساعد الآباء على معرفة ما إذا كان هناك سببٌ مقنع للقلق بشأن الأطفال.

فالكلام هو التعبير اللفظي للغة والطريقة التي يتم تشكيل الأصوات والكلمات فيها، واللغة هي نظام كامل لإعطاء المعلومات والحصول عليها بطريقة ذات مغزى، وهي التواصل من خلال الاتصال اللفظي وغير اللفظي والكتابة.

1

متى يجب أن يتكلم الطفل؟

عندما يتأخر طفلك عن الكلام يدور في بالك السؤال حول متى يجب أن يتكلم، وما الوضع الطبيعي لذلك.

يجيبك عن ذلك أحد الخبراء بقوله: غالباً ما تكون كلمتا (ماما وبابا) هي الكلمات الأولى التي يتحدث بها الطفل، ويمكن أن يتحول ذلك اليوم العادي الذي نطق فيها الطفل هاتين الكلمتين إلى يوم استثنائي لا يُنسى للآباء والأمهات.

ولكن إذا بدا أن الأطفال يتخلفون عن أقرانهم في قدرتهم على التحدث فذلك يمكن أن يخلق القلق بين الآباء والأمهات، وربما تزداد المكالمات الهاتفية القلقة لطبيب الأطفال متسائلين:

"لماذا لم يتكلم طفلي بعد؟".

وقد يتذكر أولياء الأمور أن الأخ الأكبر سناً كانت لغته أفضل في نفس العمر، وربما قد يتحدث الطفل جملتين أو ثلاث في عمر السنتين بكل سهولة، لكن مع مرور الوقت قد يزداد لديهم الخوف والقلق.

ومع ذلك في معظم الحالات قد لايكون هناك حاجة للخوف، ويقول ديان بول براون مدير القضايا السريرية في الجمعية الأمريكية للكلام والسمع "إن معظم الأطفال يطورون اللغة على وتيرتهم وحسبما يريدون.

وبعض الأطفال يطورون لغتهم بمعدل أسرع من الآخرين". 

2

مراحل تطور اللغة عند الطفل

حوالي 15-25٪ من الأطفال الصغار لديهم نوع من اضطراب الاتصال، ويميل الأولاد إلى تطوير مهاراتهم اللغوية بشكل أقل من الفتيات.

لكن بشكل عام يمكن أن نطلق على الأطفال؛ "متأخري الحديث".. إذا كانوا يتكلمون أقل من 10 كلمات في سن 18 إلى 20 شهراً، أو أقل من 50 كلمة من 21 إلى 30 شهراً من العمر.

ويقول معظم الخبراء أنه في سن 12 شهراً، يجب أن يكون الأطفال قادرين على التفوه بكلمات واحدة مثل ماما وبابا، كما ينبغي أن يكون الطفل قادراً على الفهم والامتثال للطلبات البسيطة مثل "أعطني لعبة".

وتسرد الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال المراحل التالية للكلام للسنوات الخمس الأولى:

  • بحلول نهاية السنة الثانية: يجب أن يكون طفلك قادراً على التحدث بجملتين إلى ثلاث جمل، وينبغي أن يكون قادراً على اتِّباع التعليمات البسيطة وتكرار الكلمات التي يسمعها في المحادثات معه.
  • بحلول نهاية السنة الثالثة.: يجب أن يكون طفلك قادراً على اتِّباع التعليمات والتعرف عملياً على جميع الأشياء ونطق أسماء الأشياء في الصور وفهم ما يقال له، وينبغي أن يتكلم جيداً بما فيه الكفاية لكي يفهم عليه من هم خارج الأسرة.
  • مع نهاية السنة الرابعة: يجب على طفلك أن يسأل أسئلة مجردة (لماذا؟) وفهم المفاهيم وعكوسها، وأن يتقن القواعد النحوية كما يسمعها حوله، كأن يفرِّق بين المذكر والمؤنث ليس في الأشخاص فقط بل بالأمور المادية.
  • عند بلوغ سن الخامسة: يجب أن يكون طفلك قادراً على إعادة صياغة القصة بكلماته الخاصة واستخدام أكثر من خمس كلمات في جملة وأن يشارك في الأحاديث.

على الرغم من أن بعض الأطفال قد تبدو لغتهم المنطوقة أو المعبرة غير مفهومة، لكن قد تكون لغتهم أفضل من الذين لا يتكلمون أبداً.

كذلك الأمر حينما يستخدم الطفل الكثير من الكلمات لكن يبدو أنه يفهم ما تقوله له ويمكن أن يتَّبع الأوامر، وهناك سببٌ أقل للقلق من إذا كان الطفل يتخلف في كل من اللغة التعبيرية والاستيعابية.

ويقول بول براون أخصائي علم النطق:

"اللغة الاستقبالية هي مؤشر مفيد للتمييز بين المتكلمين المتأخرين من هؤلاء الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو والاستيعاب".

3

علامات على مشاكل التأخر في الكلام عند الطفل

تختلف مشاكل الكلام واللغة لكن غالباً ما تتداخل، فمثلاً هناك الطفل الذي لديه تأخر في نطق الكلمات بشكل جيد ولكن يكون قادراً على وضع كلمتين معاً.

والطفل الذي لديه تأخير في الكلام قد يستخدم الكلمات والعبارات للتعبير عن الأفكار ولكن يصعب فهمها.

لكن ما علامات الكلام أو تأخر اللغة؟

إليك بعض الأشياء التي يجب عند مشاهدتها الاتصال بطبيبك:

  • قبل 12 شهراً: الطفل لا يستخدم الإيماءات، مثل الإشارة أو التلويح.. وداعاً.
  • قبل 18 شهراً: يفضل الطفل الإيماءات على النطق للتواصل.
  • قبل 20 شهراً: لدى الطفل مشكلة تقليد الأصوات، ولديه صعوبة في فهم طلبات لفظية بسيطة.
  • قبل سنتين: إذا كان الطفل يقلد الكلام أو الإجراءات فقط، ولا تخرج منه الكلمات أو العبارات بشكل عفوي، فيقول فقط أصوات معينة أو كلمات مراراً وتكراراً، ولا يمكنه استخدام اللغة الشفوية للتواصل.
  • 3 سنوات: يصبح لدى الطفل لهجة غير عادية في الصوت كأن يتكلم من أنفه.

فمن المفروض أن يفهم الوالدان حوالي نصف خطاب الطفل في عمر سنتين، وحوالي ثلاثة أرباع في 3 سنوات، وقبل 4 سنوات من العمر ينبغي أن يُفهم الطفل في الغالب حتى من قبل الناس الذين لا يعرفونه.

4

ما هي أسباب تأخر الكلام والنطق عند الطفل؟

قد يكون تأخر الكلام عند الطفل الذي يتطور عادة بشكل طبيعي بسبب ضعف الفم، لوجود مشاكل في اللسان أو الحنك (سقف الفم) على سبيل المثال.

والجدار القصير (الطية تحت اللسان) يمكن كذلك أن تحد من حركة اللسان لإنتاج الكلام.

أسباب تأخر النطق الدماغية

العديد من الأطفال الذين يعانون من تأخر الكلام لديهم مشاكل في حركة الفم، تحدث هذه عندما يكون هناك مشكلة في مناطق الدماغ المسؤولة عن الكلام، مما يجعل من الصعب تنسيق الشفاه واللسان والفك لإنتاج أصوات الكلام.

وقد يكون لهؤلاء الأطفال أيضاً مشاكل أخرى مرتبطة بالفم، مثل صعوبات التغذية.

مشاكل الأذن تسبب تأخر النطق عند الطفل

ترتبط مشاكل السمع عادة بالكلام المتأخر، هذا السبب يدفع أخصائي السمع لاختبار السمع عند الطفل كلما كان هناك مشاكل في كلامه.

وقد يواجه الأطفال الذين يعانون من صعوبة في السمع صعوبة في التعبير وكذلك فهم وتقليد واستخدام اللغة.

التهابات الأذن وخاصة الالتهابات المزمنة يمكن أن تؤثر على السمع، أما إصابات الأذن البسيطة التي تمت معالجتها فلا ينبغي أن تؤثر على الكلام.

وطالما كان هناك سمع طبيعي في أذن واحدة على الأقل فالكلام واللغة تتطور بشكل طبيعي.

يبدو أن عدد حالات الأطفال الذين يتكلمون في مرحلة متأخرة في ارتفاع متزايد، كما تقول مارلين أجين وهي طبيبة أطفال في مدينة نيويورك بإن هذه الزيادة توازي ازدياد حالات التهابات الأذن المزمنة.

والتي يمكن أن تُضعف السمع فتساهم بدورها في تأخر الكلام، كما يقضي المزيد من الأطفال وقتاً في أماكن رعاية الأطفال (الحضانة).

ويقول أطباء الأطفال إن الطفل يتعرض للإصابة من خلال العدوى التي يلتقطها من زملائه الصغار، مما يؤدي إلى المزيد من مشاكل الأذن، يقول أحد الأطباء:

"قد تؤثر إصابات الأذن المزمنة سلباً على تجارب التعلم المبكر، خاصة إذا كانت هناك عوامل خطر أخرى موجودة، كما أن سنوات ما قبل المدرسة هي فترة حرجة لتطوير الكلام واللغة".

وعلى الرغم من أن العديد من الأطفال يبدو أنهم مهيؤون وراثياً لتطوير الكلام في وقت لاحق من غيرهم، إلا أن العوامل البيئية قد تلعب دوراً كذلك عند الأطفال المتأخرين.

5

كيف يتم تشخيص الكلام أو تأخر نطق اللغة عند الطفل؟

إذا اعتقدت أنت أو طبيبك أن طفلك قد يواجه مشكلة في الكلام فمن المهم الحصول على تقييم مبكر من قبل أخصائي النطق، فیمکنك العثور علی طبیب الأمراض النطقیة بنفسك.

أو اطلب من مقدم الرعایة الصحیة الخاص بك إحالتك إلی أحدھم، سيقوم أخصائي علم النطق بلغة الكلام؛ بتقييم مهارات طفلك اللغوية من خلال إجراء اختبارات موحدة والبحث عن معالم تطوير الكلام واللغة.

كما سيقوم أخصائي أمراض النطق أيضاً بتقييم ما يفهمه طفلك (تسمى اللغة الاستقبالية)، وما يمكن لطفلك قوله (تسمى اللغة التعبيرية)، وإذا كان طفلك يحاول التواصل بطرق أخرى مثل الإشارة وهز الرأس وما إلى ذلك.

علاج الطفل من قبل أخصائي النطق

يتم العلاج من خلال التنمية السليمة ووضوح الكلام؛ بعلاج النطق لطفلك وتدريب الفم واللسان والحنك، فالمعالج هنا يحسن طريقة الكلام مع طفلك لتحسين مهاراته اللغوية.

ويُظهر لك كأب أو أم ما يجب القيام به في المنزل لمساعدة طفلك.

وقد تكون هذه الأنواع من الخدمات مجانية أو منخفضة التكلفة بموجب أحكام قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة، وعندما يشتبه وجود مشكلة السمع قد تتم إحالة الطفل إلى أخصائي السمع.

فالتدخل الطبي هنا للعلاج مهم جداً للطفل، حيث قد يعاني الأطفال متأخرو الكلام من مشاكل متصلة باللغات وصعوبات التعلم في المدرسة، كما يقول خبير بالخصوص بإن:

"اللغة الشفوية هي الأساس لجميع المجالات الأكاديمية، بما في ذلك القراءة والكتابة والرياضيات".

كما أن الوقت الذي يمر قبل أن يتم التماس المساعدة وتقديمها يجعل التعلم المستقبلي أضعف، نقارن ذلك بمحاولة بناء منزل بدون إطار لدعم الجدران.

6

ماذا يمكن للوالدين القيام به؟

مشاركة الوالدين هي جزء مهم من مساعدة الأطفال الذين لديهم مشكلة الكلام أو اللغة، فإليك بعض الطرق لتشجيع تطوير الكلام في المنزل:

  • اقضِ الكثير من الوقت في التواصل مع طفلك، حتى خلال مرحلة الطفولة قم بالحديث والغناء وشجِّعه على تقليد الأصوات والإيماءات.
  • اقرأ لطفلك، ابدأ القراءة عندما يكون طفلك صغيراً وابحث عن الكتب السلسة المناسبة للسن أو الكتب المصورة التي تشجع الأطفال على النظر إليها أثناء تسمية الصور، وحاول البدء بكتاب كلاسيكي أو الكتب التي تحتوي على زخارف نافرة يمكن للأطفال تلمُّسُها، وفي وقت لاحق دع طفلك يشير إلى الصور التي يمكنه التعرف عليها ومحاولة تسميتها، ثم انتقل إلى أغاني الأطفال.
  • استخدم المواقف اليومية لتعزيز خطاب طفلك ولغته، فعلى سبيل المثال اذكر اسم الأطعمة في محل البقالة، اشرح ما تقوم به عندما تطهي وجبة أو تنظف الغرفة، أشر إلى الأغراض في جميع أنحاء المنزل، وأنت تقود السيارة أشر إلى الأصوات التي تسمعها، اطرح الأسئلة وأقر بالإجابات لطفلك حتى عندما يصعب عليه فهمها.
  • شجع طفلك على الكلام العادي لدعم الكلام الطبيعي وتطوير اللغة لديه، عليك أن تتحدث مع طفلك الصغير طوال اليوم بما في ذلك أثناء فترة الاستحمام، أثناء تغيير الحفاضات، أثناء الوجبات، احرص على الإهتمام بطفلك، ثم تحدَّث عن ما تفعله مثلاً: "انظر، أنا أفتح الثلاجة وأُخرج الطعام".
  • عندما تتحدث مع طفلك تحدَّث على مستوى أعلى من مستواه، ويقول بول براون: "إذا كان طفلك يستخدم ثلاث كلمات في وقت واحد فلا ينبغي أن تستخدم جملاً من ثلاث كلمات فقط، لكن في الوقت نفسه لا تجاريه بجمل معقدة للغاية"، بمعنى إن كان طفلك لا يركّب جمله إلا بثلاث كلمات لا تقلِّد أسلوبه بل تحدث معه بوتيرة أسرع قليلاً.

أخيراً.. عند وجود هذه المشكلة لدى طفلك فالاعتراف ومعالجة تأخر الكلام واللغة في وقت مبكر أفضل نهج يمكن أن تتَّبعه، فمع العلاج المناسب وبمرور الوقت فإن طفلك سيكون أكثر قدرة على التواصل معك ومع بقية المحيط.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر