كل ما تريدين معرفته عن أعراض التبويض

  • تاريخ النشر: الجمعة، 06 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
كل ما تريدين معرفته عن أعراض التبويض
مقالات ذات صلة
كل ما تريد معرفته عن الكبد
كل ما تريد معرفته عن الأنسولين
كل ما تريد معرفته حول الكرياتين

عملية التبويض مهمة في حياة المرأة خلال سن الإنجاب فما الذي تعرفينه عن الإباضة وأعراض التبويض؟ وهل تسبب الإباضة ألماً؟ سنتعرف في هذا المقال على كل ما يتعلق بعملية التبويض وأعراضها.

ما هي الإباضة؟

الإباضة هي المرحلة التي يطلق فيها المبيض البويضة الناضجة في دورتك الشهرية، مما يمهد الطريق للإخصاب.

تولد كل امرأة بملايين البويضات غير الناضجة التي تنتظر إطلاقها، واحدة تلو الأخرى، كل شهر.

أثناء التبويض، تنتقل البويضة إلى أسفل قناة فالوب، حيث قد تلتقي بالحيوان المنوي وتُخصب.

بالنسبة لمعظم النساء الأصحاء، تحدث الإباضة بشكل عام مرة واحدة في الشهر، بعد أسبوعين تقريباً من بدء الدورة الشهرية أو الطمث (نزول الدم) [1].

أيام الإباضة

تستمر دورتك الشهرية ما بين 28 و 32 يوماً، وعادة ما تحدث الإباضة بين اليوم العاشر والتاسع عشر من تلك الدورة أي قبل حوالي 12 إلى 16 يوماً قبل الدورة التالية [1].

ربما تتساءلين، كم عدد أيام الإباضة؟ بمجرد إطلاق البويضة الناضجة من سطح المبيض، فمن المحتمل أن يتم تخصيبها خلال 24 ساعة تقريباً، ومع ذلك، ليس عليك ممارسة الجماع في نفس يوم الإباضة من أجل الحمل!

في الواقع، هناك "فترة خصوبة" مدتها ستة أيام في دورتك - الأيام الخمسة التي تسبق الإباضة ويوم الإباضة، ومن بين تلك الأيام الستة، تكونين أكثر خصوبة خلال اليومين أو الثلاثة أيام التي تسبق الإباضة ويوم الإباضة نفسه [1].

علامات نزول البويضة

إذا لاحظت الأعراض والعلامات التالية فقد بدأ نزول البويضة، وهي  ذاتها أعراض التبويض المؤدية للحمل وتشمل ما يلي [1]:

  • تغيرات مخاط عنق الرحم: إحدى أعراض التبويض التي قد تواجهينها. مع اقتراب موعد الإباضة، حيث ينتج جسمك المزيد من هرمون الاستروجين، مما يجعل مخاط عنق الرحم ممتداً وواضحاً، مثل بياض البيض، مما يساعد الحيوانات المنوية على الوصول إلى البويضة التي يتم إطلاقها أثناء الإباضة.
  • تصبح الحواس أقوى: يمكن أن تكون حواس الشم والبصر والتذوق الأكثر حساسية في النصف الأخير من الدورة الشهرية العادية علامة على الإباضة.
  • ألم أو ترقق الثدي: يمكن أن يكون ألم الثدي أو الحلمات علامة أخرى على الإباضة، وذلك بفضل اندفاع الهرمونات في جسمك قبل الإباضة وبعدها مباشرة.
  • ألم الإباضة: عادةً تسبب الإباضة ألماً خفيف في أسفل البطن، عادةً في جانب أو آخر (ليس في نفس الجانب في كل مرةوهو تقلص حاد أو خفيف على جانب البطن حيث يُطلق المبيض البويضة. يمكن أن يستمر بين بضع دقائق وبضع ساعات. قد تعانين أيضاً من نزيف مهبلي خفيف أو إفرازات أو غثيان مصحوبة بألم، عادةً ما يكون خفيفاً وقصير الأجل.
  • إفرازات مهبلية: إفرازات بنية أو بقع أثناء التبويض وهي أمر طبيعي، يمكن أن تحدث أعراض الإباضة هذه عندما ينضج الجريب الذي يحيط بالبويضات النامية ويحميها، ثم ينمو ثم تتمزق، مما يؤدي إلى حدوث قدر ضئيل من النزيف.
  • ازدياد الرغبة الجنسية: عرض آخر شائع للإباضة، حيث تزداد الرغبة الجنسية أثناء الإباضة.
  • تغييرات في عنق الرحم: أثناء الإباضة، قد يصبح عنق الرحم أعلى وأكثر ليونة وانفتاحاً.
  • الغثيان والصداع: من الآثار الجانبية المحتملة للإباضة بسبب التغير في مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون.
  • التغيرات في درجة حرارة الجسم الأساسية: على الرغم من أنك قد لا تشعرين بهذه الأعراض فعلياً، إلا أنها قد تظل علامة على الإباضة، حيث سترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية أثناء الإباضة.

أعراض التبويض القوي

إذا كان التبويض قوياً فستلاحظين الأعراض التالية [1] [2]:

  • ازدياد الإفرازات المهبلية: وتكون لزجة وصافية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدية: فهي مؤشر على نضج البويضة.
  • ألم في أحد جانبي حوضك: وهو جهة المبيض الذي تخرج منه البويضة.
  • ازدياد قوة حواسك: تزداد حواسك البصر والشم والتذوق.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • الرغبة الجنسية الشديدة.

أعراض التبويض المبكر

الإباضة المبكرة هي عندما يتم إطلاق البويضة من المبيض في وقت أبكر مما هو متوقع في الدورة العادية. قد تحدث الإباضة المبكرة بسبب عدة عوامل مثل الإجهاد أو تقصير الدورة الشهرية.. وتشمل أعراض التبويض المبكر ما يلي [1] [2]:

  • ازدياد درجة حرارة الجسم القاعدية: حوالي درجة أو نصف درجة، قد يحدث ألم في البطن أو في جانب المبيض ويكون الألم في المبيض الذي تخرج منه البويضة عادة.
  • ازدياد الإفرازات المهبلية: وتكون لزجة وصافية.
  • التغيرات المزاجية: ستلاحظين تغير في مزاجك وتعانين من القلق.
  • ازدياد قوة الحواس: ستشعرين أن الحواس مثل البصر والشم والتذوق أصبحت أقوى.
  • ألم في منطقة الثدي.
  • نزيف بسيط جداً بسبب ضعف هرمون الأستروجين بعد أن تصبح البويضة ناضجة.

فحص الإباضة

يمكن لجهاز مراقبة الخصوبة تحديد أكثر أيامك الخمسة خصوبة.

يقيس جهاز المراقبة مستويات الهرمون اللوتيني والإستروجين لتحديد يومي الذروة في الخصوبة، بالإضافة إلى يوم إلى خمسة أيام خصوبة تسبقهما.

أعراض التبويض أثناء الرضاعة

إذا كنت تخططين للرضاعة الطبيعية حصرياً فعليك أن تعلمي أنه من المحتمل ألا تحدث الإباضة أثناء ذلك الوقت.

لكن هناك دائماً استثناءات، لذلك لا يمكنك الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لتحديد النسل. بمجرد تناول الطفل للأطعمة الأخرى أو زجاجة الرضاعة، فمن المرجح أن تستأنف الإباضة.

خططي لتحديد النسل وفقاً لذلك، إلا إذا كنت ترغبين في الحمل من جديد [1].

أعراض التبويض مع اللولب

يُعتقد أن اللولب الهرموني يثبط التبويض جزئياً، مما يعني أنه يمكن أن يحدث من حين لآخر، فإليك ما يحدث عند الإباضة مع وجود اللولب [3]:

  • تغير مخاطية عنق الرحم: النقطة البيولوجية للإباضة هي أن تحملي، وخلال هذا الوقت، يريد جسمك المساعدة في نقل الحيوانات المنوية إلى رحمك. بسبب زيادة هرمون الاستروجين، يصبح مخاط عنق الرحم أكثر سمكاً (وهو أمر جيد للحيوانات المنوية).
  • أعراض التبويض المؤلم: بعض النساء يشعرن بالألم عند الإباضة، ويحدث عندما يتم إطلاق البويضة من جريب مبيضك.
  • المرض: عند الإباضة، يتم ترطيب جهازك المناعي مؤقتاً للسماح للحيوانات المنوية بالبقاء على قيد الحياة وحمايتها من هجوم جهازك المناعي. وهذا يمكن أن يتركك عرضة للإصابة بالمرض والعدوى مثل عدوى الخميرة أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
  • تلين عنق الرحم: يلين عنق الرحم قليلاً ويفتح قليلاً لإفساح المجال للحيوانات المنوية للوصول للبويضة الناضجة، وهذا يجعل جسمك في وضع افتراضي للحمل - يمكن أن تساعد هذه التغييرات الصغيرة في حدوث الحمل.
  • ارتفاع درجة حرارتك قليلاً: عندما تكونين في فترة الإباضة، فإن درجة حرارة جسمك أثناء الراحة ترتفع قليلاً.
  • ظهور إفرازات مهبلية: كظهور بقع في منتصف الدورة، والذي يحدث بسبب انخفاض مؤقت في الهرمونات. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحلل جزء بسيط من بطانة الرحم قبل الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى ظهور بقع دم.
  • التغيرات المزاجية: إذا لاحظت أنك في حالة مزاجية متقلبة أكثر فأنت في مرحلة الإباضة.
  • ازدياد الرغبة الجنسية: وهذا من أبرز أعراض التبويض.

    شاهدي أيضاً: أعراض تكيس المبايض

أعراض التبويض لم تختلف كما لاحظتي سواء كان التبويض طبيعي أو ممهد للحمل أو تبويض قوي أو مبكر، وتبقى العبرة في المرحلة اللاحقة للتبويض؛ إن انقطاع الطمث وأنت متزوجة فاحتمال الحمل يتفوق على بقية الاحتمالات.