أسباب الحرب العالمية الأولى

تعرف على الأسباب التي أدت لاندلاع أول حرب عالمية في التاريخ
الكاتب:منارة دمشق
تاريخ النشر: 22/03/2018
آخر تحديث: 22/03/2018
صورة من الحرب العالمية

كان للحرب العالمية الأولى عدة أسباب مثلها في ذلك مثل أية حرب حصلت في التاريخ، تراوحت هذه الأسباب بين القريبة المباشرة، والبعيدة غير المباشرة.

اجتمعت هذه الأسباب كلها مفجرة الحرب العالمية الأولى التي توسع نطاقها ليشمل مساحات واسعة من العالم.

نتعرف في هذه المقالة على الأسباب الحقيقية للحرب العالمية الأولى، فعلى الرغم من اعتقاد الكثير منا بأن الحرب العالمية الأولى حصلت بسبب اغتيال ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

لكن الحقيقة أن هذا السبب كان المفجِّر للحرب وليس سببها الوحيد، عملاً بالمثل القائل: "الرمانة ليست لفّانة بل القلوب ملآنة".

1

أولا: التحالفات المتبادلة

تعود مسببات الحرب العالمية الأولى إلى القرن التاسع عشر حيث بدأت تتشكل التحالفات الدولية والتحالفات الدولية المضادة.

وهو ما أثمر عن تشكِّل تحالفين متنافسين؛ الأول ضمَّ ألمانيا والإمبراطورية الهنغارية النمساوية، والثاني شمل روسيا وفرنسا وصربيا وبريطانيا العظمى من جهة أخرى، تالياً نتحدث عن تفاصيل أسباب الحرب العالمية الأولى غير المباشرة:

السبب الأول: التحالفات المتبادلة

التحالف اتفاق بين دولتين أو أكثر لتقديم كل مساعدة للدولة الأخرى إذا لزم الأمر، فعندما يتم توقيع تحالف تصبح هذه البلدان معروفة باسم الحلفاء، وقد وقَّعت البلدان الأوروبية على عدد من التحالفات بين عامي 1879 و 1914، وهي:

  • التحالف المزدوج (The Dual Alliance): وقَّعته ألمانيا مع الإمبراطورية الهنغارية النمساوية في السابع من شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 1879، تضمَّن أن أي دولة تتعرض لاعتداء من روسيا تقف الدولة الأخرى إلى جانبها، في المقابل تعهَّدت كل دولة للأخرى بالوقوف على الحياد إذا تعرضت الدولة الأخرى لهجوم من أي دولة أوروبية أخرى.
  • التحالف الصربي النمساوي (Austro-Serbian Alliance): وقَّعته الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وصربيا في الثامن والعشرين من شهر حزيران/ يونيو عام 1881، اعترفت بموجبه الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بحق صربيا في التوسع جنوباً مقابل توقف الصرب عن الاهتمام بالأراضي النمساوية المجرية (البوسنة والهرسك وسانجاك نوفي بازار)، وعدم السماح لأي قوات مسلحة بالعبور عن أراضيها، وتقاسم استخدام مرافق الدولتين في أوقات الحرب، وكان السبب في توقيع التحالف انضمام بلغاريا إلى روسيا.
  • التحالف الثلاثي (The Triple Alliance): وقَّعت ألمانيا والإمبراطورية الهنغارية النمساوية هذا التحالف مع إيطاليا في العشرين من شهر أيار/ مايو عام 1882، تضمَّن تعهد كل دولة بالدعم المتبادل في حال وقوع هجوم من قبل أي قوة كبيرة أخرى، حيث تساعد ألمانيا والإمبراطورية الهنغارية النمساوية؛ إيطاليا إذا تعرضت لهجوم من فرنسا، في المقابل تساعد إيطاليا ألمانيا إذا هاجمت فرنسا، وفي حال نشوب حرب بين الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وروسيا تعهّدت إيطاليا بأن تلتزم الحياد على اعتبار  أن روسيا ليست عدوة لإيطاليا (كان سبب قبول إيطاليا لهذا التحالف مواجهة فرنسا التي كانت قد سيطرت على معظم المستعمرات شمال أفريقيا).
  • معاهدة إعادة التأمين (The Reinsurance Treaty): وقَّعت ألمانيا وروسيا معاهدة إعادة التأمين في الثامن عشر من شهر حزيران/ يونيو عام 1887، تضمنت المعاهدة أنه في حال دخول إحدى الدولتين في حرب كبيرة تقف الدولة الأخرى على الحياد، استمرت هذه المعاهدة حتى عام 1890، وعندما لم يتم تجديد المعاهدة في عام 1890 بدأت كل من ألمانيا وروسيا بالتحالف مع دول أخرى.
  • التحالف الفرنسي – الروسي (Franco-Russian Alliance): شكلت روسيا تحالفاً مع فرنسا في عام 1893، تعهّدت بموجبه الدولتان بتقديم المساعدات العسكرية لبعضهما البعض في حال تعرضت إحداهما للغزو الألماني، حيث كانت فرنسا تسعى من خلال هذا التحالف لاستعادة الألزاس واللورين اللتين احتلتهما ألمانيا في الحرب البروسية - الفرنسية بين عامي 1870 و1871، في حين ردّت روسيا من خلال هذا التحالف على رفض ألمانيا تجديد اتفاقية إعادة التأمين معها.
  • الاتفاق الودي (Entente Cordiale): أُطلق مصطلح الاتفاق الودي على ثلاث وثائق وقَّعتها فرنسا وبريطانيا في الثامن من شهر نيسان/ أبريل عام 1904، أنهت من خلاله الدولتان حالة العداء بينهما والتي تعود إلى مرحلة الحروب النابليونية، وهذه الوثائق هي:
  1. الوثيقة الأولى، تتعلق بمصر والمغرب، ففي مقابل وعد الفرنسيين بعدم "عرقلة" الأعمال البريطانية في مصر وعد البريطانيون بالسماح للفرنسيين "بالحفاظ على النظام... وتقديم المساعدة" في المغرب، وتم ضمان المرور الحر عبر قناة السويس؛ مما أدى أخيراً إلى دخول اتفاقية القسطنطينية حيز النفاذ (اتفاقية القسطنطينية الموقعة في عام 1888 تتعلق بحرية الملاحة في قناة السويس)، كما تضمَّنت المعاهدة مرفقاً سرياً يتناول إمكانية "تغير الظروف" في إدارة أي من البلدين.
  2. الوثيقة الثانية، نيوفاوندلاند وأجزاء من أفريقيا الغربية والوسطى، حيث تنازلت فرنسا عن حقوقها في احتكار صيد الأسماك على الساحل الغربي لنيوفاوندلاند، في المقابل أعطى البريطانيون الفرنسيين بلدة ياربوتندا (بالقرب من الحدود الحديثة بين السنغال وغامبيا) و إيليس دي لوس (جزء من غينيا الحديثة).
  3. الوثيقة الثالثة، تتعلق بسيام (تايلند) ومدغشقر وهبريدس الجديدة (فانواتو)، ففي سيام اعترف البريطانيون بمجال نفوذ فرنسي في شرق حوض نهر مينام في مقابل اعتراف فرنسا بنفوذ بريطاني في غرب حوض مينام، حيث رفض الطرفان أي فكرة عن ضم الأراضي السيامية، كما سحب البريطانيون اعتراضهم على قيام فرنسا بإدخال تعرفة في مدغشقر، وقد توصل الطرفان إلى اتفاق من شأنه أن "يضع حدا للصعوبات الناشئة عن عدم وجود ولاية قضائية على مواطني منطقة هبريد الجديدة".
  • الاتفاق الأنجلو-روسي (Anglo-Russian Entente): وقَّعته بريطانيا وروسيا في الحادي والثلاثين من شهر آب/ أغسطس عام 1907؛ وذلك لتنظيم مصالحهما الاقتصادية والسياسية، حيث تم تقسيم إيران إلى ثلاث  مناطق:
  1. منطقة نفوذ روسية، تشمل شمال إيران (من قصر شيرين في الغرب، على الحدود مع الإمبراطورية العثمانية، وتمتد عبر طهران وأصفهان ويزد، لتصل إلى الحدود الشرقية)، هذه المنطقة حدودية مع ممتلكات روسيا في القوقاز وآسيا الوسطى.
  2. منطقة نفوذ بريطانية، جنوب شرق إيران، تحدُّها بريطانيا الهندية (امتدت المنطقة البريطانية غرباً من كرمان في الشمال إلى بندر عباس في الجنوب).
  3. منطقة محايدة، تضم وسط إيران والجنوب الغربي، حيث يمكن للبلدين ومواطنيهما التنافس على النفوذ والامتيازات التجارية.
  • التفاهم الثلاثي (Triple Entente): جاء التفاهم الثلاثي الذي وقَّعته روسيا وفرنسا وبريطانيا في الحادي والثلاثين من شهر آب/ أغسطس عام 1907 تتويجاً للاتفاقيات التي وقَّعتها هذه الدول مع بعضها بشكل ثنائي (سواء بين فرنسا وبريطانيا، بين فرنسا وروسيا، بين بريطانيا وروسيا التي ذكرنا تفاصيلها في الفقرات السابقة)، ليكون بذلك موازناً قوياً للتحالف الثلاثي من ألمانيا والنمسا والمجر وإيطاليا. ومع ذلك، لم تقف إيطاليا مع ألمانيا والنمسا خلال الحرب العالمية الأولى وانضمت إلى الوفاق بدلاً من ذلك في معاهدة لندن (1915).
  • التفاهم الثلاثي (Triple Entente) أو (لا سلام منفصل) (No Separate Peace): وقَّعته كل من بريطانيا وروسيا وفرنسا في عام 1914، كما اتفقت هذه الدول على عدم التوقيع على السلام بشكل منفصل مع دول تكتُّل الوسط (ألمانيا، الإمبراطورية الهنغارية النمساوية، الدولة العثمانية).

كيف تسببت هذه التحالفات في الحرب العالمية الأولى؟

كانت هذه التحالفات مهمة؛ لأنها تعني أن بعض البلدان ليس لديها خيار سوى إعلان الحرب إذا كان أحد حلفائها قد أعلن الحرب أولاً، وهو ما حصل فعلاً.

حيث أعلنت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية الحرب على صربيا، فتورطت روسيا بالدفاع عن صربيا، وعندما رأت ألمانيا أن روسيا تحشد للحرب أعلنت الحرب على روسيا.

فأعلنت فرنسا الحرب ضد ألمانيا والإمبراطورية الهنغارية النمساوية، هاجمت ألمانيا فرنسا من خلال بلجيكا التي جرّت بدورها بريطانيا إلى الحرب.

ثم دخلت اليابان الحرب، وفي وقت لاحق دخلت إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب الحلفاء.

2

ثانيا: الإمبريالية وتوسع الدول الأوروبية في المستعمرات تمهد للحرب العالمية الأولى

يقصد بالإمبريالية زيادة دولة ما لقوتها وثروتها من خلال احتلال مناطق أخرى من العالم ووضعها تحت سيطرتها، فقبل الحرب العالمية الأولى كانت أفريقيا وأجزاء من آسيا نقاط خلاف وتنافس بين الدول الأوروبية.

وذلك بسبب احتواء هذه المناطق على المواد الخام التي يمكن أن توفرها الدول الأوروبية من خلال السيطرة على هذه المناطق.

لذلك أدت المنافسة المتزايدة والرغبة في إمبراطوريات أكبر إلى زيادة المواجهة التي دفعت العالم إلى الحرب العالمية الأولى.

فرنسا وبريطانيا تستحوذان على حصة الأسد من المستعمرات

نتيجة أهمية التوسع للحصول على المواد الأولية من جهة، ولإيجاد سوق لتصريف المنتجات من جهة أخرى؛ نجحت الإمبراطورية البريطانية بحلول عام 1900 في مدِّ نفوذها واحتلالها إلى القارات الخمس.

وكانت فرنسا تسيطر على مناطق واسعة من أفريقيا، هذا ما اصطدم بالمصالح الألمانية التي كانت بلداً صناعياً يحتاج لأسواق جديدة لم تكن متوفرة بسبب سيطرة بريطانيا وفرنسا على معظم المناطق في العالم.

3

ثالثا: القوة العسكرية وسباق التسلح بين الدول الأوروبية

مع بداية القرن العشرين بات الجيش والقوات العسكرية يحظيان باهتمام كبير من قبل الحكومة، فمع دخول العالم القرن العشرين، وازدياد الانقسام الأوروبي بسبب الرغبة في تأمين المواد الأولية للصناعة والأسواق لتصريف المنتجات.

بدأ سباق التسلح بين الدول الأوروبية، وزادت كل من فرنسا وألمانيا عدد أفراد جيشها إلى الضعف بين عامي 1870 و 1914.

كما كانت هناك منافسة شرسة بين بريطانيا وألمانيا للسيطرة على البحار، حيث أدخل البريطانيون سفينة حربية جديدة في عام 1906، أما الألمان فقد أدخلوا البوارج الخاصة بهم في الخدمة.

4

رابعا: القومية توحد بلدان أوروبية قسمها مؤتمر فينا بعد الحروب النابليونية

القومية تعني أن تكون مؤيداً قوياً لحقوق ومصالح بلد واحد، فبعد نفي الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت إلى جزيرة ألبا انعقد مؤتمر فيينا في الفترة ما بين شهر أيلول/ سبتمبر عام 1814 إلى شهر حزيران/ يونيو عام 1815 بهدف حل المشاكل الأوروبية الناتجة عن الحروب النابليونية.

قرر المندوبون من بريطانيا والنمسا وبروسيا وروسيا (الحلفاء الفائزون في الحروب النابليونية) رسم خارطة سياسية لأوروبا، تركت هذه الخارطة كل من ألمانيا وإيطاليا دولتين مقسمتين إلى عدة ولايات مستقلة عن بعضها.

لكن الروح القومية أدت إلى توحيد إيطاليا في عام 1861 وألمانيا في عام 1871.

أسفرت التسوية في نهاية الحرب الفرنسية البروسية التي وقعت في عام 1870 عن احتلال ألمانيا لمنطقتي الألزاس - لورين الفرنسيتين وضمتهما إليها (ألمانيا)، وهذا ما دفع فرنسا للسعي لاستعادة أراضيها المحتلة من ألمانيا.

أما بالنسبة للإمبراطورية الهنغارية النمساوية فقد كانت تضم قوميات عديدة على رأسها الشعوب السلافية التي كانت تريد الانفصال عن الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وتأسيس دولاً مستقلة خاصة بها.

بذلك أدَّت القومية إلى الحرب مباشرة، لكن بشكل أعم ساهمت القومية في مختلف البلدان في جميع أنحاء أوروبا ليس فقط في بدء الحرب العالمية الأولى بل وفي انتشار الحرب في أوروبا.

حيث حاول كل بلد إثبات سيطرته وسلطته على حساب الدول الأخرى.

5

خامسا: الأزمات الدولية المتراكمة تهيئ لاشتعال الحرب العالمية الأولى

حصلت عدة أزمات رسَّخت الانقسام بين الدول الأوروبية، ومن هذه الأزمات:

1. الأزمة المغربية

حصلت الأزمة المغربية في عام 1904 عندما أعطت بريطانيا المغرب لفرنسا في وقت كان فيه المغاربة يريدون الاستقلال، وفي عام 1905 أعلنت ألمانيا دعمها لاستقلال المغرب.

تم تجنب الحرب بشكل ضيق من خلال مؤتمر سمح لفرنسا بأن تحتفظ بالمغرب، ومع ذلك، وفي عام 1911 احتجَّ الألمان مرة أخرى على احتلال فرنسا للمغرب.

فدعمت بريطانيا فرنسا التي قررت التنازل عن جزء من الكونغو الفرنسية لألمانيا.

2. الأزمة البوسنية

سيطرت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية على البوسنة (التي كانت تحت الاحتلال العثماني) في عام 1908 مما أثار غضب الصرب الذين شعروا بأن المقاطعة (البوسنة) يجب أن تكون لهم على اعتبار أن شعبها سلافي كالشعب الصربي.

لذلك هدَّدت صربيا الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بالحرب، فدعمت روسيا صربيا وحشدت قواتها، فحشدت ألمانيا قواتها لدعم الإمبراطورية الهنغارية النمساوية ضد تهديد روسيا.

تم تجنُّب الحرب عندما تراجعت روسيا عن دعم صربيا، ومع ذلك كانت هناك حرب في البلقان بين عامي 1911 و 1912 (سنتحدث عنها بعد قليل)؛ عندما طردت دول البلقان الاحتلال العثماني.

ثم قاتلت دول البلقان بعضها بسبب خلافات على الحدود،  ثم تدخلت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وأرغمت صربيا على التخلي عن بعض المناطق التي سيطرت عليها صربيا في جنوب حدودها.

وكان التوتر بين صربيا و الإمبراطورية الهنغارية النمساوية مرتفعاً.

3. الحرب الإيطالية العثمانية

كان سبب الحرب رغبة إيطاليا في احتلال ليبيا التي كانت تحت السيادة الإسمية للدولة العثمانية التي رفضت بدورها التخلي عن ليبيا لإيطاليا.

فقامت الحرب بين عامي 1911 و1912 تمكَّنت من خلالها إيطاليا من هزيمة الدولة العثمانية واحتلال ليبيا.

4. حروب البلقان

حصلت في شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا في عامي 1912 و 1913، وهي حربان:

  1. حرب البلقان الأولى، حصلت في عام 1912 بين بلغاريا واليونان وصربيا والجبل الأسود من جهة والدولة العثمانية من جهة أخرى، حيث تمكنت دول البلقان الأربعة من هزيمة الدولة العثمانية وتحررت من سيطرتها، كما أدت حروب البلقان إلى زيادة التوتر الدولي بين الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية الهنغارية النمساوية اللتان كانتا ترغبان بالسيطرة على دول البلقان.
  2. حرب البلقان الثانية، حصلت في عام 1913، حيث هاجمت بلغاريا تراقيا ومقدونيا اللتان كانتا تحت سيطرة صربيا واليونان، فوقفت رومانيا والجبل الأسود إلى جانب صربيا واليونان ضد بلغاريا في هذه الحرب، فيما استغلت الدولة العثمانية الحرب لاستعادة أدرنة وشرق تراقيا، وكانت نتيجة الحرب هزيمة بلغاريا، وإعادة شرقي تراقيا وأدرنة للدولة العثمانية، وإعادة جنوب دبروجة لرومانيا. 
6

السبب المباشر: اغتيال ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية فرانز فرديناند

السبب المباشر للحرب العالمية الأولى كان اغتيال ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية فرانز فرديناند، ففي الثامن والعشرين من شهر حزيران/ يونيو عام 1914.

حيث قامت جماعة صربيَّة قوميَّة تسمى "اليد السوداء" بإرسال مجموعات لاغتيال ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية فرانز فرديناند.

فشلت محاولتهم الأولى عندما تجنب السائق قنبلة يدوية ألقيت على سيارتهم، ومع ذلك في وقت لاحق من ذلك اليوم اغتال قوميٌّ صربيٌّ يدعى غافريلو برينسيب؛ ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية فرانز فرديناند في سراييفو بالبوسنة، التي كانت تابعة للإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

تسارع الأحداث نحو الحرب العالمية الأولى

بعد يومين من الاغتيال (أي في الثلاثين من شهر حزيران/ يونيو عام 1914) اتَّفق وزير خارجية الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بيركتولد والإمبراطور فرانز جوزيف على أن "سياسة الصبر" مع صربيا قد وصلت إلى نهايتها.

ويجب اتِّخاذ خطوات حازمة كي لا تتشجع صربيا على القيام بالمزيد من الاستفزازات للإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

وفي الخامس من شهر تموز/ يوليو عام 1914 زار دبلوماسي هنغاري نمساوي ألمانيا للتأكد من رد فعلها على تعامل الإمبراطورية الهنغارية النمساوية مع صربيا.

وفي اليوم التالي أعلنت ألمانيا دعمها غير المشروط لحليفتها الإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

ردود فعل حلفاء صربيا

زار الرئيس الفرنسي ريمون بوينكاري روسيا في الفترة ما بين العشرين والثالث والعشرين من شهر تموز/ يوليو عام 1914 لِحثِّ روسيا على الوقوف ضد أي إجراء من الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بحق صربيا.

تصعيد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية ورد فعل بريطانيا

أرسلت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية في الثالث والعشرين من شهر تموز/ يوليو عام 1914 إنذاراً إلى صربيا لتسليم المتَّهمين بقتل ولي عهد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية خلال ثمانٍ وأربعين ساعة.

في اليوم التالي دعا المتحدث باسم الحكومة البريطانية إدوارد جراي كلاً من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا العظمى الذين ليس لهم مصالح مباشرة في صربيا للعمل من أجل السلام.

وفي اليوم ذاته سعت صربيا للحصول على دعم من روسيا التي نصحتها بعدم قبول الإنذار، في المقابل أعلنت ألمانيا رسمياً موقف الإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

فأعلنت روسيا في الخامس والعشرين من شهر تموز/ يوليو عام 1914 التعبئة الجزئية للجيش والبحرية الروسية ضد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

وفي ذلك اليوم وافقت صربيا على التفاوض مع الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وطلبت من محكمة لاهاي الحكم بينهما، فردّت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع صربيا، فقامت صربيا بحشد جيشها.

في السادس والعشرين من شهر تموز/ يوليو عام 1914، قام جنود صربيون من الاحتياط بدخول حدود الإمبراطورية الهنغارية النمساوية بالخطأ مما أدى إلى حصول أزمة.

وفي ذلك اليوم تم تنظيم لقاء بين سفراء بريطانيا العظمى وألمانيا وإيطاليا وفرنسا لمناقشة الأزمة فرفضت ألمانيا الدعوة.

الدول الأوروبية تستعد للحرب

أعلنت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية الحرب على صربيا في الثامن والعشرين من شهر تموز/ يوليو عام 1914، وفي اليوم التالي أبلغت ألمانيا بريطانيا بنيتها غزو فرنسا من خلال بلجيكا وطلبت من بريطانيا الوقوف على الحياد.

وفي اليوم ذاته أعلنت روسيا التعبئة العامة ضد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية وألمانيا، فأعلنت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية التعبئة العامة.

وفي الحادي والثلاثين من شهر تموز/ يوليو عام 1914 أرسلت ألمانيا إلى روسيا إنذاراً لإيقاف التعبئة العامة خلال اثنتي عشرة ساعة لكن روسيا رفضت الإنذار الألماني.

وفي اليوم ذاته طالبت بريطانيا كل من فرنسا وألمانيا بضمان حياد بلجيكا فضمنته فرنسا ولم تضمنه ألمانيا، وفي اليوم التالي أعلنت كل من فرنسا وألمانيا التعبئة العامة.

إعلانات الحرب بين الدول الأوروبية

أعلنت ألمانيا الحرب ضد روسيا في الأول من شهر آب/ أغسطس عام 1914، فردَّت روسيا بإعلان الحرب ضد ألمانيا في اليوم ذاته، وفي اليوم التالي وقَّعت ألمانيا والدولة العثمانية معاهدة سرية ترسِّخ التحالف العثماني الألماني.

وفي اليوم التالي أعلنت ألمانيا الحرب على فرنسا وحذَّرت بلجيكا بأنها ستعاملها كعدو إذا لم تسمح بمرور القوات الألمانية إلى فرنسا.

وفي الرابع من آب/ أغسطس عام 1914 أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا بعد أن قامت ألمانيا بغزو بلجيكا، وفي السادس من شهر آب/ أغسطس عام 1914 أعلنت الإمبراطورية الهنغارية النمساوية الحرب على روسيا.

وفي الثالث والعشرين من شهر آب/ أغسطس عام 1914 أعلنت اليابان الحرب على ألمانيا، وبعد يومين أعلنت اليابان الحرب ضد الإمبراطورية الهنغارية النمساوية.

في الختام.. تعددت الأسباب والنتيجة واحدة، عوامل عديدة ذكرناها خلال هذه المقالة دفعت الدول الأوروبية ومعها العالم لخوض غمار أول حرب عالمية في التاريخ.

حيث تجابه تحالفان؛ الأول دول تكتل الوسط (الإمبراطورية الهنغارية النمساوية، ألمانيا، الدولة العثمانية)، والثاني دول التفاهم (فرنسا، بريطانيا، روسيا).

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر