طرق التغلب على الخجل

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 20 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
طرق التغلب على الخجل
مقالات ذات صلة
حمية كيتو: 7 طرق للتغلب على رغبتك في تناول السكريات
الخجل واحمرار الوجه
الخوف من المستقبل في زمن كورونا - طرق فعالة للتغلب عليه

الخجل مشكلة تواجه بعض الأشخاص وقد تعيقهم عن القيام بالعديد من المهام والأنشطة، فهم يميلون إلى تجنب المواقف العامة والتحدث علانية، ويعانون الكثير من القلق، فإذا كنت أنت منهم، فعليك أن تعرف لست الوحيد فأربعة من كل 10 أشخاص يعتبرون أنفسهم خجولين.. سنتعرف في هذا المقال على طرق مختلفة للتغلب على الخجل الذي تعاني منه.

لا تتحدث عن خجلك

إذا كنت تعاني من الخجل ويسبب لك مشكلة، فأول خطوة للتخلص من الخجل هو التوقف عن التحدث أنك خجول، فلا داعي للإعلان عن خجلك لأي كان، فالمقربون منك يدركون ذلك، لكن الآخرين قد لا ينتبهون أنك خجول [1].

تقبل خجلك

إذا تحدث الآخرون عن خجلك، فلا تبتئس، وتقبل الفكرة، واجعل نبرة صوتك عادية، وإذا حصل نقاش عن الخجل الذي تعاني منه فخذ الموضوع ببساطة وبروح رياضية بعيداً عن الحساسية سيما أن الموضوع قد يكون مطروح صدفةً وقد تستفيد من أفكارهم للتغلب على الخجل الذي تشعر به [1].

احمرار الوجه لا يعني بالضرورة الخجل

إذا كان وجهك يصبح أحمر عندما تكون في موقف غير مريح، فلا تربط الأمر بالخجل، وحاول الخروج من الحالة بالسرعة القصوى بأن تخاطب نفسك وتقول: "كم أنا سريع الخجل" [1].

لا تصف نفسك بالخجل

من المهم للتغلب على الخجل ألا تصف نفسك بالخجل - أو أي شيء آخر، على العكس اسمح لنفسك أن تظهرك للآخرين على أنك شخص فريد، لا ان تكون موسوم بسمة واحدة ألا وهي "الخجل" [1].

لا تجلد ذاتك

إذا كنت تعاني من الخجل، فلا تبالغ في انتقاد ذاتك ولوم نفسك، بدلاً من ذلك، قم بتحليل قوة هذا الصوت حتى تتمكن من تلافي  تأثيراته السلبية على نفسك [1].

اعرف مكامن قوتك

اكتب قائمة بكل صفاتك الإيجابية - استعن بصديق أو أحد أفراد أسرتك للمساعدة إذا احتجت لذلك - واقرأها أو اقرأها عندما تشعر بعدم الأمان، وستشعر بتحسن بكل تأكيد [1]

اختر علاقاتك بعناية

يميل الأشخاص الخجولون إلى امتلاك صداقات أقل ولكن أعمق - مما يعني أن اختيارك للصديق أو الشريك أكثر أهمية. امنح وقتك للأشخاص في حياتك الذين يتسمون بالاستجابة والدفء والتشجيع، فهم سيساعدونك على التغلب على الخجل الذي تشعر به [1].

تجنب المتنمرين والأشخاص السلبيين

ابتعد عن الأشخاص الذين يمارسون التنمر ضدك وضد غيرك، بالتالي تحمي نفسك ومشاعرك من تأثير هؤلاء الأشخاص [1].

أنت لست وحدك

معظمنا أكثر قسوة على أنفسنا، لذلك اعتد على مراقبة الآخرين، فقد تجد أن أشخاصاً آخرين يعانون من الخجل ولست الوحيد [1].

تذكر أن لحظة واحدة سيئة لا تعني يوماً سيئاً

لا تشغل نفسك بالتفكير بأنك خجول، وبأنه خجلك سبب لك مشكلة، فقد يكون الخجل بالنسبة لك مشكلة أما الآخرين فلا ينظرون إلى ذلك [1].

أغلق خيالك

يشعر الأشخاص الخجولون أحياناً بالرفض حتى عندما لا يظهر الآخرون لهم ذلك. ربما يحبك الناس أكثر بكثير مما تظن في قرارة نفسك [1].

حدد مشكلتك

قم بعمل قائمة بكل ما لديك من قلق وهواجس، وقم بتسميتها، وخطط لكيفية التخلص منها، والمضي قدماً للأمام ومن بينها الخجل [1].

تصرف بثقة

تأتي الثقة من خلال العمل والتعلم والممارسة والإتقان. تذكر عندما تعلمت كيفية ركوب الدراجة؟ كان الأمر مرعباً في البداية، ولكن بعد أن قمت بتجربته، حصلت عليه، وشعرت بالثقة، تعمل الثقة الاجتماعية بنفس الطريقة، فالشعور بالقلق ليس هو المشكلة، تجنب التفاعلات الاجتماعية هو المشكلة [2].

جرب أشياء جديدة، حتى لو كانت تسبب لك القلق

انضم إلى نادٍ أو فصل دراسي أو اختر مشروعاً جديداً، أو قم بمهمة صعبة في العمل، أو تعلم مهارة جديدة، افعل شيئاً للخروج من منطقة راحتك، وهذا من طرق التغلب على الخجل ويعزز ثقتك بنفسك في العديد من مجالات حياتك، المهم ألا تترك نفسك رهينة القلق أو الخوف من الفشل أو الخوف من الرفض يعيق طريقك. فمن خلال ممارسة أنشطة جديدة، فأنت تواجه خوفك من المجهول وتتعلم التعامل مع هذا القلق بشكل أكثر فعالية [2].

تواصل مع الآخرين

يمكنك التغلب على الخجل عندما تجري حديثاً جانبياً مع الآخرين وكأن تلقي التحية على الجيران وتتحدث مع التاجر الذي تشتري أغراضك من محله، وتبادل أطراف الحديث مع زملائك عندما ترتاد النوادي الرياضية والصالة الرياضية. بالإضافة إلى ذلك، اقترب من الأفراد الذين تنجذب إليهم عاطفياً. تحدث معهم، وحدد معهم مواعيد للقاء آخر [2].

بادر بالحديث

ابدأ التدرب على إلقاء الخطب أو العروض التقديمية ورواية النكات أو القصص في كل فرصة. كن أكثر تحدثاً وتعبيراً في جميع مجالات حياتك. سواء كنت في العمل، أو مع الأصدقاء، أو مع الغرباء، أو المشي في الشارع، يمكنك ممارسة التحدث بشكل أكثر انفتاحاً، ودع صوتك وأفكارك مسموعة.

الأشخاص الواثقون من أنفسهم لا ينشغلون بما إذا كان الجميع سيحبون ما يقولونه. يتحدثون عن آرائهم لأنهم يريدون المشاركة والتفاعل والتواصل مع الآخرين. يمكنك أن تفعل ذلك أيضاً. القلق والخجل ليسا أسبابا للسكوت [2].

تدرب على إظهار لغة الجسد الواثقة

قم بالاتصال بالعين عند التحدث إلى شخص ما، وامشي ورأسك مرفوعاً، تحدث بوضوح وفعالية، وابقَ على مقربة من الآخرين [2].

قدّر نفسك

كن واعياً بجميع أفكارك ومشاعرك وأحاسيسك وذكرياتك في أي لحظة. لا يوجد جزء من تجربتك يجب عليك الهروب منه أو تجنبه. تعلم أن تقدر نفسك والعالم من حولك، بما في ذلك تلك الأفكار والمشاعر "المذعورة"، ولاحظها دون إصدار أحكام.. فما أهمية ذلك؟

عندما تكون حاضراً ستدرك أن التفاعلات الاجتماعية ليست شيئاً يجب عليك تجنبه. سيكون أداؤك أفضل لأنك في الواقع تولي اهتماماً للمحادثة والإشارات في بيئتك. مع الممارسة، يمكنك باستمرار دمج وتحسين مهاراتك الاجتماعية التي تتعلمها من العالم من حولك، مما يجعلك في النهاية تشعر بمزيد من الثقة وتتخلص من الخجل [2].

شاهدي أيضاً: اختبار العصبية

يمكنك التغلب على الخجل بشكل نهائي مع الوقت والجهد والرغبة في التغيير، لذا جرب الطرق التي تناولناها في هذا المقال للتغلب على خجلك وشاركنا النتائج في التعليقات.