تجنب أخطاء مقابلة العمل الإلكترونية عبر الفيديو

كيف نتجنب بعض أخطاء المقابلة الوظيفية الالكترونية أو التي تتم عبر الفيديو؟ وكيف نجتاز المقابلة بنجاح؟

الكاتب:
تاريخ النشر: 22/08/2016
آخر تحديث: 22/08/2016
من الضروري الاستعداد لمقابلة العمل الالكترونية بنفس الحماس والتركيز الذي تستعد به لمقابلة عمل تقليدية

عليك أن تكون متيقظاً دائماً لكيفية تقديم نفسك خلال مقابلة العمل عبر الفيديو، وألا تسمح لبعض الأخطاء أن تمنعك من الحصول على فرصة العمل التي تحلم بها، لذا كن مستعداً عزيزي القارئ وابدأ بالتعرف على مجموعة من الأخطاء الشائعة لتجنبها، واتبع النصائح الواردة في هذا المقال كي تجتاز مقابلة الفيديو بنجاح وبرضى تام عن نفسك.

لا يقتصر الأمر على مجرد تقدمك لمقابلة عمل عبر الفيديو بلا تكلف، ففرصة العمل التي تحلم بها أصبحت أمامك مباشرة، لن تتكبد عناء المقابلات الطويلة والمتعبة على أرض الواقع أو تحمل تكاليف التنقل للذهاب لمقر الشركة، كما أنك ستتخلص من التوتر الذي يصيبك في مقابلات العمل التقليدية، ستبدأ المقابلة وتنهيها بكل سهولة دون أي مصاعب تذكر...

لا أعتقد أن الأمر بهذه البساطة ولاسيما إن كنت تجري المقابلة للمرة الأولى، لأنه عليك أن تعلم جيداً أنها لا تختلف عن المقابلة الوظيفية العادية؛ بل عليك التحضير لها جيداً لأن تواصلك سيكون من خلال عدسة الكاميرا والتي ستعكس شخصيتك، لذا جهز نفسك جيداً لهذا الاختبار القادم!

أخطاء في التعامل مع مقابلة العمل عن طريق الفيديو

لعل مقابلات العمل الإلكترونية، أي عبر الفيديو بواسطة بعض التطبيقات مثل (Skype) أصبحت تناسب متطلبات هذا العصر والتطور التكنولوجي الجاري، حيث يستطيع من خلالها الشخص المرشح للمقابلة استغلال الوقت المتاح له لتقديم نفسه بالطريقة التي يحب، بعيدا عن التكلف التي تمتاز به مقابلات التوظيف التقليدية، فيما يلي نورد مجموعة من اهم الاخطاء الشائعة التي يقع بها المرشحين للتعلم منها وتجنبها:

عدم الجدّية في التعامل مع المقابلة

تحدثت الكاتبة (Barbara Schwan) والتي تمتلك خبرة لأكثر من عشر سنوات في العلاقات العامة وإدارة رأس المال والاستثمار في الموارد البشرية وتعمل لصالح موقع (eMontag) المتخصص بمجالات الموارد البشرية ونصائح العمل، تحدثت عن نتائج البحث الذي أجراه موقع مونتاج على 200 شخص من مجموعة طلاب تقدموا لإجراء مقابلات توظيف عبر الفيديو، وجاءت نسبة 73% من هؤلاء الطلاب الذين أكدوا أن الشخص القائم على مقابلة الفيديو سيكتشف عدم تحضير المرشح للوظيفة وعدم استعداده وجديته من الدقائق الأولى للمقابلة، لذا لا يوجد فارق كبير بين المقابلة العادية ومقابلة الفيديو سوى استخدام الحاسب والكاميرا، ففيما يتعلق بشروط المقابلة ومضمونها فالأمر سيان، لذا عليك التحضير جيداً للأسئلة التي ستطرح في مقابلة العمل الإلكترونية هذه وعدم الاستهانة بها.

التأخر عن وقت المقابلة

بالنسبة لمقابلات العمل عبر الفيديو، فإن حصل تأخير عن موعد المقابلة فالأمر لا يمكن تعويضه وإنما عليك التصرف بطريقة طبيعية، وذلك إن حصل الأمر لمرات قليلة، لكن لا يجب أن يصبح الموضوع عادة لديك لأنه عليك احترام وقت الأشخاص القائمين على هذه المقابلة والالتزام به، كما يجب عليك الاعتذار عند بدء المقابلة فيما لو حصل وتأخرت لظرف قاهر، ولا مانع من إرسال بريد الكتروني تعلمهم بتأخيرك فيما لو أدركت حصوله قبل موعد المقابلة.

التوتر من وجود الكاميرا

لا يستطيع معظم الناس التصرف على طبيعتهم بوجود الكاميرا، ولكن لا تقلق عزيزي القارئ فالأمر ليس بهذه الصعوبة، فبعد مضي بضع دقائق على المقابلة ستنسى تماماً وجود الكاميرا وستدخل في جو مقابلة العمل، وتركز على الأسئلة وكيفية الإجابة عنها، وهذا سيخلصك من كم التوتر الكبير الذي رافقك في بداية المقابلة، ولكن احرص على التواصل البصري الصحيح بالنظر إلى الكاميرا وليس إلى شاشة الحاسوب.

عدم التأكد من التجهيزات

قد تخذلك التقنية أحياناً وتمنعك من الحصول على فرصة العمل التي كنت تحلم بها منذ مدة، وعندما لا تكون الترتيبات التقنية على ما يرام ولا تعمل فالمشكلة لديك، لأنك لم تقم بتجربتها قبل وقت جيد من بدء المقابلة، لذا عليك التأكد من البرامج ومن جاهزية الكاميرا والحاسوب والاتصال بالإنترنت ،ولا ضير من إجراء بعض مكالمات الفيديو مع الأصدقاء للاطمئنان عليهم والتأكد من صلاحية الاتصال في ذات الوقت، يمكنك في هذه الأيام استخدام هاتفك الذكي لإجراء المقابلة أيضا!، تذكر ذلك.

اختيار خاطئ لمكان إجراء المقابلة

قد لا تعير اهتماماً كبيراً عزيزي القارئ للمكان حولك لأن المقابلة تتم عن طريق الفيديو، ولكن عليك إعادة النظر في الموضوع، ذلك لأن وجود أشكال ملفتة وألوان صارخة في خلفية الصورة قد تشتت الشخص الذي يجري المقابلة معك ويبدد انتباهه أو يزعجه؛ لذا عليك تجنب المطبخ وغرفة النوم واختيار مكان بسيط لا توجد على حائطه الكثير من الملصقات واللوحات أو ديكورات كثيرة، ولعل أهم ملاحظة عليك تذكرها عزيزي القارئ هي الاختيار الجيد للمكان بعيداً عن أفراد الأسرة والحيوانات الأليفة، وأن يكون المكان مضاءً جيداً، وأن تضع الهاتف على وضع الصامت وتغلق كل الإشعارات على سطح المكتب في حاسبك الشخصي تجنباً للتشويش على المقابلة.

عدم اختيار الملابس المناسبة

يعتقد بعض المتقدمين لمقابلة العمل عبر الفيديو أنهم ليسوا مضطرين لارتداء بذلة كاملة، بل فقط قميص ويمكنهم ارتداء جينز أو أي شيء أخر، ولكن من باب الصدفة قد يطلب منك الشخص القائم على المقابلة أن تقف وهذا سيسبب لك القليل من الإحراج، لذا عليك ألا تستهين بمقابلة الفيديو وترتدي الثياب الكاملة التي ترتديها بالعادة في مقابلة العمل الطبيعة، استعد لمقابلة العمل الالكترونية كما تستعد لمقابلة العمل التقليدية، واختر الملابس الملائمة للمقابلة.

وإضافة للأخطاء السابقة هنالك أخطاء أخرى تحدثت عنها الخبيرة كيت ايسمان (Katie Essman) التي تمتلك خبرة ل 11 عاماً في التوظيف، كما أنها كانت مديرة الموارد البشرية في مؤسسة روبرت هالف للتوظيف (Robert Half) وهي أحد المؤسسات العريقة في الولايات المتحدة الأمريكية التي بدأت العمل في هذا المجال منذ عام 1948، والملاحظات التي تحدثت عنها كيت حول مقابلة الفيديو هي:

  • أخطاء في لغة الجسد:  تؤكد ايسمان أن لغة الجسد هي التحدي بالنسبة للمتقدم للمقابلة، حيث لدينا في مقابلة العمل هذه، ما يدعى بالتواصل البصري (Eye Contact) أي عليك أن تنظر مباشرة إلى الكاميرا وليس إلى الشاشة، هنالك أيضا (Digital Handshake)، أي المصافحة الرقمية، بما أنك لا تستطيع أن تصافح الشخص الذي يجري معك المقابلة، بالتالي عليك أن تلقي التحية في بداية المقابلة مع إشارة بسيطة من رأسك وابتسامة خفيفة، وذات الأمر تقوم به عند نهاية المقابلة، وننصحك عزيزي القارئ باستعمال إشارات اليدين عندما تريد أن تشرح شيئاً ما ولكن لا تبالغ في الحركات حتى لا تضيع الفكرة، ويبقى الطرف الآخر مركزاً في ما تقوله.
  • لا تقم بتشغيل الكاميرا مبكراً: الشخص الذي يجري معك المقابلة ليس مجبراً على رؤيتك تأخذ مكانك وتجهز أشياءك ودفتر الملاحظات الخاص بك، بل كل شيء يجب أن يكون جاهزاً، قبل بدء المقابلة وعند الانتهاء عليك إطفاء الكاميرا في الوقت المناسب أيضاً لأن ذلك سيدل على أنك شخص ملتزم تحترم الوقت جداً وهذا سيعطي صورة جيدة عنك لدى القائم بمقابلة العمل.
  • لا تكثر من تدوين الملاحظات: أثناء المقابلة عليك وضع دفتر الملاحظات بجانبك، لأنك قد تضطر لتدوين بعض النقاط الرئيسية التي تريد تذكرها لاحقاً وتريد أن تسأل عنها خلال المقابلة ولكن لا تكثر من هذه الملاحظات حتى لا تفقد التواصل البصري والتركيز مع الطرف الأخر.

أخطاء تتعلق بالأسئلة والإجابات عليها

ستتعرض عزيزي القارئ خلال المقابلة الوظيفية للكثير من الأسئلة، منها ما ستتوقعه ومنها ما قد تجده مفاجئا، وقد تكون بعض الأسئلة كالفخ عليك الحذر كي لا تقع فيها، وأن تكون منتهباً جداً، لذا وبالنسبة للأسئلة التي ستتعرض لها وللإجابة عنها هنالك بعض النصائح التي عليك اتباعها وهي:

عندما يسألك الشخص القائم بالمقابلة بأن تخبره بعض المعلومات عن نفسك؟ عند الإجابة عليك اتباع ما يلي:

  • لا تتحدث عن مسيرة حياتك بشكل كامل لأن الشخص الذي يجري المقابلة معك، لا يهتم كثيراً بتلك التفاصيل إلا إن كان السؤال يطلب منك أن تتحدث بالتفصيل عن مسيرة حياتك.
  • عليك التركيز على وضعك الحالي للإجابة على هكذا سؤال أي تخبرهم عن مهنتك الحالية، الدراسة، والعمل إن كنت تعمل.
  • لا تعطه كافة المعلومات عن تاريخك الوظيفي بل أخبره عن مؤهلاتك التي تملكها لتكون أهلا لهذه الوظيفة فقط.
  • يمكنك أن تبدأ الإجابة بذكر بعض تجاربك الخاصة ولكن بشكل محدد ودقيق وأن تراعي الاختصار وعدم الإسهاب في الشرح لتكون إجاباتك كافية دون شرح زائد ولا نقص في المعلومات.
  • تجنب الحديث عن الأمور الشخصية التي تفضلها كالهوايات والألعاب وغيرها لأنها ليست من أولويات رب العمل أو مسؤول التوظيف في الشركة التي تتقدم لها.

نصائح لإجابات جيدة خلال المقابلة

عليك الالتزام ببعض النصائح عزيزي القارئ من أجل معظم الإجابات، ولتقديم نفسك بالصورة الأفضل لدى مسؤولي الشركة التي توفر فرصة العمل، حيث عليك مراعاة ما يلي عند الإجابة عن أسئلة الطرف الآخر:

  1. تحدث عن نفسك باختصار الاسم والعمر ومستوى التعليم، والخبرات التي جعلتك مؤهلاً للحصول على هكذا فرصة عمل.
  2. تحدث عن عملك في مؤسسات أو شركات سابقة ولكن من الناحية الإيجابية وركز على المهارات التي لديك والتي تساعدك في أداءك لمهامك إن تم قبولك في هذه الوظيفة الجديدة.
  3. عليك إخبار الطرف الآخر الأسباب التي دفعتك للتقدم لهذه الشركة بحد ذاتها وأن تقدم لهم المهارات والخبرة التي يبحثون عنها وتتوفر لديك.

لعل السؤال الأكثر صعوبة بالنسبة للمتقدمين لوظيفة عبر الفيديو هو لما تركت عملك السابق؟ وعليك الحذر أثناء الإجابة عن هذا السؤال واتباع النصائح التالية:

  • لا تتحدث بشكل سيء أبداً عن مدير أو زميل سابق لك أو موظف عملت معه.
  • لا تذكر أبداً الأسباب المالية في هذا القسم من الأسئلة حتى لا تبدو وكأنك تستجدي الأموال.
  • إن كنت بالفعل تعمل ولم تترك عملك بعد يمكنك الإجابة بأنك تريد تطوير المهنة التي تعمل بها وتطوير نفسك أيضاً واكتساب خبرات جديدة.
  • إن تم طردك من عملك السابق بالفعل فعليك أن تحضر شرحاً جيداً بلا مبالغات أو قصص درامية بل اشرح ما حدث باختصار وبإيجابية دون أن تتكلم بالسوء عن أحد.

ثاني أكثر الأسئلة المربكة قد يكون ماهي نقاط الضعف التي لديك؟ وللإجابة عن هذا السؤال تابع معنا عزيزي القارئ النصائح التالية:

  1. من الخطأ بمكان أن تنكر نقاط ضعفك لأنه لا يوجد شخص على الإطلاق لا يمتلك نقاط ضعف وإن حصل وأنكرتها ستعطي فكرة للطرف الآخر بأنك مغرور ومتكبر وغير صادق وأنت بالطبع لا تريد أن تترك هكذا انطباع.
  2. عليك أن تكون صادقاً في الإجابة عن الأسئلة ليس بالضرورة أن تذكر التفاصيل غير الجيدة التي مررت بها ولكن أن تتحدث بواقعية وإيجابية عن نفسك.
  3. عليك أن تشرح الأسباب التي دفعتك للتقدم لهذه الوظيفة وأنك تريد تطوير نفسك من خلال التدريب الذي ستتلقاه، كما عليك أن تشرح كيفية تحويل لنقاط ضعفك إلى نقاط قوة والاستفادة منها لتبدأ من جديد.

لعل أحد الأسئلة التي قد يغفلها بعض المتقدمين، هي ما الذي تعرفه عن شركتنا أو مؤسستنا؟ والإجابة لا تحتاج منك سوى القليل من البحث وجمع المعلومات حول الشركة وتاريخها وترتيبها بين منافسيها والسياسة المتبعة في هذه الشركة لذا التحضير الجيد سيجعلك مرتاحاً أثناء المقابلة.

لعل الموضوع الأهم من الإجابات والأسئلة والمظهر العام هو الثقة التي تتحدث بها؛ ثقتك بنفسك والشغف الذي تحمله إجاباتك وتعابيرك هذه الإشارات يجب أن تكون واضحة جداً خلال المقابلة ويستطيع الشخص القائم على المقابلة أن يكشف حماسك أو عدم رغبتك بهذه الوظيفة منذ البداية.

لا تغفل رسالة الشكر

وبعد نهاية المقابلة عليك إرسال إيميل لتشكر فيه الأشخاص الذين أجروا المقابلة معك وهذه أحد الأشياء الهامة، أخيرا إن أردنا اختصار النصائح التي تساعدك في التحضير لمقابلة العمل عبر الفيديو ستكون:

  1. التحقق من التكنولوجيا: والتجهيزات الإنترنت والبرامج والكاميرا والتقنيات وتحديثها قبل إجراء المقابلة.
  2. تجهيز المكان: المكان الهادئ البسيط والمضاء بشكل جيد والغالي من الضوضاء.
  3. اختيار اللباس الجيد: أن ترتدي الملابس الرسمية بشكل كامل وكأنك تجري مقابلة حقيقية على أرض الواقع.
  4. اجراء التحقق النهائي: أن تجهز نفسك وتكون متأكداً من معلوماتك في سيرتك الذاتية والمعلومات حول الشركة التي تتقدم لها وأن تكون جاهزاً قبل عشر دقائق من موعد بدأ المقابلة.
  5. رسالة الشكر: بعد انتهاء المقابلة عليك إرسال رسالة تشكر فيها مسؤولي التوظيف في الشركة على إجرائهم لمقابلة.

أخيرا.. كما ذكرنا في هذا المقال عليك الانتباه عزيزي القارئ لتفاصيل المقابلة ككل من تجهيزات ومكان وثياب والإجابات الخاصة بك، ولكن الأهم هو ثقتك بنفسك والحماس الذي يجب أن يكون واضحاً جداً خلال هذه المقابلة الوظيفية عبر الفيديو.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر