هل جرثومة المعدة معدية؟ كيف تنتقل؟ وما هي طريقة علاجها؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 01 ديسمبر 2021
هل جرثومة المعدة معدية؟ كيف تنتقل؟ وما هي طريقة علاجها؟
مقالات ذات صلة
جرثومة المعدة
علاج جرثومة المعدة
أعراض جرثومة المعدة

جرثومة هيليكوباكتر بيلوري المعروفة باسم جرثومة المعدة هي من أنواع البكتيريا التي يمكنها أن تدخل إلى الجسم وأن تعيش داخل الجهاز الهضمي. بعد بعدة سنوات من الإصابة بها، يمكن أن يعاني الشخص من تقرحات في بطانة المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.

عند بعض الناس يمكن أن تسبب العدوى بهذه الجرثومة سرطان المعدة. لهذا السبب، يجب أن يكون المرء على دراية بأعراضها. إن العدوى التي تسببها جرثومة هيليكوباكتر بيلوري شائعة جداً. حوالي 60٪ من سكان العالم يصابون بها. في عام 2014، وجدت دراسة نُشرت في مجلة Central European Journal of Urology أن أكثر من 90٪ من المصابين بعدوى جرثومة المعدة مصابون بالبكتيريا في الفم والحلق. وبالتالي، قد تنتقل العدوى عن طريق الجنس الفموي لتقبيل شخص آخر.

لا تسبب هذه البكتيريا لدى معظم الناس تقرحات أو مضاعفات أخرى. بعض الأدوية فعالة في قتل جرثومة المعدة وشفاء المرض. ومع تطور علم الطب وزيادة الوصول إلى المياه النظيفة، انخفض انتشار هذه البكتيريا في جميع أنحاء العالم. ومن خلال اتباع نمط حياة صحي، يمكنك أيضاً حماية نفسك وأطفالك من هذه البكتيريا.

كيف تسبب جرثومة المعدة المرض؟

لفترة طويلة من الزمان، كان الأطباء يعتقدون أن الإجهاد خلال اليوم وتناول الأطعمة المليئة بالتوابل وكذلك التدخين والعادات السيئة الأخرى هي من الأسباب التي تسبب الشعور بأعراض قرحة المعدة. ولكن بعد اكتشاف جرثومة المعدة عام 1982، تم اكتشاف أن هذه الجرثومة هي سبب معظم قرحات المعدة.

يشارك حمض المعدة في عملية الهضم، وبطانة المعدة تحمي نفسها من هذا الحمض. بمجرد دخول الجرثومة إلى الجسم، فإنها تهاجم الغشاء المخاطي لبطانة المعدة. عن طريق إتلاف هذه الطبقة، يمكن لحمض المعدة أن يخترقها ويسبب تقرحات في المعدة. يؤدي هذا إلى حدوث نزيف أو عدوى وانسداد في الجهاز الهضمي.

تنتقل الجرثومة عن طريق الطعام أو الماء أو أي أشياء أخرى ملوثة بها. تنتشر هذه الجرثومة بشكل أكبر في البلدان التي ليس فيها مياه نظيفة ونظام صرف صحي مناسب. من الممكن أيضا انتقال هذا النوع من البكتيريا عند الملامسة المباشرة للعاب أو سوائل الجسم الأخرى عند الأشخاص المصابين.

يصاب معظم سكان العالم بهذا النوع من البكتيريا في مرحلة مبكرة من العمر أي في مرحلة الطفولة، لكن يمكن أن يصابوا أيضاً في مرحلة البلوغ. يستغرق ظهور الأعراض في المعدة سنوات. معظم الناس الذين لديهم هذه الجرثومة في معدتهم لن يصابوا أبداً بقرحة في المعدة. لا يعرف العلماء سبب إصابة بعض الأشخاص فقط بالقرحة المعدية بعد إصابتهم بهذه الجرثومة.

أعراض جرثومة المعدة

غالبا ما يتم الشعور بآلام في المعدة وحرقة وهذه من أعراض القرحة الهضمية. يحدث هذا الألم أحياناً ثم يزول من تلقاء نفسه، ولكن قد تزداد شدة الألم عندما تكون المعدة فارغة (مثل منتصف الليل أو بين الوجبات). تستمر أعراض الجرثومة وآلام المعدة من بضع دقائق إلى بضع ساعات، وعادة ما يتحسن وضعك ويزول هذا الألم بعد تناول الطعام أو شرب الحليب أو أخذ الأدوية المضادة للحموضة.

تشمل العلامات الأخرى لقرحة المعدة ما يلي:

  • النفخة.
  • التجشؤ.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.

يمكن أن تسبب الجروح نزيفاً في معدتك أو أمعائك، مما يشكل خطورة على صحتك. عليك على الفور مراجعة الطبيب المختص إذا ظهرت عليك أياً من هذه الأعراض:

  • براز أسود.
  • دم في البراز.
  • اضطراب التنفس.
  • الدوخة والإغماء.
  • شحوب.
  • التقيؤ الذي يكون لونه أحمر أو بني بلون مسحوق القهوة.
  • ألم حاد في المعدة.

على الرغم من أن سرطان المعدة بسبب العدوى التي تسببها جرثومة المعدة أمر نادر الحدوث، إلا أنه يمكن أن يحدث. الحموضة هي أحد الأعراض الأولى لهذا المرض. بمرور الوقت، قد تواجه الأعراض التالية:

  • ألم في البطن وتورم.
  • غثيان.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالشبع وامتلاء المعدة بعد أكل كمية صغيرة من الطعام.
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.

تشخيص جرثومة المعدة

إذا لم تكن لديك أعراض قرحة المعدة، فلن يطلب طبيبك عادة اختبار الجرثومة. ولكن إذا ظهرت عليك أعراض هذا المرض الآن أو في الماضي، فمن الأفضل إجراء الاختبار. الأدوية مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) قد تتلف أيضاً بطانة معدتك. لذلك من المهم معرفة سبب الأعراض لديك، لأن هذه هي الطريقة التي يمكنك بها اختيار العلاج المناسب.

سيسألك طبيبك أولاً عن تاريخك الطبي، والأعراض، وجرثومة المعدة، والأدوية. ثم سيقوم بفحصك جسديا. يعد الضغط على بطنك للتحقق من التورم والألم أحد الأشياء التي يقوم بها طبيبك في الفحص البدني. قد يطلب أيضاً الاختبارات التالية لك:

تحليل الدم والبراز

تعتبر من الاختبارات الفعالة في الكشف عن الجرثومة.

اختبار تنفس اليوريا

في هذا الاختبار يجب أن تشرب مشروباً يحتوي على اليوريا. ثم عليك أن تتنفس في كيس وسيقوم الطبيب بإرساله إلى المختبر من أجل القيام بالاختبار. إذا كانت لديك جرثومة في المعدة، فإن البكتيريا ستحول اليوريا في جسمك إلى ثاني أكسيد الكربون، وتظهر نتائج الاختبار أن مستوى الغاز في أنفاسك أعلى من المعتاد.

لفحص قرحة المعدة، قد يستخدم طبيبك الطرق التالية:

تنظير الجهاز الهضمي العلوي

في هذا الإجراء، يستخدم طبيبك أنبوباً مزوداً بكاميرا صغيرة تسمى "منظار داخلي" من حلقك إلى معدتك وأعلى الأمعاء الدقيقة. في هذه الطريقة، يمكن أيضاً أخذ عينات للتحقق من وجود البكتيريا. قد تستيقظ وتعود للنوم أثناء الاختبار، ولكن سيتم إعطاؤك دواءً من أجل أن تكون أكثر راحة أثناء الاختبار.

مجموعة اختبار الجهاز الهضمي العلوي

في المستشفى سوف تحصل على مشروبات تحتوي على الباريوم. سيقوم طبيبك بعد ذلك بفحصك بالأشعة السينية. يعمل هذا السائل على تغطية سطح الحلق والمعدة بحيث يمكن رؤيتهما بالكامل في الصورة.

التصوير المقطعي المحوسب

في هذه الطريقة، وبمساعدة الأشعة السينية القوية، يتم التقاط صور دقيقة من داخل جسمك.

إذا كانت لديك جرثومة في المعدة، فقد يطلب طبيبك اختبارات للتحقق من السرطان. هذه الاختبارات تشمل:

الفحص البدني

فحص الدم للتحقق من فقر الدم، والذي كان سببه عدم وجود خلايا الدم الحمراء في الجسم. قد تكون مصاب بهذا المرض عندما يكون لديك ورم نازف.

فحص الدم الموجود في البراز

يبحث هذا الاختبار عن الدم المحتمل في البراز الذي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة.

الخزعة

في هذا الإجراء، يزيل طبيبك جزءاً صغيراً من معدتك للبحث عن علامات السرطان. وقد يقوم أيضا الطبيب بهذا الإجراء في أثناء القيام بالتنظير الداخلي.

قم بإجراء الاختبارات التي توفر صوراً دقيقة لجسمك: مثل الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

هل جرثومة المعدة معدية

تجدر الإشارة إلى أن هيليكوباكتر بيلوري شديدة العدوى، وقد بينت الدراسات أنها قد تنتقل عن طريق التقبيل أو الجنس الفموي والأطعمة الملوثة ومياه الشرب الملوثة. إذا كنت تتناول مضادات حيوية لعلاج عدوى، فلا يزال من الممكن نقل العدوى إلى شخص آخر. لا يتم القضاء على خطر الإصابة بعدوى هيليكوباكتر بيلوري حتى تظهر جميع الاختبارات أن العدوى قد اختفت.

علاج جرثومة المعدة

إذا كان لديك قرحة في المعدة بسبب جرثومة هيليكوباكتر بيلوري، فأنت بحاجة إلى علاجها للتخلص من القرحة، وإصلاح بطانة المعدة، ومنع القرحة من العودة. في العادة تستغرق عملية الشفاء حوالي أسبوعاً أو أسبوعين.

قد يصف لك طبيبك مجموعة متنوعة من الأدوية. تشمل هذه الأدوية:

المضادات الحيوية

من أجل قتل البكتيريا الموجودة في الجسم: يتم وصف أدوية مضادات حيوية مثل: دواء أموكسيسيلين، وكلاريثروميسين، وأيضا أقراص ميترونيدازول، تتراسيكلين أو تينيدازول. في العادة يقوم الطبيب بوصف نوعين من المضادات الحيوية من أجل العلاج.

وهناك بعض الأدوية التي تعمل على تقليل حمض المعدة وذلك عن طريق منع المضخات الصغيرة التي تنتج حمض المعدة عن الإنتاج أو تقليله: وتشمل هذه الأدوية ديكسولانكوبرازول و إسموبرازول أوميبرازول و بانتوبرازول وروبرازول.

كما يمكن أن يساعد البزموت الساليسيلات المضادات الحيوية على قتل الجرثومة في المعدة.

الأدوية المثبطة للهيستامين

تعمل مادة الهيستامين على تحفيز المعدة من أجل إنتاج المزيد من الأحماض. هناك العديد من الأدوية التي تساعد على التقليل من حموضة المعدة وذلك من خلال تثبيط مادة الهيستامين. بعض هذه الأدوية سيميتيدين، فاموتيدين، نيزاتيدين ورانيتيدين .

من أجل العلاج يجب عليك تناول الأدوية بشكل يومي لمدة بضعة أسابيع. على الرغم من أن هذه الكمية من الأدوية عالية، إلا أنه يجب عليك اتباع جميع تعليمات طبيبك واتباع عملية العلاج الخاصة بك تماماً. إذا لم تتناول العلاج بالمضادات الحيوية بشكل صحيح، فقد تصبح بكتيريا المعدة مقاومة لها، وقد تصبح العدوى أكثر حدة، وقد يصبح علاجك أكثر صعوبة من ذي قبل. إذا كان علاجك يسبب لك آثاراً جانبية، فتحدث إلى طبيبك عنها واسأل كيف يمكنك التحكم في الآثار الجانبية للدواء.

عادة بعد أسبوع أو أسبوعين من العلاج، سيطلب طبيبك فحص البراز والقيام باختبار تنفس اليوريا مرة أخرى للتأكد من زوال العدوى.

عوامل الخطر

يزيد العيش في المجتمعات المزدحمة والأماكن التي لا تتوفر فيها مياه الشرب النظيفة من فرص الإصابة بعدوى هيليكوباكتر بيلوري. كما أن العيش في منازل أو مجتمعات غير صحية يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالعدوى. في المجتمعات النامية حيث لا يستطيع الناس الوصول إلى مياه الشرب النظيفة، يكون خطر الإصابة بالعدوى أعلى من أي مكان آخر.

إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاباً بعدوى هيليكوباكتر بيلوري، فسيكون الأفراد الآخرون في خطر. يمكن للأشخاص المصابين بالعدوى والذين يتناولون المضادات الحيوية للعلاج أيضاً أن ينقلوا العدوى إلى الآخرين. لا يتم القضاء على الخطر تماماً إلا إذا أظهرت الفحوصات الطبية أن العدوى قد اختفت تماماً.

الوقاية من جرثومة المعدة

إن الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة يشبه تماما الوقاية من الإصابة بالجرثومة الأخرى.

طرق الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة هي:

  • اغسل يديك قبل الأكل وبعده.
  • علم أطفالك أن يفعلوا الشيء نفسه.
  • عدم شرب الماء الملوث.
  • عدم تناول الطعام الملوث.
  • لا تأكل طعاماً غير مطبوخ جيداً.
  • لا تأكل الأطعمة التي لا يتبع منتجها الإرشادات الصحية، بما في ذلك غسل اليدين.

ما يجب فعله وما لا يجب فعله

على الرغم من أن الإجهاد والأطعمة الغنية بالتوابل والكحول والتدخين لا تسبب تقرحات المعدة، إلا أنها تزيد من سرعة حدوث قرحة المعدة أو تزيد من الألم. تحدث إلى طبيبك حول تقنيات إدارة الإجهاد، واتبع نظاماً غذائياً صحياً، وتجنب التدخين.

يتم التئام معظم تقرحات المعدة خلال أسابيع قليلة من العلاج. يجب عليك ألا تتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بقرحة المعدة. لأن هذه الأدوية تتلف بطانة المعدة. إذا كنت بحاجة إلى مسكنات للألم، فتحدث إلى طبيبك حول الخيارات الممكنة.