اشهر نماذج وأنواع السيرة الذاتية المستخدمة حول العالم

كيف تكتب سيرتك الذاتية وفقا لأحدث نموذج عالمي... نصائح وخطوات لمساعدتك في كتابتها

الكاتب:
تاريخ النشر: 27/08/2016
آخر تحديث: 27/08/2016
تعرف على أعم العناصر التي يجب أن تحتوي عليها السيرة الذاتية المكتملة

يعتبر ليوناردو دافنشي (Leonardo da vinci) أول من كتب سيرة ذاتية منذ خمسمائة عام مضت، حيث أرسلها متضمنة قدراته وإنجازاته إلى دوق ميلان (Lodovicoilmoro) في عمر يناهز الثلاثين عاماً، ثم تطور نموذجه وتوسع ليتعمم على مدى العصور والأزمان في شتى أنحاء العالم ويصبح فيما بعد من ضروريات التقدم لأي عمل أو وظيفة في المؤسسات والشركات.

لكلٍ منا إنجازاته وأعماله التي تشكل ملفاً غنياً عن سيرتنا الذاتية التي تدعم مسيرة حياتنا العملية، فكتابة السيرة الذاتية تعتبر اليوم من أهم ما يجب على الأشخاص تعلمه كي يتمكنوا من التعبير عما يمتلكونه من قدرات وخبرات تؤهلهم للعمل ضمن الوظائف التي يسعون إليها. ذلك أن معظم الشخصيات البارزة سردت تاريخها الاحترافي المهني والتعليمي من خلال كتابة السيرة الذاتية، وفي مقالنا سنتناول أساليب ونماذج كتابة السيرة الذاتية العالمية وفق كل من النموذج (الأمريكي والبريطاني والفرنسي).

عناصر أساسية في السيرة الذاتية

أولى الخطوات التي عليك إتباعها عزيزي القارئ عند إعداد سيرتك الذاتية هي كتابة المعلومات الشخصية التفصيلية (Personal Information)؛ أي اسمك وعنوانك وتاريخ ميلادك، رقم هاتفك وبريدك الالكتروني، وعليك الانتباه إلى ضرورة تحديث هذه المعلومات بشكل مستمر تعقباً للتغيرات التي قد تطرأ عليها، إضافة إلى ضرورة كتابتها بطريقة صحيحة وسليمة لأنه سيتم اعتماده لاحقاً بشكل دائم على كل الأوراق الخاصة بوظيفتك المستقبلية.

1- مسيرتك التعليمية والتدريبية (Education & Training History)

يجب أن تتضمن سيرتك الذاتية أهم الشهادات العلمية التي كنت قد حصلت عليها سابقاً، مع ذكر الدرجات التي حصلت عليها عند التخرج والمعدل التراكمي (GPA) أو المعدل النهائي لدرجاتك كاملة خلال سنوات الدراسة؛ إذ ما طلبها منك صاحب العمل، إضافة إلى ذكر اسم الجامعة وتاريخ تخرجك منها، تجدر الإشارة هنا إلى أفضلية ذكر الأبحاث التي أجريتها خلال فترات الدراسة والجوائز التي تلقيتها (إن وجدت)، وأهم الدورات الدراسية أو التدريبية التي اتبعتها أو الدورات التي خضعت لها، حيث بإمكانك تسليط الضوء وجذب الانتباه تجاه إحدى الدورات التي ترتبط بشكل مباشر بنوعية الوظيفة التي تسعى للحصول عليها.

2- الخبرات العملية (Practical Skills)

عليك أن تذكر بالترتيب أهم الوظائف التي عملت بها سابقاً من الأحدث إلى الأقدم، وتوضح في سيرتك الذاتية مدى ونوع الخبرة التي اكتسبتها خلالها، مع ذكر تاريخ البدء والانتهاء من العمل ونوع ساعات العمل سواء جزئي أم كامل (Part time، full Time)، إضافة إلى ذلك يجب أن تتضمن فقرة الخبرات العملية الأنشطة التطوعية والميدانية التي شاركت بها والجهة التي تتبع لها والشريحة المستهدفة منها وتاريخ حدوثها.

3- الاهتمامات والإنجازات (Interests and Achievements)

تختلف إنجازات كل شخص حسب مسيرته العملية، كما تختلف الاهتمامات والهوايات تبعاً للعمر، لذا عند البدء بسرد الاهتمامات في سيرتك الذاتية لا تذكر الكثير من الهوايات والاهتمامات عديمة القيمة والفائدة، كمشاهدة التلفاز وجمع الطوابع، تجنباً لاعتبارك من الأشخاص الذين يفتقرون للمهارات، وإن كان لابد منها فبإمكانك أن تتحدث عن هوايات أخرى كالغوص أو تسلق الجبال لأن هذه الهوايات تظهر قدراتك بالاعتماد على نفسك.

من جهة أخرى عليك ذكر الاهتمامات المرتبطة بالعمل الذي ترغب أن تشغله، فإن كنت ترغب بالتقدم لوظيفة صحفي يجب أن يكون لديك اهتماماً بالتغطية الصحفية الاستقصائية ومختلف المهارات التحريرية والميدانية، وبالنتيجة كن على يقين أن اهتماماتك تعبر عن شخصيتك بالنسبة لرب العمل كالتعبير عن ذاتك القيادية والمتحملة لضغط العمل ومدى امتلاكك لمهارات التنظيم والإقناع والتفاوض والتخطيط، لذا احرص دائماً على اختيار الاهتمامات المناسبة.

4- المهارات المختلفة (Different skills)

وتتضمن اللغات التي لديك القدرة والمهارة على التحدث بها مصنفة ضمن قائمة حسب المستوى بالقراءة والكتابة والترجمة (مبتدئ ،متوسط، متقدم)، هذا العنصر هام جداً لاسيما أثناء التقدم للعمل في شركات عالمية، بهذا الخصوص عليك ذكر الشهادات اللغوية التي حصلت عليها والدورات التدريبية ودرجة إتقانك للغة.

كما يتوجب عليك في هذه الفقرة التحدث عن مهاراتك في مجال الكومبيوتر، وهنا عزيزي القارئ يجب أن تذكر أهم برامج الحاسوب التي تتمكن تماماً من العمل عليها مثل: الميكروسوفت أوفس بأنواعه (Microsoft Office) والهارد وير (Hardware) والسوفت وير والعمل على برامج الانترنت، ومن الممكن أن تضيف مهارات أخرى مثل: امتلاكك لرخصة القيادة أو قيامك ببعض التدريبات المهنية.

5- المنح (Scholarships)

أي المنح التي حصلت عليها مع ذكر اسم المنحة ومصدرها وتاريخ الاستلام، إضافة إلى عنوانها والمركز البحثي التابعة له.

6- الهدف من العمل (The Purpose of the Job)

حيث يجب أن نربط السعي للعمل بهدفٍ واضح حتى نتمكن من تحقيقه على الوجه الأكمل وبشكل يجذب صاحب العمل، فمثلاً عندما تقدم سيرتك الذاتية لأحد الجرائد أو المجلات لشغل وظيفة بصفتك صحفي، يجب أن تربط مهنتك هذه بقدرتك على كتابة أكبر عدد ممكن من المواد الصحفية الجيدة كماً ونوعاً وتحريرها بشكل احترافي، وبالتالي ستنال إعجاب رئيس تحريرك وتزيد فرص ترشيحك لمقابلة العمل.

7- المراجع أو المعرفين (References)

اذكر في المراجع أسماء أشخاص كانوا مسؤولين عنك في أعمالك السابقة أو خلال دراستك إذا كنت من الخريجين حديثاً، ومن الممكن أن يشهدوا لك ولإنجازاتك المهنية ومهاراتك أو نشاطك أثناء سنوات الدراسة، وبإمكانك أن تذكر أكثر من شخص (إن وُجد) واكتب بريده الالكتروني أو رقم هاتفه بعد استشارته حتى يعود رب العمل إليه عند اللزوم.

8- الصورة الشخصية (Personal Photo)

يجب التنويه هنا إلى أنه في بريطانيا مثلا لا يُحبذ وجود صورة شخصية في السيرة الذاتية، بينما نلاحظ بلدانا أوروبية أخرى مثل: فرنسا وألمانيا تستخدم الصورة الشخصية كعنصر أساسي في إتمام سيرة الأشخاص الذاتية، أما في الولايات المتحدة الأمريكية فإن وضع صورة شخصية في السيرة الذاتية غير محبذ أبداً ومنبوذ، حرصاً على تلافي بعض العقبات التي يمكن أن تواجه صاحب السيرة الذاتية، حيث قد تدل الصورة الشخصية على عرقه وعمره، لاسيما بالنسبة لقضية التمييز العنصري بين البيض والسود في المجتمع الأمريكي، ولضمان حصول جميع المتقدمين على فرص متساوية في الاختيار.

الأنماط والنماذج المتنوعة للسيرة الذاتية

لقد اخترنا في مقالنا هذا ثلاثة أنماط عالمية جاهزة للسيرة الذاتية وهي (الأمريكي، البريطاني، الفرنسي):

  • النموذج الأمريكي للسيرة الذاتية

بحسب كلية بومونا (Pomona college) يستخدم المحترفون في الولايات المتحدة الأمريكية السيرة الذاتية في مجال الأوساط الأكاديمية والطب والتعليم والبحوث، وعموماً يتم طلبها من أجل المنح الدراسية وبرامج الدراسات العليا خارج الولايات المتحدة الأمريكية وداخلها، ويعتبر النموذج الأمريكي لكتابة السيرة الذاتية مهماً جداً، كون اللغة الإنكليزية لغة عالمية تتعامل بها معظم الشركات والمؤسسات العالمية، وبما أن هذا النمط على مستوى عال من الدقة والعالمية فهو يفيد أصحاب الخبرة المهنية لسنوات لأنه مطلوب من قبل الشركات العالمية والتي تطلب خبرات ومهارات متعددة للعمل والتوظيف، وتتضمن السيرة الذاتية وفق النموذج الأمريكي الأمور التالية:

أولاً: المعلومات الشخصية (Personal information) وفيها

  • الاسم (Name).
  • رقم الهاتف المنزلي (Home Number).
  • رقم الهاتف المحمول (Mobile Number).
  • عنوان المنزل (Home Address) والبريد الالكتروني (Email).
  • الجنسية (Nationality).
  • ولابد من التنويه هنا إلى أن النموذج الأمريكي لا يتضمن معلومات ثانوية مثل الجنس، الحالة الاجتماعية، الدين، تاريخ أو مكان الميلاد، وأخيراً مهنة الوالدين، وكما ذكرنا أعلاه لا توضع فيه صورة شخصية.

ثانياً: مجالات الخبرة (Arias Of Expertise) والمهارات المهنية (Professional Skills)

  • المسمى الوظيفي (Job Title).
  • الخبرات والمهارات المختلفة (Different Experiences And Skills).
  • التاريخ الوظيفي (Job History).
  • المسؤوليات والقدرات (Responabilities And Capabilities).

ثالثاً: التعليم العالي الجامعي (High Education) وفيه

  • اسم الجامعة وموقعها (University Name & Location).
  • الكلية أو المدرسة وموقعها (College Or School And Its Site).
  • الشهادات والدرجات التي حصلت عليها (Degrees & Certificates).
  • تاريخ الدراسة (Studying Date).

رابعاً: الهوايات والاهتمامات المختلفة (Skills And Interests)

خامساً: المعرفين والمراجع (References)

  • النموذج البريطاني للسيرة الذاتية

السيرة الذاتية في المملكة المتحدة غالباً ما تكون أطول من السيرة الذاتية التقليدية ولا تتطلب وجود بعض المعلومات الشخصية كالعمر والحالة الاجتماعية، بينما يعتبر هذان الشرطان مطلوبان ضمن السيرة الذاتية الأمريكية ، وحسب موقع (Prospects) صاحب أكثر الخبراء تخصصاً في المهن العليا، تكتب السيرة الذاتية في المملكة المتحدة بصفحتين فقط، ويمكن أن تكون بعض السير الذاتية أطول عندما تكون أكاديمية، كما ننوه إلى أن هذا النموذج مخصص لأصحاب الخبرات القديمة وليس للمتخرجين حديثاً،  ويتضمن:

أولاً: المعلومات الشخصية (Personal Statement)

وفيه المعلومات الشخصية ومعلومات الاتصال كالاسم والعنوان والبريد الالكتروني.

ثانياً: خبرات العمل والتوظيف (Work Experiences And Employment)

اذكر فيه تاريخك الوظيفي بالتفصيل.

ثالثاً: التعليم (Education)

وفيه اسم الجامعة أو المدرسة أو الكلية التي درست بها.

رابعاً: المهارات الشخصية (Personal Skills)

خامساً: الاهتمامات والإنجازات (Interests And Achievements)

سادساً: المراجع (References)

  • النموذج الفرنسي للسير الذاتية

يعتبر من النماذج الأوروبية السلسة، ومن الضروري أن تكون السيرة الذاتية وفق هذا النموذج منظمة وسهلة القراءة، مصاغة بأسلوب جيد، مكتوبة باللغة الفرنسية كما يتم ترتيب النشاطات العملية فيها زمنياً بدءاً من النشاط الأخير إن أمكن، حيث يجب أن تكون واضحة وعدد صفحاتها 1-3 صفحات، وأهم ما يتضمنه النموذج الفرنسي التقليدي:

أولاً: المعلومات الشخصية (Information Personnelle)

  • الاسم.
  • رقم هاتفك المنزلي.
  • عنوانك المنزلي بالكامل (اسم الشارع والمدينة والبلد).
  • رقم الموبايل.
  • الصورة الشخصية.
  • البريد الالكتروني.
  • الجنس وتاريخ الميلاد (اليوم والشهر والسنة).
  • الجنسية.
  • الحالة الاجتماعية.

ثانياً: الخبرة المهنية (Experiences Professionelles)

تحدث فيها عن المنصب المأمول أن تشغله، وعملك السابق بذكر اسمه وموقعه وعنوانه والمهام التي أديتها.

ثالثاً: الدراسات والتعليم والتدريب (études، Education et Formation)

وتضم اسم الجامعة أو الكلية أو المدرسة التي درست بها، إضافةً إلى موقعها ومدة دراستك فيها.

رابعاً: المهارات الشخصية (Compétences Personnelles)

التي تتمتع بها كاللغات ومهارة استخدام الحاسوب ومهارات الاتصال.

خامساً: مهارات التوظيف (Compétences d'emploi)

سادساً: الاهتمامات والهوايات (Loisirs)

كرخصة القيادة والمشاريع التي قمت بإنجازها أو الندوات الخاصة بك.

كتابة سيرتك الذاتية عبر الانترنت (Online Resume)

في الوقت الحالي أصبح بإمكانك أن تكتب سيرتك الذاتية مباشرة على موقع الشركة التي تعلن عن وظائف شاغرة من خلال الدخول إلى تطبيق خاص مصمم لهذه الغاية، أو من خلال بعض المواقع المتخصصة بالسير الذاتية، حيث تقوم بإعداد حسابك الخاص على هذه المواقع، حيث تنشئ (CV) وتقوم بإعداد سيرتك الذاتية عبر الانترنت (Online).

ما يجعل سيرتك الذاتية جيدة للتقديم

تُطلب السير الذاتية عادة في كندا والولايات المتحدة الأمريكية عند التقدم لشغل الوظائف الأكاديمية والدولية والعلمية، أما في البلدان العربية فتطلب عند التقدم لجميع الوظائف، حيث يطلب سيرة ذاتية بسيطة من المتخرجين حديثاً، ولا يُستخدم نفس النموذج من السيرة الذاتية لكل الجهات المراد شغل الوظيفة لديها، إنما كل مؤسسة أو جهة تعتمد نمطاً معيناً من السير الذاتية التي تختلف عن بعضها البعض بالأسلوب والمحتوى، حيث يجب أن يتلاءم المحتوى مع نوع وطبيعة الوظيفة التي تريد أن تشغلها.

فمثلاً بالنسبة للمهارات، إن مهارات العمل في قسم التسويق في شركة تجارية، تختلف عن مهارات العمل في موقع للتحرير، ومن هنا لابد أن نصل إلى أن محتويات ونسخ السير الذاتية تختلف حسب نوع الوظيفة المراد التقدم إليها. وما يجعل الـ (CV) جيداً للتقديم الاهتمام بالنقاط التالية:

  • الهدف الوظيفي: وجود هدف محدد تتقدم للعمل من أجله، وذكر هذا الهدف في سياق مخطط السيرة الذاتية، كما يجب أن تكون مهاراتك المذكورة في سيرتك الذاتية مرتبطة تماماً بالعمل الذي تريد أن تتقدم لشغله.
  • التدقيق: يجب أن تكون سيرتك الذاتية مدققة بعناية، وواضحة تماماً من خلال معلومات منطقية مقبولة وصحيحة وغير مبالغ بها. إضافة إلى ذلك أن تكون سهلة القراءة وذات معلومات مرتبة وغير مضغوطة كي تبدو واضحة ولا يُمل من قراءتها، بالتالي دقيقة المحتوى وخالية من الأخطاء الإملائية، ذات قواعد نحوية سليمة.
  • طول سيرتك الذاتية وحجمها: عزيزي القارئ يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن أرباب العمل يفضلون أن تكون سيرتك الذاتية مختصرة وصغيرة الحجم، لذا تجنب إطالتها.
  • شكل الخط المستخدم في كتابة سيرتك الذاتية وحجمه بحسب جامعة كينت البريطانية:
  1. سيرتك الذاتية هي عبارة عن وثيقة رسمية، لذا يجب أن تحرص على استخدام أنماط الخطوط المناسبة بعيداً عن الخطوط غير العادية أو الغريبة.
  2. من أنواع الخطوط الأكثر شيوعاً لكتابة السيرة الذاتية: تايمز نيو رومان (Times New Roman)، والريال (Arial)، وتستخدم لأنها واضحة وسهلة القراءة.
  3. هناك خطوط أخرى شعبية وحديثة بإمكانك استخدامها وهي: كورير (Corier)، وهيلفيتيكا (Helvetica)، وفيردانا (Verdana).
  4. حجم الخط الأكثر شيوعاً يتراوح ما بين (10-12)، ويعتبر حجم مناسب لكتابة السيرة الذاتية.
  5. يعد اختيار الخط المناسب من الأساسيات في كتابة سيرتك الذاتية، لأن الخط الصحيح والمناسب يجعلها أكثر قابلية للقراءة من قبل رب العمل.
  • أما النصائح لسيرة ذاتية مثالية فقد قدمتها كاتي كون (Katy cowan) المحررة في مؤسسة بوم الإبداعية (Creative Boom) للاستشارات والعلاقات العامة، أهم النصائح لتتبعها من أجل إعداد سيرة ذاتية مثالية وناجحة:
  1. عليك أن تهتم بذكر المعلومات الأساسية بحيث تكون السيرة الذاتية مختصرة ووافية.
  2. أن تكون واضحة ومنظمة بشكل دقيق.
  3. فهم تفاصيل الوظيفة المراد التقدم إليها من بدايتها وحتى نهايتها، حتى تتمكن من معرفة ما يجب ذكره في سيرتك الذاتية.
  4. الاستفادة القصوى من المهارات التي تمتلكها كمهارات الاتصال، ومهارة استخدام الكومبيوتر، أو مهارة حل مشكلة ما، لذكرها في سيرتك الذاتية وتسليط الضوء على أكثر المهارات التي تمتلكها أهمية (كالعمل ضمن فريق، أو أي اهتمام يظهر روح المبادرة لديك).
  5. انسب سيرتك الذاتية للدور الذي ترغب أن تمثله في عملك، فعلى سبيل المثال إن كنت صحفياً عليك أن تستفيد من تجاربك العملية القديمة في مجال الصحافة وتذكرها بشكل خاص ضمن سيرتك الذاتية، وهنا حاول أن تربط مهاراتك بالعمل الصحفي الذي تريد أن تتقدم له، مع التنويه إلى أنك اكتسبت الكثير من المهارات أثناء عملك السابق إن سبق لك وعملت سابقاً.
  6. احرص على تحديث سيرتك الذاتية باستمرار، مضيفاً كل الخبرات أو المهارات التي تكتسبها كخبرات عملية.
  7. حاول أن ترفق سيرتك الذاتية بالمراجع (References) التي ستساعدك في الحصول على فرصتك العملية عند تقديمها لرب العمل.

أخيراً.. لا تنسى عزيزي القارئ أن سيرتك الذاتية مرآة لشخصيتك سيراك الآخرون من خلالها، لذلك اهتم بإظهار حقيقتك ضمنها من خلال النصائح والنماذج التي قدمناها لك، خاصة فيما يتعلق بمعلوماتك الشخصية ومهاراتك الوظيفية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر