طرق تشخيص الاكتئاب

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 23 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
طرق تشخيص الاكتئاب
مقالات ذات صلة
تشخيص دوالي الخصيتين وأفضل طرق العلاج
أعراض اكتئاب الخريف أسبابه وطرق لعلاجه
انفصام الشخصية - الأعراض وطرق التشخيص والعلاج

يشكّل تشخيص الاكتئاب في مراحله المبكرة، عاملاً مهماً في علاجه، والحد من أثاره على الشخص، الذي قد تصل إلى الانتحار. لذا سنتحدث ضمن هذا المقال عن جميع طرق تشخيص الاكتئاب النفسي.

كيف يتم تشخيص الاكتئاب؟

يقوم الطبيب النفسي بتشخيص الاكتئاب اعتماداً على أربعة أساليب، وهي: [1]

  • الفحص البدني: وهي أول خطوة يقوم بها، لأنه في بعض الحالات، قد يكون الاكتئاب مرتبطاً بمشكلة صحية جسدية كامنة.
  • اختبارات معملية: قد يجري الطبيب اختبار دم، يُطلق عليه فحص تعداد الدم الكامل، أو يختبر الغدة الدرقية ليتأكد من أنها تعمل بشكل صحيح.
  • التقييم النفسي: قد يطرح اختصاصي الصحة النفسية أسئلة عن الأعراض والأفكار والشعور وأنماط السلوك، وقد تتم الإجابة عليها، عن طريق ملء استبيان.
  • DSM-5: قد يستخدم الطبيب النفسي معايير الاكتئاب في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية (DSM-5)، والذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية.

تشخيص الاكتئاب حسب dsm-5

تشير الأحرف الثلاثة DSM إلى الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية والعقلية، هو الدليل الذي يستخدمه المتخصصون في الصحة النفسية بالولايات المتحدة ومعظم العالم، باعتباره الدليل الرسمي لتشخيص الاضطرابات النفسية، أما DSM-5، فهي النسخة الخامسة من هذا الدليل، والتي صدرت في عام 2013.

ويستخدم DSM5 معياراً لتشخيص الاكتئاب، إذ يجب أن يعاني الفرد من خمسة أعراض أو أكثر خلال فترة سبوعين، وتشمل الأعراض: [2]

  • مزاج مكتئب طوال اليوم.
  • عدم الاهتمام بأي نشاط سابق.
  • خسارة الوزن أو زيادته بشكل كبير.
  • تباطؤ في التفكير وانخفاض في الحركة الجسدية.
  • الإرهاق والتعب طوال اليوم.
  • الشعور بانعدام قيمة الذات أو الشعور بالذنب المفرط.
  • ضعف القدرة على التفكير أو التركيز.
  • أفكار انتحارية متكررة بدون خطة محددة، أو محاولة انتحار.

تشخيص الاكتئاب الحاد

يصاب الأشخاص بالاكتئاب الحاد أو ما يعرف بالاكتئاب الشديد، عند تعرضهم لمواقف حزن أو فقد بشكل متكرر، ولفترات طويلة. [3]

أما بالنسبة لتشخيصه، فيقوم الطبيب النفسي بإجراء تشخيص الاكتئاب الحاد، بناءً على الأعراض والمشاعر والسلوكيات، ويتم ذلك من خلال عدة جلسات تجمعه بالمريض، يطرح من خلالها  مجموعة أسئلة لتحديد ما إذا كان يعاني في الأسبوعين السابقين من أعراض الاكتئاب الشديد، والتي تشمل:

  • الشعور بالحزن أو الانفعال معظم اليوم.
  • قلة الاهتمام بمعظم الأنشطة التي استمتع بها من قبل.
  • فقدان الوزن أو اكتسابه فجأة أو تغير في الشهية.
  • صعوبة في النوم أو الرغبة بالنوم أكثر من المعتاد.
  • الإصابة بالأرق.
  • الشعور بتعب غير معتاد ونقص في الطاقة.
  • شعور الشخص أنه بلا قيمة.
  • صعوبة في التركيز أو التفكير أو اتخاذ القرارات.
  • التفكير في إيذاء النفس أو الانتحار.

تشخيص الاكتئاب الذهاني

تعد عملية تشخيص الاكتئاب الذهاني أصعب من غيرها، كون العديد من الأشخاص المصابين به، يخشون الحديث عن تجاربهم الذهانية، إذ يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب الذهاني من أعراض الاكتئاب الحاد، إلى جانب مجموعة من الأعراض الذهانية، مثل: [4]

  • الهلوسة، وهي رؤية أو سماع أشياء غير موجودة.
  • أوهام، وهي المعتقدات الخاطئة.
  • البارانويا، وهي الاعتقاد الخاطئ بأن الآخرين يحاولون إذائه.

وهو ما يسعى الطبيب المختص إلى إثباته، ففي حال وجد أن الشخص يعاني من أعراض الاكتئاب الحاد، بالإضافة إلى ظهور أعراض ذهانية، فهذا دليل على الإصابة بالكتئاب الذهاني.

تشخيص الاكتئاب عند الأطفال

يعتقد العديد من الناس أن الاكتئاب لا يصيب الأطفال، كونهم يفتقرون إلى التركيبة المعرفية والعاطفية التي يمكن أن تؤدي إلى هذا الاضطراب، إلا أن هذا غير صحيح، فهو يمكن أن يظهر لدى الأطفال، كما تساهم في زيادة خطر الإصابة به مجموعة من العوامل، وهي:

  • تاريخ من الاكتئاب في الأسرة.
  • الوضع السيء للأسرة.
  • ضعف الأداء في المدرسة.
  • عسر المزاج.
  • اضطرابات القلق.

أما في ما يتعلق بتشخيص الاكتئاب عند الأطفال، فيتم وفق خطة موضوعة مسبقاً، وفقاً للآتي: [5]

  • يجري الطبيب المختص في البداية، فحصاً طبياً شاملاً للعمليات العقلية والمعرفية، وقد يطلب اختبارات معملية لاستبعاد بعض الاضطرابات الطبية التي يمكن أن تحاكي الحالات النفسية، كاضطرابات الكبد أو الكلى وفقر الدم.
  • يقوم بعدها بالبحث في الوضع النفسي والاجتماعي للعائلة، وعما إن كان أحد الأهل يعاني من مرض عقلي.
  • ثم تحدث المقابلات المباشرة مع الطفل، وتأخذ عدة أشكال، وتشمل الأسئلة المفتوحة عند الأطفال الصغار، ومراقبة اللعب والتفاعل بين الوالدين والطفل الرضيع، والأسئلة التي تتطلب إجابات أكثر تفصيلاً عند المراهقين.

وبالنسبة للأطفال الصغار جداً الذين لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم أو أفكارهم بالكلمات، فغالباً ما يتم تشخيص الاكتئاب لديهم على أساس سلوكهم، والذي يشمل:

  • الابتعاد عمن يقدمون الرعاية للطفل.
  • تأخير أو تراجع في مراحل التطور الطبيعية.
  • عدم النمو بشكل طبيعي.

أسئلة تشخيص الاكتئاب

يطرح الطبيب النفسي على المريض أثناء عملية تشخيص الاكتئاب، مجموعة من الأسئلة، وهي: [6]

  • كم مرة شعرت فيها بالإحباط أو الاكتئاب أو اليأس خلال الأسبوعين الماضيين؟
  • هل فكرت في الانتحار؟
  • كيف هو نومك؟
  • كيف هو مستوى طاقتك؟
  • هل تفضل البقاء في المنزل بدلاً من الخروج والقيام بأشياء جديدة؟
  • هل فقدت الرغبة والمتعة في فعل أمور كنت تقوم بها سابقاً؟
  • هل تواجه صعوبة في النوم؟
  • هل تعاني من فقدان شهية أو شراهة في الأكل؟
  • كيف تنظر إلى نفسك وللآخرين؟
  • هل تجد صعوبة في التركيز على الأشياء؟
  • هل تراودك فكرة أنك ستكون أفضل حالاً، لو كنت ميتاً؟

اختبار تشخيص الاكتئاب

يمكن للأشخاص أن يجروا تشخيصاً ذاتياً للاكتئاب، من خلال الإجابة على مجموعة من الأسئلة، وهي: [7]

السؤال

أبداً

قليلاً

أحياناً

غالباً

هل فقدت الرغبة والمتعة في ممارسة أمور كنت تقوم بها سابقاً؟

0

1

2

3

هل تشعر بالحزن والضيق وعدم السعادة؟

0

1

2

3

هل تجد صعوبة في النوم أو البقاء نائماً أو النوم لفترات طويلة؟

0

1

2

3

هل تشعر بالخمول و الكسل؟

0

1

2

3

هل فقدت شهيتك للطعام أو تأكل بشراهة؟

0

1

2

3

هل تشعر بالسوء تجاه نفسك أوتجاه عائلتك؟

0

1

2

3

هل تجد صعوبة في التركيز؟

0

1

2

3

هل أصبحت تتحدث أو تتحرك ببطء شديد، أو توتر ولا يكون لديك قدرة على الاستقرار؟

0

1

2

3

هل تشعر أن الحياة لاتستحق العيش؟

0

1

2

3

 

بعد الإجابة على الأسئلة، يتم جمع النقاط والتعرف على النتيجة، وفقاً للجدول التالي:

المجموع

الاكتئاب

1 – 4

خفيف

5 – 9

طفيف

10 – 14

متوسط

15 – 19

متوسط الشدة

20 - 27

شديد جداً

لكن يجب الإشارة إلى أن هذا الاختبار غير دقيق، ويفضل تشخيص الاكتئاب عند طبيب نفسي مختص.

شاهدي أيضاً: أنواع الذكاء

ختاماً، إن ظهور أعراض الاكتئاب على الشخص، لا تعني بالمطلق أنه مصاباً به، حيث تسبب بعض الأدوية والأمراض كالعدوى الفيروسية أو اضطراب الغدة الدرقية أو التغيرات الهرمونية الكبيرة، أعراضاً مشابهة للاكتئاب، لذا يفضل طلب الاستشارة الطبية، للحصول على تشخيص دقيق.