علاج وجع الرأس

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 16 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
علاج وجع الرأس
مقالات ذات صلة
علاج وجع الرأس أو الصداع
الصداع أو وجع الرأس
علاج وجع البطن في مختلف حالاته

يعتبر وجع الرأس (الصداع) الشكوى الأولى عالمياً التي تدفع المريض إلى مراجعة الطبيب طلباً للمساعدة، حيث تشير الدراسات أنه ليس من الطبيعي  ألا يعاني الإنسان من وجع الرأس على الأقل مرة واحدة في حياته.

في هذا المقال معلومات دقيقة حول علاجات وجع الرأس بمختلف أنواعه.

ما هي أنواع وجع الرأس؟

لأوجاع الرأس أنواع كثيرة العدد، تختلف فيما بينها من حيث الآلية المرضية المسببة بالألم وطرق العلاج الفعالة المستخدمة، ومن هذه الأنواع على سبيل الذكر لا الحصر [1]:

  • الشقيقة أو الصداع النصفي: هو من أكثر الأنواع انتشاراً يسبب وجعاً في الرأس قد يتركز في جانب واحد أو يكون معمماً في الجانبين معاً، ويحدث على شكل نوبات تستمر الواحدة منها ما بين 3 ساعات وحتى 3 أيام، تقول الدراسات والبحوث الطبية أن السبب الرئيسي فيه هو حدوث توسع مؤلم في الأوعية الدموية داخل الرأس، لذلك غالباً ما تستخدم أدوية مقبضة للأوعية في علاجه.
  • الصداع العنقودي: يعتبر من أشد أنواع أوجاع الرأس التي قد يعاني منها الإنسان، حيث يأتي على شكل نوبات قصيرة نسبياً قد تحدث عدة مرات باليوم، كما تميل هذه النوبات إلي أن تحدث بشكل موسمي (أي تحدث مثلاً في فصل الخريف من كل عام)، لم يحدد سببه حتى الآن، لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أهمية العلاج باستنشاق الأوكسجين النقي في تخفيف حدة الصداع.
  • الصداع التوتري: هو أكثر الأنواع شيوعاً على الإطلاق، وهذا النوع مرتبط بالإجهاد والقلق الذي يعاني منه المريض لفترات طويلة، يحدث غالباً في المساء ويكون كشعور بالضغط داخل الرأس يتحسن بالاسترخاء والنوم.
  • صداع التهاب الجيوب: وكما هو واضح من اسمه، يكون الصداع هو أحد أعراض التهاب الجيوب الحاد أو المزمن ويتميز بتوضعه في الجهة الأمامية وخلف منطقة العين، تزداد حدته عند الضغط على منطقة الجيوب الأنفية وبالانحناء إلى الأمام، ويكون علاجه بعلاج حالة التهاب الجيوب بالإضافة إلى وصف المسكنات.

    شاهدي أيضاً: سبب الصداع المستمر

علاج وجع الرأس بدون دواء

بعض أنواع أوجاع الرأس يمكن علاجها بدون تناول الأدوية حيث تركز المعالجات غير الدوائية على الاسترخاء وتخفيف القلق والتوتر، كما ينصح بتجنب بعض الأطعمة مثل الجبن والشوكولا خاصة عند مرضى الشقيقة حيث من الممكن أن تثير نوبة وجع رأس لديهم، كما تقول الدراسات بوجوب الابتعاد عن التدخين وتخفيف تناول القهوة (الكافيئين) بسبب تأثيرهما الرافع للضغط الذي من الممكن أن يسبب وجع رأس أيضاً.

علاج وجع الرأس بالتدليك:

أكثر ما يفيد التدليك في علاج أوجاع الرأس التي يكون سببها تشنج عضلي كالصداع التوتري، حيث أنه من خلال المساج الخفيف لهذه العضلات يمكن أن تسترخي ويخف الشد على فروة الرأس مما يخفف وجع الرأس، لكن يجب دوماً أن نتجنب فرك العضلة بعنف حتى لا يزيد التشنج فيها وتزداد الحالة سوءاً.

علاج وجع الرأس الشديد

غالباً ما يتم علاج وجع الرأس المستمر والشديد بالإيبوبروفين وغيره من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل نابروكسين الصوديوم والديكلوفيناك، لكنه في بعض الحالات يكون معنداً على العلاج بهذه الأدوية، عندها يجب استشارة الطبيب لاحتمال وجود مرض خفي يكون مسؤولاً عن هذا الصداع، وبشكل عام يجب عدم الاستخفاف بوجع الرأس وعلاجه بشكل جدي لما له من أثر سلبي على نوعية حياة المريض قدرته على القيام بنشاطاته اليومية.

علاج وجع الرأس من الجانبين

تعد كمادات الثلج وعصبة الرأس مفيد في علاج بعض حالات وجع الرأس التي تصيب الجانبين معاً، وذلك عن طريق تقبض الأوعية مما يخفف من الصداع، لكن من المهم عدم الاستخفاف بهذه الحالات واستشارة الطبيب حيث قد تكون أولى أعراض الأمراض التي تصيب الدماغ هي وجع الرأس ثنائي الجانب.

علاج وجع الرأس من الأمام

يكون توضع وجع الرأس في هذه الحالة خلف العينين والجبهة بشكل رئيسي، لذلك قد يكون من المفيد الاستلقاء في غرفة هادئة بإنارة منخفضة أو حتى معدومة، مع استخدام المرخيات العضلية للتخفيف من تشنج عضلات الرأس والجبهة والعينين وفي أغلب الأحوال يمكن لاستعمال الباراسيتامول أن يحسن الحالة بشكل كبير.

علاج وجع الرأس من الخلف

في أغلب حالات وجع الرأس من الخلف والذي يدعى الصداع القفوي يكون السبب هو تشنج عضلات الرقبة، والذي يحدث لأسباب كثيرة منها الإجهاد والقلق المستمر أو التعرض للهواء البارد بشكل مباشر على هذه المنطقة وأحياناً يحصل نتيجة اتخاذ وضعيات خاطئة في الجلوس لفترات طويلة أو أثناء النوم، لذلك يمكن علاج هذه الحالة بتحويل نمط الحياة إلى نمط أكثر استرخاءً وأقل توتراً، تدفئة الرقبة بشكل جيد، بالإضافة لاستخدام المرخيات العضلية والمسكنات مثل الباراسيتامول وغيره.

علاج وجع الرأس بالأعشاب

بشكل عام لا يوجد علاج نوعي لوجع الرأس بالأعشاب ومع ذلك يفضل العديد من المرضى البديل الطبيعي في علاج وجع الرأس في حال توافره، قد يكون لبعض النباتات تأثير على وجع الرأس (ولكنه تأثير بسيط) وأهمها:

  • اليانسون: يتجلى تأثيره بأنه خافض لضغط الدم ومهدئ للأعصاب، لذلك قد يخفف من وجع الرأس.
  • النعناع: ويستخدم بشكل موضعي عن طريق تدليك جلد الرأس باستخدامه، حيث يساعد على إرخاء العضلات والتخفيف من تشنجها.
  • الشاي مع الزنجبيل: يملك الزنجبيل اثراً إيجابياً على وجع الرأس. ويساعد أيضاً في الاسترخاء وتوسيع الأوعية الدموية المتقبضة.

    شاهدي أيضاً: مقشر فروة الرأس

خاتمة

قد يكون وجع الرأس في بعض الأحيان عرضاً لمرض خطير أو مشكلة صحية جدية ولكنه غالباً من منشأ سليم تتركز آثاره السلبية فقط على تعطيل المريض عن نشاطاته اليومية، لذلك ينصح المريض الذي يعاني من الصداع بشكل مستمر بتحديد السبب المؤدي له ومن ثم تطبيق العلاج المناسب.