بحث عن تلوث المياه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 20 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
بحث عن تلوث المياه
مقالات ذات صلة
طرق تقليل تلوث المياه
تلوث البيئة البحرية وتلوث البيئة الزراعية والتلوث الصناعي
تلوث الهواء

تلوث المياه (Water Pollution) خطير جداً على صحتك وعلى البيئة التي تعيش فيها، سنقدم لك في هذا المقال لمحة شاملة عن تلوث المياه والأمراض التي قد يسببها لك وأثره على البيئة.

ما هو تلوث المياه؟

تلوث المياه هو أي تغيير يحدث في الخواص الفيزيائية أو الكيميائية أو البيولوجية للمياه ما يجعله غير صالح للاستخدام ويكون له عواقب ضارة لأي كائن حي، ويحدث التلوث نتيجة دخول مواد ملوثة إلى المياه [1] .

معايير جودة المياه

تختلف معايير جودة المياه حسب الغرض من استخدام لمياه إن كان للشرب وللطهي أو للغسيل أو للسباحة، وتشمل معايير جودة المياه ما يلي [2] :

  • معايير التدفق: هي تلك التي تصنف الجداول والأنهار والبحيرات على أساس الاستفادة القصوى منها؛ حيث يتم وضع المستويات المسموح بها من مواد كالأكسجين المذاب، التعكر، الأس الهيدروجيني.
  • معايير الصرف الصحي: تضع حدوداً محددة لمستويات الملوثات (على سبيل المثال، الأكسجين الكيميائي الحيوي، والمواد الصلبة العالقة، والنيتروجين) المسموح بها في التصريفات النهائية من محطات معالجة مياه الصرف الصحي.
  • معايير مياه الشرب: تشمل قيوداً على مستويات الملوثات المحددة المسموح بها في مياه الشرب التي يتم توصيلها إلى المنازل للاستخدام المنزلي.

مصادر تلوث المياه

تصنف مصادر تلوث المياه إلى قسمين:

1. مصادر تلوث المياه حسب طبيعة الملوثات

يعتمد هذا النوع من تصنيف مصادر تلوث المياه على طبيعة المادة الملوثة للبيئة وتشمل [3] :

  • المواد الكيميائية: هي أحد أسباب تلوث المياه، والمواد الكيميائية التالية هي أكثر ملوثات المياه شيوعاً:
  • النفط الخام والمنتجات البترولية المختلفة: كالبنزين ووقود الديزل والكيروسين وزيوت المحركات وزيوت التشحيم ووقود الطائرات.
  • الأسمدة: كالنترات والفوسفات.
  • المذيبات المكلورة: مثل رابع كلوريد الكربون وهي سامة وثابتة، ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
  • المذيبات البترولية: كالبنزين والزيلين وإيثيل بنزين.
  • المذيبات والمواد الكيميائية العضوية الأخرى (مثل الأسيتون، الكحولات مثل الإيثانول).
  • المضادات الحيوية والمنتجات الصيدلانية الأخرى.
  • مركبات الميتان ثلاثية الهالوجين: ينتج عن معالجة المياه بالكلور.   
  • المعادن ومركباتها: كالزئبق والزرنيخ والكروم.
  • المبيدات الحشرية: التي تستخدم للقضاء على الحشرات التي تصيب المزروعات.
  • مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور: يستخدم في صناعة الدهانات وهو يسبب تلوث المياه.
  • الملوثات الإشعاعية: أي تلوث ينبعث منه إشعاع يتجاوز ما تطلقه البيئة بشكل طبيعي، مثل:
  • تعدين اليورانيوم.
  • محطات الطاقة النووية.
  • إنتاج واختبار الأسلحة العسكرية.
  • الجامعات والمستشفيات التي تستخدم المواد المشعة في البحث والطب.
  • الملوثات البيولوجية: كالبكتيريا والفيروسات والديدان والطحالب المياه فتسبب تلوثها.

2. مصادر تلوث المياه حسب نوع الملوثات

تقسم مصادر تلوث المياه حسب هذا النوع من التصنيف إلى:

  • مصادر نقطية: ينشأ التلوث من مصدر واحد، كمياه الصرف الصحي والانسكابات النفطية.
  • مصادر غير نقطية: ينشأ التلوث من مصدر غير محدد مثل: جريان المياه الزراعية أو مياه العواصف أو الحطام المتطاير في المجاري المائية.

أنواع تلوث المياه

هناك عدة أنواع لتلوث المياه سنتناولها فيما يلي [2] :

1. تلوث المياه الجوفية:

تتلوث المياه الجوفية بما يلي:

  • الأمطار الحمضية.
  • مبيدات الآفات والأسمدة.
  • النفايات المتسربة من مقالب القمامة وأنظمة الصرف الصحي.

2. تلوث المسطحات المائية:

تغطي المياه السطحية حوالي 70 في المائة من الأرض، تتلوث المسطحات المائية بما يلي:

  • النترات والفوسفات.
  • النفايات العشوائية الصناعية والفردية التي تلقى في المجاري المائية.

3. مياه المحيطات:

تتلوث مياه المحيطات بما يلي:

  • المواد الكيميائية والمغذيات والمعادن الثقيلة.
  • الحطام البحري كالبلاستيك الذي يتطاير بفعل الرياح.
  • الانسكابات والتسربات النفطية.

هل يمكن احتواء التلوث العابر للحدود؟

التلوث العابر للحدود هو نتيجة لانسكاب المياه الملوثة من بلد ما في مياه دولة أخرى، وهذا التلوث لا يمكن منعه، وقد ينتج التلوث عن كارثة -مثل انسكاب النفط [2] .

الأمراض الناتجة عن تلوث المياه

إذا كنت تشرب مياهاً ملوثة فقد تصاب بالأمراض التالية [4] :

  • الزحار: يسبب لك الغثيان وتشنجات في البطن والإسهال، وفي حال كان الزحار مزمناً فقد تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة ووجود آثار دم في البراز.
  • الزرنيخ: يحدث التسمم بالزرنيخ أو التسمم بالزرنيخ نتيجة التعرض المزمن لكميات صغيرة من الزرنيخ من خلال مياه الشرب. أعراضه: آفات جلدية مؤلمة يمكن أن تتطور إلى سرطان.
  • شلل الأطفال: عدوى فيروسية حادة يسببها فيروس يمر عبر الماء من براز شخص مصاب، يصيب هذا المرض الجهاز العصبي المركزي للطفل، ويجعله يعاني من الحمى والصداع والنوبات، يليها الشلل.
  • التهاب العين: تحدث هذه العدوى بسبب بكتيريا المتدثرة الحثرية (Chlamydia Trachomatis) الموجودة في المياه الملوثة، أعراضها: خشونة السطح الداخلي للجفون، وألم في العين، وآفة على السطح الخارجي أو القرنية، وقد يسبب لك العمى.
  • حمى التيفوئيد: تحدث هذه العدوى بسبب بكتيريا السالمونيلا التيفية الموجودة في الماء الملوث، تشمل أعراضه: الغثيان وفقدان الشهية والصداع.
  • داء البلهارسيا: يحدث هذا المرض بسبب الديدان التي تنتشر في المياه العذبة، تصاب به إذا لامسك جلدك الماء الملوث، مسبباً التهابات في الكبد والرئتين والأمعاء والمثانة.
  • الكوليرا: عدوى تصيب الأمعاء الدقيقة بواسطة بكتيريا Vibrio Cholerae، تشمل أعراضه: الكوليرا الإسهال والقيء وتقلصات البطن والصداع.
  • الإسهال: تسببه الفيروسات والبكتيريا والطفيليات الموجودة التي تنقلها المياه الملوثة، مما يسبب الجفاف والموت للأطفال الصغار والرضع.
  • الملاريا: مرض تسببه المياه الملوثة. أعراضه: ارتفاع درجة الحرارة والصداع والرعشة، وفي الحالات الشديدة قد يسبب فقر الدم الشديد والغيبوبة والموت.
  • التسمم بالرصاص: يتصاب به إذا شربت مياهاً ملوثة بالرصاص، هذا المرض ضار بشكل خاص للأطفال ويمكن أن يسبب عدداً من المشاكل الصحية كتلف الأعضاء واضطرابات الجهاز العصبي وفقر الدم وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى ومشاكل في الجهاز التناسلي.

أثر تلوث المياه على البيئة

يتسبب تلوث المياه في تكاثر الطحالب في بحيرة أو بيئة بحرية، مما يحفز نموها فتقل مستويات الأكسجين في الماء وهو ما يسمى التخثث، الذي يخنق النباتات والحيوانات ويمكن أن يخلق "مناطق ميتة" خالية من الحياة [3] .

شاهدي أيضاً: النباتات الزهرية

مصادر كثيرة تسبب تلوث المياه، الذي بدوره يؤثر سلباً على الإنسان وعلى البيئة، لذا حاول تجنب المياه الملوثة قدر الإمكان.