هل مرض البهاق معدي وطرق الوقاية منه

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 سبتمبر 2021
هل مرض البهاق معدي وطرق الوقاية منه
مقالات ذات صلة
الوقاية من الأمراض المعدية
مرض فقر الدم...أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه
أسباب مرض الشريان التاجي والأعراض وطرق الوقاية

البهاق هو حالة يفقد فيها الجلد خلاياه الصبغية (الخلايا الميلانينية). قد ينتج عن ذلك ظهور بقع متغيرة اللون في مناطق مختلفة من الجسم، بما فيها الجلد والشعر والأغشية المخاطية.

يبين هذا المقال ما إذا كان البهاق معدي بين الزوجين؟، أو باللمس، وآثار وعلامات البهاق في الجسم، وهل مرض البهاق يورث للأطفال؟، وما إذا كان هناك علاج له، إضافةً إلى طرق الوقاية ، ونصائح للتعايش مع البهاق.

هل البهاق معدي بين الزوجين؟

لا يزال هناك الكثير من المعلومات الخاطئة حول مرض البهاق، بما في ذلك انتقال العدوى بين الزوجين، فعندما يصاب أحد الزوجين بمرض البهاق، قد يعتري الطرف الآخر الخوف والقلق من عدوى المرض بسبب الاتصال الجسدي، والحقيقة أن مرض البهاق ليس مرضاً معدياً [1].

هل البهاق معدي باللمس؟

تعدُّ المعرفة غير الكافية والمفاهيم الخاطئة القديمة من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى التخوف من مرض البهاق.

فهناك اعتقاد خاطئ بأن المرض يمكن أن ينتشر عن طريق اللمس. ولكن في الحقيقة لا يعد البهاق من الأمراض الجلدية المعدية، فلا يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عند ملامسته.

ولذلك لا يشكل خطورة على الأشخاص المحيطين ولا يجب الابتعاد عن الأشخاص المصابين به. [2]

آثار وعلامات البهاق في الجسم

تتعدد أعراض وآثار مرض البهاق ومن أهم هذه الأعراض [3]:

  1. ظهور بقع فاتحة على الجلد، والذي تظهر عادةً على اليدين والوجه والمناطق المحيطة بفتحات الجسم والأعضاء التناسلية.
  2. الشيب لشعر فروة الرأس أو الرموش أو الحاجبين أو اللحية.
  3. فقدان اللون في الأنسجة التي تبطن داخل الفم والأنف (الأغشية المخاطية).

تتعدد أنواع مرض البهاق وتختلف آثاره على الجسم من نوع إلى آخر ومن أهم هذه الأنواع:

  1. البهاق الشامل: من اسمه البهاق الشامل يشمل تأثيره كل أسطح الجلد، حيث يتغير لون جميع أسطح الجلد تقريباً.
  2. البهاق المعمم: يظهر في أجزاء كثيرة من الجسم، وهو النوع الأكثر شيوعاً، غالباً ما تتطور البقع متغيرة اللون على أجزاء الجسم المقابلة (بشكل تماثلي).
  3. البهاق المقطعي: يظهر على جانب واحد فقط أو جزء من الجسم. ويميل هذا النوع من البهاق إلى الحدوث في سن صغيرة، ويتطور لمدة عام أو عامين، ثم يتوقف.
  4. البهاق الموضعي (البؤري): يظهر هذا النوع من البهاق في منطقة واحدة أو مناطق قليلة فقط من الجسم.
  5. البهاق الحاد: يظهر هذا النوع من البهاق على بشرة الوجه واليدين وحول فتحات الجسم، مثل العينين والأنف والأذنين.

ومن الصعب التنبؤ بمدى تطور المرض. ففي بعض الأحيان يتوقف ظهور البقع من دون علاج. وفي معظم الحالات، ينتشر البهاق ليصيب في نهاية المطاف معظم الجلد. إلا أن الجلد يستعيد لونه في بعض الأحيان.

هل مرض البهاق يورَّث للأطفال؟

السبب الدقيق للبهاق غير معروف، على الرغم من أن العديد من الأبحاث تشير إلى أنه حالة من أمراض المناعة الذاتية في كثير من الحالات.

يتساءل الذين يعانون من البهاق عما إذا كان البهاق وراثياً أو ناتجاً عن عوامل بيئية. وفي هذا الإطار تشير الدلائل إلى أنه قد يكون له مكون وراثي. ما يقرب من 25 إلى 50% من المصابين بالبهاق لديهم قريب مصاب بالبهاق.

وفي هذا السياق يقول الطبيب بيرل إي غرايمز، مدير مركز غرايمز للأمراض الجلدية والتجميلية ومدير معهد البهاق والتصبغ في جنوب كاليفورنيا:

"لقد بحثنا في هذه الظاهرة من الجوانب الوراثية للبهاق لسنوات عديدة. بشكل عام، أعتقد أنه يمكننا أن نقول إن ما يقرب من 30 إلى 35% من مرضى البهاق لديهم تاريخ عائلي إيجابي." [4].

هل البهاق له علاج؟

تتعدد خيارات العلاج للبهاق ومن أهم هذه العلاجات [5]:

1. العلاج بالضوء: ثبت أن العلاج بالضوء بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق، يوقف أو يبطئ تطور البهاق النشط. قد يكون أكثر فعالية عند استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين. يحتاج مريض البهاق إلى العلاج مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. قد يستغرق الأمر من شهر إلى ثلاثة أشهر قبل ملاحظة أية تغيّرات، وقد يستغرق الأمر ستة أشهر أو أكثر للحصول على التأثير الكامل.

تشمل الآثار الجانبية المحتملة للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق الاحمرار والحكة والحرقان. عادة ما تختفي هذه الآثار الجانبية في غضون ساعات قليلة بعد العلاج.

2. العمل الجراحي: إذا لم ينجح العلاج بالضوء والأدوية، يتم اللجوء إلى العمل الجراحي عبر استخدام عدد من الطرق أهمها:

  • تطعيم الجلد: في هذا العلاج، يلجأ الطبيب إلى نقل أجزاء صغيرة للغاية من الجلد الصحي المصطبغ إلى مناطق فقدت الصبغة. يُستخدم هذا العلاج أحيانًا إذا كانت لدى المريض بقع صغيرة من البهاق.

أهم المخاطر المحتملة: العدوى والتندب واللون المتقطع وفشل المنطقة في إعادة التلوين.

  • زرع المعلق الخلوي: يأخذ الطبيب بعض الأنسجة من الجلد الصحي المصطبغ، ويضع الخلايا في محلول ثم يزرعها في المنطقة المصابة المحضَّرة. تبدأ نتائج عملية إعادة التصبغ في الظهور في غضون أربعة أسابيع. تشمل المخاطر المحتملة التندب والعدوى وتفاوت لون البشرة.

طرق الوقاية من البهاق

تتعدد طرق الوقاية من البهاق ومن أهم هذه الطرق [6]:

  1. منع حروق الشمس: عبر حماية البشرة من الشمس وذلك بارتداء الملابس الواقية واستخدام واقي الشمس.
  2. الحد من الإجهاد والتوتر والعمل على الاستقرار النفسي، لأن التوتر يضرّ بالاستجابة المناعية.
  3. تجنب استعمال الكريمات والخلطات غير المرخصة طبياً.

نصائح للتعايش مع البهاق

للتأقلم مع البهاق اتبع النصائح التالية [7]:

  • احرص على التواصل الجيد: ابحث عن طبيب خبير بحالتك المرضية. طبيب الجلدية هو طبيب متخصص في علاج الأمراض الجلدية.
  • تعرف على حالتك: تعرَّف على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول البُهاق وخيارات العلاج الخاصة بك حتى تتمكن من تحديد الخطوات التي يجب اتخاذها.
  • امنح ثقتك للمقربين منك: اطلب من أفراد عائلتك وأصدقائك تفهُّم حالتك ومد يد العون إليك.

في الختام.. البهاق غير مؤلم ولكنه قد يحدث آثاراً نفسية لدى المصابين به، من حيث قدرتهم على التأقلم مع وضعهم. هناك العديد من العلاجات، التي تساعد على التخلص من البهاق، أو التخفيف منه، بما في ذلك العلاج الضوئي، والعمل الجراحي. لكن يبقى من الأهمية بمكان الأخذ بأسباب الوقاية، فكن حريصاً على عدم التعرض لأشعة الشمس لوقت طويل واستخدام الواقي الشمسي، والابتعاد قدر الإمكان عن الضغط والتوتر.