هل يجب أخذ أكثر من نوع واحد من لقاح كوفيد 19؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 يناير 2021
هل يجب أخذ أكثر من نوع واحد من لقاح كوفيد 19؟
مقالات ذات صلة
هل يؤدي أخذ لقاح كوفيد 19 إلى العقم؟
هل نحتاج لقاح كوفيد 19 للحيوانات الأليفة؟
هل يتسبب لقاح كوفيد 19 في ظهور نتيجة اختبار إيجابية؟

سيأتي اليوم الذي سيتمكن فيه كل من يريد لقاح كوفيد 19 من الحصول عليه. ثم قد يتساءل البعض: هل يجب أن أحصل على لقاحٍ أخر لأكون آمنًا؟

مع انتشار الوباء، قد يكون هذا خيارًا واقعيًا، حيث تحصل المزيد من اللقاحات على الموافقة من قبل الوكالات الصحية، فقد سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا باستخدام طارئ للقاح طورته شركة موديرنا، وذلك بعد أسبوع واحد فقط من منحها ترخيصًا مشابهًا للقاح طورته شركة فايزر الأمريكية بالتعاون مع شركة بيونتيك الألمانية.

في الوقت الحالي، يتم تطوير أكثر من 200 لقاح لكوفيد 19 في جميع أنحاء العالم، والتي تتضمن ثماني تقنيات مختلفة، من اللقاحات المبتكرة التي تحتوي على المواد الوراثية، مثل الـ DNA أو RNA المرسال، إلى اللقاحات الكلاسيكية التي تحتوي على أشكال معطلة من الفيروس. والسؤال هو ما إذا كان أخذ أكثر من نوع واحد سيحسن مناعتك أكثر ويوفر حماية تدوم لفترة أطول.

حتى الآن، يعتبر التفكير في أخذ أكثر من لقاح واحد مجرد فكرة. كون اللقاحات متوفرة بكميات محدودة والطلب عليها كبير للغاية، لذلك، من غير المحتمل أن يتمكن شخص واحد من الوصول لأكثر من لقاح واحد. ومن غير المعروف ما إذا كانت شركات التأمين الصحي ستدفع مقابل أكثر من لقاح واحد. لكن بعض العلماء يطرحون هذا الاحتمال.

يقول فلوريان كرامر، وهو أستاذ التطعيم في كلية الطب في ماونت سيناي بمدينة نيويورك: "هذا ليس سؤالًا سخيفًا على الإطلاق". ويضيف: "نحن نفعل هذا طوال الوقت خلال البحث. حيث نستخدم عدة لقاحات مختلفة لأننا قد نحصل في بعض الأحيان على نتائج مثيرة للاهتمام".

تعظيم الاستجابة المناعية

ما هو غير معروف هو ما إذا كنت ستحدث استجابة مناعية أقوى عند استخدام شكل مختلف من لقاح الفيروس التاجي. لكن إذا كان لديك لقاحان مختلفان يستخدمان أجزاء مختلفة من الفيروس، فيمكنك تفعيل استجابتين مناعتين مختلفتين في جسمك بدلًا من استجابة واحد. ويمكن أن تعمل هاتين الاستجابتين المختلفتين في تناسق لتحقيق مناعة أقوى ضد الإصابة بالمرض.

لم يتضح بعد ما هي اللقاحات الأفضل التي يمكن أخذها معًا. ولكن تم استخدام هذه الطريقة بشكل متزايد على مدى العقدين الماضيين، حيث اكتشف العلماء طرقًا جديدة لتعزيز المناعة ضد الأمراض باستخدام أكثر من لقاح واحد.

إن علم خلط اللقاحات ومزجها معًا لتطوير أكثر من استجابة واحدة في نفس الوقت قد يحصل على دفعة قوية. ذلك لأن الكثير من المراكز البحثية والطبية والجامعات والشركات الحكومية والخاصة تعمل على ابتكار لقاحات جديدة لكوفيد 19، وسوف تتاح بكل تأكيد الفرصة لدراسة التفاعل بين أنواع هذه اللقاحات المختلفة.

لكن حتى وقتنا الحالي، لم يتم تحديد سلامة أخذ أكثر من لقاح واحد، وقد حذرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مؤخرًا من خلط اللقاح الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك مع لقاحات أخرى لكوفيد 19.

نحتاج إلى معرفة الاستجابات المناعية المسؤولة عن الحماية

يعد بريان باركر، الأستاذ المشارك في علم الأحياء والذي يدرس علم المناعة والفيروسات في جامعة درو في ماديسون بولاية نيو جيرسي الأمريكية من بين العلماء الذين أقروا أنه قد يكون من المستحيل على مسؤولي الصحة منع الاختلاط العرضي للعلامات التجارية للقاحات.

يقول باركر: إذا ذهبت إلى الطبيب وأخذت جرعة واحدة من لقاح، فقد لا تعرف أنك حصلت على لقاح شركة فايزر. ثم إذا ذهبت إلى طبيب آخر للحصول على جرعة ثانية، فقد تحصل عن غير قصد على جرعة من لقاح شركة موديرنا.

ليس من الضروري أن يكون خلط اللقاحات خطيرًا، لكن باركر يحذر من تفويت الجرعة الثانية من اللقاح الذي حصلت على الجرعة الأولى منه. ويقول: إذا حصلت على لقاحين مختلفين يستخدمان أجزاء مختلفة من الفيروس، فستقوم بتفعيل استجابتين مناعيتين مختلفتين، بدلًا من تفعيل استجابة مناعية واحدة قوية ومضمونة".

يشعر باركر أيضًا بالفضول بشأن ما إذا كان أخذ لقاحين مختلفين سيكون مفيدًا. ويقول: قد يعزز ذلك استجابتك المناعية، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا التعزيز مهمًا. ويضيف قائلًا: المزيد لا يعني بالضرورة أن سيدوم لفترة أطول في جسمك. ففي مرحلة ما، ستحصل على استجابة مناعية كافية لحمايتك، لذا فإن المزيد لن يضيف شيئًا.

لا أحد يعرف كم ستدوم المناعة التي نحصل عليها بعد أخذ لقاحات كوفيد 19. وإلى أن تبدأ هذه البيانات في الظهور، لا نعرف ما إذا كنا سنحتاج إلى أخذ جرعات أخرى من نفس اللقاح أو لقاح أخر، أو ما إذا كانت شركات التأمين الصحي والحكومات ستغطي تكاليف ذلك. معظم الحكومات في العالم التزمت بإتاحة اللقاح الأول لجميع السكان مجانًا، إلا أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان ذلك سيشمل جولات مستقبلية مع لقاحات أخرى.

كيف تعرف أنك بحاجة إلى لقاح آخر؟

ربما ستستمر المناعة بعد أخذ لقاح كوفيد 19 مدى الحياة، كما هو الحال ضد مرض الحصبة. أو قد نحتاج إلى أخذ جرعات أخرى من اللقاح بمثابة جرعة معززة بعد عقد من الزمن، على غرار الطريقة التي يتم بها إعطاء لقاح شلل الأطفال.

ليس لدينا معلومات كافية تجعلنا نعرف أنه من الضروري خلط أكثر من لقاح أم لا.

عندما كانت أنجيلا راسموسن - وهي عالمة فيروسات في مركز علوم الصحة العالمية والأمن في جامعة جورج تاون في العاصمة الأمريكية واشنطن - طفلة، تلقت لقاح شلل الأطفال الفموي الذي طوره شركة جوناس سالك في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي.

لكن حين أصبحت بالغة، كان عليها الحصول على جرعة أخرى كشرط للعمل في مختبر للأمراض المعدية، وقد تلقت جرعة أخرى كلقاح معزز.

لكن الاختلاف هنا هو أنه بحلول الوقت الذي تلقت فيه اللقاح الثاني ضد شلل الأطفال، كانت تركيبة اللقاح وراءها أكثر من نصف قرن من بيانات السلامة.

تقول راسموسن: لا أعتقد أن لدينا معلومات كافية تجعل الناس يبدأوا في خلط ومزج لقاحات كوفيد 19". إنه فيروس جديد كما أن اللقاح جديد. لذلك، لا ينبغي أن نتسرع في شيء.