علاج الأبهر عند النساء وأعراضه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 24 أغسطس 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
علاج الأبهر عند النساء وأعراضه
مقالات ذات صلة
طريقة علاج الأبهر
الأرق عند النساء بالأسباب والأعراض والعلاج
أعراض التهاب الزائدة الدودية عند النساء وطرق العلاج

هل أصبت بأحد أمراض الشريان الأبهر؟ ما هي الأعراض التي ظهرت عليك؟ كيف تعالجت من هذا المرض؟ سنتعرف في هذا المقال على الشريان الأبهر وأعراض الأبهر، وعلاج الأبهر عند النساء.

ما هو الأبهر؟

قد يخطر ببالك سؤال هو: ما هو الشريان الابهر؟ يعرف الشريان الأبهر باللغة الإنجليزية باسم (Aortic) وهو أكبر شريان في الجسم، وأكبر وعاء دموي في جسمك، ينقل الدم من قلبك إلى رأسك وذراعيك وصولاً إلى بطنك وساقيك وحوضك، يبدأ الأبهر في الجزء العلوي من البطين الأيسر للقلب، يضخ القلب الدم من البطين الأيسر إلى الأبهر من خلال الصمام الأبهري، حيث يتم فتح وإغلاق شرفات الصمام الأبهري الثلاث مع كل نبضة قلب للسماح بتدفق الدم في اتجاه واحد [1و2].

أعراض الابهر

أعراض الأبهر ليست واحدة، لأن أمراض الأبهر مختلفة، فلكل مرض أعراضه، وكما الرجال معرضون للإصابة بأمراض الأبهر، النساء أيضاً معرضات للإصابة بهذه الأمراض، وسنستعرض فيما يلي أعراض كل مرض من أمراض الشريان الأبهر.

أعراض تمدد الأوعية الدموية الأبهرية البطنية (Abdominal Aortic Aneurysm) (AAA)

إذا كنت تعانين من تمدد الأوعية الدموية فقد لا تظهر عليك أعراض إلا إذا تمزقت، وعند تمزقها فستعانين من أحد الأعراض التالية أو أكثر [2]:

  • ألم مفاجئ في بطنك أو ظهرك.
  • ألم يمتد من بطنك أو ظهرك إلى الحوض أو الساقين أو الأرداف.
  • رطوبة في الجلد وتعرق.
  • تسارع ضربات القلب.
  • فقدان الوعي.

أعراض تمدد الأوعية الدموية الأبهرية الصدرية (Thoracic aortic aneurysm)

يعرف هذا المرض من أمراض الشريان الأبهر باسم (أم الدم الصدرية) وهو يشبه الذي سبقه، من حيث أن أعراضه لا تظهر إذا كانت في بدايتها، ولكن إذا تطور المرض فستعانين من أحد الأعراض التالية أو أكثر [3]:

أعراض تسلخ الأبهر (Aortic dissection)

إذا كنت تعانين من أحد الأعراض التالية فأنت ربما مصابة بتسلخ الأبهر لذا راجع الطبيب على الفور لتشخيص حالتك وهذه الأعراض هي [4]:

  • ألم شديد مفاجئ في الصدر أو أعلى الظهر يمتد إلى الرقبة أو إلى أسفل الظهر.
  • ألم شديد ومفاجئ في البطن.
  • فقدان الوعي.
  • ضيق في التنفس.
  • صعوبة مفاجئة في الكلام.
  • فقدان البصر.
  • ضعف أو شلل في جانب واحد من جسمك.
  • ضعف النبض في ذراع أو فخذ مقارنة بالآخر.
  • ألم في الساق.
  • صعوبة المشي.
  • شلل في الساق.

أعراض قصور صمام الشريان الأبهر (Aortic Valve Insufficiency) (AVI)

مرض قصور صمام الشريان الأبهر أكثر شيوعاً عند الرجال مقارنة بالنساء، ولكن هذا لا يعني أنك امرأة فلن تصابي به، لذا لا بد أن تعرفي أعراض قصور صمام الشريان الأبهر كي تتأكدي من انك لست مصابة به وهذه الأعراض هي [5]:

أعراض تضيق الأبهر (Aortic valve stenosis)

إذا كانت لديك إحدى أعراض تضيق الشريان الأبهر التالية فعليك مراجعة الطبيب على الفور لتشخيص حالتك، وهذه الأعراض تشمل ما يلي [6]:

  • سماع صوت غير طبيعي في القلب (نفخة القلب) عبر سماعة الطبيب.
  • ألم في الصدر.
  • الشعور بالدوار.
  • الإغماء.
  • ضيق في التنفس.
  • تسارع في ضربات القلب.

أعراض التهاب الأبهر (Aortitis)

آخر مرض من أمراض الشريان الأبهر، تشمل أعراض التهاب الأبهر ما يلي [7]:

  • ألم في الظهر.
  • وجع في البطن.
  • قصور الأبهر.
  • تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري.

علاج الأبهر عند النساء

يختلف علاج الأبهر عند النساء بحسب نوع المرض المصاب به الشريان الأبهر، وسنستعرض فيما يلي علاج كل مرض من أمراض الأبهر.

علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهرية البطنية: يعتمد علاجها على حجم تمدد الأوعية الدموية وموقعها الدقيق، قد يقوم طبيبك بإجراء جراحة لإصلاح أو إزالة الأنسجة التالفة، إما عن طريق جراحة البطن المفتوحة أو جراحة الأوعية الدموية [2].

علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهرية الصدرية: يختلف علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهرية الصدرية بحسب شدة التمدد وتتراوح بين مراقبة الحالة إذا كان التمدد محدوداً وصولاً للعملية الجراحية إذا كان التمدد كبيراً [8].

علاج تسلخ الأبهر: حالة طبية طارئة تتطلب علاجاً فورياً لأنها تشكل تهديداً لحياتك، وقد يشمل العلاج ما يلي [9]:

  • الأدوية: وهدفها تخفيف الألم وخفض ضغط الدم.
  • عملية جراحية: يقوم من خلالها الطبيب بإزالة الجزء المنسلخ من الشريان الأبهر واستبداله بجزء صناعي.

وبعد العلاج قد تحتاج لتناول دواء لخفض ضغط الدم مدى الحياة، إضافةً لمراجعة دورية للطبيب لمراقبة وضع الشريان الأبهر.

علاج قصور صمام الشريان الأبهر: يختلف علاج قصور صمام الشريان الأبهر حسب الحالة [5]:

  • في الحالات الخفيفة: قد يكتفي طبيبك بمراقبة القلب بانتظام وتحسين عاداتك الصحية لتقليل الضغط على قلبك، فقد يقلل فقدان الوزن وممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي من ضغط الدم ويقلل من فرص حدوث المضاعفات.
  • في الحالات المتقدمة: فقد تحتاج إلى جراحة لإصلاح الصمام الأبهري أو استبداله.

علاج تضيق الأبهر: يختلف علاج تضيق الأبهر بحسب الحالة [10]:

  • في الحالات الخفيفة: قد يكتفي الطبيب بمراقبة حالتك من خلال مواعيد متابعة منتظمة. قد يوصي طبيبك بإجراء تغييرات صحية في نمط الحياة وتناول الأدوية لعلاج الأعراض أو تقليل خطر حدوث مضاعفات.
  • في الحالات المتقدمة: قد تحتاج إلى جراحة لإصلاح الصمام الأبهري المصاب أو استبداله.
  • إذا كنت تخططين للحمل والإنجاب: من المهم التحدث مع طبيبك قبل الحمل، كي يخبرك بالأدوية التي يمكنك تناولها بأمان أثناء الحمل، وما إذا كنت بحاجة إلى إجراء لعلاج حالة الصمام قبل الحمل.
  • إذا كنت حاملاً: من المحتمل أنك ستحتاجين إلى مراقبة دقيقة من قبل طبيبك أثناء الحمل، وقد يوصي الأطباء النساء اللاتي يعانين من تضيق الصمام الشديد بتجنب الحمل لتجنب خطر حدوث مضاعفات.
  • علاج التهاب الأبهر: يعتمد علاج التهاب الأبهر على نوع الالتهاب إذا كانت عدوى فيجب معالجتها، ولكن عموماً علاج التهاب الأبهر يتدرج من المضادات الحيوية وانتهاءً بالعملية الجراحية لإصلاح الأوعية الدموية المتمددة أو إزالة أي أنسجة تالفة في الأوعية الدموية للشريان الأبهر [7].

لا يختلف عموماً علاج أمراض الأبهر عند الرجال عن علاج أمراض الأبهر عند النساء، ويبقى الخطر عند النساء اللواتي يخططن للإنجاب وهن مصابات بتضيق الشريان الأبهر فقد يمنعهن الطبيب من الحمل إذا كان التضيق شديداً وفي حال لم يكن شديداً فسيراقب طبيبك حالتك طيلة الحمل لتجنب أي مضاعفات قد لا تُحمد عقباها.