ألم المهبل عند العذراء

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
ألم المهبل عند العذراء
مقالات ذات صلة
تحاميل مهبلية
ما هو جفاف المهبل عند المرأة
علاج فطريات المهبل

ما هي أسباب الألم في المهبل عند العذراء؟ وما هي العلاجات الممكنة لذلك؟

يعتبر المهبل العضو الأكثر تعرضاً للعوامل الممرضة ذات المنشأ الخارجي ولذلك يصاب بالعديد من الأمراض التي قد تتظاهر بالألم كعرض أولي؛ بالإضافة إلى الحكة والمفرزات ذات الرائحة الكريهة ويمكن أن يتصف الألم في المهبل بكونه حارقاً، واخزاً أو حاكاً وذلك بحسب الحالة المرضية المسببة للألم [1].

أسباب ألم المهبل عند النساء غير المتزوجات (العذراوات)

يمكن أن ينشأ الألم في المهبل إما لحالة مرضية تصيب المهبل ذاته أو تنتقل إليه من أعضاء الجهاز التناسلي الأخرى أو الأعضاء المجاورة وقد يتظاهر عند النساء في أي عمر وبغض النظر عن كون المرأة متزوجة أو عذراء ومن أهم هذه الأمراض [2]:

  • الالتهابات الفطرية في المهبل: يكون سببها في غالبية الحالات فطور البيضات البيض وتعتبر الحكة والإفرازات ذات الرائحة الكريهة بالإضافة إلى الألم هي أهم أعراض إصابة المهبل بالفطور، وتصاب العذراء بالالتهابات الفطرية بحال عدم الاهتمام الكافي بنظافة المنطقة الحساسة، عدم تجفيفها جيداً بعد غسلها أو عند وجود نقص مناعة في الجسم كما هو الحال عند المصابات بالداء السكري أو اللواتي يتناولن الأدوية المثبطة للمناعة.
  • الالتهابات الجرثومية في المهبل: وتنتج بشكل خاص بسبب اختلال التوازن الجرثومي لجراثيم المهبل المتواجدة طبيعياً فيه، أي نقص مستعمرات جراثيم العصيات اللبنية التي تجعل وسط المهبل حامضياً وغير مناسب لنمو الجراثيم، الأمر الذي يؤدي إلى تكاثر الجراثيم الضارة التي تدخل عبر فتحة المهبل وحدوث الالتهابات الجرثومية المؤلمة.
  • الإصابة بالطفيليات ومن أهمها الشعرة المهبلية التي تسبب الحكة والألم في المهبل خصوصاً عند إهمال علاجها.
  • كيسة بارتولان وتعتبر من الكيسات الشائعة في منطقة المهبل، تنشأ من انسداد الاقنية التي تفرغ مفرزات غدد بارتولان المسؤولة عن ترطيب المهبل، تصاب هذه الكيسات في الكثير من الأحيان بالالتهابات وتمتلئ بالقيح فتصبح مؤلمة، وذلك بسبب توضعها قريباً من فتحة المهبل، فتشعر الفتاة بالألم عند الجلوس أو المشي.
  • داء البطانة الرحمية الهاجرة وهو توضع أجزاء من بطانة الرحم خارجه، وقد تتواجد هذه البطانة الهاجرة في أي عضو من أعضاء الجسم بما فيها المهبل، رتنزف مع كل دورة شهرية، وتسبب الألم في المهبل بشكل خاص قبيل وأثناء الدورة الشهرية.
  • الحالات المرضية في الحوض ومن أهمها الداء الحوضي الالتهابي وخراجات الحوض بالإضافة إلى دوالي الأوردة في الحوض والبطن، وهذه الأمراض تسبب آلام في الحوض ولكن هذا الألم ينتشر أيضاً إلى المهبل ويزداد أثناء الجلوس.

علاج ألم المهبل عند العذراء

يختلف العلاج بحسب الحالة المرضية المسببة للألم، لذلك فالخطوة الأولى في العلاج هي زيارة طبيب أمراض النساء والتوليد لمعرفة السبب والتشخيص، ومن العلاجات الممكنة [1] . [2]:

  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الايبوبروفين في حال كان السبب هو داء البطانة الرحمية الهاجرة بالإضافة إلى موانع الحمل الفموية في حال عدم السيطرة على الألم عن طريق المسكنات، وفي الحالات الشديدة والمعندة على العلاجات المذكورة سابقاً يكون الحل الوحيد هو الاستئصال الموضعي للبطانة المنغرسة في المهبل.
  • مضادات الفطور عند الإصابة بالالتهابات الفطرية وتكون على شكل إما غسول مهبلي أو حبوب عن طريق الفم.
  • المضادات الحيوية في حال كان السبب هو الالتهابات الجرثومية في المهبل ويضاف إلى العلاج الغسول المهبلي لتعقيم المنطقة الحساسة.
  • عند التهاب كيسة بارتولان توصف المضادات الحيوية والمغاطس الساخنة والمسكنات من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لتخفيف الألم،وقد يلجأ الطبيب إلى إفراغ الخراج من القديح بشكل جراحي.
  • المغاطس اليومية إما بالمعقمات المخصصة للمهبل أو ماء البابونج الدافئ الذي يعتبر مسكناً للألم بالإضافة إلى أهميته في التعقيم.
  • علاج الحالة المرضية المسببة لنقص المناعة وبالتالي للالتهابات المتكررة ومن أهمها ضبط قسم سكر الدم عند مريضات السكري.

العناية بصحة المهبل عن النساء غير المتزوجات

إن العناية الجيدة بصحة المهبل والحرص على النظافة الشخصية تعتبر من أهم طرق الوقاية من الإصابة بالأمراض المسببة للألم في منطقة المهبل ومن أهم النصائح التي يقدمها الأطباء للعناية بصحة المهبل [3]:

  • غسل المهبل بشكل منتظم بالماء الدافئ فقط أو بالغسول المهبلي المخصص دون استخدام الصابون أو غسول الجسم العادي أو أي مستحضرات معطرة أخرى خصوصاً أثناء الدورة الشهرية، فالصابون يغير من درجة حموضة المهبل ويجعله أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنعة من القطن، فهي تمتص الافرازات المهبلية بشكل أكبر من تلك التي يدخل في تركيبها النايلون والحرير وتساعد بالحفاظ على المنطقة الحساسة جافة، لأن الرطوبة تؤدي إلى تكاثر الجراثيم وغيرها من العوامل الممرضة، كما أنها من النادر أن تسبب حساسية في الأعضاء التناسلية الخارجية على عكس الملابس غير القطنية.
  • تبديل الملابس الداخلية بشكل يومي لمنع تكاثر الجراثيم في المنطقة الحساسة.

ختاماً.. ألم المهبل في غالبية الحالات يعبر عن حالة مرضية ما، لذلك لا يجب إهمال الأعراض أبداً بل الإسراع إلى استشارة الطبيب المختص لمعرفة السبب والبدء بالعلاج،وتعتبر العناية الدائمة بالنظافة الشخصية بشكل عام ونظافة المنطقة الحساسة بشكل خاص من أهم وسائل الوقاية من أمراض المهبل المختلفة.