غشاء البكارة وأنواعه

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 يونيو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
غشاء البكارة وأنواعه
مقالات ذات صلة
أعراض فقدان الغشاء البكارة
أنواع الفيلر
أنواع الخبز

هناك الكثير من التساؤلات لدى الفتيات ولدى النساء عامة تبدأ مع البلوغ وتتزايد مع التقدم في العمر حول موضوع غشاء البكارة، وماهيته، وما الذي قد يؤثر عليه أو يؤدي إلى خرقه، خاصة مع ارتباطه لدى المجتمعات الشرقية ببعض المعتقدات الاجتماعية السائدة. وقد يصل الإحراج المتعلق بهذا الموضوع إلى تجاهل الفتاة لأسئلتها عن هذا الجزء من الجسم. يمكنك متابعة هذا المقال للتعرف على غشاء البكارة، حقيقته وأنواعه، وإمكانية رؤيته، وحتى الطرق التي تؤدي لتمزقه.

ما هو غشاء البكارة؟

هو مجموعة من الأنسجة الضامة حول فتحة المهبل لدى النساء بشكل دائرة مفرغة أو حلقة تتسم بالمرونة والرقة، تولد بعض الفتيات دون غشاء والبعض الآخر بغشاء رقيق حتى يبدو وكأنه غير موجود إطلاقاً.

وهناك الكثير من الارتباك حول غشاء البكارة إذ يعتقد الكثير من الناس أنه يغطي فتحة المهبل تماماً حتى يتم فتحه ولكن هذا ليس هو الحال، ففي معظم الأحيان يحتوي غشاء البكارة بشكل طبيعي على فتحة كبيرة بما يكفي لخروج دم الدورة الشهرية.

لكن في حالات نادرة يكون لدى النساء غشاء بكارة يغطي فتحة المهبل بالكامل أو يكون الثقب فيه صغيراً جداً، وقد تحتاج الأنثى إلى زيارة الطبيب لإجراء عملية بسيطة لإزالة الأنسجة الزائدة. [1] [2]

أنواع غشاء البكارة:

كأي جزء من أجزاء الجسم فهو يختلف من أنثى إلى أخرى، ولا يوجد نوع واحد لغشاء البكارة بل هناك أكثر من شكل له [3] :

  1. غشاء البكارة الكامل: وهو عبارة عن غشاء رقيق يغطي فتحة المهبل تماماً، حيث يتم تشخيص ذلك عند الولادة، وفي معظم الأحيان يتم التشخيص عند الفتيات المراهقات باعتبار وجود هذا الغشاء الكامل يجعل نزيف الحيض صعباً للغاية ما يؤدي إلى زيادة الدم في المهبل الذي يتطور بدوره إلى كتلة مهبلية ويسبب آلاماً في البطن أو الظهر.
    يمكن أيضاً أن تكون هناك اضطرابات في الجهاز الهضمي وصعوبة في التبول بسبب نوع الغشاء هذا كما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل الالتهابات في المهبل إضافة إلى مشاكل الكلى وبطانة الرحم.
  2. غشاء البكارة النصف قمري: يشار بهذه الصفة إلى غشاء البكارة الصغير الرقيق الذي يغلق فتحة المهبل ولكن ليس تماماً، وهو الأكثر شيوعاً لدى الفتيات.
    سمي كذلك لأنه بالفعل على شكل نصف القمر، حيث يسمح بمرور دم الدورة الشهرية لوجود ثقب صغير في المنتصف. وهذا النوع من غشاء البكارة يكون موجوداً منذ الولادة. لمعرفة إذا كان لديك غشاء بكارة مثقوب ابحثي عن الأعراض التالية:
    • استمرار الحيض لفترة أطول من المعتاد.
    • ألم رهيب أو نزف بسيط أثناء الجماع.
  3. غشاء البكارة الحاجز: عندما يكون لديك نسيج لحمي إضافي لغشاء البكارة يغلق جزئياً فتحة المهبل؛ يُعرف هذا باسم غشاء البكارة الحاجز.
    يمكن للنساء اللاتي لديهن هذا الغشاء الشعور بالألم الشديد أثناء الجماع إضافة للنزيف.
    هناك فتحتان في هذا الغشاء واحدة كبيرة والأخرى صغيرة، كما يمكن أن ينكسر غشاء البكارة الحاجز بسهولة أثناء ممارسة الجنس، لكن إن بقي سميكاً فمن الأفضل استشارة طبيبك وقد يكون من الأفضل إزالته جراحياً إن ظلّ يسبب الألم أثناء الجماع.

أين يوجد غشاء البكارة؟

مكان غشاء البكارة بالتحديد حول فتحة المهبل وأعلى هذه الفتحة بنحو 2 سم أو أكثر بقليل، بحيث يفصل بين الفتحة الخارجية للمهبل والجزء الأوسط منه [2] .

كيف يمكن رؤية غشاء البكارة؟

هو سؤال ربما خطر لك من باب الفضول أو معرفة نوع الغشاء لديك، وإليك بعض النقاط للإجابة عليه [4] :

  1. في الحالة الطبيعية لا يمكنك رؤية غشاء البكارة خاصتك أو حتى الشعور به، وقد يكون من المستحيل في الأساس رؤية غشاء البكارة بنفسك؛ حتى إذا كنت تستخدمين مرآة ومصباحاً كهربائياً أو (بيلاً) لتركيز الإضاءة.
  2. في الواقع فإن لون غشاء البكارة مثل اللون الداخلي للمهبل لذلك فهو يمتزج فيه بحيث يغدو من الصعب رؤيته، كما من المستحيل أيضاً الشعور به بأصابعك.
  3. الأمر نفسه إذا اخترق شريكك غشاء البكارة بأصابعه أو قضيبه، فلن يشعر به أيضاً ولن يراه.

طرق فض غشاء البكارة:

هناك طرق معروفة لفض غشاء البكارة ومنها ما تزال موضع تساؤل بعض النساء، ومن طرق خرق الغشاء [4] :

1. الاختراق القضيبي المهبلي أثناء الجماع الذي يتسبب في تمدد فتحة المهبل وتمزقها.

2. يمكن أن تتسبب عدد من الأشياء الأخرى في تمزق غشاء البكارة أو تآكله مثل بعض الأنشطة البدنية والرياضية، على سبيل المثال:

  • ركوب الخيل.
  • ركوب الدراجات الهوائية.
  • تسلق الأشجار أو صالات الألعاب الرياضية في الغابة.

3. قد يزول غشاء البكارة أيضاً أثناء أشكال الاختراق غير الجنسية مثل:

  • الاضطرار لإجراء مسحة لعنق الرحم في بعض الحالات.
  • الخضوع لموجات فوق الصوتية عبر المهبل.
  • السقوط على جسم حاد.
  • الانزلاق في مسبح أو حوض الاستحمام أو غيره.
  • حوادث السقوط العنيفة.

وعلى الرغم من ذلك لكن هناك بعض الدراسات القائمة على فحوصات طبية تشير إلى أن ركوب الخيل أو الدراجات قد لا تؤثر على غشاء البكارة ولا تؤدي بشكل كامل إلى إزالته أو تمزقه، كما ان الحوادث لا تؤدي كلها إلى خرق الغشاء لكن هذا يتوقف بالدرجة الأولى على نوع الغشاء وطبيعة الحادث.

شاهدي أيضاً: تضيق المهبل

أخيراً.. بعد ما ذكر يشار إلى أهمية التربية الجنسية التي تعرف الفتاة على أجزاء جسمها ووظيفة كل جزء ولاسيما في جهازها التناسلي، فهذا يجعلها على اطلاع لما يلزم معرفته، ويساهم في تجنبها الوقوع ببعض الحوادث، كما يضعها بصورة بعض الألم الذي يمكن أن تشعر به لدى الجماع الأول أو عند نزيف الحيض، خاصة وأن بعض أنواع الألم قد تشير إلى مشاكل في غشاء البكارة تحتاج إلى حل طبي.