مرض باركنسون أو الشلل الرعاش

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 14 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
مرض باركنسون أو الشلل الرعاش
مقالات ذات صلة
علاج مرض باركنسون بالغذاء والأعشاب
تطعيم شلل الأطفال
يوم الشلل الدماغي العالمي

يعد مرض باركنسون أو الشلل الرعاش من الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي وتحدث فيه الكثير من الأضرار مما يؤثر على الجسم بشكل عام، وحتى اليوم لا يوجد علاج نهائي لمرض باركنسون وإنما بعض الأدوية والعلاجات التي تخفف من أعراضه، وفي هذا المقال سنتعرف على مرض باركنسون وأعراض مرض باركنسون، بالإضافة إلى أنواع مرض باركنسون وباركنسون الشباب.

مرض باركنسون

هو اضطراب تدريجي في الجهاز العصبي يؤثر على الحركة، حيث تظهر الأعراض تدريجياً وتبدأ أحياناً برعشة بالكاد ملحوظة في يد واحدة، كما يمكن أن يسبب تباطؤاً في الحركة، وخلال المراحل المبكرة من مرض باركنسون قد يظهر على وجهك القليل من التعبيرات بسبب المرض.

شاهدي أيضاً: زراعة نخاع العظم

أعراض مرض باركنسون

تختلف علامات وأعراض مرض باركنسون من شخص لآخر، فقد تكون العلامات المبكرة خفيفة ولا يلاحظها أحد، ولكن بشكل عام هناك عدد من الأعراض لهذا المرض منها [1]:

  1. الرعشة: عادة ما يبدأ الرعاش أو الاهتزاز في أحد الأطراف وغالباً في يدك أو أصابعك.
  2. تباطؤ الحركة: يؤدي مرض باركنسون إلى إبطاء حركتك، مما يجعل المهام البسيطة صعبة وتستغرق وقتاً طويلاً، كما قد تصبح خطواتك أقصر عند المشي.
  3. تصلب العضلات: قد يحدث تصلب العضلات في أي جزء من جسمك، مما يؤدي إلى شعور مؤلم والحد من نطاق حركتك.
  4. ضعف في التوازن: قد يحدث انحناء بالجسم أو تعاني من مشاكل في التوازن نتيجة لمرض باركنسون.
  5. فقدان الحركات التلقائية: من الممكن أن تقل قدرتك على القيام بالحركات، بما في ذلك الابتسامة أو التأرجح بذراعيك أثناء السير.
  6. تغييرات في الكلام: قد تتحدث بهدوء أو بسرعة أو تتعثر أو تتردد قبل التحدث.
  7. تغييرات في الكتابة: قد يكون من الصعب عليك الكتابة، أو تبدو كتابتك صغيرة وغير مفهومة.

أنواع مرض باركنسون

توجد عدة أنواع من مرض باركنسون التي قد تصيب الإنسان وتؤثر عليه بشكل كامل، ومن هذه الأنواع [2]:

  1. التنكس القشري القاعدي (CBD): هو نوع نادر من مرض باركنسون يصيب الأشخاص في سن 40 عاماً أو أكبر، ويميل هذا النوع إلى التأثير على جانب واحد من الجسم أكثر من الآخر في البداية، ومن أبرز أعراضه صعوبة بالتحكم في الأطراف على جانب واحد من الجسم والخدر وفقدان الحركة المنسقة؛ مما يجعل المهام اليومية مثل ارتداء الملابس والكتابة وتناول الطعام.
  2. الخرف المصحوب بأجسام ليوي (DLB): مصطلح عام لمجموعة من الأمراض التي تصيب الدماغ وتسبب مشاكل في الذاكرة والتفكير، ويميل الأشخاص المصابون بهذا النوع من الخرف إلى قضاء أيام جيدة وأخرى سيئة، فقد يرون أشياء غير موجودة بالفعل (هلوسة بصرية)، وقد يكون لديهم أيضاً تيبس في العضلات وحركة بطيئة ورعاش.
  3. الشلل الرعاش الناجم عن المخدرات (Drug-induced parkinsonism): يصاب عدد قليل من الأشخاص بمرض باركنسون بعد تناول بعض الأدوية، كما قد يجد الأشخاص المصابون بمرض باركنسون أيضاً أن أعراضهم تزداد سوءاً بعد استخدام هذه الأدوية ويُعرف هذا بمرض باركنسون الناجم عن المخدرات، ومن هذه الأدوية تلك التي تمنع عمل الدوبامين (Dopamine) الناقل العصبي الذي يضيع تدريجياً في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للذهان المستخدمة لعلاج الفصام والمشاكل النفسية الأخرى.
  4. الرعاش الأساسي (ET): هو حالة شائعة نسبياً تؤدي إلى الارتعاش في اليدين أو الذراعين، والذي يمكن أن يسبب لاحقاً رعاشاً في الرأس أو الساقين أو الصوت.
  5. الضمور الجهازي المتعدد (MSA): هو مرض عصبي تدريجي ينجم عن الإفراط في إنتاج بروتين في الدماغ ويسبب ضموراً في بعض الخلايا العصبية، والمناطق الرئيسية الثلاث المتأثرة بهذا المرض هي العقد القاعدية والمخيخ وجذع الدماغ، ويمكن أن يؤدي فقدان الخلايا إلى عدد من المشكلات لا سيما المتعلقة بالحركة والتوازن ووظائف الجسم اللاإرادية.
  6. الشلل فوق النووي التقدمي (PSP): هو اضطراب شائع يصيب الدماغ، ويتطور بشكل سريع ويسبب أعراضاً حادة ويقلل بشكل كبير متوسط ​​العمر، كما يتسبب بشكل من أشكال الضعف العقلي.
  7. باركنسون الأوعية الدموية (تصلب الشرايين): يمكن أن تتسبب العديد من السكتات الدماغية الصغيرة في جزء الدماغ الذي يتلقى معلومات حول الوضع والحركة في ظهور أعراض شبيهة بمرض باركنسون، مثل الصلابة والبطء والمشي بخطوات قصيرة ومتقطعة ومشاكل في الكلام والذاكرة أو التفكير.

باركنسون الشباب

يصاب حوالي 10 إلى 20 بالمائة من الأشخاص بمرض باركنسون قبل سن الخمسين وهو ما يسمى "بداية الشباب"، حيث تعاني فئة من الشباب من هذا المرض (YOPD) أي باركنسون الشباب، ويحتاج هذا النوع من المرض إلى وقت طويل حتى يتم تشخصيه بشكل واضح، وأحياناً قد يحتاج المصابون به لزيارة عدة أطباء والخضوع للعديد من الاختبارات قبل الوصول إلى الاستنتاج النهائي، والسبب الدقيق لمرض باركنسون الشباب غير معروف. 

على الرغم من اعتقاد العلماء أنه ناتج عن مجموعة من العوامل الجينية والبيئية، حيث تلعب العوامل الوراثية دوراً كبير في الإصابة باركنسون الشباب، فالأشخاص الذين لديهم العديد من أفراد الأسرة المصابين بمرض باركنسون، قد تلعب الجينات دوراً كبير في الإصابة به، ومن أهم الأعراض مرض باركنسون الشباب [3] [4]:

كم يعيش مريض باركنسون

مرض باركنسون (PD) هو اضطراب تنكسي عصبي يتقدم ببطء ويؤثر بشكل أساسي على الحركة، وفي بعض الحالات الإدراك، وقد يكون للأفراد المصابين بالشلل الدماغي عمر أقصر قليلاً مقارنة بالأفراد الأصحاء من نفس الفئة العمرية، ووفقاً لمؤسسة "مايكل جيه فوكس" لأبحاث مرض باركنسون فإنه عادة ما تتطور أعراض مرض باركنسون في سن الستين، لذلك يعيش العديد من الأشخاص المصابين بمرض باركنسون ما بين 10 و20 عاماً بعد التشخيص، ويلعب عمر المريض والحالة الصحية العامة دوراً في دقة هذا التقدير، ولابد من التأكيد على أن المرض في حد ذاته ليس قاتلاً، إلا أن المضاعفات يمكن أن تقلل من متوسط ​​العمر المتوقع بمقدار عام إلى عامين [5].

علاج مرض باركنسون

لا يوجد علاج حالياً لمرض باركنسون ولكن تتوفر العلاجات للمساعدة في تخفيف الأعراض، حيث إن الأدوية التي يصفها الطبيب تساعد في السيطرة على الأعراض، كما قد يوصي الطبيب بتغييرات في نمط الحياة وخاصة التمارين الهوائية، وقد يساعد اختصاصي أمراض النطق واللغة في تحسين مشكلات النطق لديك، ومن علاجات مرض باركنسون [1]:

1. الأدوية: قد تساعدك الأدوية في إدارة مشاكل المشي والحركة والرعشة فهي تزيد أو تحل محل الدوبامين، حيث يعاني الأشخاص المصابون بمرض باركنسون من انخفاض تركيزات الدوبامين في الدماغ، وتشمل الأدوية التي قد يصفها طبيبك ما يلي:

  1. كاربيدوبا ليفودوبا (Carbidopa-levodopa): الدواء الأكثر فعالية لمرض باركنسون، هو مادة كيميائية طبيعية تنتقل إلى دماغك وتتحول إلى دوبامين.
  2. محفزات الدوبامين: لا تتحول إلى الدوبامين وإنما تحاكي تأثيرات الدوبامين في عقلك، وتشمل براميبيكسول (pramipexole) وروبينيرول (ropinirole).
  3. أمانتادين (Amantadine): قد يصف الأطباء لك هذا الدواء لتخفيف أعراض مرض باركنسون الخفيف والمراحل المبكرة على المدى القصير.

2. الإجراءات الجراحية: قد يقرر الأطباء أن يجروا لمريض باركنسون جراحة ما يسمى "التحفيز العميق للمخ"، حيث يقوم الجراحون:

  1. بزرع أقطاب كهربائية في جزء معين من الدماغ.
  2. توصيل الأقطاب الكهربائية بمولد مزروع في صدرك بالقرب من عظمة الترقوة والذي يرسل نبضات كهربائية إلى دماغك مما قد يقلل من أعراض مرض باركنسون.
  3. يقوم الطبيب بتعديل إعدادات الكهرباء حسب الضرورة لعلاج الحالة وما يحصل من تطورات.

تنطوي الجراحة على مخاطر بما في ذلك العدوى والسكتات الدماغية ونزيف المخ، وغالباً ما يتم تقديم التحفيز العميق للدماغ للأشخاص المصابين بمرض باركنسون المتقدم والذين لديهم استجابات غير مستقرة للأدوية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا تم تشخيصك بمرض باركنسون فستحتاج إلى العمل عن كثب مع طبيبك لإيجاد خطة علاج تقدم لك أكبر قدر من الراحة، فقد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة أيضاً في تسهيل التعايش مع مرض باركنسون، ومن هذه التغييرات:

  1. تناول أكل صحي: تساعد بعض الأطعمة في تخفيف بعض أعراض باركنسون، وعلى سبيل المثال يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كمية كافية من السوائل في منع الإمساك الشائع في مرض باركنسون.
  2. ممارسه الرياضة: تزيد ممارسة الرياضة من قوة عضلاتك ومرونتها وتوازنها، ويمكن أن تحسن التمارين أيضاً من صحتك وتقلل الاكتئاب أو القلق، وقد يقترح طبيبك أن تعمل مع معالج فيزيائي لتعلم برنامج تمرين يناسب وضعك الصحي، كما يمكنك تجربة تمارين مثل المشي والسباحة والرقص والتمارين الرياضية المائية أو التمدد.
  3. الطب البديل: تساعد العلاجات الداعمة في تخفيف بعض أعراض ومضاعفات مرض باركنسون، مثل الألم والتعب والاكتئاب، ومن هذه العلاجات:
  4. التدليك: يقلل العلاج بالتدليك من توتر العضلات ويعزز الاسترخاء.
  5. التأمل: يقلل من التوتر والألم ويحسن من إحساسك بالعافية.
  6. الحيوانات الأليفة: يؤدي وجود كلب أو قطة إلى زيادة مرونتك وحركتك وتحسين صحتك العاطفية.

في النهاية.. تعرفنا على مرض باركنسون وأعراض مرض باركنسون، بالإضافة إلى أنواع مرض باركنسون وباركنسون الشباب، وكم يعيش مريض باركنسون علاج مرض باركنسون، هذا المرض الخطير الذي يصيب الجهاز العصبي ويؤدي إلى تدميره بشكل تدريجي لذلك لابد من مراجعة الطبيب عند الإحساس بأي من أعراضه.