12 سبباً لتعليم الأطفال كرة القدم

12 سبباً لتشجيع طفلك على تعلم وممارسة لعبة كرة القدم الأشهر في العالم

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
12 سبباً لتعليم الأطفال كرة القدم
مقالات ذات صلة
أهمية الوقت المستقطع في كرة القدم
ماذا يأكل لاعبو كرة القدم
ما يجب أكله قبل مباراة كرة القدم

الكثير من الآباء والأمهات لديهم معتقدات خاطئة حول تعلق الأطفال بكرة القدم، فالبعض قد يجدها وسيلة للتشتت والابتعاد عن الواجبات المدرسية، والبعض الآخر يخشى من عدم فائدتها مستقبلاً على الأطفال، لكن كرة القدم تعد أحد أفضل الوسائل على الإطلاق لتحفيز المهارات البدنية والصحية، والاجتماعية، والنفسية لدى الأطفال، لنكشف لك فيما يلي 12 سبباً تشجعك على تعليم طفلك كرة القدم.

كرة القدم تحسن صحة القلب والأوعية الدموية

تعتمد ممارسة كرة القدم على الكثير من الركض ما يعادل 7 أميال خلال مباراة مدتها 90 دقيقة لذلك تعد ذات تأثير إيجابي على صحة القلب والأوعية الدموية خاصة أن الأطفال لن يركضوا في أي مكان آخر لمدة 90 دقيقة متواصلة.

بالإضافة إلى تحسين صحة القلب، فإن تكوين عادة للركض خلال ممارسة كرة القدم سوف يفيد الأطفال في المستقبل البعيد، ويمكّنهم من العيش لفترة أطول. [1]

تكسب الطفل مهارات التناسق

يتطلب لعب كرة القدم من الأطفال الكثير من التنسيق، مما يجعلنا نشهد تحسنًا ملحوظًا في مهارات التنسيق لديهم عند ممارسة كرة القدم، لأنهم في أي وقت خلال المباراة يضطرون للقيام بالأشياء التالية في وقت واحد:

  • البقاء منتصباً.
  • الإلحاق بالكرة.
  • الركض بسرعة كاملة.
  • النظر حوله بحثًا عن زملاء الفريق لتمرير الكرة.
  • النظر حوله لتجنب الفريق الخصم.
  • محاولات السيطرة على الكرة بينما يحاول المنافسون الاستحواذ عليها. [1]

تعزز مهارات العمل الجماعي للطفل

يعد تعلم كيفية العمل بنجاح داخل فريق أحد أهم المهارات الحياتية التي يمكن أن يتعلمها الأطفال، عندما يكبرون ستلعب قدرتهم على أن يكونوا لاعبين جيدين في الفريق دورًا مهمًا في قابليتهم للتوظيف ومستقبلهم، واكتساب قدرات التواصل الاجتماعي، وهذا ما يوفره لعب كرة القدم.

لكي يكون الطفل مستعدًا بشكل مناسب لمرحلة البلوغ، سيحتاج أيضًا إلى تعلم كيفية أن يكون لاعباً في الفريق بينما يخبرهم شخص آخر بما يجب عليهم فعله حيث يقوم مدرب فريق كرة القدم بهذا الدور، لذلك بالرغم من أن لعب كرة القدم والحصول على وظيفة أمرين مختلفين إلا أن الهيكل التنظيمي ومهارات العمل الجماعي اللازمة للنجاح هي نفسها. [1]

كرة القدم رياضة آمنة

بالمقارنة مع الرياضات العنيفة الأخرى تعد كرة القدم آمنة تمامًا، بالرغم من أن الاصطدامات بين اللاعبين الأطفال ممكنة، فإن قواعد الرياضة تحظرها تماماً، مما يعني أن معظم اللاعبين سيتجنبون الاصطدام ببعضهم البعض.

على الرغم من أنها آمنة نسبيًا، عليك أن تتذكر أن كرة القدم لا تزال رياضة تعتمد على الاتصال والتلاحم، وتتميز بإصابات نادرة مثل الكدمات في الجسم إلا أنها ممكنة، مع ذلك لا تزال كرة القدم خيارًا آمنًا نسبيًا للأطفال الذين يرغبون في ممارسة رياضة جماعية في الهواء الطلق. [1]

تساعد الطفل على اكتساب المهارات الاجتماعية

يجبر لعب كرة القدم الأطفال على التفاعل مع العديد من الأشخاص المختلفين، بما في ذلك الأشخاص الآخرون في سنهم والأشخاص الأكبر سنًا منهم، مما يفيد بشكل خاص الأطفال الخجولين، لأن طبيعة اللعبة القائمة على الفريق تضمن تفاعلهم مع الآخرين على الرغم من خجلهم وعدم ارتياحهم. [1]

توفر كرة القدم فائدة اجتماعية كبيرة حيث تسهل على الأطفال تكوين صداقات، وتقوية شخصية الأطفال منذ سن مبكر، إذا وضعت طفلك مع مجموعة من الأطفال الآخرين في نفس العمر عدة مرات في الأسبوع، فيجب عليهم العثور على طفل آخر على الأقل لديه اهتمامات مماثلة، وعندما تضيف المصاعب المشتركة التي يتعرض لها الأطفال خلال لعب كرة القدم  سيعملون على تشكيل صداقة قوية مع بعض زملائهم في الفريق. [1]

تعلم الطفل المثابرة ونتائج العمل الشاق

تتيح ممارسة كرة القدم للأطفال تعلم المثابرة حيث يبدأون دون معرفة أي شيء على الإطلاق عن كيفية ركل الكرة أو إطلاقها أو تمرير الكرة أو أي من المهارات الأخرى لكن بحلول نهاية عدة تمرينات سيكونون قد تعلموا كل هذا، والسبب الرئيسي هو أنهم ثابروا من أجل معرفة كيفية اللعب والاستمرار فيه.

يتطلب النجاح في كرة القدم أيضاً عملاً شاقًا من تمارين رياضية، ونظام غذائي صحي للطفل، وانتظام في مواعيد النوم، وهذا العمل الشاق غالبًا ما يكون مجزيًا للغاية.

الفوز بألعاب كرة القدم هو أول مكافأة تتبادر إلى ذهن الطفل على عملهم الشاق، لكن هناك مكافآت أخرى يمكن للأطفال الاستمتاع بها أيضًا؛ مثل: فرحة الصديق في الفريق، والشعور بالإنجاز لإكمال لعبة كاملة، وبعض المكافآت بعد يوم شاق من العمل، وجميع هذه المواقف تعلم الطفل أن العمل الشاق أساس النجاح. [1]

زيادة التركيز والانتباه لدى الطفل

يجب أن يكون عقل الطفل نشطًا طوال الوقت عند لعب كرة القدم، بغض النظر عن المركز الذي تلعبه، يمكن للكرة أن تُقذف نحوك في أي لحظة، واستعدادك لمدة 90 دقيقة للعب واقتناص الكرة أو صدّها، جميع تلك التحديات على الطفل خلال تواجده مع الفريق تجعله أكثر تركيزاً. [1]

تعليم الأطفال عن العالم الدولي

كرة القدم هي الرياضة التي تحظى بشعبية عالمية في كل بلد في العالم، إذا بدأ طفلك في الدخول إلى كرة القدم والتعرف على أفضل الفرق المحترفة، وأهم اللاعبين، ومتابعة الأنظمة الغذاية لنجوم كرة القدم، وأسلوب حياتهم الصحي  فسوف يتعرف حتماً أيضًا على البلدان التي تلعب فيها تلك الفرق والنجوم، وقد يلتقط بعض المعلومات حول الثقافات في تلك البلدان مما سيجعله أفضل. [1]

الحدّ من الهوس بالألعاب الرقمية

إقناع الأطفال باللعب في الخارج يزداد صعوبة مع مرور الوقت، مع استمرار تقدم التكنولوجيا حيث أصبحت الألعاب الرقمية أكثر إثارة للاهتمام لذلك تقدم كرة القدم حلاً مثالياً لهذه المشكلة.

يتطلع العديد من الأطفال الذين لا يحبون اللعب في الهواء الطلق إلى ممارسة كرة القدم، حيث يمنحهم ذلك فرصة للركض واللعب مع أصدقائهم، وقد يبدأون أيضًا في التطلع إلى الدوبامين الذي يأتي مع التمرين والتنشئة الاجتماعية.[1]

تحسين الرابط بين الوالدين والطفل

تمنحك كرة القدم الفرصة لدعم طفلك بطريقة فورية وحالية، كل مباراة كرة قدم لديهم هي فرصة لك للجلوس وتشجيعهم، في كل مرة تهنئ فيها الطفل بلعب جيد أو تشيد بمحاولة تسجيل هدف ستقوي وتحسن علاقتك بطفلك.[1]

تعزيز الصحة النفسية للأطفال

لا تقتصر فوائد كرة القدم على الصحة البدنية وتنمية المهارات الاجتماعية لدى الأطفال بل تلعب دوراً هاماً في صحة الطفل النفسية مثل علاج اضطراب القلق والتوتر، وغيرها من الفوائد التالية: 

المنافسة الصحية لدى الأطفال 

توجد المنافسة في كل مكان في مجتمعنا؛ كالمنافسة على أفضل الدرجات في المدرسة، ومنافسة للذهاب إلى أفضل الكليات، ومنافسة لكسب أكبر قدر من المال، وهكذا.

هناك أيضًا منافسة في كرة القدم، مع ذلك كرة القدم لعبة ذات عواقب بسيطة نسبيًا، لا يهم حقًا ما إذا كان فريق طفلك سيفوز أو يخسر، في كلتا الحالتين يذهبون إلى المنزل ويسترخون وينسون اللعبة.

نظرًا لأن كرة القدم تفتقر إلى عواقب حقيقية، فهي طريقة رائعة لتعليم الأطفال عن المنافسة الصحية، ومخاطرها القليلة تجعل من السهل تعليم الطفل أن يكون قادرًا على المنافسة دون الإفراط في الانفعال أو الانزعاج.[1]  

تعزيز الثقة بالنفس

كرة القدم أكثر من مجرد اللعب، والركل، والتمرير، وتسجيل الأهداف، فهي طريقة مفيدة لتقليل الخجل الذي يساهم في زيادة احترام طفلك لذاته وثقته في النفس، عندما يحسنون مهاراتهم في كرة القدم ويحصلون على الثناء، سيشجعهم ذلك على الاستمرار، بالتالي تعزيز صورتهم الذاتية بشكل أكبر من خلال اللعب.[2]

تساهم في سعادة الطفل

يبدأ جسم الطفل عند لعب كرة القدم في إنتاج مادة كيميائية تبعث على الشعور بالسعادة وهرمونات السعادة تسمى هرمون الدوبامين والسيروتونين، وهي إشارات إلى دماغ الطفل للاعتقاد بأن كل شيء ممتع ومبهج، وتمنح السعادة المتزايدة للأطفال طاقة إضافية، ورضا، ويمكن أن تكون أيضًا منفذًا لتجنب المشاعر السلبية؛ مثل: الغضب، والتوتر، واضطراب القلق.[2]

تحسين الأداء الدراسي للطفل

تساعد الرياضة والتمارين البدنية الأطفال على أداء أفضل في الدراسة، وتعمل على تحسين التركيز والتحصيل الدراسي، وتعد كرة القدم من الألعاب السريعة التي تحتاج إلى اتخاذ قرارات سريعة، لذلك يتعلم الأطفال كيفية حل المشكلات بسرعة وكفاءة.

كرة القدم أيضاً تعمل على تحسين الوعي البصري المكاني للأطفال الأصغر سناً، نظراً لانتقال الكرة من النقطة أ إلى النقطة ب خلال لعبهم المباراة.[3]

كرة القدم هي مهارة أساسية تساعد الأطفال في نموهم العام، يمكنهم اللعب مع أصدقائهم، وتعلم أشياء جديدة عن اللعبة، كما تساعد طفلك على البقاء بصحة جيدة ولياقة بدنية لفترات أطول.