لعبة Dark Souls III

معلومات متنوّعة حول لعبة الأكشن دارك سولز 3، نشأتها، إطلاقها، عناصرها، قصّتها، خصائصها ومزاياها المختلفة
الكاتب:لؤي شحاف
تاريخ النشر: 15/02/2017
آخر تحديث: 15/02/2017
صورة لشعار لعبة Dark Souls III

يمكنك زيارة الموقع الرّسميّ للّعبة من خلال الرّابط، سنستعرض في هذا المقال عدداً من المعلومات المتنوّعة حول لعبة دارك سولز 3، من نشأتها، إصدارها، عناصرها، خصائصها، قصّتها، كيفيّة لعبها وآليّة سير اللّعبة.

هي لعبة أكشن، تدور أحداثها في العصور القديمة، طوّرتها شركة الألعاب اليابانيّة (FromSoftware)، وأطلقتها نظيرتها (Bandai Namco Entertainment) في 12 نيسان/أبريل في عام 2016، حيث تقوم اللّعبة على قصّة محارب يعيش في عصر النّار، قبل أن يبدأ عصر الظّلام بالحلول مكانه.

1

تطوير لعبة دارك سولز 3 وإصدارها

قامت شركة الألعاب اليابانيّة (FromSoftware) بتطوير لعبة (Dark Souls III)، قبل أن تقوم العلامة اليابانيّة النّاشرة (Bandai Namco Entertainment) بإصدار اللّعبة في اليابان أوّلاً في 24 آذار/مارس في عام 2016، ثمّ عالميّاً في 12 نيسان/أبريل من العام نفسه، ذلك لجهازي الألعاب الإلكترونيّة (PS4) و (Xbox One)، فضلاً عن نظام تشغيل الحواسيب المختلفة (Microsoft Windows).

شعار لعبة دارك سولز

لمحة عن تاريخ سلسلة ألعاب سولز

تعتبر لعبة دارك سولز 3 الإصدار رقم 4 ضمن سلسلة ألعاب سولز (Souls)، حيث سنستعرض الآن لمحة عن هذه السّلسلة وتاريخها:

  1. لعبة ديمونز سولز (Demon's Souls)، في 5 شباط/فبراير عام 2009.
  2. لعبة دارك سولز (Dark Souls)، في 22 أيلول/سبتمبر عام 2011.
  3. لعبة دارك سولز 2 (Dark Souls II)، في 11 آذار/مارس عام 2014.
  4. لعبة دارك سولز 3 (Dark Souls III)، في 12 نيسان/أبريل عام 2016.

لمحة عن تاريخ لعبة دارك سولز 3 ونجاحها

استطاعت لعبة دارك سولز 3 أن تحقّق نجاحاً سريعاً وانتشاراً واسعاً، حيث تمّ بيع أكثر من 200 ألف نسخة من إصدار اللّعبة الخاصّ بجهاز الألعاب (PS4)، ذلك في ثاني أسبوع من إصدار اللّعبة في اليابان، بعدها استمرّت الانطلاقة القويّة للّعبة، حيث أصبحت أسرع لعبة تصدرها الشّركة اليابانيّة (Bandai Namco Entertainment) وتصل إلى بيع 3 ملايين نسخة حول العالم، بعد مرور أقلّ من شهرين على إصدار اللّعبة، في 10 أيّار/مايو عام 2016 تحديداً.

2

خصائص لعبة دارك سولز 3 وعناصرها

تُدرج لعبة دارك سولز 3 ضمن قائمة ألعاب الأكشن ذات الطّابع القديم، حيث تدور أحداثها في العصور القديمة، الأمر الّذي يبرز في جميع جوانب اللّعبة، علماً بأنّها أوسع وأكثر تطوّراً وتفصيلاً من سابقاتها في سلسلة ألعاب سولز، لذلك سنتناول هنا أهمّ وأبرز عناصر وخصائص لعبة دارك سولز 3.

الأسلحة والأنماط القتاليّة في اللّعبة

صورة لبيئة اللعب

يوفّر القائمون مجموعة كبيرة من الأسلحة مختلفة الوظائف والمهام (Weapons)، مثل: السّيوف (Swords)، الأقواس (Bows)، الدّروع (Shields) وغيرها، حيث طوّر القائمون قدرات الأسلحة وميّزاتها مقارنةً بالإصدارات السّابقة، إذ يتضمّن كلّ سلاح نوعين من الضّربات والهجمات: الأولى هي ضربات السّلاح الأساسيّة، أمّا الثّانية هي ضربات أكثر قوّة، إنمّا تتطلّب إعادة شحن لاستخدامها من جديد.

فضلاً عن الأنماط القتاليّة والمهارات المختلفة، حيث تتميّز لعبة دارك سولز 3 عن سابقاتها من حيث أساليب اللّعب والحركات القتاليّة، إذ أصبحت أكثر مرونة وسرعة خلال المعارك القتاليّة في مواجهة الأعداء.

نقاط الصّحة ونقاط التّركيز

تمتلك كلّ شخصيّة في لعبة دارك سولز 3 نقاط صحّةٍ خاصّة بها تُعرف ب(Hit Points) واختصارها (HP)، شأنها في ذلك شأن جميع الألعاب القتاليّة، بينما أضاف القائمون في هذا الإصدار نقاطاً سحريّة (Magic) تُعرف بنقاط التّركيز (Focus Points) واختصارها (FP)، الّتي تستهلك منها عند استخدامك لضرباتٍ سحريّة خلال المعارك القتاليّة.

لذلك طوّر القائمون نوعاً جديداً من القوارير (Flasks)، تتخصّص في إعادة تعبئة نقاط التّركيز هذه (FP)، فضلاً عن القوارير المتخصّصة بإعادة تعبئة نقاط الصّحة (HP)، كما هو الحال في الإصدارات السّابقة، من الجّدير ذكره بأنّ المشاعل (Bonfires) هي بمثابة نقاط الحفظ والتّفتيش في لعبة دارك سولز 3، حيث تبدأ اللّعب مجدّداً عند آخر نقطة تفتيش وصلت إليها، في حال قضيت بإحدى المعارك القتاليّة.

لمحة عن قصّة دارك سولز 3 ومراحلها

تتكوّن لعبة دارك سولز 3 من 59 جزءاً ومرحلة (59 Parts) وصولاً إلى نهاية اللّعبة، إذ تدور أحداث اللّعبة خلال عصر النّار (Age of Fire) داخل مملكة لوثريك (Lothric) الافتراضيّة، حيث دقّ ناقوس الخطر معلناً عن اقتراب خمود الشّعلة الأولى (First Flame)، المسؤولة عن استمرار عصر النّار بدلاً من حلول عصر الظّلام (Age of Dark)، الّذي يحمل معه أرواحاً لأمواتٍ حلّت عليهم لعنة شريرة بعد موتهم.

لذلك جرت العادة أن يقوم الأمراء والملوك في تلك المملكة المعروفين بأمراء سيندر (Lords of Cinder)، بالتّضحية بروحهم وحياتهم في سبيل إبقاء الشّعلة الأولى متّقدة، منعاً لحلول عصر الظّلام، باستثناء الأمير لوثريك (Lothric)، الّذي رفض التّضحية بروحه تماماً، ليحلّ قدره وتوافيه المنيّة لاحقاً.

حيث تكمن مهمّتك الأساسيّة في لعبة دارك سولز 3 بمحاولة إعادة ثلاثة أمراءٍ ممّن ضحّوا بأنفسهم في سبيل الشّعلة الأولى إلى عروشهم، إضافةً إلى الأمير لوثريك، ذلك بهدف إنقاذ هذه الشّعلة، فإذا نجحت بإعادتهم ستواجه جميع أرواح الأمراء السّابقين، مجتمعين في هيئة واحدة (Soul of Cinder)، حينها ستخوض المعركة الأخيرة في اللّعبة.

بعد أن تنتصر في تلك المعركة، يتيح لك القائمون نهاية مفتوحة للّعبة (Open End)، حيث تُترك لك الحريّة التّامة بين إنقاذ الشّعلة الأولى وإيقادها من جديد، أو اختيار إخمادها وإعلان بداية عصر الظّلام (Age of Dark).

3

تقييم لعبة دارك سولز 3

تمكّنت لعبة دارك سولز 3 من الحصول على معدّلات تقييم مرتفعة من أبرز المصادر والمراجع المعتمدة، حيث قيّم مستواها موقع (IGN) بمعدّل بلغ 9.5/10، بينما أعطى موقع (Metacritic) كلّ من: إصدار اللّعبة الخاصّ بجهاز الألعاب (PS4) معدّلي تقييم بلغا 89/100 من مراجعات نقّاد الموقع و 8.8/10 من مراجعات مستخدمي الموقع، إصدار اللّعبة الخاصّ بجهاز الألعاب (Xbox One) معدّلين بلغا 87/100 من مراجعات النقّاد و 8.6/10 من مراجعات المستخدمين، وإصدار اللّعبة الخاصّ بنظام التّشغيل (Windows) معدّلين بلغا 89/100 من مراجعات النقّاد و8.5/10 من مراجعات مستخدمي الموقع.

أمّا موقع (GameSpot) فقد منح لعبة دارك سولز 3 معدّل تقييم وصل إلى 8/10، ليرتفع هذا المعدّل في موقع (Steam) إلى 9/10.

في النّهاية.. هذه كانت أبرز المعلومات المتنوّعة حول لعبة دارك سولز 3، الّتي استطاعت أن تحقّق نجاحاً كبيراً وانتشاراً واسعاً بسرعةٍ وجيزة، من خلال عدد النّسخ المباعة ومعدّلات التّقييم المرتفعة، بفضل الخصائص والعناصر الّتي تتميّز بها.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر