صداع كورونا والفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 22 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
صداع كورونا والفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي
مقالات ذات صلة
علاج الصداع النصفي بطرق طبيعية
ما هو الصداع النصفي (الشقيقة): أسبابه وأعراضه وعلاجه
سبب الصداع المستمر

يسبب فيروس كورونا المعروف باسم كوفيد 19 العديد من الأعراض الجسدية الواضحة، وأبرزها الصداع، سنتعرف في هذا المقال على صداع كورونا، وآخر الدراسات عن صداع كورونا، وعلاج صداع كورونا، وكيف تفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي.

الصداع وكورونا

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل الصداع من الأعراض الشائعة لفيروس كورونا؟ في الواقع، الصداع هو أحد أعراض فيروس كورونا، يظهر في الأعراض المبكرة لفيروس كورونا وتلاحظه قبل الأعراض الأخرى لوباء كوفيد 19 مثل: الحمى والسعال، كما يظهر الصداع في الأعراض المتأخرة لفيروس كورونا، مع احتمال ارتباط الصداع المتأخر بتفاقم إصابتك بوباء كورونا [1].

آخر الدراسات حول صداع كورونا

بدأت الدراسات في معالجة مدى تعرض مرضى كورونا للصداع، حيث يمكن أن تختلف الأرقام الدقيقة بناءً على السكان قيد الدراسة. وجدت الأبحاث أن حوالي 11 إلى 34 في المائة من المصابين بفيروس كورونا كانوا يعانون من الصداع [1].

يتوافق هذا التقدير مع التقارير الواردة من كل من منظمة الصحة العالمية (WHO) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) [1]:

  • تقرير منظمة الصحة العالمية (WHO): وجد تقرير منظمة الصحة العالمية الذي نظر في أكثر من 55000 حالة مؤكدة من فيروس كورونا أنه تم الإبلاغ عن صداع في 13.6 بالمائة من الحالات.
  • تقرير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية (CDC): وجد تقرير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا وتم نقلهم إلى المستشفى عانى منهم 9.6 إلى 21.3 في المائة من الصداع، وهذا يتوقف على عمر الفرد. وجد أن الصداع هو أكثر الأعراض شيوعاً لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً.

كيف تفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي؟

الصداع شكوى صحية شائعة. لهذا السبب، قد تتساءل كيف يمكنك معرفة ما إذا كان الصداع ناتجاً عن كوفيد 19 أم لا؟ في الوقت الحالي، الخصائص الدقيقة لصداع كورونا غير محددة بشكل جيد، مما يصعب التمييز بين صداع كورونا وأنواع الصداع الأخرى [1]، سنتعرف فيما يلي على خصائص صداع كورونا المعروفة حتى الآن وخصائص الصداع النصفي وكيفية التفريق بينهما.

خصائص صداع كورونا

إذا كنت تعاني من صداع كورونا فيكون الصداع ذو خصائص مختلفة عن غيره من أنواع الصداع وهذه الخصائص هي [1]:

  • صداع كورونا مستمر وهو معتدل إلى شديد.
  • يسبب الصداع الناجم عن وباء كورونا إحساساً بالنبض أو الضغط.
  • مكان صداع كورونا: يحدث صداع كورونا على جانبي رأسك (ثنائي).
  • يزداد ألم صداع كورونا عندما تنحني.
  • عندما تعاني من الصداع تشعر بالحساسية من الصوت والضوء.
  • يترافق صداع كورونا مع الحمى أي ارتفاع درجة حرارتك إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.

خصائص الصداع النصفي

إذا كان الصداع الذي تعاني منه يمتاز بالخصائص التالية فهو صداع نصفي وليس صداع كورونا [1]:

  • الصداع النصفي معتدل إلى شديد.
  • الصداع النصفي يحصل في إحدى نصفي الرأس.
  • لا يترافق الصداع النصفي مع الحمى.

التفريق بين صداع كورونا والصداع النصفي

 إذا عانيت من الصداع في أحد جانبي الرأس ولم يترافق بحمى فأنت غالباً لا تعاني من وباء كورونا، أما إذا ترافق مع الحمى وكان في جانبي رأسك وتشعر وكأن هناك ضغطاً على رأسك فغالباً ما تعاني منه هو صداع كورونا [1].

ماهي الأعراض الأخرى غير الصداع التي غالباً ما تكون مصاحبة لمرضى كورونا؟

في حين أن الصداع هو أحد الأعراض المحتملة لـكوفيد 19، إلا أن هناك أعراضاً أخرى أكثر شيوعاً، وتشمل هذه الأعراض ما يلي [1] :

  • حمى.
  • إعياء.
  • سعال.
  • ضيق في التنفس.

تشمل الأعراض الإضافية التي قد تحدث بوتيرة مماثلة، أو أقل من الصداع، ما يلي [1]:

ماذا يجب أن تفعل إذا كانت لديك صداع وتشك أنه ناجم عن كورونا؟

إذا أصبت بصداع أو أعراض أخرى مثل: الحمى والسعال، وكنت قلقاً من احتمال إصابتك بـفيروس كورونا، فافعل هذه الأشياء الثلاثة [1]:

  • اعزل نفسك: ابق في المنزل وابتعد عن الآخرين في منزلك. حاول استخدام غرفة نوم وحمام منفصل. إذا كان لابد أن تكون بالقرب من الآخرين، فارتدِ غطاءً للوجه وابقَ على بُعد 6 أقدام على الأقل (1.82 متر) من الأشخاص الآخرين في منزلك.
  • اتصل بطبيبك: أخبر طبيبك عن أعراضك، سوف ينصحك بكيفية الاعتناء بنفسك، وقد يوصي بإجراء اختبار للفيروس الذي يسبب وباء كورونا.
  • راقب أعراضك: إذا وجدت أن أعراضك بدأت تتفاقم (كصعوبة التنفس والارتباك وازرقاق شفاهك أو وجهك أو أظافرك، والشعور بضغط على صدرك)، فلا تتردد في طلب العناية الطبية العاجلة.

علاج صداع كورونا

إذا كنت تعاني من صداع بسبب مرض كوفيد -19 أو أسباب كامنة أخرى، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها في المنزل للمساعدة في تخفيف آلام الصداع. على سبيل المثال [1]:

  • استخدم الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC): قد يساعد تناول مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين (Acetaminophen) أو الأسبرين (Aspirin) أو الإيبوبروفين (Ibuprofen) في تخفيف الألم وتقليل الحمى.
  • ضع ضمادة باردة على جبهتك: قد يساعد استخدام ضغط بارد على جبهتك في تخفيف الصداع. يمكن أن يساعدك أيضًا على البقاء هادئًا إذا كنت تعاني من الحمى.
  • دلك رأسك تدليكاً لطيفاً: قد يساعد التدليك بلطف حول جبهتك أو صدغك أثناء الصداع في تخفيف الأعراض والشعور بالتحسن.
  • خذ قسطاً من الراحة: إذا كان ألم الصداع شديداً، فحاول الاستلقاء قليلاً وإغلاق عينيك.

الصداع هو عرض محتمل من أعراض فيروس كورونا. ومع ذلك، تشير الأدلة الحالية إلى أنه أقل شيوعاً من أعراض فيروس كورونا الأخرى، مثل الحمى والسعال والتعب وضيق التنفس، وفي حال أصبت بصداع وتشك أنه ناجم عن كورونا فاعزل نفسك في المنزل واتصل بطبيبك، وطبق العلاجات التي ذكرناها في هذا المقال وأخبرنا بالنتائج في التعليقات.