حمية كيتو: 7 طرق للتغلب على رغبتك في تناول السكريات

حمية كيتو الصحية

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يناير 2021 آخر تحديث: الإثنين، 01 فبراير 2021
حمية كيتو: 7 طرق للتغلب على رغبتك في تناول السكريات
مقالات ذات صلة
حمية كيتو: التخلص من عادة تناول السكر
طرق التغلب على الخجل
حمية السكر أنواعها فوائدها وأضرارها

إذا كنت تبحث عن طريقة للتخلص من رغبتك الشديدة في تناول السكريات الحاوية على السعرات الحرارية العالية لمرة واحدة وإلى الأبد، فلدينا في هذا المقال بعض الأفكار والنصائح والاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك في ذلك.

الحقيقة المرة

 أغلبنا مدمن على السكريات والبعض منا لا يحب السكريات إطلاقاً. فغالبًا ما تحتوي الأطعمة المصنعة والجاهزة على السكريات التي تتم إضافتها بشكل خفي لتعزيز النكهة أو للمساعدة في الحفاظ على الأطعمة، وعلى المدى الطويل تطورت لدينا عادة سيئة ألا وهي أكل السكر دائماً لجعل نسبته في الجسم عالية باستمرار، وهذا يشبه تناول تلك المواد الموجودة في السجائر مثل النيكوتين أو تناول المواد الموجودة في بعض العقاقير الطبية مثل الكوكايين، فكلما طالت مدة تناولنا للسكر زادت الكمية التي نحتاجها لإشباع رغباتنا.

الخبر المفرح

إن الخبر السار والمفرح هو أنه مع القليل من الإرادة والتغيير في أسلوبنا في تناول الوجبات، يمكننا التغلب على عادة إدمان السكر فبعد أسبوع أو أسبوعين من إتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، ستختفي الرغبة الشديدة في تناول السكر.

 ولكن إذا كنت لا تزال تجد نفسك يائسًا من حل مشكلة إدمانك على السكريات، فإليك بعض الاستراتيجيات التي يمكنك اتباعها فهي ستساعدك على مقاومة تناول السكريات.

1-تناول البروتين مع كل وجبة

 توصي شركة Atkins بنمط حياة متوازن ومنخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين ولكن لا تتناول كميات كبيرة من اللحم المقدد أو شرائح اللحم أو البيض، وبدلاً من ذلك توصي بتناول كميات معتدلة من الأطعمة الغنية بالبروتين ومنخفضة الكربوهيدرات مع كل وجبة. فقد أظهرت الأبحاث أن أكل البروتين يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول، لذلك من غير المرجح أن تشتهي الأطعمة السكرية عالية الكربوهيدرات بعد تناول وجبة معتدلة من البروتين لذا حاول أن تتناول من 115 إلى 175 جرامًا من اللحوم والأسماك والدواجن في كل وجبة، وحاول أن تضيف بعض الدهون إلى تلك الوجبة، مثل الأفوكادو والزيوت والزبدة والأسماك الدهنية مثل السلمون، ثم أضف بعض الخضروات، وستحصل على وجبة رائعة ومتوازنة ومنخفضة الكربوهيدرات وتحتوي على كل الزمر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

2-لا تفوّت وجبة الإفطار

إن تناول البروتين في وقت الإفطار أمر هام لا بد منه، فالبيض أو السلمون المدخن أو الجبن أو اللحم المقدد، كلها خيارات رائعة، وستقل احتمالية تناولك للوجبات الخفيفة لاحقًا إذا تناولت وجبة إفطار جيدة الكمية، وستتخلص من عادة تناول الوجبات الخفيفة من خلال دمج وجبة الإفطار حتى لو لم تكن من عشاق الإفطار سابقاً، لذا جربها وستجد قريبًا أنك تستمتع بوجبة الإفطار بمجرد أن تبدأ في تناولها كل يوم، بالإضافة إلى أنك لن تستسلم للرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة الحاوية على السكريات في وقت لاحق.

 3-لا تجوع

 إذا كنت تعتقد أن تقليل السعرات الحرارية وتجنب الوجبات سيساعدك على إنقاص الوزن فأنت بذلك تجهز نفسك لخيبة أمل، لأن تخطي الوجبات سيؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم وبالتالي ستبدأ لديك الرغبة الشديدة في تناول السكريات، وينتج عن ذلك في معظم الأحيان الإفراط في تناول الطعام والشعور بأنه لا يمكنك الشعور بالشبع، لذلك ينتهي بك الأمر بتناول المزيد من الطعام على المدى الطويل، وبدلًا من ذلك تناول وجبة منخفضة الكربوهيدرات وعالية البروتين كل 3-4 ساعات للحفاظ على مستويات السكر في الدم ثابتة، وستجد قريبًا أن مستويات الطاقة لديك ترتفع وستختفي رغبتك الشديدة في تناول السكر لاحقاً.

4-تحقق من الملصقات

 حتى إذا توقفت عن شرب المشروبات السكرية وتجنبت الحلوى، فمن المهم أن تعرف أين تكمن السكريات المخفية، فغالبًا ما تحتوي الأطعمة مثل الكاتشب والصلصات وتوابل السلطة والبسكويت والخبز على السكريات، لذا تحقق من الملصقات الموجودة على علب وأكياس المشروبات والأغذية، وبمجرد أن تعتاد على هذه العادة ستعرف قريبًا ما يجب عليك أن تتجنبه، ولن تستغرق وقتاً طويلاً وأنت تتسوق من السوبر ماركت.

وابحث دائماً عن بدائل منخفضة السكر أو اصنع الصلصات الخاصة بك باستخدام الطماطم أو المرق أو الكريمة، بالإضافة إلى تزويد السلطة الخاصة بك بزيت الزيتون والخل.

5-راقب نفسك، لماذا تريد شيئًا حلوًا؟

إذا كنت تجد أنك تحصل على راحة نفسية من الأطعمة السكرية فلا تقلق، فأنت بالتأكيد لست وحدك. وإذا كنت تبحث عن الشوكولاتة عندما تكون حزينًا أو تشتري الحلوى المفضلة لديك لمكافأة نفسك، إذن فأنت تستخدم السكر لإشباع عواطفك وبمجرد أن تتأكد من ذلك، فإنها حلقة يصعب الخروج منها، والوعي هو الخطوة الأولى لكسر تلك الحلقة، لذلك فعندما تصل إلى السكر في أوقات التقلبات العاطفية فحاول أن تبطئ واسأل نفسك لماذا تفعل هذا؟ وكيف ستشعر عندما تلبي هذه الحاجة؟ وهل السبب هو الحزن أو الغضب أو السعادة أو الملل وهل أنا عاطفي أكثر أو أقل؟ فقد يساعدك أخذ ثانية لفحص مشاعرك في تغيير سلوكك.

6-اكتشف محفزاتك

 سواء كنت تحب أن تشرب كوكاكولا مليئة بالسكر في كل مرة تذهب فيها إلى السينما، أو تحب أن تأكل قطعة من كعكة أمك التي لا يمكنك مقاومتها، أو تحب أن تأكل وعاء من الحبوب والكسرات وأنت تشاهد التلفزيون في كل ليلة، فأنت بحاجة إلى كبح رغباتك، ويمكنك استبدال هذه العادات السيئة بأخرى صحية تجعلك تشعر بشعور جيد، بحيث يمكن أن تختار مشروبًا خاصاً بالحمية الغذائية في السينما، ويمكن أن تتناول حلوى منخفضة الكربوهيدرات في منزل والديك ويمكن أن تتناول طبقاً من المقبلات من الجبن والزيتون في ليلة الجمعة.

7-حدد هدفك

 يبدو أن وضع هدف نهائي في الاعتبار يساعد دائمًا الأشخاص على البقاء في المسار الصحيح. فسواء كان حفل زفاف قادم أو عطلة أو حدثًا آخر، فإن وجوده في ذهنك يمكن أن يساعدك في الحفاظ على مسارك الصحيح لتتخلص من الوزن الزائد. وإذا لم يكن لديك حدث ما تنتظره فما عليك سوى اختيار تاريخ ما ووضع علامة كبيرة على التقويم الخاص بك، ثم قسّم هدفك إلى أهداف صغيرة، خاصةً إذا كان لديك الكثير من الوزن لتخسره، وحاول أن تحقق كل هدف على حدى فذلك سيعود بالفائدة الكبيرة عليك.