هل يصيب سرطان الثدي النساء الشابات؟

هل يصيب سرطان الثدي النساء الشابات؟

  • دانيا الدخيلبواسطة: دانيا الدخيل تاريخ النشر: الأربعاء، 14 يوليو 2021
هل يصيب سرطان الثدي النساء الشابات؟
مقالات ذات صلة
سرطان الثدي
سرطان الثدي
علاج سرطان الثدي

تعتقد معظم النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 40 عاماً، بعدم وجود أي احتمال لإصابتهن بسرطان الثدي. ولكن تشير التقديرات إلى حدوث نحو 5٪ من جميع حالات سرطان الثدي ضمن هذه الفئة العمرية. قد يكون التشخيص أصعب في هذه الأعمار بسبب كثافة أنسجة الثدي، وقد يحمل العلاج عواقب تؤثر على الخصوبة والحياة الزوجية.

هل تصاب النساء تحت سن الأربعين بسرطان الثدي؟

لا تخشى النساء الشابات سرطان الثدي معتقدات أنهن غير معرضات لخطر الإصابة به. مع ذلك، يمكن لسرطان الثدي أن يصيب أي فئة عمرية؛ ويقدر حدوث نحو 5٪ من حالات سرطان الثدي عند النساء الشابات تحت سِن الأربعين. يجب أن تدرك جميع النساء عوامل الخطر الشخصية لسرطان الثدي.

ترفع العديد من الأمور خطر الإصابة بسرطان الثدي، وتعتبر العوامل التالية أهمها:

  •   قصة شخصية سابقة للإصابة بسرطان الثدي أو أي آفة، أثبتت الخزعة خطورتها العالية واحتمالية تطورها لسرطان لاحقًا.
  •   قصة عائلية للإصابة بسرطان الثدي خاصةً إن حدث ذلك في سن مبكر.
  •  قصة عائلية لوجود متلازمة وراثية ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي، كالإصابة به قبل سن الخمسين أو قصة إصابة بسرطان المبيض في أي عمر أو سرطان الثدي الثلاثي السلبي أو سرطان الثدي ثنائي الجانب أو سرطان الثدي عند ذكور العائلة أو سرطان البنكرياس أو سرطان البروستاتا النقيلي.
  •  الخضوع لعلاج شعاعي سابق على الصدر.
  •  امتلاك طفرات جينية مقترنة بخطر تطور سرطان ثدي.
  •  الأصل اليهودي الأشكنازي؛ إذ يحمل واحد من كل 40 يهودي أشكنازي طفرات في جينات BRCA1 أو BRCA2.

ما الخصائص التي يتميز بها سرطان الثدي لدى الشابات؟

  •  يكون تشخيص سرطان الثدي لدى النساء الشابات دون سن الأربعين، أصعب بسبب ارتفاع كثافة أنسجة الثدي لديهن مقارنةً بالنساء الأكبر سناً. إضافةً لذلك، لا توصي التوجيهات العامة بإجراء الفحص الروتيني لسرطان الثدي بهذا العمر.
  •  قد يكون سرطان الثدي لدى النساء الشابات أكثر عدوانية وأقل استجابة للعلاج.
  •   يكون احتمال امتلاك النساء الشابات المصابات بسرطان الثدي لطفرات جينية أكبر، وهذا ما قد يؤهب لإصابتهن بسرطانات أخرى.
  •  قد تتجاهل النساء الشابات العلامات التحذيرية لسرطان الثدي كوجود كتلة بالثدي أو رؤية إفرازات غير طبيعية بسبب اعتقادهن أنه لا يصيب صغار السن. يؤدي ذلك إلى تأخر التشخيص لدى هذه الفئة العمرية.
  •  قد يتجاهل بعض مقدمي الرعاية الصحية، أورام الثدي أو الأعراض المرتبطة به لدى الشابات. وقد يتبنى بعضهم نهج الانتظار والمراقبة عوضاً عن المتابعة بالإجراءات التشخيصية الموصى بها.
  • يفرض سرطان الثدي تحديات إضافية على النساء الشابات بسبب تأثيره على النشاط الجنسي والخصوبة والحمل.

هل تستطيع النساء الشابات تجنب الإصابة بسرطان الثدي؟

يوصى بالاستشارة الوراثية المناسبة لدى النساء اللواتي يملكن قصة عائلية توحي بوجود استعداد وراثي لسرطان الثدي. سيسمح ذلك بوضع خطة شخصية باكرة تتضمن خيارات المتابعة التشخيصية والعلاجات الوقائية. على سبيل المثال، يمكن البدء بالفحوص الماسحة لدى النساء الحاملات لطفرات جينية BRCA في سن 25 عاماً.

تتضمن التدابير التي يمكن لجميع النساء اتخاذها للحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ما يلي:

  •  الوصول للوزن المثالي والحفاظ عليه.
  •  الحد من استهلاك الكحول.
  •  ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  •  الرضاعة الطبيعية.

قد يتطور سرطان الثدي على الرغم من ذلك، ولكن يبقى الاكتشاف المبكر والعلاج الفوري من أهم العوامل التي تزيد احتمالات البقاء على قيد الحياة. يبلغ معدل النساء اللواتي اكتشفن سرطان الثدي بمرحلة مبكرة أكثر من 90 %.

تستدعي التغيرات التالية طلب استشارة طبية لنفي الأسباب الخبيثة، ولذلك يجب توعية جميع النساء الشابات بها:

  • وجود كتل مجسوسة ضمن الثدي أو حوله.
  •  خروج إفرزات من الحلمة.
  • الإحساس بألم موضع.
  • ملاحظة تغيرات في الجلد.

هل يعتبر التصوير الشعاعي للثدي لدى النساء دون سن الأربعين أمراً ضرورياً؟

لا ينصح النساء دون سن الأربعين بإجراء تصوير شعاعي للثدي (ماموغرام) بشكل روتيني. ومع ذلك، ينصح النساء الحاملات لبعض الطفرات الجينية بإِجراؤه بدءاً من عمر 25 عام. كذلك، يوصى النساء اللواتي يملكن قصة عائلية لسرطان الثدي، بإِجراؤه بعمر يصغر أول فرد أصيب بالعائلة بعشر سنوات. يوصى بإجراء الرنين المغناطيسي للثدي بالإضافة إلى التصوير الشعاعي لدى النساء اللواتي يملكن معدل خطورة عالي.

  • المحتوى الذي تستمتع به هنا يمثل رأي المساهم وليس بالضرورة رأي الناشر. يحتفظ الناشر بالحق في عدم نشر المحتوى.

    دانيا الدخيل

    الكاتب دانيا الدخيل

    طبيبة ومترجمة وكاتبة محتوى سورية مهتمة بالمواضيع الصحية والقضايا الاجتماعية. مترجمة لدى منظمة أفكار بلا حدود ضمن مبادرة بيت الحكمة 2.0 لتطوير المحتوى العلمي لموقع ويكيبيديا العربية. كاتبة مقالات سابقة لمجلة وسع صدرك الالكترونية ومترجمة وكاتبة سابقة لدى مشروع أنا أصدق العلم.

    عرض المزيد عرض أقل

    هل لديكم شغف للكتابة وتريدون نشر محتواكم على منصة نشر معروفة؟ اضغطوا هنا وسجلوا الآن!

    انضموا إلينا مجاناً!