تمزق الرحم أسبابه وأعراضه وعلاجاته

  • تاريخ النشر: السبت، 09 أكتوبر 2021
تمزق الرحم أسبابه وأعراضه وعلاجاته
مقالات ذات صلة
التهاب المرارة: أسبابه وأعراضه وعلاجاته الممكنة
أسباب وأعراض ومضاعفات هبوط الرحم
لحمية الرحم أسبابها وأعراضها وأضرارها

تتعرض المرأة لمشاكل مختلفة أثناء الحمل والولادة، وعندما تلد طفلها وأثناء الولادة يمكن أن تتعرض لمضاعفات قد تشكل خطراً على حياتها أو حياة الطفل، ومن هذه المضاعفات تمزق الرحم، وهي حالة خطيرة تحدث في المخاض أثناء الولادة الطبيعية، ويمكن أن تحدث قبل موعد الولادة لأسباب ضعف في نسيج الرحم وأسباب أخرى، حيث يمكن أن يسبب نزيف حاد للأم ويمكن أن يختنق الطفل، حيث ينجو 6% من الأطفال جراء تمزق الرحم فقط، و1% من الأمهات لا ينجين جراء تمزق الرحم.

ما هو تمزق الرحم:

يتكون الرحم من ثلاث طبقات: [1]

  • بطانة الرحم (الطبقة الظهارية الداخلية).
  • عضل الرحم (طبقة العضلات الملساء).
  • محيط الرحم (السطح الخارجي المصلي).

وتمزق الرحم هو تمزق في كامل طبقات الرحم الثلاثة، ويحدث في أنسجة الرحم أثناء المخاض أو في أواخر الحمل، وتمزق الرحم أكثر شيوعاً لدى النساء اللاتي سبق وخضعن لعملية قيصرية.

يحدث التمزق نظراً لطبيعة أنسجة الرحم الرخوة التي تساعده على التوسع أثناء الحمل ليلاءم حجم الجنين والمشيمة، ثم يعود لحجمه الطبيعي بعد الولادة بفترة بسيطة.

أثناء تمزق الرحم ينفتح جدار الرحم في مكان العملية القيصرية السابقة حيث تكون أنسجة جدار الرحم مكان ندبة العملية ضعيف ورقيق.

كما يمكن أن يتعرض الرحم لعوامل عديدة غير العملية القيصرية السابقة، فيؤدي إلى تمزقه من مناطق أخرى.

أسباب تمزق الرحم:

يحدث تمزق الرحم عند النساء اللواتي يعانين من ندوب في الرحم الناتجة عن الولادات القيصرية السابقة كما ذكرنا أعلاه أو جراحات الرحم الأخرى.

لذا ينصح الأطباء الأمهات اللواتي خضعن لعملية قيصرية سابقة؛ تجنب الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية، فمن الأسباب التي تؤدي إلى تمزق الرحم أثناء الولادة أو قبل الولادة: [3] [4]

  • تمزق الرحم أثناء مرور الطفل في قناة الولادة: نتيجة الضغط الذي يسببه الطفل على طول موقع ندبة الولادة القيصرية السابقة.
  • الجراحات السابقة للرحم: مثل عملية إزالة الأورام الليفية أو تصحيح الرحم المشوه.
  • تعرض الرحم لفترات طويلة من الأوكسيتوسين (محرض للولادة): مما يؤدي إلى إجهاد الرحم بالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى التمزق.
  • استخدام البروستاجلاندين (محرض للولادة) من دون الحذر.
  • تؤدي العديد من حالات الحمل إلى انخفاض وظائف الرحم: كالانقباضات المفرطة التي تلحق الضرر بالرحم، تضخم وتشوه الجنين.
  • النساء اللاتي لديهن شق سابق لعملية قيصرية على شكل شق طولي حرف T مقارنة مع الشق العرضي المنخفض هن أكثر عرضة للإصابة بتمزق الرحم.
  • التعرض لحادث سيارة أو السقوط وتأذي منطقة الحوض.
  • تنظير الرحم الجراحي لدى المرأة غير الحامل: قد يكون أحد أسباب التمزق.

أعراض تمزق الرحم بعد الإجهاض:

هناك أعراض تظهر قبل الولادة تنبئ باحتمال حدوث تمزق في الرحم، وإذا تعرضت المرأة لإجهاض سابق فهناك احتمال كبير لحدوث تمزق في الرحم وخاصة عند حدوث الإجهاضات المتكررة، وأعراض تمزق الرحم هي: [2] [3]

  1. ألم حاد ومفاجئ في الرحم.
  2. تقلصات مستمرة في الرحم.
  3. ألم غير طبيعي في البطن.
  4. انتفاخ تحت عظم العانة.
  5. تسرع في ضربات القلب لدى الأم وانخفاض ضغط الدم.
  6. نزيف مهبلي شديد.
  7. انحسار رأس الطفل في قناة الولادة.
  8. انخفاض في معدل ضربات قلب الجنين.

تمزق الرحم بعد الولادة القيصرية:

يحدث تمزق الرحم أثناء المخاض كما يحدث في آخر الحمل أيضاً، ولكن بعد الولادة القيصرية لا يحدث تمزق الرحم أثناء هذه العملية..
بل يحدث بعد ولادة قيصرية سابقة، إذا كانت الولادة الأولى قيصرية والولادة التي بعدها طبيعية، والنساء اللواتي تعرضن لأكثر من ثلاث عمليات قيصرية هن أكثر احتمالاً للإصابة بتمزق الرحم [4].

هل تمزق الرحم يمنع الحمل:

قد يسبب تمزق الرحم فقدان كبير للدم مما يستدعي الطبيب الجراح إلى استئصال الرحم للسيطرة على النزيف، لذا لا تستطيع المرأة الحمل مرة أخرى.

أو قد تحدث تشوهات في نسيج الرحم مما يعمل على إعاقة الحمل مرة أخرى.

حقيقة الأمر هي أن الولادات الطبيعية بعد الولادة أو الولادات القيصرية السابقة هي التي تسبب التمزق، لذا فتجنب المخاض وانقباضاته الحادة بعد العملية القيصرية يقي من خطر تمزق الرحم، لذا ينصح الأطباء بالولادة القيصرية مجدداً. [3]

علاج تمزق الرحم بالأعشاب:

يحتاج الجسم للتعافي بعد أي عمل جراحي، وخاصة بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية فقد يحتاج من أربع إلى ست أسابيع للتعافي إذا كانت الولادة تجري بشكل طبيعي ودون أي مضاعفات.

لكن في حال تعرضت الأم لتمزق الرحم فقد تحتاج لعناية ووقت أطول للتعافي وتعويض فقد الدم الذي نتج عن النزيف.

تلعب الأنظمة الغذائية الغنية بالفيتامينات والمعادن وغيرها من المغذيات؛ دوراً كبيراً في تعويض النقص والتعافي، كما يلعب جهاز المناعة دوراً أساسيا في التعافي من الجراحة.

وقد يكون للأعشاب دوراً  في عملية الشفاء، لا بد من استشارة الطبيب قبل أخذ أي من هذه الأعشاب: [5]

  • زهرة العطاس: وهي مضاد للالتهابات ومسكن طبيعي للألم ويحفز الدورة الدموية في المنطقة المصابة، ويعيد امتصاص النزيف الداخلي ويقلل التورم، كا تُستخدم للعلاج الموضعي، وللعلاج الداخلي بجرعة مخففة.
  • عشبة القديس يوحنا: تخفف الألم الناتج عن العملي القيصرية أو عملية إزالة الرحم بسبب التمزق.
  • بيليس بيرنس: الأقحوان وهي مفيدة للكدمات ووذمات الأنسجة الداخلية العميقة بعد الجراحة، وخاصة بعد الشعور بالتيبس والبرود في المنطقة.

ختاماً.. توجه الأمهات إلى عمليات الولادة القيصرية قد يجنب في بعض الأحيان مخاطر المخاض ولكن التعرض للولادة القيصرية في الحمل الأول وللمخاض في الحمل الثاني قد يرفع نسبة تمزق الرحم وخاصة في مكان الندبة ولكنها حالات نادرة، فلا تدعي فكرة تمزق الرحم ترعبك من الولادة الطبيعية، فقط استشيري طبيبك وتابعي فترة الحمل بعناية واتبعي نظام غذائي صحي ومغذي، ومارسي التمارين الرياضية المخصصة للحمل.

  1. "مقال ما هو تمزق الرحم" ، المنشور على موقع webmd.com
  2. "مقال تمزق الرحم" ، المنشور على موقع ncbi.nlm.nih.gov
  3. أ ب ت "مقال مضاعفات الحمل تمزق الرحم" ، المنشور على موقع healthline.com
  4. أ ب "مقال تمزق الرحم الأسباب والأعراض" ، المنشور على موقع babycenter.com
  5. "مقال دعم الجراحة والتعافي" ، المنشور على موقع peacehealth.org