قرحة المعدة للحامل العلاج والدواء المناسب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 01 أكتوبر 2021
قرحة المعدة للحامل العلاج والدواء المناسب
مقالات ذات صلة
علاج قرحة المعدة
علاج قرحة المعدة
أعراض قرحة المعدة

قرحة المعدة أو تقرح المعدة، مرض يصيب المعدة ويسبب جروح وتآكل في جدار المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، ينتج عنه ألم شديد، تتعدد أعراضه وأسبابه.

يبين هذا المقال ما هي قرحة المعدة؟، وأسباب قرحة المعدة للحامل، وأعراض قرحة المعدة للحامل، وعلاج قرحة المعدة للحامل، فضلاً عن علاج التهاب المعدة للحامل بالأعشاب، ودواء قرحة المعدة للحامل.

ما هي قرحة المعدة؟

قرحة المعدة: هي تقرحات مؤلمة في بطانة المعدة. أو بمعنى آخر هي حدوث تآكل أو جرح في الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة أو أسفل المريء.

تحدث قرحة المعدة عندما تنخفض الطبقة السميكة من المخاط التي تحمي المعدة من عصارات الجهاز الهضمي. يسمح هذا للأحماض الهضمية أن تُتلف الأنسجة التي تبطن المعدة، مما يسبب القرحة [1].

أسباب قرحة المعدة للحامل

تتشكل القرحة عندما تُتلف العصارات الهضمية جدران المعدة أو الأمعاء الدقيقة. إذا أصبحت الطبقة المخاطية رقيقة جداً تصبح المعدة مهيأة أكثر للتقرح وعلى العموم هناك العديد من العوامل التي تسبب قرحة المعدة لدى الحامل أهمها [2]:

  • عدوى بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري أو عدوى الملوية البوابية تعتبر هذه البكتيريا من الأسباب الرئيسية للالتهاب المزمن في المَعِدَة وحدوث التقرحات الهضمية. 
  • بعض مسكنات الآلام: يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأسبرين ولفترة طويلة إلى قرحة المعدة. وينطبق الشيء نفسه على العقاقير الأخرى المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيرويدية). وهي تشمل الإيبوبروفين والنابروكسين. حيث تمنع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الجسم من صنع مادة كيميائية تساعد في حماية الجدران الداخلية للمعدة والأمعاء الدقيقة من حمض المعدة. من الجدير بالذكر أن الأنواع الأخرى من مسكنات الألم، مثل عقار الأسيتامينوفين، لا تؤدي إلى القرحة الهضمية.
  • التدخين وشرب الكحول: يمكن أن يؤدي التدخين وشرب الكحول إلى زيادة احتمالية الإصابة بالقرحة. 
  • الإجهاد وتناول الكثير من الأطعمة الغنية بالتوابل لا تسبب القرحة. لكنها يمكن أن تجعل القرحة أسوأ ويصعب علاجها.

أعراض قرحة المعدة للحامل

تتعدد أعراض قرحة المعدة لدى الحامل ومن أهم هذه الأعراض [3]:

  1. حرقة في المعدة.
  2. الغثيان أو القيء.
  3. براز داكن أو أسود اللون.
  4. ألم في البطن.
  5. فقدان الوزن الشديد.

علاج قرحة المعدة للحامل

هناك بعض الأمور التي يجب على الحامل الالتزام بها من أجل علاج قرحة المعدة أهمها [4]:
1. اتباع نظام غذائي آمن وصحي: يعد اتباع نظام غذائي آمن وصحي أمراً مهماً للغاية. إذا كنت تعانين من القرحة أثناء الحمل، فعليك تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى تفاقمها مثل:

  • الشوكولاتة.
  • الأطعمة الدسمة.
  • عصير الحمضيات.
  • أي مواد غذائية لها علاقة بالكافيين.

2. تجنب الكحول: يمكن للكحول أن تضر بالجنين. إذ يجب تجنب تناول الكحول خاصةً إذا كانت الأم الحامل مصابة بالقرحة لأن الكحول تزيد من تدهور الجهاز الهضمي.
3. تجنب التدخين: التدخين مضر بالرئتين فضلاً عن الضرر الذي يلحقه بالجنين. وإذا كانت الأم الحامل مصابة بالقرحة فإن التدخين يسبب مضاعفات خطيرة قد تضر بالجنين أيضاً.

علاج التهاب المعدة للحامل بالأعشاب

تتعدد العلاجات الطبيعية لآلام المعدة خلال فترة الحمل ومن أهم هذه العلاجات [5]:
الزنجبيل: يعدُّ الزنجبيل أحد أفضل العلاجات الطبيعية المتاحة لآلام المعدة خلال الحمل. إذ يحتوي الزنجبيل على إنزيمات قوية تساعد في عملية الهضم. كما يحتوي على مكونات تعزز عمل الأمعاء.
النعناع: يمكن استخدام النعناع لتخفيف الغثيان والقيء، الذي يظهر أثناء الحمل. النعناع مفيدٌ للجهاز الهضمي لاحتوائه على مادة المينثول التي من شأنها العمل على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي وتحسين حركتها وتسكين الألم أيضاً. 
البابونج: يعمل البابونج على تهدئة اضطراب المعدة ودعم النوم المريح. البابونج مضاد قوي للالتهابات وله خصائص مرخية للعضلات ومضاد للبكتيريا.
الزعتر: يمكن للزعتر أن يخفف ويعالج الغثيان والتعب، ويحفز العقل، ويهدئ الأعصاب. هذه العشبة غنية أيضاً بمضادات الأكسدة، التي تعزز الصحة، وهي كثيفة العناصر الغذائية، تتكون من فيتامين سي وفيتامين أ والحديد والمنغنيز والنحاس والألياف الغذائية.
الهندباء الخضراء: تحتوي الهندباء الخضراء على العديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ب 6 (الذي يمنع الغثيان) والثيامين والريبوفلافين والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والمنغنيز.

دواء قرحة المعدة للحامل

تعد قرحة المعدة أمراً شائع الحدوث لدى الحوامل. وعند العلاج فقد يقترح الطبيب عدداً من الخيارات كاستخدام مضادات الحموضة لأنها آمنة أثناء الحمل.

ومع ذلك، لا يصف الأطباء مضادات الحموضة التي تحتوي على البيكربونات. والسبب في ذلك هو أنها ضارة لكل من الأم والجنين لأنها يمكن أن تسبب قلاء استقلابي لديهما.

بدلاً من ذلك، يصف الأطباء عادةً مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم أو الكالسيوم بجرعات عادية أيضاً، وهي ضرورية للعلاج. إذ لا تسبب هذه المضادات أي تشوهات خلقية لدى الأطفال حديثي الولادة [6].

في الختام... تعدُّ قرحة المعدة وخاصةً لدى النساء الحوامل أمراً شائع الحدوث، ينتج عنها ألم شديد، تتعدد أسبابها وطرق علاجها، ولكن يبقى من الأهمية بمكان الالتزام بالقواعد الصحية التي تساعد على الوقاية من القرحة وآلام المعدة وذلك عبر اتباع نظام غذائي صحي وآمن خلال فترة الحمل، وتجنب التدخين وشرب الكحول واستخدام الأعشاب التي تساعد في علاج آلام المعدة مثل النعناع والبابونج والزنجبيل وغيرها.