الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي

حياته.. أعماله.. مواقفه السياسة.. تكريمه
الكاتب:منارة دمشق
تاريخ النشر: 05/03/2017
آخر تحديث: 28/07/2017
صورة للفيلسوف الفرنسي Bernard Henri

شخصية سياسية فرنسية، عُرف بـ "عرّاب الربيع العربي"، فيلسوف فرنسي، له العديد من الكتب والمؤلفات التي ترجمت لعدة لغات.. إنه الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي.

اشتهر برنار هنري ليفي كفيلسوف فرنسي، كما عمل في الصحافة، حيث كان مراسلاً حربياً خلال حرب الانفصال في بنغلادش عام 1971؛ والتي أدت لاستقلال بنغلاديش عن باكستان، مارس النشاط السياسي في بلاده، اشتهر كأحد زعماء (الفلاسفة الجدد) في فرنسا، (وهي جماعة انتقدت الاشتراكية واعتبرتها فاسدة أخلاقياً)، وهو ما عبر عنه في كتابه الذي ترجم لعدة لغات تحت عنوان: "البربرية بوجه إنساني". فمن هو برنار هنري ليفي؟ كيف نشأ؟ وما هي مؤلفاته؟ هذا ما سنجيب عنه في هذه المقالة.

1

طفولة الفيلسوف برنار هنري

ولد برنار هنري ليفي (Bernard-Henri Lévy) من عائلة يهودية ثرية في مدينة بني صاف الجزائرية، خلال الاحتلال الفرنسي للجزائر في الخامس من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1948، وبعد ميلاده بأشهر سافرت عائلته إلى العاصمة الفرنسية باريس، والده أندريه ليفي، انتقل إلى الدار البيضاء في المملكة المغربية وأسس شركة استيراد أفريقيا للأخشاب الثمينة والخشب اللين، وأصبح من أصحاب الملايين في عمله، توفي والده في عام 1995 مخلفاً له ولإخوته شركة الأخشاب، التي باعها برنار هنري ليفي؛ لرجل الأعمال الفرنسي فرانسوا بينو بمبلغ 750 مليون فرنك فرنسي، والدته دينا سيبوني، لديه شقيق اسمه فيليب، وشقيقة اسمها فيرونيكا.

2

دراسة الفيلسوف الفرنسي برنار هنري

درس في مدرسة لويس لو، ثم درس الثانوية في مدرسة الليسيه باستور في نويي الفرنسية، وبعد إنهاء دراسته الثانوية في عام 1968، التحق برنار هنري ليفي بمدرسة المعلمين العليا في عام 1968، حيث درس الفلسفة على يد مجموعة من الأساتذة والفلاسفة الفرنسيين، أبرزهم (جاك دريدا، لويس ألتوسير)، وتخرج منها في عام 1970 بعد أن حصل على البكالوريوس في الفلسفة، وفي عام 1973 عين مدرساً في الجامعة الفرنسية لتدريس مادة نظرية المعرفة.

3

المسيرة الصحفية للفيلسوف الفرنسي برنار هنري

عمل برنار هنري ليفي في الصحافة، حيث نشر أول مقال له في مجلة الأزمنة الحديثة بعنوان "المكسيك تأميم الإمبريالية" بعد رحلة إلى المكسيك في عام 1969، عمل كمراسل حربي لتغطية الحرب في باكستان، والتي أدت إلى انفصال بنغلاديش عن باكستان في عام 1971، وعندما عاد إلى فرنسا ألّف كتاب بنغلاديش والقومية في الثورة (Bangla-Desh, Nationalisme dans la révolution)، ونشره في عام 1973.

شارك في تأسيس جمعية العمل الدولية لمناهضة الجوع في عام 1980، كما شارك في تأسيس لجنة حقوق الإنسان الأوروبية في عام 1980، كما شارك في تأسيس معهد (ليفيناس) الفلسفي في القدس في نهاية التسعينات.

4

زواج برنار هنري وحياته العاطفية

تزوج برنار هنري ليفي ثلاث مرات:

  • تزوج من إيزابيل دوتريلوين في شهر أيلول/سبتمبر عام 1974، أنجبت له ابنة اسمها جوستين ليفي، ثم طلقها في عام 1978.
  • تزوج من سيلفي بروسكيس (Sylvie Bouscasse) في عام 1980، أنجبت له ابنه أنطونيو بالتاسار ليفي.
  • تزوج من الممثلة الفرنسية أريل دومبال (Arielle Dombale) في التاسع عشر من شهر حزيران/يونيو عام 1993.
5

علاقة برنار هنري مع المسؤولين السياسيين

كان لبرنار هنري ليفي العديد من العلاقات مع المسؤولين السياسيين، منهم:

  • الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران، حيث أصبح من ضمن (فريق الخبراء) الذي ضم ميشال روكار، إديت كريسون، لوران فابيوس، وكان فريق الخبراء يعمل كفريق استشاري للرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران في عام 1976.
  • الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، بدأت علاقة برنار هنري ليفي بالرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي منذ عام 1983، حيث وصف ساركوزي ليفي بأنه: "رجل ذو رؤية المحارب من السياسة".
6

كان للفيلسوف برنار هنري ليفي العديد من المواقف السياسية

  • دعا للتدخل في حرب البوسنة في عام 1990، وهو ما حصل لاحقاً حيث قاد حلف شمال الأطلسي (الناتو) هذا التدخل.
  • وقف إلى جانب الحكومة الجزائرية في الحرب الأهلية التي اندلعت في تسعينات القرن الماضي.
  • أيد برنار هنري ليفي غزو الولايات المتحدة الأمريكية لأفغانستان في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2001، وفي عام 2002 قدم برنار ليفي رؤيته لإعادة الإعمار في أفغانستان للرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك.
  • لم يحدد موقفاً واضحاً من الاحتلال الأمريكي للعراق في عام 2003، ففي الوقت الذي كان يرفض فيه الحرب على البلد، كان يؤيدها ضد صدام حسين.
  • دعم حرب جورجيا للسيطرة على أوسيتيا الجنوبية التي كانت تتمتع بالحكم الذاتي تحت السيادة الجورجية في عام 2008، والتي تدخلت فيها روسيا لدعم أوسيتيا الجنوبية ضد جورجيا.
  • أيد العدوان الإسرائيلي على غزة في عامي 2008- 2009، حيث زار إسرائيل، لكنه فقط أعرب عن حزنه على ضحايا المجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في جنين.
  • دعم الاحتجاجات الإيرانية ضد انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في الرابع والعشرين من شهر حزيران/يونيو في عام 2009.
  • دافع عن الهجوم الإسرائيلي على سفينة مرمرة في عام 2010 والتي أدت لمقتل عدد من الناشطين الأتراك.
  • اعتبر برنار هنري ليفي في شهر أيار/مايو من عام 2010 الجيش الإسرائيلي الجيش الأكثر ديمقراطية في العالم.
  • أيد ثورات الربيع العربي في تونس، ليبيا، مصر، اليمن، سوريا في عام 2011.
  • أيد الموقف الفرنسي الذي قاده الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، والذي أيد فيه الثورة الليبية ضد الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، كما أيد قرار ساركوزي في الحادي عشر من شهر آذار/مارس عام 2011 القاضي بفرض منطقة حظر جوي على ليبيا، التي مهدت لإسقاط النظام في ليبيا وقتل القذافي، كما ذهب ليفي عدة مرات إلى ليبيا لدعم المتمردين ضد قوات الرئيس الليبي معمر القذافي، وبعد سيطرة المتمردين على العاصمة الليبية طرابلس الغرب أعلن برنار هنري ليفي أن هذا الانتصار هو انتصار للرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي.
  • دعا لإلغاء دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في سوتشي الروسية في عام 2014، لكنه لم ينجح في إلغائها.
  • بعد خمسة أيام من تحطم الطائرة الماليزية في الثاني والعشرين من شهر تموز/يوليو عام 2014، اتهم برنار هنري ليفي الرئيس فلاديمير بوتين بالوقوف وراء تحطم الطائرة.
  • دعا برنار هنري ليفي في عام 2015 الرئيس الأمريكي باراك اوباما لشن حرب على تنظيم داعش، كي لا ينتقل إلى أوروبا وأمريكا.
  • ألقى خطاباً ضد معاداة السامية في منتدى الأمم المتحدة، وذلك في الثاني والعشرين من شهر شباط/فبراير عام 2015، حيث قال: "إن عالماً بلا يهود، لا، لن يكون عالماً.
  • زار هنري ليفي في شهر شباط/فبراير عام 2015 كردستان العراق، وأعلن تأييده للأكراد، وقاد وفداً منهم إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.
  • زار برنار هنري ليفي تونس (أول دولة صار فيها الربيع العربي)، في الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2014، حيث بقي عالقاً لأربع ساعات في مطار قرطاج؛ بسبب خروج مظاهرة من التونسيين ضد وجوده في تونس باعتباره داعماً لإسرائيل، حيث رفعوا شعارات: "برنار هنري ليفي خارجاً"، "لا للمصالح الصهيونية في تونس".
7

مؤلفات برنار هنري ليفي

ألّف برنار هنري ليفي العديد من المؤلفات، ترجمت إلى العديد من اللغات، هذه المؤلفات والكتب هي:

  1. البنغالية ديش والقومية في ثورة (Bangla-Desh, Nationalisme dans la révolution)، نشر في عام 1973.
  2. البربرية بوجه إنساني (La barbarie à visage humain)، عام 1977.
  3. رداً على السادة الرقباء ماستر (Response to the Master Censors)، نشر في عام 1977.
  4. إرادة الله (Le testament de Dieu)، نشر في عام 1978.
  5. أيديولوجية فرنسية (Idéologie française)، نشر في عام 1981.
  6. رئيس الشيطان (Le diable en tête)، نشر في عام 1984.
  7. مديح المثقفين (Eloge des intellectuels)، نشر في عام 1987.
  8. الأيام الأخيرة من شارل بودلير (Les derniers jours de Charles Baudelaire)، نشر في عام 1988.
  9. مغامرات الحرية (Les aventures de la liberté)، نشر في عام 1991.
  10. يوم القيامة (Le jugement dernier)، نشر في عام 1992.
  11. بييرو ديلا فرانشيسكا (Piero della Francesca)، نشر في عام 1992.
  12. الرجال والنساء (Les hommes et les femmes)، نشر في عام 1994.
  13. البوسنة! (Bosna!)، نشر في عام 1994.
  14. نقاء خطير (La pureté dangereuse)، نشر في عام 1994.
  15. مغامرات على طريق الحرية (Adventures on the Freedom Road)، نشر في عام 1995.
  16. الجيد.. هم المفكرون (What Good Are Intellectuals)، نشر في عام 2000.
  17. كوميديا (Comédie)، نشر في عام ​​1997.
  18. قرن سارتر (Le siècle de Sartre)، نشر في عام 2000.
  19. تأملات في الحرب (Réflexions sur la Guerre)، نشر في عام 2002.
  20. الشر ونهاية التاريخ ( le Mal et la fin de l’Histoire)، نشر في عام 2002.
  21. سارتر: الفيلسوف من القرن العشرين (Sartre: The Philosopher of the Twentieth Century)، نشر في عام 2003.
  22. من قتل دانيال بيرل؟ (?Qui a tué Daniel Pearl)، نشر في عام 2003.
  23. الحرب (War)، نشر في عام 2004.
  24. التكرار (Récidives)، نشر في عام 2004.
  25. الدوار الأمريكية: السفر أمريكا على خطى توكفيل (American Vertigo : Traveling America in the Footsteps of Tocqueville)، نشر في عام 2006.
  26. برنار هنري ليفي، ميشال ويلبك، أعداء العامة (Bernard-Henri Lévy, Michel Houellebecq, Public Enemies)، نشر في عام 2008.
  27. تركت في الظلام: موقف ضد البربرية الجديدة (Left in Dark Times: A Stand Against the New Barbarism)، نشر في عام 2009.
  28. فندق أوروبا (europe Hôtel)، نشر في عام 2014.
  29. روح اليهودية (esprit juif)، نشر في عام 2016.
8

أسهم الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي في العديد من الأفلام

ليفي ممثلاً

شارك برنار هنري ليفي في بطولة الأفلام التالية:

  • أورليان ميشال فافورت، في عام 1978.
  • اذهب، اذهب، كلود لولوش، في عام 1985.
  • البوسنة!، في عام 1994.
  • صربيا السنة صفر، في عام 2001.

ليفي كاتب سيناريو فيلم ومشارك في الإنتاج

  • ليلا ونهاراً، كتب سيناريو الفيلم، وشارك في إنتاجه في عام 1997.
  • والدتي، شارك في إنتاجه في عام 2004.
  • أمريكا الدوار، كتب السيناريو للفيلم في عام 2004.
  • قسم طبرق، فيلم وثائقي ألفه كل من برنار هنري ليفي ومارك روسيل، في عام 2012.
  • البيشمركة، فيلم وثائقي ألفه برنار هنري ليفي، في عام 2016.

مسرحيات كتبها برنار هنري ليفي

  • يوم القيامة، عرضت في عام 1992.
  • فندق أوروبا، عرضت في عام 2014.
9

تكريم الفيلسوف الفرنسي برنار هنري

  • حصل على جائزة الحلفاء وأصبح من أكثر الشخصيات تأثيراً في العالم.
  • حصل برنار هنري ليفي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1988على جائزة الحلفاء عن روايته (الأيام الأخيرة من شارل بودلير) (Les derniers jours de Charles Baudelaire)، المنشور في عام 1988.
  • صنفته مجلة السياسة الخارجية الأمريكية من بين أكثر الأشخاص نفوذاً في العالم، وذلك في الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2009.
  • صنفته مجلة السياسة الخارجية الأمريكية من بين المئة شخصية الأكثر تأثيراً في العالم، وذلك في شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2011.

في الختام.. ربما لم يكن يتوقع برنار هنري ليفي حين بدأ مسيرته العملية كصحفي وكاتب ومؤلف كتب؛ أن يكون له كل هذا التأثير، أيد العديد من الحروب حول العالم، من بينها تدخل حلف شمال الأطلسي في البوسنة، كما أيد الربيع العربي الذي ظهر في دول عربية عدة (تونس، مصر، ليبيا، اليمن، سوريا)، كما عُرف بدعمه للحروب الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، الأمر الذي جعل الشارع العربي يعتبره معادياً للعرب ومؤيداً لإسرائيل، كل ذلك جعله شخصية مثيرة للجدل في العالم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر