علاج تهيج الجلد وعوامل الوقاية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 01 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
علاج تهيج الجلد وعوامل الوقاية
مقالات ذات صلة
أسباب تهيج الجلد باختلاف أنواعها
تهيج المعدة أعراضه المزعجة وطرق علاجه
علاج جلد الدجاجة

يمكن أن تؤثر الحكة طويلة الأمد وتهيج الجلد على نوعية حياتك، بحيث يمكن أن يعطل تهيج الجلد نومك، ويجعل من الصعب التركيز في الدراسة أو العمل، ويسبب حك جلدك حتى ينزف، إذا لم تتمكن من معرفة سبب الحكة، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يساعدك، أعراض وأنواع وعلاج تهيج الجلد في هذا المقال.

أعراض تهيج الجلد

يمكن أن تؤثر الحكة والتهيّج في الجلد على مناطق صغيرة، مثل فروة الرأس أو الذراع أو الساق أو الجسم كله. يمكن أن يحدث تهيج الجلد دون أي تغييرات ملحوظة أخرى على الجلد، أو قد يترافق مع [1]:

  1. احمرار
  2. علامات خدش
  3. نتوءات أو بقع أو بثور
  4. الجلد الجاف المتشقق
  5. بقع جلدية أو متقشرة

في بعض الأحيان تستمر الحكة لفترة طويلة ويمكن أن تكون شديدة. كلما فركت أو خدش المنطقة، فإنها تصبح أكثر حكة. وكلما زادت الحكة، كلما خدشت أكثر. قد يكون كسر حلقة الحكة والخدش أمراً صعباً.

أنواع تهيج الجلد

هناك العديد من أنواع التهيج أو الطفح الجلدي، بما في ذلك الإكزيما والورم الحبيبي الحلقي والحزاز المسطح والنخالية الوردية [2]:

  • الإكزيما (التهاب الجلد التأتبي): مصطلح عام يصف عدة حالات مختلفة يكون فيها الجلد متهيجاً وملتهباً وأحمراً ومتقشراً ومثيراً للحكة.
  • التهاب الجلد التماسي: هو نوع مختلف من الأكزيما، ينجم عن اللمس الجسدي لشيء يهيج أو يسبب رد فعل تحسسي، مثل إبزيم الحزام.
  • التهاب الجلد الدهني (أكزيما فروة الرأس): هو نوع من الفطريات التي تنمو عادةً في المناطق الدهنية مثل: فروة الرأس والوجه وأعلى الصدر والظهر.
  • العدوى الفطرية (حكة اللعب، قدم الرياضي، القوباء الحلقية): تنتمي جميعها إلى عائلة من العدوى المعروفة باسم سعفة، وتشمل الفطريات التي تنمو في المناطق الدافئة والرطبة، مثل الفخذ وأصابع القدم وتحت الإبط.
  • الالتهابات البكتيرية: يمكن أن تبدأ العدوى البكتيرية صغيرة ولكنها تتطور إلى مشكلة كبيرة إذا تركت دون علاج. يمكن أن يسمح الجرح غير المعالج أو لدغة حشرة أو أي خدش آخر في الجلد للبكتيريا بالتسلل إلى جلدك وتتفاقم الحالة.
  • قشعريرة (معروفة باسم الشرى): حالة جلدية غامضة وعشوائية في بعض الأحيان قد تأتي وتختفي، تسببها العديد من العوامل، بما في ذلك بعض الأطعمة (مثل الفول السوداني والبيض والمكسرات والمحار) والبرد الشديد أو الحرارة وبعض الأدوية والأمراض، ولدغات الحشرات.
  • الهربس: على الرغم من أن عدوى فيروس الهربس البسيط (HSV) يمكن أن تنتقل عن طريق الجنس، إلا أن هذه ليست الطريقة الوحيدة لانتقال الفيروس بين الناس، فيمكن أن تسببها القبل والاستخدام المشترك لأدوات التجميل مثل أحمر الشفاه.
  • الهربس النطاقي: طفح جلدي فيروسي آخر، هو إعادة تنشيط لفيروس جدري الماء.

علاج تهيج الجلد

يركز علاج تهيج الجلد على معالجة السبب، إذا لم تختفي الحكة بالعلاج المنزلي، استشر طبيب أمراض جلدية، وقد يكون العلاج الطبي طويل الأمد. بحيث تشمل الخيارات [3]:

  1. كريمات ومراهم الكورتيكوستيرويد: إذا كانت بشرتك تعاني من حكة وحمراء يقترح طبيبك وضع كريم أو مرهم طبي على المناطق المصابة. يمكنك بعد ذلك تغطية الجلد المعالج بقطعة قطن رطبة. تساعد الرطوبة الجلد على امتصاص الدواء ولها تأثير تبريد.
  2. إذا كنت تعاني من حكة شديدة أو حالة مزمنة سيوصيك طبيبك بهذا الروتين قبل النوم لعدة ليال: استحم في ماء فاتر عادي لمدة 20 دقيقة، ثم ضع التريامسينولون عيار 025٪ إلى 0.1٪ مرهم على الجلد الرطب. هذا يحبس الرطوبة ويساعد الدواء على الامتصاص.
  3. مثبطات الكالسينيورين: مثل تاكروليموس (بروتوبيك) وبيميكروليموس (إليديل). أو قد تجد بعض الراحة مع التخدير الموضعي أو الكابسيسين أو الدوكسيبين.
  4. الأدوية الفموية: قد تساعد مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، مثل فلوكستين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت) ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل دوكسيبين، في تخفيف بعض أنواع الحكة المزمنة.
  5. العلاج بالضوء (phototherapy): يتضمن العلاج بالضوء تعريض بشرتك لنوع معين من الضوء. وقد يكون خيار جيد للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول الأدوية عن طريق الفم.

الوقاية من تهيج الجلد

للوقاية من حالات تهيج الجلد عليك أولاً معرفة السبب الرئيسي للحكة وتلافي العوامل التي تفاقم حالات التهيج لديك كما يمكنك اتباع الخطوات الوقائية التالية [4]:

  1. استحم بماء فاتر وليس ساخن.
  2. حاول أن تقصر فترة الاستحمام أو الاستحمام على 10 دقائق فقط.
  3. استخدم دائماً المستحضرات والصابون والمنظفات "الخالية من العطور" لتقليل التهيج.
  4. ضع الأدوية قبل الترطيب حسب توجيهات الطبيب. ثم طبق المرطب على جميع مناطق بشرتك، بما في ذلك المناطق المعالجة بالأدوية.
  5. ارتدِ ملابس قطنية فضفاضة. يمكن أن يؤدي الصوف والأقمشة الأخرى الخشنة إلى تهيج بشرتك، مما يسبب حكة شديدة.
  6. تجنب التغيرات الشديدة في درجات الحرارة، حافظ على بيئة رطوبة معتدلة وباردة نسبياً في منزلك.
  7. استخدم المرطب خلال فصل الشتاء إذا كنت عرضة لجفاف الجلد والأكزيما.
  8. قلل من التوتر، لأن التوتر يمكن أن يجعل الحكة أسوأ.

في النهاية.. تهيج الجلد حالة تترافق مع طفح وحكة قد تكون جديدة وتستمر لتصبح مزمنة لذا لعيك مراجعة الطبيب لتتعرف على الأسباب من خلال الأعراض التي تعاني منها، عندها يمكن بدء خطة علاجية قد تطول مدتها، كما يمكنك اتباع الطرق المذكورة أعلاه للوقاية من تهيج الجلد مهما كان السبب.

  1. "مقال "أسباب تهيج الجلد غير المحتملة"" ، منشور على موقع aad.org.
  2. "مقال "8 أنواع من الطفح الجلدي"" ، منشور على موقع everydayhealth.com.
  3. "مقال "حكة الجلد"" ، منشور على موقع mayoclinic.org.
  4. "مقال "كيف تخفف تهيج الجلد؟"" ، منشور على موقع aad.org.