5 خرافات طبية توقف عن تصديقها

  • تاريخ النشر: السبت، 21 أغسطس 2021
مقالات ذات صلة
خرافات طبية الجزء الثاني
خرافات طبية الجزء الأول
الطب النبوي والأعشاب التي ذكرت في الطب النبوي

أحيانًا تقودنا المعتقدات الخاطئة والخرافات الطبية إلى التخلي عن البحث والإهمال في معرفة هل هذا حقيقي أم لا، ولكن مع الجهل بحقيقة المعلومة يمكن أن يؤدي إلى اتخاذ القرارات الخاطئة، والتخلي عن كل ما هو صحيح ومفيد لك ولصحتك، لذلك يتم تقديم مجموعة من الأقاويل المتضاربة التي انتشرت على مر السنوات دون محاولة الوصول إلى هل هي حقيقة أم خاطئة، وترد على هذه الأسئلة الدكتورة داليا المتني، تساعدنا في التعرف على حقيقة هذه الأقاويل.

خرافات طبية انتشرت فأصبحت حقائق

التعرض للبرد يؤدي إلى الإصابة بالزكام

وهذه المقولة انتشرت بشدة بين الناس وقناعة الكثير منهم بها، قام مجموعة من الأطباء بعمل دراسات وتجارب حول إصابة الشخص بالزكام إذا كان في وسط بارد، حيث قاموا بوضع مجموعة منهم في وسط بارد و تعرضهم لاستنشاق الفيروسات المسؤولة عن الإصابة بالزكام، وبالمقابل تم وضع أشخاص أخرين في وسط دافئ نسبيًا وتعريضهم لاستنشاق نفس الفيروسات المسببة للزكام.

وكانت النتيجة عدم وجود أي اختلافات في نسبة الإصابة بين المجموعتين فكلاهما أصيبوا بالزكام، فلم يكتفي العلماء بهذه النتيجة فقط بل قاموا بالمزيد من التجارب لتعطي نتائج متقاربة في كل مرة، لذلك أقر الأطباء أن التعرض للوسط البارد ليس وحده السبب في الإصابة بالزكام، أنما التعرض لهذه الفيروسات هي السبب الرئيسي.

وأن سبب كثرة الإصابة بالزكام في فصل الشتاء هو ميل الأشخاص للبقاء في المنزل، وعدم فتح النوافذ أو الأبواب من أجل تجديد هواء الغرفة خوفًا من الطقس البارد في الخارج، لذلك إذا أصيب أحد أفراد الأسرة بزكام يتكون نسبة إصابة باقي أفراد الأسرة بالزكام كبيرة، وهذا ما يسبب ارتفاع في نسب إصابة بالأشخاص بالزكام خلال فصل الشتاء.

يستخدم الإنسان 10 % فقط من دماغه

تم استخدام هذه المقولة من قبل أشخاص التنمية المجتمعية وهم أشخاص يشجعون الآخرين على تنمية المهارات وتعلم أشياء جديدة، وهذه المقولة بالطبع غير صحيحة، وهذا بسبب تطور العلم وخصوصًا المجال الطبي، حيث قدم الطب إجراء بما يسمى بالبتسكان، وهو إجراء مسح يرصد المناطق الوظيفية بالدماغ أثناء عمله، حيث تبين أثناء المسح أنه لا يوجد ما يسمى بمناطق خاملة في المخ، وإن وجدت فهي بالتأكيد لا تمثل 90 % منها

الجلوس بالقرب من التلفاز يؤذي البصر

يعتبر الحديث عن تأثير شاشات التلفاز على البصر منذ ظهور التلفزيون قديمًا، وخصوصًا بستينات القرن الماضي، وهذا الكلام في هذا الوقت صحيح، فكانت الشاشات الملونة في هذا الوقت تمتلك مجموعة من الأشعة التي لديها تأثير ضار على شبكية العين، ولكن في وقتنا هذا تعتبر شاشات التلفاز أو الكمبيوتر أو الهواتف المحمولة، لا تقوم باستخدام هذا النوع من الأشعة.

لذلك هي آمنة نسبيا على العين، وإذا اعتادت الأطفال على الجلوس بالقرب من شاشات التليفزيون، فلا يمكن التفكير بأن شاشات التلفاز سوف تؤثر بشكل كبير على العين، إنما يكون الطفل هو نفسه مصاب بأحد أشكال نقص القدرة البصرية، والتي تمسى علميًا بحصر البصر، أو ما يعرف بالعامية بقصر البصر.

وهذا النوع من أنواع نقص القدرة البصرية وهو ما يسبب عدم القدرة على تمييز ورؤية الأشكال عن بعد، لذلك لابد من التقليل من الاقتراب من شاشة التلفاز، لذلك إذا رأيت طفل أعتاد مؤخرًا القرب من شاشاة التلفاز لابد من عرضه على الطبيب لتشخيص حالته.

شرب 8 أكواب من الماء يومياً

فهذه المقولة شائعة جدًا بين الأشخاص الذين ينتبهوا إلى تناول الغذاء الصحي وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على جسم رشيق ومثالي، وبالتالي يقولون أن الأطباء دائماً ما تنصح بـ شرب ثمان أكواب من الماء يوميًا، حيث أثبت الأطباء في العديد من نتائج الدراسات أن الشخص يحتاج إلى ما يقارب من 2 ونص لتر من السوائل بشكل يومي.

ولكن أغلب هذه السوائل يحصل عليها الجسم بشكل يومي من خلال تناول الغذاء، فهذا نوع من التوازن، أما الباقي فيمكن الحصول على الباقي من السوائل من خلال شرب الماء الصافي، لذلك يمكن القول أن الشخص يحتاج إلى شرب الماء عند الشعور بالعطش.

حلق الشعر بالشفرة يؤدي إلى خشونة الشعر

فهذه المقولة هي شائعة لدى الشباب مستخدمي الشفرة لحلاقة الدقن، والبنات مستخدمي الشفرة من أجل الحلاقة للتخلص من الشعر الزائد في الجسم، حيث يعتقد البعض أن حلاقة الشعر بالشفرة تسبب زيادة في عدد الشعر بمنطقة ما في الجسم أو زيادة خشونة الشعر أو تحوله إلى اللون الأغمق.

بالنسبة لزيادة عدد الشعر في الجسم فهذا اعتقاد خاطئ في الجسم يولد بعدد معين من الشعر، بيظل هذا العدد ثابت طيلة حياته، لذلك ازالة الشعر بالشفرة لا يسبب زيادة في عدد نمو الشعر، أما بالنسبة للخشونة، في الشعرة مكونة من جزء فوق سطح الجلد وجزء تحت سطح الجلد، عند استخدام الحلاقة فنحن نزيل الجزء العلوي منها، وعند نمو الشعر يظهر الجزء الأبرز من الشعر أكثر سماكة وخشونة وهذا طبيعي مع نمو الشعر، ولكن بطرق الإزالة الأخرى يظهر في البداية رأس الشعر هو من يظهر على سطح الجلد ويكون ناعم قطره قليل، ولهذا لا يسبب أي نوع إزالة من زيادة نمو الشعر أو جعلها أكثر خشونة أو أغمق من قبل.