الرؤوس السوداء، أسبابها وطرق علاجها

ما هي الرؤوس السوداء (Black Heads)، كيف تتشكل وما هي أسبابها وعوارضها، وكيف يمكن علاجها، مواضيع يتناولها هذا المقال بالتفصيل.

الكاتب:
تاريخ النشر: 07/03/2016
آخر تحديث: 25/04/2016
صورة تظهر مجموعة من الرؤوس السداء على بشرة وجه إحدى الفتيات

معظم المراهقين لا يملكون بشرة نظيفة (أقل من 20٪ في الواقع)، وقد تكون الجينات هي السبب في أكثر الأحيان، حيث بينت دراسة نشرها موقع (Scientific American) أن معظم الناس سيواجهون رؤوس سوداء وأنواع من البثور خلال عشر سنوات من إتمامهم الخامسة عشرة ، وهنالك البعض من أصحاب البشرة الدهنية قد يواجهون هذه الحبوب السوداء في وقت أبكر، لتنتشر هذه الظاهرة حتى أصبح البعض يعتبرها علامة من علامات البلوغ.

الرؤوس السوداء (الزيوان) هي أكثر الأشكال شيوعا لما يعرف بحب الشباب، والتي يمكن أن تظهر كبثور أو بقع على البشرة. إلا أن الرؤوس السوداء تبقى الأوسع انتشارا وتتشكل نتيجة الفائض في الإفرازات الدهنية المنتجة في قاعدة الشعر والمعروفة باسم (الزهم)، وهي تحدث عادة - وليس دائما - بسبب التغيرات الهرمونية، لا سيما خلال فترة البلوغ، وتكون على شكل بثور رؤوسها سوداء تظهر عادة على الوجه وبخاصة على الأنف، كما يمكن أن تظهر في أماكن أخرى من الجسم مثل الأذن عند الأطفال خاصة، وعلى الظهر عند المراهقين، والبعض يعتقد أن ظهورها يرتبط بفترة المراهقة فقط، وهذا غير صحيح حيث يمكن أن توجد عند الجميع. في هذا المقال سنحاول التعرف على أسباب ظهورها، وكيف يمكن التعامل معها وعلاجها.

كيف تشكلت هذه الرؤوس السوداء المزعجة على وجهي؟!

قد نسال أنفسنا هذا السؤال، سنحاول تلخيص الإجابة، فهنالك أسباب عديدة لتشكل هذه البثور، كما أن أصحاب البشرة الدهنية هم أكثر تعرضا من غيرهم لهذا النوع من حب الشباب، والسبب أن الإفرازات الكثيرة للبشرة الدهنية تشكل بيئة خصبة لنمو البثور، إضافة للأسباب التالية:

  • الإجهاد والتدخين والكحول والكافيين.
  • التغيرات الهرمونية: وهذا ما يفسر ظهورها بشكل كبير في سن المراهقة، بسبب الاضطرابات الهرمونية التي يعاني منها الشباب في هذه الفترة، وهو الشكل الأكثر شيوعا لظهور الرؤوس السوداء أما الشكل الآخر فهي التغييرات بسبب الدورة الشهرية والحمل وطرق تحديد النسل إلا أنها بنسب أقل من سابقتها.
  • الوراثة: وتلعب دوراً كبيراً في تشكل الرؤوس السوداء خاصة لمن يرثون نوع البشرة الدهنية من العائلة.
  • عدم تنظيف الجلد: خاصة لمن لا يولون أهمية لنوع الصابون الذي يستخدمونه، وينسون أهمية قطعة قماش (الفوطة) التي يجففون بشرتهم بها بعد الاغتسال، حيث يجب اختيار فوطة نظيفة وناعمة السطح، كما يجب الانتباه إلى عدم لمس الوجه كثيرا حين نكون خارج المنزل، حيث تكون اليدين ملوثتين بالغبار، وكثير من أنواع البكتيريا التي لا نراها، ولكنها تسبب لنا الكثير من المتاعب على شكل رؤوس سوداء أو تحسس في البشرة.
  • مستحضرات التجميل: هل تساءلت سيدتي ما الذي يمكن ن أن يحدث لو نمت دون أن أزيل المكياج (التبرج) عن وجهي ؟!! .. الإجابة في جعبة الدكتور أوز (Oz)، ففي تجربة قام بها في برنامجه عن آثار مستحضرات التجميل على البشرة وجد أن المرأة التي تضع تلك المستحضرات لمدة أسبوع دون إزالتها أصبحت بشرتها تمثل تجمعا لأعداد كبيرة من البكتيريا يفوق عدد تلك الموجودة على مغسلة الحمام، لذا فاحرصي على تنظيف وجهك من آثار الماكياج قبل النوم وبعناية.

التخلص من الرؤوس السوداء بطرق منزلية

هنالك طرق عديدة للتخلص من الرؤوس السوداء بداية بالوسائل التقليدية كفقع البثور عبر الضغط عليها، وليس انتهاء بجلسات الليزر الحديثة. لكن في هذا المقال نقدم مجموعة من الطرق السهلة غير المؤلمة والتي يمكن تطبيقها في المنزل ودون تكاليف كبيرة.

علاج الرؤوس السوداء لدى الأطفال

الكثير من الأطفال يعانون من ظهور هذه الرؤوس في المنطقة الداخلية للأذن، وتحدث الرؤوس السوداء على آذان الأطفال عندما لا يتم تطهير الجلد بشكل جيد، وللتخلص من هذه الرؤوس عليك خلط خلط كميات متساوية من عصير الليمون الطازج والحليب المغلي (المعقم)، وتطبيق هذا المزيج على الرؤوس السوداء في حول الأذن بقطنة نظيفة ثم تركه إلى أن يجف (مع الحذر من دخول السائل إلى الأذن)، مع الضغط بلطف على الرؤوس السوداء لتنشيط المسام أو الغدد، وتجنب الفرك لأنه قد يتسبب في انتشار العدوى إضافة إلى تكرار العملية حتى الحصول على نتائج ملموسة. (استشيري طبيب الجلدية إذا استمرت الرؤوس السوداء بالظهور).

وصفات منزلية وأقنعة خاصة بإزالة الزيوان

  • الماسك الأبيض (قليل من الخل الممزوج من النشا للتخلص من الروس السوداء):

 اصنعي خليط من القليل من النشا والخل حتى يصبح قوامه سميكاً، ثمّ ضعيه على أنفك، وبعد أن يجف بشكل كامل يمكنك إزالته من خلال فركه حتى يزول نهائياً، ويمكنك تكرار هذه العمليّة بشكل يومي حتى تزول الرؤوس السوداء التي تغطي أنفك.

  • الماسك الشفاف (اليمون وبيضة لنزع الرؤوس السوداء):

إذا كنت تحبين تناول البيض المقلي (الأومليت)، عليك تجربة أن تكسري بيضة وتفصلي الصفار عن الزلال (البياض)، يمكنك قلي الجزء الأصفر لتناوله، ووضع بياض البيضة في وعاء، ثم اعصري فوقها ليمونة ثم طبقي المزيج على أنفك لمدة ربع ساعة ثم أزيلي الخليط بغسله جيداً بالماء.

  • الماسك القرميدي (خلطة العسل والقرفة) :

ستفوح من وجهك روائح زكية بعد تطبيق هذه الوصفة التي يمكن تحضيرها بمزج ثلاث ملاعق من العسل مع ملعقة قرفة، ضعيها على بشرتك لمدة ربع ساعة، ثم اغسلي الخليط عن وجهك باستخدام ماء الورد، لتحصلي على بشرة زكية الرائحة وخالية من الرؤوس السوداء.

خطوات سهلة لبشرة خالية من الرؤوس السوداء

أولاً: اغسلي وجهك جيدا مرتين يوميا على الأقل، وتأكدي من إزالة كل الماكياج قبل غسل بشرتك، كما ينصح باستخدام مرطب وجه لطيف للحفاظ على بشرتك من الإفراط في إنتاج الزيوت التي تسبب البثور.

ثانياً: غسل أغطية الوسائد الخاصة بك بانتظام، لآنها تكون عادة مليئة بخلايا البشرة الميتة وآثار مستحضرات التجميل عندما تنامين عليها ليلاً، لذا يجب عليك غسلها مرة واحدة أسبوعيا (على الأقل) لإزالة تراكم الأوساخ من النسيج وللمساعدة في الحفاظ على بشرة وجهك خاليا من البثور والرؤوس السوداء.

ثالثاً: حمام البخار، سخنّي الماء على النار وعرضي بشرتك للبخار لمدّة 5 دقائق، ستساعدك هذه الطريقة على إزالة الرؤوس السوداء، وعند الانتهاء من هذه العملية، اغسلي وجهك بالماء البارد لإغلاق المسامات.

انتبهي! إن استخدام أصابعك لمحاولة إزالة الرؤوس السوداء يضيف المزيد من الأوساخ والبكتيريا إلى المسام، مما يجعل بشرتك مليئة بالرؤوس السوداء، لذلك تجنبي استخدام القوة في إزالتها لأنها قد تترك علامات غير محببة على بشرتك.

الليمون، سلاح فعال للتخلص من الرؤوس السوداء

هل تعلمين أنه يمكنك الاستفادة من الليمون خارج المطبخ، لخواصه الرائعة في علاج البشرة، فهو يعمل كمقشر طبيعي للبشرة، ويساعد على إزالة الرؤوس السوداء، وتخفيف حروق الشمس، وتفتيح البشرة. وذلك لاحتوائه على حمض الألفا هيدروكسي الطبيعي، والذي يمنع تشكل حب الشباب بكل أنواعه ومنها الرؤوس السوداء، فالليمون غني بالزيوت العطرة الطبيعية التي تساعد على التقشير بلطف، وتطهير البشرة الدهنية ومنع الالتهابات البكتيرية. كما يحتوي الليمون على حمض آخر هو حمض الآلستريك الذي يساعد على شد المسام بعد تنظيفها، وبالتالي يزيل ويمنع تشكل الرؤوس السوداء، ويقلل من نسبة الدهون ويغذي ويفتح البشرة، ويساعد على إزالة الرؤوس السوداء وحب الشباب أيضا.

يمكنك استخدام الليمون ولكن بعناية ووفقا لتعليمات محددة، نورد هنا مجموعة من أقنعة الليمون التي ستساعدك في التخلص من الرؤوس السوداء التي تظهر على البشرة:

أولا: ثمرة الليمون وماء الزهر: هذه المكونات تحتوي على خصائص مضادة للميكروبات وهي مناسبة لعلاج الرؤوس السوداء.

طريقة التحضير: اقطعي الليمونة إلى نصفين، واستخرجي منها العصير وضعيها في وعاء، مع إضافة كميات متساوية من ماء الزهر (ماء الورد)، اخلطي المزيج جيدا، ثم ضعيه باستخدام قطنة على الرؤوس السوداء مباشرة واتركيه لمدة ربع ساعة أو 20 دقيقة، أي حتى يجف تماما ثم يصار إلى شطفه بلطف بالماء البارد، كرري العملية لمدة أسبوعين.

ثانيا: قطعة ليمونة ورشة قرفة: القرفة تساعد في إزالة الزهم الزائد عن سطح البشرة وهي المسبب الرئيسي لظهور الرؤوس السوداء، مما يؤدي إلى التخلص منها، ومهمة الليمون هنا تنحصر بشد المسام الجلدية لمنع تكرار ظهورها.

طريقة التحضير: اعصري نصف ليمونة في وعاء مع كمية كافية من مسحوق القرفة، اخلطي المكونات جيدا لتصبح على شكل عجينة، ثم طبقي الخليط على كامل الوجه قبل النوم، اتركيه خلال الليل وحتى طلوع الفجر، ثم يصار إلى شطفه بعد شروق الشمس، كرري العلاج حتى تلاحظي نتائج ملموسة.

ثالثا: قشرة ليمونة وحبة سكر:

طريقة التحضير: أضيفي كمية صغيرة من السكر إلى قشر الليمون، ثم افركي القشور بلطف على المناطق المتضررة لمدة (2-3) دقائق، ثم اتركي البشرة لحوالي (8-10) دقائق، ثم اغسليها بالماء، كرري الطريقة بانتظام لعلاج الرؤوس السوداء بسرعة.

ملاحظة: هذه العملية تساعد أيضا في علاج حب الشباب، ندبات حب الشباب، والبقع الداكنة على البشرة.

انتبهي!: لقد نبهنا سابقاً إلى أن أقنعة الليمون جيدة للبشرة الدهنية فقط، لأن استخدام الليمون على البشرة الجافة قد يسبب تهيجاً، لذا يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام إحدى هذه الوصفات لمن يعاني من جفاف في بشرته.

أخيرا، قبل الشروع في معالجة أي مشكلة تعانين منها يجب عليك البحث في أسباب حصولها، وهذا ما حاولنا تقديمه لك في هذا المقال، فكما أشرنا سابقا الرؤوس السوداء ناتجة عن اضطرابات في الهرمونات وفي إفراز الغدد الدهنية الموجودة في قاعدة بصيلات الشعر أو بسبب قلة النظافة، وللتخلص منها يجب الانتباه إلى النظافة الشخصية، ومحاولة مراجعة الطبيب لتنظيم الهرمونات.

المصادر والمراجع (قراءات إضافية)

استند المقال على مجموعة من المراجع تم الإشارة إليها كل في مكانه ضمن النص.

المعلومات الواردة في هذا المقال لا تغني عن استشارة الطبيب المختص.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر