ماذا يعني البراز الأسود؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
ماذا يعني البراز الأسود؟
مقالات ذات صلة
الدم في البراز - ماذا يعني البراز الدموي؟
دلالات لون البراز مع الأسباب
أعراض قرحة المعدة

هل تساءلت يومًا، ينبغي أن يكون البراز بني، فلماذا لدي براز أسود؟ دعونا نبدأ من خلال شرح لماذا يكون اللون البني هو اللون الشائع للبراز.

يبدو البراز العادي بنيًا بسبب عمل البكتيريا والإنزيمات الهضمية التي تدعى الصفراء. يتم إنتاج الصفراء في الكبد وتفرز على الغذاء للمساعدة في هضم الدهون.

البراز الأسود تسمى طبيا ميلينا melena. وفي هذه المقالة، سوف نحاول مساعدتك على فهم ما يعني البراز الأسود، وسوف نعلمك الأعراض الأخرى ذات الصلة وشرح كيفية التعامل معها.

ميلينا نفسها ليست مرضًا ولكنها مؤشر على قضية كامنة. وبعبارة أخرى، البراز الأسود هو عرض.

ما الذي يعنيه البراز الأسود؟

البراز الأسود يعني أن هناك كمية كبيرة من الدم في البراز.

وأنا أعلم أنك تفكر الأن: أليس لون الدم أحمر؟

بالتأكيد، لون الدم أحمر، ولكن الدم يتحول إلى اللون الأسود عندما يتعرض الهيموجلوبين إلى بعض الأحماض والأنزيمات والعصائر الهضمية. لذلك، هذا اللون الأسود يخبرنا أن الدم نشأ حيث توجد هذه الأحماض والعصائر.

نزيف الجهاز الهضمي العلوي هو السبب الرئيسي للميلينا

النزيف من المريء والمعدة أو الاثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة) يسبب البراز الأسود، حيث يتم هضم هذا الدم أولا ثم ينتقل إلى الأمعاء الغليظة حيث يمزج مع البراز، ويحوله للون الأسود.

وعلى العكس من ذلك، النزيف من الجزء السفلي من الجهاز الهضمي (هيماتوشيزيا) عادة ما يظهر الدم الأحمر الفاتح في البراز.

ميلينا وهيماتوشيزيا لديها عامل واحد مشترك هو النزيف.

في حين أن ميلينا هو النزيف الذي يحدث في الجهاز الهضمي العلوي الذي يتم تغييره من قبل الإنزيمات، وبالتالي يتحول لون الدم إلى الأسود، أما هيماتوشيزيا فهو النزيف الذي يحدث في الجهاز الهضمي السفلي الذي لم يتغير نسبيًا، وبالتالي يكون لونه أحمر فاتح.

ما الذي يسبب البراز الأسود؟

الآن بعد أن تعلمنا ما هو الميلينا وأنه ناجم عن النزيف من الجهاز الهضمي العلوي، وحان الوقت لنعرف ما الذي يسبب ظروف ميلينا.

السبب الأكثر شيوعا لنزيف الجهاز الهضمي العلوي هو القرحة الهضمية.

القرحة الهضمية هي تآكل بطانة المعدة أو الاثني عشر. وهذا يعرض المعدة أو جدران الاثني عشر لآثار الحمض الذي تفرزه المعدة. وغالبًا ما تكون مؤلمة وتوصف بأنها "حرقان في الجزء العلوي من البطن".

تفرز معدتك حمض هيدروكلوريك قوي، وتتراوح درجة حموضته بين 1.5 - 3.5.

من الناحية العملية، ووفقًا لدراسة، حمض الهيدروكلوريك في معدتك قوي بما فيه الكفاية لتحليا شفرة حلاقة. وبسبب هذا المستوى من التآكل، جدران معدتك تفرز طبقة مخاطية دفاعية لحماية نفسها من حمضها.

إذا كان هناك زيادة إنتاج الحمض أو إذا كان هناك خطر في الجدار المخاطي الدفاعي، يمكن للحامض أن يسبب تآكل بطانة المعدة أو الاثني عشر، مما يؤدي إلى القرحة. عندما تتأثر الأوعية الدموية، يمكن لهذه القرحة أحيانًا أ تنزف، مما يؤدي إلى ميلينا أو البراز الأسود.

وهنا بعض أسباب القرحة الهضمية:

استخدام المسكنات المعروفة باسم الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDS). ومن الأمثلة على مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إيبوبروفين وديكلوفيناك والأسبرين ونابروكسين.

  • شرب الكحول
  • التدخين
  • الضغط العصبي
  • استخدام المنشطات
  • استخدام مضادات التخثر (الأدوية التي تمنع تخثر الدم)
  • تناول الأطعمة الغنية بالتوابل

القرحة الهضمية ليست السبب الوحيد لنزيف الجهاز الهضمي العلوي. بعض الحالات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى النزيف في الجهاز الهضمي العلوي، وبالتالي الميلينا، هي:

  • الأورام الخبيثة في الجهاز الهضمي العلوي
  • نزيف دوالي المريء: هذه هي الأوردة المتوسعة في المريء التي يمكن أن تنفجر وتنزف.
  • الهيموفيليا: مرض حيث تضعف آلية تخثر الدم مما يسبب احتمالًا كبيرًا للنزيف.
  • التهاب المعدة. [1]

ما هي الأعراض الأخرى ذات الصلة بالبراز الأسود؟

اعتمادًا على سببه، يمكن أن يصاحب ميلينا أعراض أخرى. باستخدام القرحة الهضمية كمثال على ذلك، تأثير التآكل الناجم عن حمض المعدة، يمكن أن يكون مصحوبا ببراز أسود مع آلام في البطن وحرقان وغثيان أو القيء الدموي (hematemesis).

بشكل عام هنا بعض الأعراض التي ترتبط بمرور البراز الأسود:

  • ألم في البطن.
  • حرقة من المعدة.
  • غثيان
  • قيء
  • قيء دموي hematemesis
  • الانتفاخ.
  • تغييرات في الشهية.
  • دوخة
  • فقدان الوزن

هل البراز الأسود خطير؟

الإجابة البسيطة هي نعم!

النزيف في الجهاز الهضمي العلوي يمكن أن يكون خطير جدًا. خصوصا عندما يبقى النزيف مستمرًا.

ينبغي استشارة الطبيب على الفور عندما تلاحظ البراز الأسود.

إن زيارة الطبيب ضرورية جدا للتأكد مما إذا كان النزيف مستمرً، ومدى خطورته، وسبب النزيف. وسوف يعالجه الطبيب أيضًا ويحاول منع تكرار النزيف. [2]

كيف يتم علاج مشكلة البراز الأسود؟

علاج البراز الأسود يعتمد على ما الذي يسببه بالضبط. لقد قلنا فيما سبق أن البراز الأسود ليس مرضًا ولكنه أحد أعراض المرض. لذلك، يتم التعامل مع هذه الحالة من خلال الاعتناء بالسبب الكامن وراءه.

بشكل عام، سيقوم الطبيب بتقييم ميلينا من خلال طرح عدة أسئلة لمحاولة فهم سببه الجذري. أسئلة مثل متى بدأت. وإذا كانت هناك أعراض مصاحبة أخرى، وإذا كان قد تم تشخيصك بالقرحة الهضمية في الماضي.

كما يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي لتقييم مستويات الدم وفحص البطن. يمكن للطبيب إجراء فحص مستقيم رقمي (إدخال إصبع قفاز مشحم بلطف في فتحة الشرج) للبحث عن علامات البراز الأسود أو للتحقق مما إذا كان هناك دم جديد.

للمساعدة في تحقيق التشخيص، يمكن أن يطلب الطبيب بعض الاختبارات مثل:

  • تحاليل الدم
  • تحليل البراز المجهري
  • اختبار يستخدم كاميرا لفحص الجهاز الهضمي العلوي.

السبب الأكثر شيوعا لميلينا هو قرحة الهضمية. وعادة ما تعالج طبيًا باستخدام المضادات الحيوية والأدوية التي تقلل من إفراز الحمض.

الحالات الشديدة من القرحة الهضمية قد تتطلب التدخل الجراحي وإذا كان هناك فقدان الدم كثيف، قد يتطلب الأمر نقل الدم. [3]

ما هي الميلينا الزائفة؟

الميلينا الكاذبة هي مرور البراز الداكن الأسود الذي لا ترتبط بالنزيف. وعادة ما يسببه الدواء والمكملات الغذائية والمواد الغذائية أو بعض المعادن.

وهنا بعض أسباب الميلينا الكاذبة:

  • عرق السوس الاسود
  • مكملات الحديد
  • التوت
  • فالميلينا الزائفة ليست عادة ذات أهمية، وينبغي دائمًا أن تكون متباينة عن ميلينا "الحقيقية".

الخلاصة

الميلينا أو البراز الداكن الأسود هو أحد الأعراض التي لا ينبغي تلافيها ويجب أخذها على محمل الجد.

الفحص السليم وعلاج الميلينا ضرورية لتجنب المضاعفات التي يمكن أن تهدد الحياة.