فوائد اللوز، قصة المتعة والفائدة

اللوز (Almonds)، ما له وما عليه؟ تعرفوا على فوائد اللوز، وأهم صفاته وأماكن زراعته وموطنه الأصلي

الكاتب:
تاريخ النشر: 01/03/2016
آخر تحديث: 21/10/2016
صورة لثمار اللوز بقشورها، وصورة أخرى لأزهار اللوز ذات المظهر الرائع والرائجة الزكية

ذكرت أساطير قديمة أن تناول اللوز يمنع الوصول لحالة الثمالة، ستحل شجرة اللوز ضيفة على مقالنا لهذا اليوم، هذه الشجرة متعددة الأنواع والفوائد، حيث تساعد على دعم صحة القلب والأوعية الدموية كما تساعد في حالات الإصابة بسرطان القولون، والزيت المستخرج من اللوز هو الأفضل لترطيب البشرة.

كنت استمتع كثيرا أيام الطفولة عند أخذ شيء بالسر ودون أن أخبر أحدا، ولا سيما إن كان الأمر يتعلق بشجرة اللوز التي تجاور غرفة جدتي، والتي كانت تمنع أي شخص من الاقتراب منها دون إذن، لم أكن أستطع منع فضولي من التلذذ بتناول اللوز الأخضر خفية ودون علم جدتي، وإن علمت بما فعلت كنت استغل مكانتي عندها لتبرير تصرفي غير اللائق فتسامحني لأطلب الإذن الرسمي لقطف حبات اللوز الأخضر من جديد، ولكن بعد وفاة جدتي رحمها الله، لم تصمد شجرة اللوز لأكثر من ثلاث سنوات لتموت هي أيضا بسبب مرض أصابها، وهكذا فقد غادرت الحارسة والمحروسة!

فوائد اللوز للصحة وفقا للدراسات البحثية

أشارت دراسات عديدة أعدها باحثون في مراكز علمية متفرقة إلى فوائد وخصائص فاكهة اللوز، وطريقة الاستفادة منها في تحسين صحة الإنسان وعلاج بعض الأمراض، نستعرض هنا بعضا من هذه الفوائد والدراسات:

اللوز يقلل نسبة الكوليسترول ويمنع الأكسدة

نشرت دراسة في المجلة الأمريكية للغذاء (Journal of the American Dietetic Association) في عام 2005، توصل فيها الباحثون إلى أن اللوز باحتوائه على فيتامين E  يزيد من مستويات الفيتامين في بلازما الدم ويساهم في خفض مستويات الكوليسترول، كما أنه يدفع الضرر عن خلايا الدم الحمراء ولأنه مضاد أكسدة فهو يمنع انسداد الشرايين الناتج عن أكسدة الكوليسترول.

اللوز يخفض من مخاطر الإصابة بسرطان القولون

وفي بحث لجامعة كاليفورنيا أجراه قسم الغذاء (Department of Nutrition, University of California) ونشر في دورية رسائل السرطان (Cancer Letters) أظهرت الدراسة النتائج الإيجابية المحتملة للوز على سرطان القولون، وبالتالي يمكن لتناول اللوز أن يخفض من خطر الإصابة بسرطان القولون.

يساعد اللوز مع مكسرات أخرى في تحسين مستويات الدهون الجيدة في الدم

وهذا مفيد جدا  لصحة القلب والدورة الدموية، وفي دراسة أجراها المركز الوطني الأمريكي لدراسات البكتيريا (National Center for Biotechnology Information) ونشرت في مجلة (journal Circulation) ذكر بأن تناول اللوز بكميات محددة يوميا يساهم في تخفيض عوامل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وذلك بسبب احتوائه على البروتين والألياف والأحماض الدهنية غير المهدرجة.

اللوز مفيد لبناء العظام والأسنان

ونظرا لاحتواء اللوز على كمية جيدة من الفوسفور فهو يساهم في بناء عظام وأسنان قوية.

اللوز يرفع الدهون المفيدة في الدم

وللأشخاص الذين يواجهون مشاكل تتعلق بمستويات الدهون في الدم، نورد لكم نتائج الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة تورنتو في كندا (University of Toronto) حيث توصلوا إلى أن تناول كمية معتدلة من اللوز يومياً، ستكون مفيدة في خفض نسبة (LDL) وهو (Low-Density Lipoprotein) اليروتين الدهني المنخفض الكثافة أي الكوليسترول الضار وفي المقابل سيرفع اللوز من نسبة (HDL) وهو(High-Density Lipoprotein) البروتين الدهني المرتفع الكثافة أي الكوليسترول النافع، وفي حالة كهذه سيكون اللوز هو الرابح إن دخل في منافسة مع فطيرة قمح كاملة تحتوي على ذات النسبة من الدهون والألياف.

اللوز يساعد على منع هشاشة العظام وتعزيز المناعة

كما يحافظ اللوز على معدل القلوية في الجسم والتي إن تغيرت أو انخفضت ستؤدي إلى ضعف المناعة وهشاشة العظام وزيادة الوزن، واللوز هو أحد أكثر أنواع المكسرات التي تقوم بهذه المهمة.

أضرار الإكثار من تناول اللوز وبشكل يومي

لايجب أن تصرفنا متعة تناول اللوز مع المكسرات المختلفة عن الانتباه للتأثيرات الجانبية التي يمكن أن تصيبنا عندما نبالغ في وضع اللوز ضمن قائمة وجباتنا اليومية ومن هذه الأضرار المحتملة:   

تناول اللوز بكثرة يتسبب بزيادة الوزن

الكوب الواحد من اللوز يحتوي على 163 حريرة و 14 غرام من الدهون وهي دهون صحية، لكن عندما نتجاوز في الكميات التي نتناولها يوميا الكوب الواحد سيؤدي هذا لزيادة الحريرات وكميات الدهون التي إن لم يتمكن الإنسان من حرقها بالتمارين الرياضية سوف تتجمع وتتحول إلى دهون زائدة.

تناوله بكثرة قد يسبب مضاعفات صحية

  1. يحتاج جسد الإنسان يوميا من 1.3 إلى 2.8 ميلي غرام من المغنيزيوم، والكوب الواحد من اللوز يحتوي 0.6 ميلي غرام من المغنيزيوم وهي كمية جيدة ولكن إن تضاعفت هذه الكمية من خلال الإكثار من تناول اللوز، سيؤدي ذلك إلى زيادة نسبة المغنيزيوم في الدم و قد يسبب هذا إشكالات دوائية لأنه يتعارض مع العديد من الأدوية ولاسيما مضادات الحموضة وأدوية ضغط الدم والمضادات الحيوية.
  2. جرعات كبيرة من فيتامين E: يحتوي كوب اللوز على 7.4 ميلي غرام من فيتامين E وهي نصف الكمية التي يحتاجها جسم الإنسان يوميا، وكميات اللوز الزائدة وحدها لايمكن أن تسبب فرط في فيتامين E، لكن تناول أغذية أخرى تحتوي على الفيتامين كالبيض والحبوب وغيرها ستؤدي إلى زيادة مستويات الفيتامين في الجسم، والعوارض التي تظهر هي الخمول والنعاس والكسل والإسهال وتشوش في الرؤية إضافة لصداع وامتلاء البطن بالغازات.

تناول اللوز بكثرة قد يسبب الإمساك

يساعد اللوز في علاج الإسهال والإمساك بسبب احتوائه على كمية جيدة من الألياف تصل ل 3.5 غرام في الكوب الواحد، ولكن الكميات الكبيرة من الألياف التي تدخل الجسم ستؤدي إلى الإمساك والانتفاخ، لذا فإذا تناولت كمية كبيرة من اللوز حاول أن تشرب الماء معها وذلك لتساعد جسدك على التعامل مع الكثير من الألياف.

حساسية اللوز

هي أحد أنواع الحساسية الشائعة بين البشر، لذا ننصح من لديهم هذه الحساسية بتجنب كل المنتجات الغذائية التي تحتوي على اللوز.

اللوز، صفات مميزة ونوعين فقط!

اللوز فعليا هو بذور الثمار في شجرة اللوز ذات الأزهار البيضاء والتي يصل طولها إلى أربعة أمتار، وينتمي اللوز لشجرة الخوخ والثمار التي تبدأ خضراء اللون طرية القشرة و تتحول بعد فترة إلى اللون البني إضافة إلى قساوة القشرة والبذرة، وهي من الفاكهة المميزة في مذاقها وتدعى في العالم العربي (العوجة) الغنية بالسيليلوز وبالتالي إن ذهبت إلى السوق ستجد نوعين من اللوز هما:

اللوز الحلو

هو النوع الذي يتناوله الناس ويتميز بطعمه الطيب ويستخدم لصنع أنواع من الحلويات والسلطات، يتوفر هذا النوع في الأسواق مقشر وغير مقشر ويستخرج منه زيت اللوز، ويوجد على عدة أشكال من حيث حجم الحبة ودرجة سماكة قشرة اللوز.

اللوز المرّ

لايؤكل ولكن يستخرج منه الزيت ويضيف نكهات مميزة للطعام بعد أن يستخرج منه حمض الهيدروسيانيك البروسيّ السام.

فوائد زيت اللوز للبشرة

من خلال عملية تدعى (Cold Pressing) أي العصر والطحن بدرجات حرارة منخفضة، وذلك لاحتفاظ الزيوت الناتجة بنكهتها ورائحتها وقيمتها الغذائية، يتم استخراج الزيت من بذور اللوز وتأتي أهمية هذا الزيت للبشرة من الفيتامينات التي يحتويها ولا سيما فيتامينات A و E و D وأحماض الأوليك واللينوليك ومن فوائده:

اللوز لترطيب البشرة

فزيت اللوز يساهم بشكل أساسي في الحفاظ على رطوبة البشرة حيث يدخل في تصنيع بعض منتجات المراهم والكريمات من أجل التدليك.

اللوز لإزالة السواد عن البشرة

إزالة السواد من بعض المناطق على البشرة وذلك إن تم مزجه مع العسل.

يساعد اللوز في تأخير ظهور التجاعيد

تأخير ظهور التجاعيد كما ذكرنا في المعلومة السابقة بسبب احتوائه على عدد من الفيتامينات الهامة.

زيت اللوز يعالج حب الشباب

ونظرا لاحتوائه على الأحماض المذكورة يمنع زيت اللوز ظهور حب الشباب كما يساهم أيضا في علاج بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما وغيرها ويساعد في حماية البشرة من الأضرار الناتجة عن حروق الشمس.

مكونات وتاريخ استخدام اللوز

الموطن الأصلي للوز هو منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا، ثم انتشر بعد ذلك في قارات العالم مثل أوروبا وأمريكا، وليس غريبا على فاكهة وُجدت لأول مرة في أرض الديانات الثلاث أن تكون استخداماتها القديمة ذات دلالات تاريخية عدة، إجتماعية وإثنية ودينية، حيث أن الرومان كانوا يغسلون المتزوجين حديثا باللوز وذلك لزيادة الخصوبة، وتبعاً لبعض لبعض العادات القديمة والغريبة للسكان الأصليين لأمريكا، فإن تناول اللوز قبل المشروبات الكحولية سيساعدهم على تجنب آثار الإسراف في الشراب كالغثيان والإقياء والصداع وغيرها!.

ويعود أصل فاكهتنا هذه لشجرة الخوخ ويسمى اللوز باللغة العربية، و (Almonds) في اللغة الإنجليزية، إلا أن أصول الكلمة فرنسية مشتقة من الكلمة اللاتينية (Amandula)، وقد تم تسجيل أول ظهور للّوز في بدايات العصرالبرونزي (3000–2000 BC أي قبل الميلاد) ضمن موقع نوميرا الآثري (Numeria) في المملكة الأردنية الهاشمية، كما يشبه اللوز فاكهة وجدت في قبر توت عنخ آمون أحد أشهر الفراعنة، وذُكر اللوز أيضا في الإنجيل (وَفِي الطَّرِيقِ أَهْوَالٌ، وَاللَّوْزُ يُزْهِرُ) كما كان يدعى قديما بمكسرات الإغريق.

يخفي اللوز وراء فوائده عناصر عديدة منها الكاربوهيدرات والنشاء، بالإضافة للسكر، والألياف الغذائية وبكميات كبيرة، كما يحتوي على الدهون،والفيتامينات (A,B.B2,B5,B6,B9,D)  والعناصر المعدنية كالمغنيزيوم والبوتاسيوم الفوسفور والزنك. ويبلغ الإنتاج العالمي من اللوز نحو 3 مليون طن سنوياً، وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى من حيث الكمية المنتجة، كما أشار مجلس اللوز في كاليفورنيا (Almond Board of California) والذي تأسس في عام 1950 إلى أن 80% من لوز العالم يأتي من ولاية كاليفورنيا.

خلاصة القول

تجولنا ضمن هذا المقال في حديقة الفوائد الخاصة بشجرة اللوز واستخداماته وأنواعه والكثير من المعلومات الأخرى ومن أهمها:

  1. بحسب الأساطير القديمة فقد كان الرومان يغسلون المتزوجين حديثا باللوز اعتقاداً منهم بأنه يزيد من خصوبتهم.
  2. ظهر اللوز لأول مرة في العصر البرونزي وذلك في موقع نوميرا الآثري في الأردن.
  3. يحتوي اللوز على فيتامينات عدة (A,B,B2,B5,B6,B9,D) وعناصر معدنية كالمغنيزيوم والفوسفور والبوتاسيوم إضافة للألياف والدهون الصحية.
  4. حسب دراسة مجلة الغذاء الأمريكية فإن مستويات فيتامين E في اللوز جيدة بما يكفي لدعم بلازما الدم والخلايا الحمراء ولأن اللوز مضاد أكسدة فأنه يمنع انسداد الشرايين الناتج عن أكسدة الكوليسترول.
  5. أجرت جامعة كاليفورنيا بحثا توصل فيه العلماء إلى أن للوز نتائج إيجابية على سرطان القولون.
  6. يساهم اللوز في نماء عظام وأسنان قوية بسبب احتوائه على الفوسفور.
  7. نظرا لاحتواء اللوز على الألياف والبروتين والأحماض الدهنية غير المهدرجة، يساعد اللوز على خفض عوامل الإصابة بأمراض الأوعية الدموية ودعم صحة القلب.
  8. الكميات الزائدة من اللوز تؤدي لزيادة الدهون في الجسم وأيضا زيادة فيتامين E التي تؤدي لأعراض جانبية كالخمول والكسل وتشويش الرؤية.
  9. يجب استشارة الطبيب لمعرفة الكمية المناسبة من اللوز التي يمكن أن تتناولها يوميا وذلك لأن الكميات الزائدة من اللوز قد تتعارض مع مضادات حيوية وأدوية للقلب.
  10. يستخرج زيت اللوز من نوعين هما الحلو والمر، والحلو يدخل في صناعة الحلويات وبعض وجبات الطعام أما اللوز المر فيجب استخراج حمض الهيدروسيانيك البروسيّ السام منه وبعدها يخضع لعملية استخراج الزيت.
  11. يدخل زيت اللوز تجميليا في صنع مواد الترطيب وحماية البشرة من أشعة الشمس ويعالج بعض مشاكلها مثل الأكزيما وحب الشباب.
انتبه: عليك الحذر عند استخدام الحبوب والأعشاب، كما أن استخدامها لا يغني عن زيارة الطبيب المختص!!
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر