ما هو الفيلر الطبيعي وهل هناك أضرار للفيلر

  • تاريخ النشر: الجمعة، 16 يوليو 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
ما هو الفيلر الطبيعي وهل هناك أضرار للفيلر
مقالات ذات صلة
فيلر تحت العين
تذويب الفيلر
أنواع الفيلر

حقن الفيلر هي إجراء تجميلي طبي غير جراحي يتم اللجوء إليه لتحسين الشكل، ويُستعمل لنفخ الخدين، والشفاه خاصة الأنسجة المرتخية التي تمتد على حدود خط الابتسامة، بالإضافة إلى نفخ العديد من المناطق الأخرى في الجسم باستعمال حشوات متنوعة يختارها الطبيب المعالج حسب الحالة وتُحقن في المناطق المُستهدفة.

ما هو الفيلر الطبيعي

الفيلر الطبيعي له نوعان، الكولاجين وحمض الهيالورونيك. [2]

  • يعتبر الفيلر الذي أساسه من الكولاجين، من بين أوائل الأنواع التي استخدمها أطباء الجلد لملء خطوط الوجه والتجاعيد السطحية، وحشوات الكولاجين المستخدمة اليوم هي الكولاجين البشري، لذلك ليست هناك حاجة لاختبار الجلد ولا يوجد أي احتمال لردود الفعل التحسسية.
  • حمض الهيالورونيك :(HA) هو عديد السكاريد الطبيعي الذي يتم ربطه واستقراره لتشكيل مادة مالئة، وحشوات HA هي الأكثر استخداماً، لأنها آمنة ومتعددة الاستخدامات وتدوم لفترة أطول من حشوات الكولاجين، ويمكن استخدامها لملء الخطوط والتجاعيد وإضافة لزيادة الحجم للوجه ولنفخ الشفاه.

    شاهدي أيضاً: تذويب الفيلر

الفيلر الدائم للوجه

تعتبر الدهون الطبيعية هي الحشو المثالي الدائم للوجه، ويتم أخذه من مناطق محددة من الجسم بحيث توضع في مناطق أخرى تحتاج إلى ملئ.

يمكن إزالة الدهون من الجزء السفلي من الجسم (الأرداف) ومعالجتها، ومن ثم حقنها في الخدين والجفون السفلية وحول الشفاه.

غالباً ما ينتج عن هذه التقنية المستخدمة لحقن الدهون تورم طويل الأمد، وتعتمد كمية الدهون التي تبقى في المنطقة المعالجة حسب كل منطقة فيبقى القليل حول الفم بسبب النشاط العضلي الكبير لهذه المنطقة.

وغالباً ما يلزم تكرار حقن الدهون عدة مرات، وعلى العموم يتم حقن الدهون أثناء جراحة شد الوجه.

كما يمكن استخدام "Artefil" ويتكون من حبيبات مجهرية ناعمة مستديرة محاطة بالكولاجين.

في البداية، تحقن في أعمق طبقات الجلد، ومع مرور الوقت يتبدل الكولاجين المحيط بالخرز أو حبيبات الآرتيفيل بالكولاجين الطبيعي لدى المتلقي.

وتستخدم هذه التقنية لعلاج خطوط التجهم عادة، كذلك طيات الخد والشفة، وخطوط الشفة العليا، ويمنع حقنها في الشفاه.

وأظهرت إحدى الدراسات، أن النتائج طويلة الأمد والنتائج بدت أفضل بعد خمس سنوات مما كانت عليه في الثلاثة أشهر إلى السنة الأولى بعد الحقن [1].

الفيلر المؤقت للوجه

عادة ما تكون النتائج مؤقتةً مع معظم مواد الفيلر، ويعتمد ذلك على نوعها. بحيث تستمر من بضعة أشهر إلى حوالي عام.

للحصول على أفضل النتائج، يوصى بجلسات علاجية إضافية (رتوش)، حيث يستلزم حقن الفيلر كسلسلة من الحقن الصغيرة تحت سطح الجلد وتعتمد الكمية التي يتم حقنها على عمق وحجم التجاعيد.

ويعد "Restylane" و "Juvederm" من أكثر حشوات الفيلر المؤقتة شيوعاً ويستمران بين 6 إلى 12 شهراً. [1]

استخدامات الفيلر العلاجية

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الحشوات الجلدية للبالغين الذين تبلغ أعمارهم فوق سن 21 لاستخدامات محددة: [3]

  • حشوات قابلة للامتصاص (مؤقتة) معتمَدة لتجاعيد الوجه وطيات الجلد المتوسطة إلى الشديدة، مثل الطيات الأنفية الشفوية (الخطوط الممتدة من جانبي الأنف إلى حواف الفم) والخطوط المحيطة بالفم (التجاعيد الصغيرة في الجلد حول الفم وشفه).
  • تكبير الشفتين والخدين والذقن وظهر اليد.
  • حشوات غير قابلة للامتصاص (دائمة) معتمدة فقط للطيات الأنفية الشفوية وندبات حب الشباب في الخد.
  • ترميم وتصحيح علامات فقدان دهون الوجه (ضمور شحمي) لدى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية  (HIV).
  • تصحيح النقص في قوام الجسم مثل التجاعيد وندبات حب الشباب.

الاستخدامات غير المعتمَدة للحشوات الجلدية

توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بعدم استخدام الفيلر الجلدي أو أي مادة حشو قابلة للحقن لنحت الجسم وتعزيزه من أجل:

  • زيادة حجم الثدي (تكبير الثدي)
  • زيادة حجم الأرداف
  • زيادة امتلاء القدمين
  • الحقن في العظام أو العضلات أو الأربطة أو الأوتار.
  • حقن القطيفة (المنطقة الواقعة بين الحاجبين) أو الأنف أو المنطقة المحيطة بالحجاج (حول العينين) أو الجبهة أو الرقبة.

السيليكون القابل للحقن غير معتمد لأي إجراء تجميلي بما في ذلك نحت أو تحسين الوجه والجسم ويمكن أن يؤدي حقن السيليكون إلى ألم طويل الأمد والتهابات وإصابات خطيرة، مثل ظهور الندب والتشوه الدائم والانسداد (انسداد الأوعية الدموية) والسكتة الدماغية والموت.

ما هي أضرار فيلر الوجه؟

إن أي إجراء تجميلي، حتى ولو كان غير جراحي، يمكن أن يكون له بعض المضاعفات والأضرار، بشكل عام حقن الوجه بالفيلر هو إجراء آمن في معظم الأحيان، وغالباً ما تحدث المضاعفات بسبب من يقوم بالحقن، ولن نقول هنا أنه بسبب طبيب التجميل الاختصاصي، فغالباً وللأسف هناك أشخاص يقومون بهذا الإجراء وهم ليسوا أطباءً في الأساس.

انتشرت مؤخراً الكثير من (العيادات) المراكز التجميلية أو الأماكن غير المرخصة والتي تقدم الكثير من الخدمات التجميلية في أقل مستوى من الجودة، وبتكاليف أقل بكثير من العيادات الطبية المرخصة.

نعرض لكم بعض أضرار الفيلر للوجه التي يمكن أن تحدث بسبب قلة خبرة طبيب التجميل أو عدم كون الحاقن طبيباً متخصصاً:

  • ظهور كدمات دائمة لا تزول، أو حدوث تكتلات تحت الجلد: يعود ذلك إلى سوء توزيع المادة بكميات مناسبة في الأماكن الصحيحة.
  • حدوث ورم حبيبي: يحدث ذلك عندما تتعامل البشرة مع المادة المستخدمة في الفيلر على أنها جسم غريب عنه، فيقوم جهاز المناعة في الجسم بمحاربته، ولكن الورم الحبيبي لا يحدث إلا نادراً، وذلك عندما يخفق الطبيب المعالج في تحديد المادة المناسبة للحقن، لذلك يجب أن يكون الطبيب المعالج ذو خبرة عالية ودراية ليتمكن من تحديد المادة المناسبة لكل حالة.
  • الإصابة بالعمى: هو أحد المضاعفات الخطيرة والتي تحدث عندما يتم حقن الفيلر في منطقة حول العينين، بطريقة خاطئة فتسبب انسدادً للشرايين الرفيعة في هذه المنطقة مما يسبب العمى.
  • ظهور حساسية جلدية شديدة: يحدث في الغالب عند استخدام الكولاجين الحيواني، لذلك يتوجب عليك إجراء اختبار الحساسية قبل استخدام هذه المادة.
  • حدوث تشوهات في الوجه: يحدث عادة نتيجة لحقن كمية أكبر من اللازم من المادة المستخدمة في الفيلر.
  • حدوث شلل في عضلات الوجه: يعود ذلك إلى حقن الفيلر بشكل خاطئ بحيث يؤثر على العصب ويؤدي إلى شلل العضلات.

أخيراً... بالرغم من سهولة إجراء حقن الفيلر للوجه إلا أنه يحتاج إلى الدقة والمهارة وخبرة من الطبيب المعالج حتى يأتي بأفضل النتائج المتوقعة وبدون أعراض جانبية أو أضرار محتملة.