قصر عنق الرحم في أشهر الحمل

  • تاريخ النشر: الخميس، 14 أكتوبر 2021
قصر عنق الرحم في أشهر الحمل
مقالات ذات صلة
تشخيص وعلاج سرطان عنق الرحم
التهاب عنق الرحم أعراضه وطرق لعلاجه
أسباب وأعراض ومضاعفات سرطان عنق الرحم

عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الذي يعمل بمثابة "باب" بين الرحم والمهبل وعادة ما يكون عنق الرحم طويلاً وثابتاً وسميكاً ويجب أن يظل على هذا النحو لمعظم فترات الحمل. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يبدأ عنق الرحم في القصر قبل أشهر من موعد ولادة الطفل. وهذا ما يسمى عنق الرحم القصير.

سبب قصر عنق الرحم

تشمل الأسباب الرئيسية لقصر عنق الرحم وقُمع عنق الرحم ما يلي [1]:

  1. العوامل الوراثية.
  2. الصدمات وتشوهات عنق الرحم أو تشوه الرحم ككل.
  3. عدم كفاية عنق الرحم نتيجة انفتاحه أو توسعه بشكل مبكر جداً وهو سبب شائع للولادة المبكرة. 
  4. ضعف أنسجة عنق الرحم. 

قصر عنق الرحم والمثبتات

يتم استخدام مثبتات الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون في حالة معاناة المرأة من قصر عنق الرحم كما يلي [2]:

  • تعمل المثبتات على تقوية جدار الرحم خلال فترة الحمل وبالتالي تجاوز مشكلة ضعف أنسجة عنق الرحم الناتجة عن قصره.
  • البروجسترون الموجود في المثبتات قد يمنع الولادة المبكرة عند النساء الحوامل المكتشف لديهم عنق الرحم القصير في الثلث الثاني من الحمل بالموجات فوق الصوتية.
  • تضمنت تركيبات البروجستيرون التي تم استخدامها أقراص البروجسترون المهبلية أو جل البروجسترون أو البروجسترون المعطى بالحقن العضلي.
  • لهرمون البروجسترون أيضاً تأثير مضاد للالتهابات التي قد تحدث في عنق الرحم وهو يساعد في تدارك المشاكل التي قد تصيب عضلات الرحم وعنقه.

قصر عنق الرحم في الشهر الرابع

الشهر الرابع من الحمل هو الفترة الممتدة من الأسبوع 14 وحتى نهاية الأسبوع 17 وإذا كان لديك في هذه الفترة عنق رحم غير كفء، فقد لا تظهر عليك أي علامات أو أعراض أثناء الحمل المبكر، لكن قد تعاني بعض النساء المصابة بقصور عنق الرحم من أعراض غامضة مثل [3]:

  1. آلام الظهر.
  2. الشعور بالضغط في منطقة الحوض.
  3. تقلصات خفيفة في البطن.
  4. نزيف مهبلي خفيف.
  5. تغير في الإفرازات المهبلية.

قصر عنق الرحم في الشهر الخامس

قد يتم الكشف عن عنق رحم قصير خلال الموجات فوق الصوتية العادية للبطن في الشهر الخامس أي الفترة الممتدة من 18 إلى 20 أسبوعاً مما يتطلب متابعة بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل ويمكن العلاج بعدة سبل منها [3]:

  • الراحة.
  • أخذ تحميلة مهبلية يومية من البروجسترون للحد من تقلص عنق الرحم أكثر. 
  • قد يصف بعض الأطباء جهازاً يوضع في المهبل يُسمى الفرزجة، للمساعدة في دعم عنق الرحم.
  • قد يساعد إجراء جراحي يُعرف باسم تطويق عنق الرحم في منع الولادة المبكرة إذا كانت المرأة حاملاً بأقل من 24 أسبوعاً وأظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم ينفتح خلال هذا الإجراء، فيتم خياطة عنق الرحم بخيوط قوية، وتتم إزالة الغرز خلال الشهر الأخير من الحمل أو أثناء المخاض.

قصر عنق الرحم في الشهر السادس

الشهر السادس من الحمل هو الفترة الممتدة من الأسبوع 27 وحتى الأسبوع 30 وتكون حالة قصر عنق الرحم فيه كما يلي [4]:

  1. إذا أظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية أن طول عنق الرحم أقل من 29 ملم ولكنه أكبر من 25 ملم، فقد يوصى بمزيد من الفحوصات المتكررة لمراقبة طول عنق الرحم.
  2. إذا كان طول عنق الرحم أقل من 25 ملم (عنق رحم قصير) قبل 24 أسبوعاً من الحمل فقد يتم اتخاذ إجراء يستخدم الغرز أو الشريط الصناعي لتقوية عنق الرحم.
  3. إذا كان لديك تاريخ سابق من الولادة المبكرة، فقد يتم استخدام حقن البروجسترون لتقليل مخاطر الولادة المبكرة لمرة أخرى.

قصر عنق الرحم في الشهر السابع

القصور في عنق الرحم في الشهر السابع الممتد من أسبوع 27 وحتى الأسبوع 30 يعني أن عنق الرحم يتوسع كثيراً قبل أن يكتمل نمو الطفل وقد يحدث هذا في الثلث الثاني أو أوائل الثلث الثالث من الحمل إذا كان عنق الرحم أكثر ليونة وأضعف من المعتاد أو كان قصيراً بشكل غير طبيعي في البداية، لأن وزن الطفل الذي ينمو يضغط عليه بشكل متزايد دون وجود تقلصات أو أعراض أخرى [5].

قصر عنق الرحم في الشهر الثامن

يسمى قصور عنق الرحم في هذا الشهر الممتد من الأسبوع 31 حتى الأسبوع 35 "عنق الرحم غير الكفء" وقد يؤدي إلى الإجهاض، حيث يحدث تمزق في الأغشية قبل الأوان وتحدث الولادة المبكرة (قبل الأسبوع37) [5].

هل قصر عنق الرحم يسبب ولادة مبكرة؟

يمكن أن يسبب قصور عنق الرحم الولادة المبكرة والإجهاض أيضاً إذ تعني الولادة المبكرة حدوث المخاض وولادة الطفل مبكراً جداً، قبل اكتمال 37 أسبوعاً من الحمل، فيما يحدث الإجهاض عندما يموت الطفل في الرحم قبل اكتمال 20 أسبوعاً من الحمل [6].

ختاماً.. يمكن أن يسبب قصور عنق الرحم وقصر عنق الرحم مشاكل أثناء الحمل، بما في ذلك الولادة المبكرة أو الإجهاض ويمكن أن يساعد العلاج في الحصول على حمل صحي مكتمل لذلك ينصح بالمتابعة والفحص الدائم عند الطبيب المتابع لحالة الحمل لضمان حمل صحي وولادة سليمة.