ما الفرق بين معالجات X64 ومعالجات X32

معالجات نظام التشغيل في حاسوبك، ما الفرق بين 32 بت و 64 بت في الأداء والمواصفات والمهام
الكاتب:طارق عيد
تاريخ النشر: 22/09/2017
آخر تحديث: 22/09/2017
المعالجات تأتي على شكلين 32 بت و 64 بت

عندما ترغب بشراء حاسوب جديد هناك العديد من الأمور التي يجب أن تنتبه لها، ومن الطبيعي أنّ يكون أهمها اختيار معالج قوي وسريع لتتمتع بأداءٍ جيد يلبي كافة احتياجاتك.

لذلك فإن أغلب المستخدمين يقومون باختياره بحرص بناءً على مواصفاته كسرعة المعالجة وإمكانية تعزيز تردده وعدد النوى وغيرها من المواصفات، إلا أنّ قلة منهم من ينتبه إلى معمارية المعالج بالرغم من أهميتها بالنسبة لأداء الحاسوب.

لا بدّ أنك كنت تعمل على حاسوبك في أحد الأيام واحتجت لتحميل برنامج ما من شبكة الإنترنت، ومن المحتمل أنك قد لاحظت عند الدخول إلى موقع التحميل أنّ الموقع يتيح لك الاختيار بين نسختين من ذات البرنامج يحوي إحداهما الرمز X64 في حين أن النسخة الأخرى تحوي الرمز X32 أو X86 في بعض الحالات.

ولكن هل تساءلت سابقاً عما تعنيه تلك الرموز؟ أو ما الفرق بين هاتين النسخين؟

1

لمحة تاريخية لمعالجات 32 بت ومعالجات 64 بت

معالجات 32 بت

كانت هذه المعالجات هي النوع السائد في عالم الحواسيب حتى بداية التسعينات من القرن الماضي، إذ أنّ كافة المعالجات من عائلة بنتيوم بالإضافة إلى الإصدارات الأولى من معالجات AMD كانت من معمارية 32 بت.

ونتيجة لذلك فإن أنظمة التشغيل والبرامج التي كانت تستخدم على تلك الحواسيب قد تمت برمجتها لتكون متوافقة مع تلك المعالجات بحيث تكون جميع البيانات الخاصة بتلك البرامج بطول 32 بت، لذا فإن كافة أنظمة التشغيل المستخدمة في تلك الفترة من ويندوز مثل ويندوز 95 وويندوز 98 وويندوز إكس بي كانت متوفرة بإصدار 32 بت فقط.

معالجات 64 بت

بالرغم من أنّ هذه المعالجات لم تكن واسعة الانتشار بين المستخدمين في تلك الفترة إلا أنّ معالجات 64 بت كانت متوفرة منذ عام 1961 حيث قامت شركة IBM باستخدامها في حاسوبها الخارق IBM 7030 Stretch Supercomputer.

وبعد أن بدأت شركات الحواسيب باستخدامها ضمن الحواسيب الشخصية في بدايات عام 2000 قامت شركة مايكروسوفت بإصدار نسخة 64 بت من نظام ويندوز إكس بي ليتم استعمالها على تلك الحواسيب.

ومع اتساع انتشارها بين المستخدمين سارعت العديد من الشركات البرمجية لتطوير برامجها وتوفير نسخ ذات بيانات بطول 64 بت كما أصبحت شركة مايكروسوفت تقوم بإصدار نسخة خاصة بإصدار 64 بت لجميع أنظمة تشغيلها التي تلت نظام ويندوز إكس بي مثل ويندوز فيستا ونظام ويندوز 8 وحتى نظامها الجديد ويندوز 10.

صورة لأحد معالجات الكمبيوتر

2

الاختلافات والفروقات الأساسية بين معالجات 64 بت ومعالجات 32 بت

1. عرض نطاق البيانات في نواقل المعالج أو سعة خطوط العَنْوَنة Data Width

إنّ هذه الخاصية تعد إحدى الخواص المميزة التي تحدد مواصفات المعالج وأداءه، تتعلق هذه الخاصية بشكل رئيسي بوحدة المعالجة والمنطق في المعالج.

وحيث أنّ المعالج يحوي بداخله عدداً كبيراً من النواقل التي تقوم بنقل البيانات إلى أقسام الحاسوب فإن هذه الخاصية تشير إلى مقدار البيانات التي يمكن أن تعالجها أو تنقلها النواقل الموجودة ضمن بنية المعالج في كل تعليمة برمجية.

فعند استخدام معالج 8 بت على سبيل المثال فإنّ المعالج يستطيع إجراء العمليات الحسابية على أرقام بطول 8 بت في كل تعليمة برمجية، مما يعني أنّ إجراء هذا المعالج لعملية حسابية على أرقام بطول 32 بت سيتطلب 4 تعليمات برمجية.

وهذا يعني أنّ النواقل في معالجات 32 بت يمكنها أن تقوم بمعالجة أرقامٍ بطول 32 بت في كل تعليمة في حين أن معالجات 64 بت تستطيع القيام بأجراء العمليات الحسابية على أرقام بطول 64 بت باستخدام تعليمة واحدة.

2. عدد العمليات في الثانية

إن أحد أهم الاختلافات بين معالجات 64 بت ومعالجات 32 بت هو عدد العمليات التي يمكن أن يقوم بها المعالج في كل ثانية، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على أداء الحاسوب وسرعة إنجازه للمهام التي يقوم بها.

وحيث أنّ معالجات 32 بت تكون غالباً بنواة واحدة أو نواتين فإن معالجات 64 بت يمكن أن تكون بنواتين أو أربع نوى أو أكثر حيث أنّ عدد النوى في معالجات Core I9 الجديدة من Intel يصل حتى 18 نواة، ويعدّ هذا الأمر مهماً للغاية حيث أنّ كل نواة في المعالج تعمل كمعالج مستقل.

وبالتالي فإن زيادة عدد النوى يعني زيادة قدرة المعالجة للحاسوب وقدرته على إنجاز عدد أكبر من العمليات في كل ثانية، مما يمنح الحاسوب القدرة على تشغيل عدد أكبر من البرامج والعمل بسلاسة أكبر.

وهذا يعني أنّ البرامج التي تتطلب قدرات حاسوبية مرتفعة كبرامج التصميم وتعديل الصور والفيديو ستعمل بشكل أفضل عند تشغيلها على حاسوب يعمل بمعالج 64 بت.

3. حجم ذاكرة الوصول العشوائي

إن حجم ذاكرة الوصول العشوائي يؤثر بشكل كبير على أداء المعالج حيث أنّ الحاسوب بقوم بتخزين المعلومات التي تتكرر الحاجة إليها في عملية المعالجة على ذاكرة التخزين العشوائي RAM لتسريع الوصول إليها.

حيث أن سرعة نقل البيانات في الذاكرة RAM أكبر بكثير من سرعة النقل التي توفرها الأقراص الصلبة Hard Drive، وبالرغم من أنّ زيادة حجم الذاكرة رام يعني تحسين أداء الحاسوب إلا أنّ هناك حدوداً للذاكرة التي يمكن أن يدعمها المعالج، ويمكن حساب الحجم الأقصى للذاكرة التي يدعمها المعالج من خلال المعادلة التالية:

حجم ذاكرة الوصول العشوائي القصوى = 2 ^ سعة الناقل في المعالج بالبت.

بتطبيق هذه المعادلة على معالج من نوع 32 بت فإننا نستنتج أنّ معالجات 32 بت تستطيع عنونة ذاكرة بحجم 4 غيغابايت من ذاكرة التخزين العشوائي بحيث تصبح أي زيادة لذاكرة الرام فوق هذا الرقم عديمة التأثير.

أما عندما نطبق ذات المعادلة على معالجات 64 بت سنلاحظ أن هناك فرقاً شاسعا بين النتيجتين إذ أن معالجات 64 بت قادرة على عنونة ذاكرة وصول عشوائي بحجم 2147483648 غيغابايت

ومما سبق نستنتج أنّ معالجات 64 بت تعد خياراً أفضل لتشغيل البرامج التي تستهلك الكثير من ذاكرة الوصول العشوائي كبرامج التصميم وبعض متصفحات الإنترنت.

كما أنّ هذا المعالج يعتبر الاختيار الأمثل لعشاق الألعاب حيث أنّ الكثير من الألعاب الحديثة تحتاج إلى مساحة كبير من ذاكرة التخزين العشوائي عند تشغيلها بأقصى درجات الدقة.

وأجد من الضروري أن أنبه إلى أن قدرة الحاسوب على تشغيل برامج التصميم والألعاب لا تعتمد بشكل كامل على حجم ذاكرة التخزين العشوائي.

إذ أنّ العامل الأهم بالنسبة لهذه البرامج هو وجود كرت شاشة ذو قدرات مرتفعة، إذ أنّ كرت الشاشة يتضمن معالج رسوميات خاصاً لمعالجة الصور والفيديو بالإضافة لذاكرة تخزين رسوميات تشبه ذواكر الوصول العشوائي RAM.

3

معلومات مهمة عن معالجات 32 بت ومعالجات 64 بت

  • عند استخدام حاسوب ذي معالج 32 بت يمكنك فقط تثبيت نظام تشغيل بإصدار 32 بت، إذ أنّ الحاسوب لن يتمكن من تثبيت نسخ النظام ذات إصدار 64 بت، كما أنّك لن تكون قادراً على تشغيل البرامج ذات إصدارات 64 بت، وهذا الأمر يشكل عائقاً لبعض المصممين خاصة مع توقف بعض الشركات البرمجية المختصة في إنتاج البرامج التصميمية عن إنتاج نسخ بإصدار 32 بت من برامجها.
  • عند استخدام حاسوب ذي معالج 64 بت فإنك تستطيع تثبيت إصدار 32 بت من أنظمة التشغيل، لكن من الضروري الانتباه إلى أنّ المعالج عندها لن يتمكن من العمل بكامل استطاعته في هذه الحالة.
  • عند تثبيت نظام تشغيل 32 بت مع معالج من نوع 64 بت فلن تستطيع تثبيت البرامج بإصدار 64 بت، إذ أنه من الضروري أن يكون كلٌ من المعالج ونظام التشغيل من نوع 64 بت لتثبيت برامج ذات إصدار 64 بت.
  • عند استخدام معالج 64 بت فإنك لن تستطيع تشغيل البرمجيات القديمة بإصدار 16 بت، وبالرغم من أنّ هذه لن تكون مشكلة للكثير من المستخدمين إلا أنّ هناك العديد من الشركات والمؤسسات التي ما زالت تستخدم هذه البرامج القديمة.
  • بالرغم من أنّ العديد من البرامج ذات إصدار 32 بت تعمل بشكل مثالي على أنظمة تشغيل 64 بت إلا أن هناك بعض البرامج التي قد لا تعمل بشكل جيد أو قد لا تعمل على الإطلاق نتيجة وجود محدودية في التوافق أو نتيجة عدم التوافق بشكل كامل.
4

كيف تحدد نوع المعالج في حاسوبك؟

نظراً للاختلافات الكبيرة بين المعالجين فمن الضروري أن تعرف نوع المعالج الموجود في حاسوبك لتحديد نوع البرمجيات التي يجب أن تستخدمها ولاختيار نظام التشغيل الأفضل لحاسوبك، لذلك سنقوم بعرض بعض الطرق التي تساعدك لمعرفة نوع المعالج في حاسوبك:

تحديد نوع المعالج باستخدام برنامج CPU-Z

صورة لبرنامج سي بي يو زد

يعد هذا التطبيق أحد التطبيقات المجانية التي تساعدك في معرفة كافة التفاصيل المتعلقة بحاسوبك كحجم ذاكرة التخزين العشوائية RAM ونوع كرت الشاشة المستخدم والعديد من التفاصيل الأخرى.

لاستخدام هذا البرنامج لمعرفة نوع المعالج لديك كل ما عليك القيام به هو تشغيل هذا البرنامج ومن التبويب الخاص بوحدة المعالجة المركزية CPU والنظر إلى قسم Instruction حيث سيقوم البرنامج بإظهار EM64T أو AMD64 في حال كان المعالج من نوع 64 بت.

معلومات النظام في ويندوز

معلومات النظام في الويندوز

بعد الضغط على قائمة إبدأ اكتب في مربع البحث System Information وبعد أن تظهر لك أيقونة البرنامج قم بالضغط عليها، ستظهر لك نافذة تحوي على كافة المعلومات المتعلقة بالحاسوب، وفي القسم الخاص بنوع النظام System Type ستظهر لك معلومات المعالج ونوعه سواء كان من نوع 32 بت أو 64 بت.

معرفة نوع المعالج في حواسيب أبل

نوع المعالج في حواسيب أبل

اضغط على قائمة أبل وقم باختيار حول الماك About This Mac، قم بالضغط على زر تقرير النظام System Report، وفي حال لم يكن هذا الزر موجوداً قم بالضغط على خيار المزيد من المعلومات More Info وبعدها قم بالضغط على زر تقرير النظام.

قم بالضغط على خيار Hardware ليظهر لك اسم المعالج حيث استخدام اسمه لمعرفة نوع المعالج، ففي حال كان اسم المعالج Intel Core Solo أو Intel Core Duo هذا يعني أنّ المعالج من نوع 32، أما بالنسبة لبقية المعالجات في أبل فكلها من نوع 64 بت.

كيف تحدد إن كان نظام التشغيل من نوع 32 بت أم 64 بت؟

باعتبار أنّ البرمجيات من نوع 64 بت لا تتوافق مع إصدارات 32 بت من أنظمة التشغيل ومع كون إصدارات 32 بت من أنظمة التشغيل تمنع معالجات 64 من العمل بكامل قدراتها فمن الضروري أن تتحقق من توافق نظام التشغيل مع نوع المعالج.

ولمعرفة إصدار نظام التشغيل المثبت على حاسوبك فإنك تستطيع الضغط على أيقونة الحاسوب بالزر اليميني للماوس واختيار الخصائص من القائمة المنسدلة ليظهر لديك الإصدار الموجود من نظام التشغيل.

في الختام ... يمكن أن نقول أنّ عصر معالجات 32 بت قد بدأ بالاقتراب من النهاية، حيث أصبحت أغلب الحواسيب تستخدم معالجات 64 بت نظراً للفرق الكبير في الأداء، ولكن حيث أنّ بعض المستخدمين ما يزالون بحاجة لاستخدام معالجات 32 لتشغيل بعض البرمجيات القديمة فمن المستبعد أن تتوقف الشركات عن إنتاجها حالياً.

والآن بعد أن عرفت الفروقات بين نوعي المعالجات من الضروري أن تأخذ جميع العوامل السابقة قبل أن تختار نوع المعالج الذي تريد وضعه في حاسوبك.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر