النظام الغذائي وفقا لفصيلة الدم

مفهوم النمط الغذائي أو الريجيم وفق زمرة الدم والدراسات الخاصة به وفوائده وكذلك سيئاته

الكاتب:
تاريخ النشر: 31/05/2016
آخر تحديث: 19/10/2016
ما هو ريجيم فصيلة الدم؟ وهل له أساس علمي يثبت نجاعته؟

ربما لاحظت أن بعض الأشخاص يفقدون الوزن بسهولة كبيرة، بينما هنالك أشخاص آخرون يعانون من ذلك ويعتبرون أن التحكم بوزنهم هو معركة مستمرة. فهل تساءلت يوماً عن سبب معاناة بعض الأشخاص من أمراض السمنة؛ بينما يتمتع الآخرون بصحة جيدة مفعمين بالحيوية والنشاط رغم تقدمهم بالعمر؟!

كان لنظام نوع الدم الغذائي (Blood Type Diet) شعبيةً منذ عقدين من الزمن، إلا أنه تعرض للعديد من الهتك والفضح نسبةً لفوائده الصحية الوهمية، علماً أن مروجي هذا النظام قد أشاروا إلى أن فصيلة دمك؛ هي التي تحدد ما هي الأطعمة الأفضل لصحة جسدك، ولكن ما هي تفاصيل هذا النظام؟ وهل يستند إلى أي دليل علمي ملموس؟

ينظر بعض خبراء التغذية بأن لفصيلة الدم علاقة مع فصيلة الدم، حيث يعتبرونه هاماً لفهم كيفية تفاعل جسدك مع الغذاء وقابليته للمرض، ورد فعله للضغوط والعديد من الأشياء الأخرى.. لأن نقطة واحدة من دمك تعد فريدة كبصمة اليد الخاصة بك.

ما هو نظام فصيلة الدم الغذائي؟ وهل هناك أدلة علمية تدعمه؟

شاع نظام فئة الدم الغذائي الذي عرف باسم حمية فصيلة الدم أيضاً؛ بجهود من قبل طبيب العلاج الطبيعي بيتر دي أدامو (Peter D'Adamo)، والذي كان مؤلفاً وباحثاً ويعتبر الخبير العالمي للغليكوبيولوغي (Glycobiology) (وغليكوبيولوغي: هو دراسة هيكل ووظيفة الجزيئات التي تحتوي الكربوهيدرات، والدور الذي تلعبه في علم الأحياء)، والذي عين في عام 1990 طبيباً عاماً من قبل الجمعية الأمريكية لأطباء الناتوروباتشيك (Naturopathic)، الذي يعني (الطب الطبيعي).

كما أنه كان أستاذاً مساعداً لكل من كلية جنوب غرب ناتوروباتشيك الطبية (Southwest College of Naturopathic) وتيمبي من الألف إلى الياء (Tempe AZ) والكلية الوطنية للطب الطبيعي (National College of Naturopathic Medicine)، وفي عام 1996 ألف الدكتور بيتر  كتاب (كل المناسب لفصيلتك) (Eat Right For Your Type)، والذي كان من أكثر الكتب مبيعاً في نيويورك؛ بحيث بيعت منه ملايين النسخ ولا يزال يملك شعبيةً كبيرة حتى يومنا هذا.

يزعم هذا الكتاب (Eat Right For Your Tip) إلى أن النظام الغذائي الأمثل؛ لأي فرد يعتمد على فصيلة الدم الخاصة به، وأن القضية الأهم هي تحديد فصيلة الدم لمعرفة الوجبات الصحية الملائمة لك، كما أنه دافع عن نمط الوجبات المنفصلة لأصحاب الزمر الدموية الشائعة والمعروفة بـ (A, B, O, AB)، ومن ناحية أخرى قسّم توصياته الغذائية إلى فئات الأجداد التعسفية الثلاث: أفريقيا، القوقاز، آسيا، ومن ثم إلى 12 مجموعة فرعية لكل من (الزمر الدموية الأربعة، وفئات الأجداد الثلاث) ولكل واحدة منها توصياتها الغذائية الخاصة والمختلفة، علماً أنه لا يوجد أي قواعد علمية أساسية تدعو إلى تحديد النظام الغذائي وفقاً لفصيلة الدم.

وبرغم ذلك جمع الدكتور بيتر أكثر من ألف مقالة علمية عن أنواع زمر الدم وارتباطها بالأمراض والكيمياء الحيوية والتغذية وعلم الإنسان، ولم ينته من أبحاثه حول نوع الدم الغذائي قط، وقد وضح أن فصيلة الدم تحدد كيمياء الجسد أيضاً؛ فأصحاب فصيلة الدم A يجب أن يصبحوا نباتيين، وأصحاب فصيلة الدم O يجب عليهم أن يتجنبوا الحبوب ويعتمدوا على الأغذية الغنية بالبروتينات، أما أصحاب فصيلة الدم B و AB اقترح عليهم الاعتماد على الوجبات المثالية المتجانسة كمنتجات اللبن.

خلايا الدم الحمراء تشكل عصابات وفقاً للدكتور بيتر أدامو وفقاً للغذاء الذي تأكله

علق الدكتور بيتر بشكل كبير على عمل البروتينات التي تكون موجودة على سطح بعض الأطعمة، والتي من الممكن أن تشكل كتلة من الجزيئات المختلفة وبعضاً من خلايا الجسم، التي ستتشابك مع بعضها البعض، إذ يلوم هذا النوع من البروتينات على الخلل الذي يسببه للجسد سواءً كان تراص خلايا الدم أو التليف الكبدي أو الفشل الكلوي، وبما أن معظم الناس لا يدركون أهمية معرفة الطعام الأنسب لهم من خلال فصيلة الدم؛ يمكننا أن نفترض أنهم في معظم الأحيان يتناولون أطعمة لا تناسب زمرة دمهم الخاصة.

بالتالي ووفقاً لنظرية الدكتور بيتر حول تشابك الخلايا ببعضها، فإن "عصابات من خلايا الدم الحمراء سوف تلتصق ببعضها بعد كل وجبة طعام، مع مرور الوقت وبعد عدة وجبات على مدار العام"، خصوصاً إذا كانت الشعيرات الدموية الموجودة في القلب والرئتين والكلى والمخ والعينين رفيعة جداً فسوف تتعرض للانسداد شيئاً فشيئاً؛ وينجم عن ذلك تلف أنسجة تلك الأجهزة والتي لا يمكن إصلاحها بأي عملية جراحية، كما أنها ستؤدي إلى الموت حتماً بحسب دراسات الدكتور بيتر.

وبالرغم من أن عدداً من الدراسات أجريت لمعرفة العلاقة بين فصائل الدم والأمراض إلا أنها لم تتمكن من الوصول إلى أدلة كافية لذلك، باستثناء دراسة واحدة نشرت في عام 2002 في مجلة الطب (Medicina) حيث وجدت صلة بين فصيلة الدم (B) وزيادة خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين لدى النساء. حيث ذُكرت الدراسة في مقال حول عدم وجود الأدلة العلمية الكافية لنتائج نظام حمية الدم الغذائي. إذ لا توجد أدلة علمية قوية تدعم نظام فصيلة الدم الغذائي؛ فيمكنك أن تأكل ما تشتهي إلا إذا كان نظامك الغذائي بحاجة لاستشارة طبيب متخصص في حال كنت تعاني من مشاكل ضحية ما.

كما تطورت البحوث والدراسات حول نظام فصيلة الدم (Abo) في السنوات القليلة الماضية وعلاقتها بالإصابة ببعض الأمراض، إلا أنها لم تتوصل إلى أي نتيجة تثبت الفوائد الصحية الخاصة باتباع نظام غذائي وفقاً لفئة الدم.

قمنا بالاعتماد على كتاب الدكتور بيتر، بتلخيص الأنظمة الغذائية التي يقترحها وبتنظيم جداول للأطعمة الصحية الخاصة لكل من الفصائل الدموية الأربعة على الشكل التالي (وفقا لمعتقداته):

أطعمة وحمية فصيلة الدم (A) المفيدة وتلك الواجب تجنبها

ذكر الدكتور بيتر عن نظام الغذاء الخاص بالفصيلة A أنه يقلل من عوامل مرض السرطان والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنه يساعد على زيادة الحيوية في الجسم في حال قمت بتناول الأغذية الخاصة والتي ستتعرف عليها في هذه السطور.

اللحوم:

  1. متوسطة الفائدة: لحم الدجاج والديك الرومي.
  2. اللحوم الواجب تجنبها: لحم البقر (يشمل لحم العجل) ولحم الجاموس والبط والإوز والخاروف وطائر الحجل ولحم الأرنب والغزال وطائر السمان.

المأكولات البحرية:

  1. الأكثر فائدة: سمك الشبوط والقد والهامور (الوقار) والإسقمري (الماكريل) وسمك الراهب والسلمون المرقط والسمك الأحمر والسردين والحلزون والسمك الأبيض وفرخ السمك الأصفر.
  2. أما المأكولات البحرية متوسطة الفائدة: سمك الماهي ماهي(من فصيلة الدولفين ولكن بزعانف شعاعية) ،سمك الكراكي (الزنجور)، سمك الزعنفة الشراعية وسمك القرش والتونة وأبو سيف.
  3. المأكولات البحرية الواجب تجنبها: سمك البركودة والسمك الأزرق،  سمك السلور(ينتمي غلى فصيلة سمك القرموط) والكافيار وسمك البطلينوس والمحار وسرطان البحر والإنقليس الرعاد والضفدع والحدوق والهلبوت وسرطان البحر والسلمون المدخن وبلح البحر والأخطبوط والأسقلوب والشابل وسمك موسى والحبار.

الألبان والبيض:

  1. الأكثر فائدة: جبن الصويا وحليب الصويا.
  2. متوسطة الفائدة: البيض وجبنة المزارع، جبنة فيتا(حبن مملح من خثارة اللبن)، جبن وحليب الماعز ، الكفير (مشروب فوار يصنع بإضافة حبوب الكفير إلى الحليب)، جبنة موزاريلا، لبن الزبادي.
  3. الألبان و الأجبان الواجب تجنب تناولها: الجبن الأميركي والجبن الأزرق والجبن الأبيض الطري والزبدة، جبنة الشيدر، حليب البقر الخالي من الدسم، جبن الكريم، المثلجات والبارميزان والجبن السويسري ومصل اللبن.

الزيوت والدهون:

  1. الأكثر فائدة: زيت بذر الكتان وزيت الزيتون.
  2. متوسطة الفائدة: زيت الكانولا (المصنوع من بذور اللفت)، زيت كبد سمك القد والسمن وزيت عباد الشمس.
  3. الزيوت الواجب تجنبها: زيت الذرة، زيت القطن زيت الفول السوداني، زيت العصفر، زيت السمسم.

المكسرات:

  1. الأكثر فائدة: الفول السوداني وبذور اليقطين
  2. متوسطة الفائدة: اللوز والكستناء والبندق والجوز الأميركي والجوز والصنوبر وبذور الخشخاش وحبوب السمسم وبذور عباد الشمس.
  3. أما المكسرات الواجب تجنبها: فهي الكاجو والفستق.

البقوليات والحبوب:

  1. الأكثر فائدة: الفاصولية السوداء والبازلاء سوداء العين والعدس الأخضر والعدس الأحمر وفول الصويا الأحمر.
  2. متوسطة الفائدة لأصحاب فصيلة الدم (A)؛ البازلاء الخضراء والفاصولية الخضراء.
  3. الواجب تجنبها: الحمص وفاصولية الكلى والتمر الهندي.

الخبز والمعكرونة:

  1. الأكثر فائدة: الحنطة السوداء، دقيق الشوفان، المعكرونة والخرشوف (الأرضي شوكي)، كعك الأرز، شعيرية السوبا اليابانية وخبز فول الصويا وخبز القمح.
  2. متوسطة الفائدة: القمح والشعير، خبز الأرز البني، طحين البرغل، كعك الذرة، دقيق الغلوتين (خليط من مادتي الغلوتنين والغليادين) والخبز الخالي من الغلوتين والخبز المدخن، كعك نخالة الشوفان، أرز بسمتي والأرز البني والأبيض.
  3. الواجب تجنبه من أنواع الخبز: خبز القمح القاسي، الخبز المصنوع من الحبوب والمعكرونة والسميد، خبز الأرز، كعك نخالة القمح، الدقيق الأبيض، الخبز الأسمر وطحين القمح.

الخضروات:

  1. الأكثر فائدة: الشمندر الأحمر، البروكلي الجزر، نبات الهندباء، الكرنب الأخضر، الثوم الفجل الحار، الباميا، البصل الأحمر والأصفر، البقدونس، الجزر الأبيض، اليقطين والبازلاء المثلجة  والسلق.
  2. متوسطة الفائدة: الجرجير، نبات الهليون والأفوكادو ،براعم الخيزران والكرنب الكراوية والقرنبيط، الكرفس والبقدونس الإفرنجي والكزبرة ،الذرة البيضاء والصفراء، الخيار والفجل والشمرة السرخس، الخس والفطر  والخردل، الزيتون الأخضر والبصل الأخضر واللفت الأصفر، الطحلب البحري والكوسا.
  3. الخضار الواجب تجنب تناولها: الملفوف الصيني والملفوف الأحمر والملفوف الأبيض، البقلة والباذنجان والزنجبيل والفاصوليا، الزيتون الأسود والزيتون اليوناني، الفليفلة بكافة ألوانها والبطاطا بكافة أنواعها، البازلاء المثلجة والطماطم.

الفاكهة الطازجة والمجففة كذلك العصير:

  1. الأكثر فائدة: عصير المشمش، ثمرة التوت الأسود وعصير التوت الأسود، عصير الجزر وعصير الكرفس وثمرة الكرز، التوت البري والتين الطازج والمجفف، الليمون، عصير الأناناس وثمرة الأناناس، عصير الخوخ، الزبيب.
  2. متوسطة الفائدة: عصير التفاح وثمرة التفاح، عصير الملفوف، عصير التوت البري، التمر الأحمر، عصير العنب والعنب الأسود، الجوافة والكيوي والبرتقال الذهبي والبطيخ والخوخ، الكمثرى والرمان والتوت والفراولة.
  3. الواجب تجنب تناولها: الموز وجوز الهند، المانجا والشمام، عصير البرتقال والبابايا واليوسفي وعصير الطماطم.

مشروبات أخرى:

  1. الأكثر فائدة: القهوة خالية من الكافيين  والقهوة العادية، الشاي الأخضر.
  2. الواجب تجنبها: شراب الشعير، كل أنواع الصودا، الشاي الخالي من الكافيين والشاي الأسود العادي.

البهارات والمنكهات الأخرى:

  1. الأكثر فائدة: دبس السكر (القطر) والخردل وصلصة الصويا.
  2. متوسطة الفائدة: زبدة التفاح، شراب الأرز البني، الشوكولاتة، شراب الذرة ونشا الذرة، العسل والمربى والحلوى الهلامية، المخللات، المنكهات، الملح، السكر البني والسكر الأبيض.
  3. الواجب تجنب إضافتها للأطباق: الجيلاتين والكاتشب والمايونيز، الفلفل الأسود والفلفل الأحمر والفلفل الأبيض، الخل بكل أنواعه.

أطعمة فصيلة الدم (B)؛ ما هي الأغذية المفيدة وتلك الأقل فائدة؟

الأطعمة الخاصة بهذه الفصيلة والتي تعتبر مهمة تختلف عن الأطعمة التي تندرج في قوائم أطعمة الفصائل الأخرى، وتتميز هذه القائمة بالمساعدة على فقدان الوزن والتمتع بصحة جيدة لما يحويه من أطعمة قليلة الدسم، كما يعتبر مفيداً لدرء خطورة انحفاض السكر في الدم أيضاً.

اللحوم:

  1. أكثرها فائدة: الضأن (الخاروف)، الأرنب ولحم الغزال.
  2. متوسطة الفائدة: لحم البقر (ويشمل لحم العجل)، لحم الجاموس والديك الرومي.
  3. أغذية تجنبها: الدجاج، البط، الإوز، طائر الحجل وطائر السمان.

المأكولات البحرية:

  1. أكثرها فائدة: الكافيار  وسمك القد الهامور(الوقار)، سمك الحدوق وسمك الهلبوت سمك الإسقمري(الماكريل)، سمك الماهي ماهي(من فصيلة الدولفين ولكن بزعانف شعاعية)، سمك الكراكي (الزنجر)، السلمون السردين،  سمك الحفش.
  2. متوسطة الفائدة: سمك الشبوط وسمك السلور، السلمون المرقط السمك الأحمر، سمكة الزعنفة الشراعية، الإسقلوب وسمك القرش  والحبار، سمك أبو سيف والتونا والسمك الأبيض.
  3. أغذية تجنبها: الباركودة، الحوت الأبيض الصغير، سمك البطلينوس و المحار وسرطان البحر الإنقليس الرعاد، الضفدع والسلمون المدخن، بلح البحر والإخطبوط والمحار، سمك باس البحر والقريدس والحلزون.

الألبان والبيض:

  1. أكثرها فائدة: حليب البقر خالي الدسم وجبن المزارع، حليب وجبن الماعز، جبنة موزاريلا، اللبن (زبادي).
  2. متوسطة الفائدة: الجبن الأبيض الطري والزبدة، جبن الشيدر وحليب البقر كامل الدسم، حبن الكريم والبيض وجبن البارميزان، جبن وحليب الصويا، مصل اللبن (عيران).
  3. أغذية تجنبها: الجبنة الأميركية، الجبنة الزرقاء.

الزيوت والدهون:

  1. أكثرها فائدة: زيت الزيتون، الدهن.
  2. متوسطة الفائدة: زيت كبد سمك القد، زيت بذور الكتان والسمن.
  3. أغذية تجنبها: زيت الكانولا (زيت بذور اللفت)، زيت الذرة وزيت القطن، زيت الفول السوداني وزيت العصفر، زيت السمسم وزيت عباد الشمس.

المكسرات:

  1. متوسطة الفائدة: اللوز والكستناء والجوز والجوز الأميركي والماكديميا.
  2. الواجب تجنب تناولها: الكاجو، البندق (العسلي)، الفول السوداني والصنوبر والفستق وبذور الخشخاش وبذور اليقطين وحبوب السمسم وبذور عباد الشمس.

البقوليات والحبوب:

  1. الأكثر فائدة: فاصولية الكلى وفول الصويا الأحمر.
  2. متوسطة الفائدة: الفاصوليا الخضراء والبازلاء الخضراء والفاصوليا الحمراء والتمر الهندي.
  3. الواجب تجنبها: فاصوليا الأزوكي والفاصولية السوداء وبازلاء العين السوداء، الحمص، العدس الأخضر والأحمر.

الخبز والدقيق والكعك:

  1. الأكثر فائدة: خبز الأرز البني وخبز الدخن، دقيق الشوفان وكعك الأرز.
  2. متوسطة الفائدة: الخبز الخالي من الغلوتين، كعك نخالة الشوفان، السميد، خبز الأرز، أرز بسمتي والأرز البني والأبيض وخبز فول الصويا.
  3. الواجب تجنبه: الكعك والقمح، دقيق الشعير والحنطة السوداء، طحين البرغل وكعك الذرة، دقيق وخبز القمح القاسي، الخبز المصنوع من الحبوب، خبز وطحين الجاودار (الشيلم)، شعيرية الصويا، الدقيق الأبيض والخبز الأسمر  وطحين القمح الكامل.

الخضروات:

  1. الأكثر فائدة: الشمندر الأخضر والبروكلي والملفوف الصيني والأحمر والأبيض والجزر والقرنبيط، الكرنب الأخضر والباذنجان والفاصوليا والبقدونس والجزر الأبيض، الفليفلة بكافة ألوانها والبطاطس الحلوة.
  2. متوسطة الفائدة: الجرجير ونبات الهليون والكراوية والكرفس والبقدونس الإفرنجي، الهندباء والكزبرة والخيار والشمرة والسرخس والثوم والزنجبيل والفجل الحار، والكرنب السلقي والخس والفطر والبامية والبصل بكافة أنواعه، اللفت الأصفر والكراث والبازلاء المثلجة والسبانخ وبراعم البرسيم والبقلة والكوسا.
  3. خصار يجب تجنب تناولها: الأفوكادو والذرة البيضاء والصفراء والزيتون الأسود واليوناني والأخضر، البطاطا الحمراء والبيضاء واليقطين وبراعم الفجل والبندورة.

الفاكهة والعصائر:

  1. الأكثر فائدة: الموز و البابايا، ثمرة وعصير التوت البري، العنب الأسود وعصير العنب، عصير الأناناس وعصير الخوخ الأخضر والأحمر وعصير الملفوف.
  2. متوسط الفائدة: التوت والتين المجفف والطازج، الجوفة والكيوي والبرتقال الذهبي والليمون الحامض والمانغا والبطيخ والشمام، الكمثرى والخوخ والزبيب والتوت واليوسفي والفراولة، عصير التفاح وعصير المشمش وعصير الجزر وعصير الكرفس.
  3. تجنبها: جوز الهند والرمان والتين الشوكي وعصير الطماطم.

مشروبات أخرى:

  1. الأكثر فائدة: الشاي الأخضر.
  2. متوسطة الفائدة: شراب الشعير، القهوة الخالية من الكافيين والقهوة العادية، الشاي الخالي من الكافيين والشاي الأسود العادي.
  3. الواجب تجنبها: الصودا بكافة أنواعها.

البهارات والمنكهات الأخرى:

  1. الأكثر فائدة: بهارات الفلفل الحار.
  2. متوسطة الفائدة: زبدة التفاح والشوكولاتة والعسل والمربى ودبس السكر، المايونيز والخردل والفلفل الأحمر والمخللات والملح وصلصة الصويا والسكر البني والأبيض والخل، شراب الأرز وشراب الأرز البني.
  3. الواجب تجنبها: شراب الذرة ونشا الذرة والكاتشب، الفلفل الأسود والأبيض.

ما هي الأطعمة التي يجب تناولها وتلك غير المفيدة لأصحاب زمرة الدم (AB)؟

تعتبر هذه الفصيلة فريدة من نوعها وقد ذكر الدكتور بيتر أن أصحاب هذه الفصيلة يمكن لأجسادهم أن تتكيف مع مجموعة متنوعة من الأطعمة؛ التي ستفيدهم في تعزيز مناعة أجسادهم بشكل أكبر، كما أنها تفيد في الحد من التهاب المفاصل وآلامها. ومن هذه الأغذية نذكر:

اللحوم:

  1. الأكثر فائدة: الضأن (الخاروف)، الأرنب والديك الرومي.
  2. تجنب تناولها: لحم البقر (ويشمل لحم العجل)، لحم الجاموس والدجاج والبط والإوز وطائر الحجل وطائر السمان ولحم الغزال.

المأكولات البحرية:

  1. الأكثر فائدة: سمك القد والهامور والإسقمري (الماكريل) وسمك الماهي ماهي (من فصيلة الدولفين ولكن بزعانف شعاعية)، السلمون المرقط والحلزون والتونة.
  2. متوسطة الفائدة: سمك الكارب وسمك الكافيار وبلح البحر والإسقلوب والقرش والحبار وسمك أبو سيف والسمك الأبيض.
  3. تجنب تناول: سمك الباراكودة والسمك الأبيض والمحار وسرطان البحر، الضفدع وسمك الهلبوت والسلمون المدخن والأخطبوط والمحار.

الألبان والبيض:

  1. الأكثر فائدة: جبنة المزارع (الحبنة البلدية) وحليب وجبن الماعز وجبن الموزاريلا واللبن.
  2. متوسطة الفائدة: جبنة الشيدر وحليب البقر خالي الدسم والبيض وجبن وحليب الصويا ومصل اللبن.
  3. تجنب تناول: الجبن الأمريكي والجبنة الزرقاء، الجبن الأبيض الطري والزبدة وحليب البقر كامل الدسم والمثلجات وجبنة البارميزان.

الزيوت والدهون:

  1. أكثرها فائدة:زيت الزيتون.
  2. متوسط الفائدة: زيت الكانولا (زيت بذور اللفت) وزيت كبد سمك القد وزيت بذور الكتان وزيت الفول السوداني.
  3. تجنب: زيت الذرة وزيت القطن وزيت العصفر وزيت السمسم وزيت عباد الشمس.

المكسرات:

الأكثر فائدة: الكستناء والفول السوداني.

متوسطة الفائدة: اللوز والكاجو والجوز والمكاديميا والجوز الأمريكي والصنوبر والفستق.

تجنب تناول: البندق (العسلي) والخشخاش وبذور اليقطين وحبوب السمسم وبذور عباد الشمس.

البقوليات والحبوب:

  1. الأكثر فائدة: العدس الأخضر والفاصوليا الحمراء وفول الصويا الأحمر.
  2. متوسط الفائدة: الفاصوليا الخضراء والبازلاء الخضراء والعدس الأحمر والتمر الهندي.
  3. الواجب تجنب تناولها: الفاصوليا السوداء والبازلاء سوداء العينين والحمص وفاصولية الكلى.

الخبز والدقيق والمعكرونة:

  1. الأكثر فائدة: خبز الأرز البني وخبز الدخن، دقيق الشوفان وكعك الأرز، أرز بسمتي والأرز البني والأبيض وطحين الجاودار  (الشيلم ) وخبز فول الصويا.
  2. متوسط الفائدة: خبز القمح ودقيق الشعير وطحين البرغل وخبز القمح القاسي كعك نخالة الشوفان السميد وخبز الأرز كعك نحالة القمح والدقيق الأبيض الخبز الأسمر.
  3. تجنب: الحنطة السوداء وكعك الذرة والمعكرونة وشعيرية السوبا الصينية.

الخضروات:

  1. الأكثر فائدة: الشوندر الأخضر والبروكلي والقرنبيط والكرفس والخيار، الهندباء والباذنجان والثوم والكرنب والخردل الأخضر، البقدونس والجزر الأبيض والبطاطس الحلوة وبراعم البرسيم وأنواع البطاطا الأخرى.
  2. متوسط الفائدة: الجرجير ونبات الهليون وبراعم الخيزران والملفوف الصيني والأحمر والأبيض، الكراوية والجزر والبقدونس الإفرنجي والهندباء البرية، الكزبرة الشمرة والسرخس والزنجبيل والفجل الحار والخس، الفطر والبامية، الزيتون اليوناني والأخضر، البصل الأخضر والأحمر والأصفر واللفت الأصفر والبازلاء المثلجة والسبانخ والسلق والبندورة والبقلة والكوسا.
  3. الواجب تجنبها: الأفوكادو والذرة البيضاء والصفراء والفاصوليا والزيتون الأسود والفليفلة الخضراء والحمراء والصفراء والفجل.

الفاكهة (طازجة أومجففة) والعصير:

  1. أكثرها فائدة: الكرز والتين المجفف والطازج، العنب الأسود والكيوي والليمون، الأناناس والخوخ الأخضر والأحمر والتوت البري مع عصيره، عصير الكرز الأسود وعصير الملفوف وعصير الجزر وعصير الكرفس، عصير العنب وعصير البابايا.
  2. متوسطة الفائدة: التفاح والتوت والبرتقال الذهبي والليمون الحامض، البطيخ والشمام والبابايا والخوخ والإجاص، الزبيب والتوت والفراولة واليوسفي، المشمش وعصيره وعصير الأناناس والخوخ مع عصيره وعصير الطماطم عصير التفاح.
  3. الواجب تجنبها: الموز وجوز الهند والجوافة والمانجو والرمان والتين الشوكي وعصير البرتقال.

مشروبات أخرى:

الأكثر فائدة: القهوة الخالية من الكافيين والقهوة العادية والشاي الأخضر.

متوسطة الفائدة: شراب الشعير والصودا.

تجنب: الخمور والكولا والشاي خالي الكافيين والشاي الأسود.

البهارات والمنكهات الأخرى:

  1. متوسطة الفائدة: زبدة التفاح، شراب الأرز البني، الشوكولاتة والعسل والمربى ودبس السكر، المايونيز  والخردل والملح وصلصة الصويا والسكر البني والأبيض.
  2. يجب تجنبها: شراب الذرة ونشا الذرة والجيلاتين والكاتشب والفلفل الأسود والأحمر والأبيض والمخللات والمنكهات والخل.

الأغذية المفيدة والأقل فائدة وتلك التي ينبغي تجنبها لذوي زمرة الدم (O)

تتمتع قائمة هذه الفصيلة بالأغذية التي تحوي على مستويات عالية من البروتين الحيواني؛ والأطعمة الأخرى التي تساعد في تفادي خطر اضطرابات المعدة وآلام المفاصل كذلك توفير خلايا جديدة للجسم، منها:

اللحوم:

  1. أكثرها فائدة: لحم البقر (ويشمل لحم العجل) والجاموس والضأن (الخروف) ولحم الغزال.
  2. متوسطة الفائدة: الدجاج ولحم البط وطائر الحجل والسمان والأرنب والديك الرومي.
  3. تجنب:لحم الإوز.

المأكولات البحرية:

  1. الأكثر فائدة: سمك القد وسمكة الهلبوت وسمك الإسقمري (الماكريل) وسمك السلمون المرقط والسمك الأحمر والسلمون والسردين وسمك أبو سيف والسمك الأبيض والتونا.
  2. متوسطة الفائدة: سمك الكارب وسرطان البحر والضفدع وبلح البحر والمحار وسمكة الزعنفة الشراعية والإسقلوب والسلمون المرقط وسمك القرش والحلزون والحبار والتونة.
  3. تجنب تناول: الباراكودة وسمك السلور والكافيار والمحار والسلمون المدخن والإخطبوط.

الألبان والبيض:

  1. متوسطة الفائدة: الزبدة والبيض وجبن المزارع وجبن الماعز وجبن الموزاريلا، حليب وجبن الصويا.
  2. تجنب تناول: الجبن الأمريكي والجبنة الزرقاء والجبن الأبيض الطري وجبنة الشيدر وحليب البقر الخالي من الدسم أو كامل الدسم كريم الجبن وحليب الماعز ومثلجات الحليب؛ كذلك جبنة البارميزان ومصل اللبن (عيران) واللبن (زبادي).

الزيوت والدهون:

  1. أكثرها فائدة: زيت بذرو الكتان وزيت الزيتون.
  2. متوسط الفائدة: زيت الكانولا (زيت بذور اللفت) وزيت كبد سمك القد وزيت السمسم وزيت عباد الشمس.
  3. الواجب تجتبها: زيت الذرة وزيت القطن والسمن وزيت الفول السوداني وزيت العصفر.

المكسرات:

  1. الأكثر فائدة: بذور اليقطين.
  2. متوسط الفائدة: اللوز والكستناء والبندق (العسلي) والجوز والمكاديميا والجوز الأمريكي والصنوبر وحبوب السمسم وبذور عباد الشمس.
  3. تجنبها: الكاجو والفول السوداني والفستق وبذور الخشخاش.

البقوليات والحبوب:

  1. أكثر فائدة: البازلاء سوداء العينين وفاصوليا الأزوكي.
  2. متوسط الفائدة: الفاصولية السوداء والحمص والفاصولية الخضراء والفول الأحمر الصويا.
  3. تجنب: فاصولياء الكلى العدس الأخضر والأحمر والتمر الهندي.

الخبز والكعك:

  1. متوسط الفائدة: دقيق الشعير وخبز الأرز البني والحنطة السوداء وخبز الدخن وكعك الأرز، أرز بسمتي والأرز البني والأبيض وطحين جاودار (الشيلم) وخبز فول الصويا.
  2. تجنب: خبز القمح وطحين البرغل وكعك الذرة ودقيق القمح القاسي والكعك الانجليزي وكعك نخالة الشوفان والسميد وخبز الأرز، شعيرية سوبا الصينية وخبز وكعك القمح والدقيق الأبيض والخبز الأسمر وطحين القمح.

الخضروات:

الأكثر فائدة:الشمندر الأخضر والبروكلي والهندباء البرية والكرنب الأخضر، الثوم والفجل الحار والكرنب والخس والبامية والبصل الأحمر والأصفر والبقدونس والجزر الأبيض والفليفلة الحمراء والبطاطس الحلوة واليقطين والسبانخ والسلق واللفت.

متوسطة الفائدة: الجرجير ونبات الهليون وبراعم الخيزران والشمندر والكراوية والجزر والكرفس والبقدونس الإفرنجي والكزبرة والخيار والهندباء والشمرة والسرخس والخس والفاصوليا والفطر، الزيتون الأخضر والبصل الأخضر والفليفلة الخضراء والحارة والصفراء واللفت الأصفر  والكراث والبازلاء المثلجة وبراعم الفجل والتوفو والبندورة والبقلة والبطاطا بجميع أنواعها والكوسا.

تجنبها: الأفوكادو والملفوف الأحمر والأبيض والقرنبيط والذرة البيضاء والصفراء والباذنجان والفطر.

الفاكهة (الطازجة والمجففة) والعصير:

  1. أكثرها فائدة: التين المجفف والطازج، الخوخ بكافة أنواعه، عصير الأناناس وعصير الكرز الأسود.
  2. متوسطة الفائدة: التفاح والموز والتوت وثمرة العنب الأسود، الجوافة والكيوي والبرتقال الذهبي والليمون الحامض والمانجو والبطيخ الخوخ والكمثرى والأناناس والرمان والتين الشوكي والزبيب، ثمرة البابايا مع عصيرها، التوت البري وعصيره، عصير العنب وعصير الجزر وعصير الكرفس والمشمش وعصيره وعصير الطماطم.
  3. تجنب: جوز الهند والفراولة واليوسفي، عصير التفاح وعصير الملفوف، البرتقال وعصير البرتقال.

مشروبات أخرى:

  1. المفيدة: الصودا.
  2. متوسطة الفائدة: شراب الشعير، الشاي الأخضر والمياه المكلورة (التي تحتوي نسبة كلور).
  3. تجنب: القهوة الخالية من الكافيين والقهوة العادية، الكولا والشاي منزوع الكافيين والشاي الأسود.

البهارات والمنكهات الأخرى:

  1. الأكثر فائدة: الفلفل.
  2. متوسط الفائدة: زبدة التفاح وشراب الأرز البني والشوكولاتة والجيلاتين والعسل والمربى والمايونيز ودبس السكر والخردل والفلفل الأحمر والملح وصلصة الصويا والسكر البني والأبيض.
  3. تجنب: شراب الذرة ونشا الذرة والكاتشب والفلفل الأسود والأبيض والمخللات والمنكهات وخل التفاح.

خلاصة المقال

لم نقم بمناقشة هذا النوع من الأنطمة الغذائية لإثبات صحته وإنما لمجرد إشباع فضولنا في التعرف عليه ولإشباع فضول القارئ أيضاً؛ حيث أوردنا في هذا المقال بعض الانتقادات وإثباتات من الدكتور بيتر دي أدامو ربما تعزز معلومات كافية عنه، مع التركيز على عدم توصل الأبحاث المجراة إلى أي فوائد صحية مثبتة لهذا النظام الغذائي؛ علماً أن مكوناته الغذائية وبالمجمل تعد من أفضل الأغذية الصحية للجسد. 

أخيراً.. استعرضنا الجداول التي قد قام الدكتور بيتر بكتابتها بخط يده استناداً إلى الطب الطبيعي، الذي عمل فيه؛ رغم ضعف الإثباتات العلمية الواضحة، علماً أن ذلك الكتاب لاقى شعبية كبيرة جداً، كما أن الدكتور أدامو قال: "إن معظم مرضاه في غضون أسبوعين فقط من تجربتهم للنظام الغذائي، الذي يناسب فصيلة دمهم ازدادت طاقتهم وخسروا القليل من وزنهم، كما أن الشكاوي الهضمية قد تضاءلت بشكل ملحوظ كما وتحسنت العديد من الحالات المرضية كالربو والصداع وحرقة المعدة".

ختاماً.. على اعتبار أن المراكز والمشافي الكبيرة لم تنصح باتباع حمية فصيلة الدم نظراً لعدم وجود أدلة علمية متينة؛ لكن الاعتقاد السائد أن كل من قام بتجربة هذه الحمية قد استفاد منها؛ فلم تعد عليه بأي آثار سلبية، لذلك كل ما عليك فعله أن تقوم باستشارة طبيبك الخاص؛ إن كنت بحاجة إلى توصيات لنظام غذائي صحي يتناسب مع احتياجاتك الخاصة، آملين أن تجد بعد ذلك كل ما هو مفيد لك في المعلومات التي أوردناها في هذا المقال.

المصادر والمراجع (قراءات إضافية)

استند المقال على عدد من المصادر نذكر منها:

1- حول اتباع حمية فصيلة الدم

لم يثبت علميا نجاعة هذا النوع من الحمية الغذائية، عليك استشارة طبيبك قبل اتباعه!
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر