يوم الشلل الدماغي العالمي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 05 أكتوبر 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 06 أكتوبر 2021
يوم الشلل الدماغي العالمي
مقالات ذات صلة
تطعيم شلل الأطفال
آثار جلطة الدماغ
كيف تحافظ على صحة الدماغ

 أكتوبر هو اليوم العالمي للشلل الدماغي، إن الشلل الدماغي هو مجموعة من اضطرابات الحركة. يمكن أن يحدث هذا المرض بسبب إصابة الطفل أثناء الحمل.

شعار اليوم العالمي للشلل الدماغي

في جميع أنحاء العالم، تم التكيف على جميع التغيرات الكبيرة التي تسببت فيها جائحة كورونا. لقد عاش الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي هذا التغيير طوال حياتهم من خلال التأقلم وكسر الحواجز والتوصل إلى حلول إبداعية..

شعار اليوم العالمي للشلل الدماغي هو أظهر للجميع كيف تتكيف مع المواقف الجديدة والصعبة كل يوم من خلال ابتكاراتك.

أسباب وعوامل خطر الشلل الدماغي

قد تؤدي بعض الأحداث أو المشكلات الطبية أثناء الحمل إلى زيادة خطر الإصابة بالشلل الدماغي الخلقي. تشمل عوامل الخطر هذه:

انخفاض الوزن عند الولادة أو الولادة المبكرة: الأطفال الذين يولدون أقل من 37 أسبوعاً والأطفال الذين يقل وزنهم عن 2.5 كجم هم أكثر عرضة للولادة من الأطفال المولودين بعد 37 أسبوعًا أو الذين يعانون من زيادة الوزن.

التوائم المتعددة: التوائم والثلاثية والولادات المتعددة الأخرى أكثر عرضة للإصابة بالشلل الدماغي.

علاجات العقم: الأطفال الذين يولدون بعد الحمل بعد بعض علاجات العقم أكثر عرضة للإصابة بالشلل الدماغي لأن علاجات العقم من المرجح أن تؤدي إلى الولادة المبكرة والحمل المتعدد.

العدوى أثناء الحمل: يمكن أن يصيب داء المقوسات والحصبة الألمانية والفيروس المضخم للخلايا والهربس الرحم والمشيمة ويسبب تلفًا في الدماغ للجنين.

الحمى أثناء الحمل: في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي حمى الأم أثناء الحمل أو الولادة إلى تلف دماغ الجنين وتؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي.

عدم توافق عامل الدم بين الأم والجنين: بروتينات (Rh) في خلايا الدم الحمراء لديهما، إذا كان عامل ال Rh للأم مختلفًا عن الجنين (على سبيل المثال، الأم إيجابية والجنين سلبي)، فقد يهاجم جهازها المناعي خلايا دم الجنين، بما في ذلك خلايا الدم في دماغ الجنين، مما قد يؤدي إلى تلف في الدماغ.

التعرض للمواد الكيميائية السامة: إذا تعرضت الأم لمادة سامة مثل المستويات العالية من ميثيل الزئبق (الموجود في بعض موازين الحرارة وبعض المأكولات البحرية)، يكون الجنين أكثر عرضة للإصابة بالشلل الدماغي أثناء الحمل.

الولادة الصعبة والمعقدة: تزيد مشاكل القلب أو الجهاز التنفسي للطفل أثناء الحمل والولادة من خطر الإصابة بالشلل الدماغي.

اليرقان: يحدث اليرقان عندما يتم إنتاج مادة تسمى البيليروبين أسرع من قدرة الكبد على إزالتها من الجسم. هذه الحالة شائعة وليست خطيرة في العادة. ومع ذلك، في حالات اليرقان الشديد وغير المعالج، يمكن أن يؤدي البيليروبين الزائد إلى إتلاف الدماغ والتسبب في الإصابة بالشلل الدماغي.

النوبات: يمكن تشخيص الشلل الدماغي عند الرضع الذين يعانون من النوبات في مرحلة الطفولة.

الإصابة: يمكن أن يؤدي عدم اتباع بعض احتياطات السلامة للرضع أو عدم إشراف الكبار إلى إصابة الدماغ وشلله.

بالإضافة إلى ذلك، تلعب بعض حالات الأم أيضًا دورًا في التسبب بالإصابة بالشلل الدماغي، بما في ذلك:

  • خلل في وظيفة الغدة الدرقية
  • الإعاقة العقلية
  • زيادة البروتين في البول
  • التشنجات

أعراض الشلل الدماغي

  • تصلب العضلات أو الترهل المفرط
  • ردود فعل العضلات
  • اختلال التوازن العضلي والتنسيق
  • حركات لا إرادية
  • حركات بطيئة
  • التأخر في أداء الحركات المختلفة مثل رفع اليد والجلوس والنهوض
  • الانحناء على جانب واحد من الجسد وجر إحدى القدمين على الأرض
  • صعوبة في المشي
  • صعوبة البلع وعدم السيطرة على اللعاب
  • صعوبة في الأكل
  • تأخير أو صعوبة في الكلام
  • مشاكل التعلم
  • تشنجات

مضاعفات الشلل الدماغي

انقباض عضلي حاد: تشنجات عضلية تمنع في النهاية نمو العظام وانحناء العظام وتشوه المفاصل والانزياح.

سوء التغذية: عادة ما يصاب هؤلاء الأشخاص بسوء التغذية بسبب مشاكل البلع. في بعض الحالات، يجب أن يتم توصيلها بالأنابيب.

مشاكل نفسية: الاكتئاب هو أحد المشاكل التي تصيب الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي.

انخفاض كثافة العظام: يحدث انخفاض كثافة العظام بسبب الخمول ونقص المغذيات واستخدام الأدوية المضادة للصرع.

مضاعفات أخرى: تشمل أمراض القلب والرئة - التهاب المفاصل - الشيخوخة المبكرة.

علاج الشلل الدماغي

العلاجات الدوائية

مضادات التشنج والسيطرة على أعراض الشلل الدماغي الأخرى

  • حقن البوتوكس في العضلات أو الأعصاب
  • مرخيات عضلات الفم مثل الديازيبام و الدانترولين، و باكلوفين و تيزانيدين هيدروكلوريد

العلاجات غير الدوائية

  • العلاج الطبيعي
  • علاج بالممارسة
  • علاج النطق
  • العلاج الترفيهي

العلاج الجراحي للشلل الدماغي

جراحة العظام، يتم إجراء هذه الجراحة لتصحيح التغيرات في قامة الأطفال ووضع العظام والمفاصل في مكانها الصحيح.

حياة الأطفال المصابين بالشلل الدماغي

يتمتع معظم الأطفال المصابين بالشلل الدماغي بصحة جيدة ويمكنهم أن يعيشوا حياة طبيعية، ويكون الشلل الدماغي دائماً ولكنه ليس تقدميًا. هذا يعني أن الأعراض لا تزداد سوءًا بمرور الوقت، ومع العلاج، يمكن للعديد من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي النمو والعيش بشكل مستقل.

يعتمد الشخص طول العمر في المقام الأول على شدة الأعراض ومدى نجاح العلاج. نظرًا لوجود العديد من الاختلافات بين الأعراض الفردية للشلل الدماغي، فمن الصعب جدًا تقدير عمر الإصابة بالشلل الدماغي.