أسباب ألم كعب القدم

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 27 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أسباب ألم كعب القدم
مقالات ذات صلة
علاج ألم كعب القدم
أسباب ألم باطن القدم وعلاج ألم أسفل القدم
أسباب ألم تحت الإبط

يتكون قدمك وكاحلك من 26 عظمة و33 مفصلاً وأكثر من 100 وتر، والكعب هو أكبر عظمة في قدمك.. سنتعرف في هذا المقال على أسباب ألم كعب القدم بالتفصيل.

أسباب ألم كعب القدم

لا تختلف أسباب ألم كعب القدم اليسرى عن أسباب ألم كعب القدم عند الوقوف عن أسباب ألم كعب القدم عند المشي عن أسباب ألم كعب القدم عند النساء، وهذه الأسباب هي [1] [2]:

  • التهاب اللفافة الأخمصية: اللفافة الأخمصية وهي الشريط السميك من النسيج الضام الذي يمتد على طول القوس من الكعب إلى مقدمة القدم، يحدث هذا الالتهاب عندما يؤدي الضغط الزائد على قدمك إلى إتلاف رباط اللفافة الأخمصية في الكعب، مما يسبب الألم والتصلب.
  • الإصابات: مثل الالتواءات والإجهاد الناتجة عن النشاط البدني. هذه الإصابات شائعة ويمكن أن تتراوح من الطفيفة إلى الشديدة حسب الحادث.
  • الكسر: هو كسر في العظام، تعتبر هذه الحالة حالة طبية طارئة تتطلب رعاية العاجلة.
  • التهاب وتر أخيل: يحدث التهاب وتر أخيل عندما يصبح الوتر الذي يربط عضلات الربلة بالكعب مؤلماً أو ملتهباً بسبب إصابات الإفراط في الاستخدام.
  • التهاب كيسي: الجراب عبارة عن أكياس مملوءة بالسوائل توجد حول مفاصلك. إنها تحيط بالمناطق التي تلتقي فيها الأوتار والجلد وأنسجة العضلات بالعظام، مما يسبب ألماً في كعب القدم.
  • التهاب الفقرات التصلبي: يؤثر هذا النوع من التهاب المفاصل في المقام الأول على العمود الفقري. يسبب التهاباً حاداً في الفقرات قد يؤدي في النهاية إلى الألم المزمن والعجز، إضافةً لألم الكعب.
  • الداء العظمي الغضروفي: تؤثر هذه الاضطرابات بشكل مباشر على نمو العظام لدى الأطفال والمراهقين.
  • التهاب المفاصل التفاعلي: تسبب العدوى في الجسم هذا نوع من التهاب المفاصل الذي قد يقف خلف ألم الكعب الذي تعاني منه.
  • نتوءات الكعب: وهي شائعة عند المراهقين، حيث يكون عظم الكعب لم ينضج بشكل كامل بعد، ويؤدي احتكاكه بشكل مفرط إلى الشعور بألم في الكعب، وغالباً ما يحدث ذلك لأن لديك قدم مسطحة.
  • ارتداء الكعب العالي: يمكن أن يحدث ألم الكعب بسبب ارتدائك الكعب العالي، وخاصةً عندما لا يكون عظم كعبك مكتمل النمو.
  • متلازمة النفق الرسغي: يصبح العصب الكبير في مؤخرة القدم مضغوطاً مما يسبب ألماً في الكعب.
  • التهاب مزمن في وسادة الكعب: يحدث ألم الكعب إما لأن وسادة الكعب رفيعة للغاية أو أنك تسير بصعوبة.
  • النقرس: عندما ترتفع مستويات حمض اليوريك في الدم حتى تبدأ بلورات البوليك في التراكم حول المفاصل، مما يسبب التهاباً وألماً شديداً في الكعب.
  • ورم عصبي: عندما يتورم العصب في كرة القدم، عادة بين قاعدة أصابع القدم الثانية والثالثة ستشعر بألم في الكعب.
  • التهاب العظم والنقي: وهو التهاب يصيب العظام أو نخاع العظام يؤدي إلى التهاب العظام وألم في الكعب.
  • المشي أو الوقوف بطريقة غير صحيحة.

أسباب ألم كعب القدم عند الاستيقاظ صباحاً

إذا كنت تعاني من ألم كعب القدم عند الاستيقاظ في الصباح فقد يكون ذلك لأحد الأسباب التالية [3]:

  • التهاب اللفافة الأخمصية: هو حالة تهيج فيها اللفافة الأخمصية، تشمل الأعراض تصلب أو ألم في الكعب أو القدمين. قد تزداد الأعراض سوءاً في الصباح بسبب ضعف وصول الدم إلى منطقة الكعب والقدم عندما تكون في حالة راحة.
  • التهاب وتر أخيل: يمكن أن يلتهب وتر أخيل أو وتر العرقوب، وهو عصابة الأنسجة التي تربط عضلة الربلة بعظم الكعب. يمكن أن يؤدي هذا إلى التهاب وتر العرقوب، أو تصلب وألم في منطقة الكعب. قد تسوء الأعراض في الصباح لأن الدورة الدموية في هذا الجزء من الجسم يمكن أن تكون محدودة عند الراحة. على عكس التهاب اللفافة الأخمصية، من المحتمل أن تشعر بالألم أو عدم الراحة على مدار اليوم إذا كنت مصاباً بالتهاب وتر العرقوب.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (RA): إذا كنت تعاني من هذا النوع من التهاب المفاصل فقد يكون ذلك هو سبب ألم الكعب الذي تعاني به في الصباح.
  • الإجهاد: يمكن أن يسبب الإجهاد في كعبك أو الأسلوب غير المناسب أو النشاط الرياضي المكثف، إلى ألم كعب القدم، لاسيما عند المشي.
  • قصور الغدة الدرقية: يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية ألم الكعب في الصباح. يمكن أن يؤدي اختلال المواد الكيميائية والهرمونات في الجسم إلى التهاب وتورم في القدمين والكاحلين والكعبين.

أسباب ألم كعب القدم والركبة

يختلف ألم الكعب عن ألم الركبة لكن كلا النوعين من الألم قد يحدث لأسباب متشابهة سنتعرف عليها فيما يلي [1] [2] [4]:

  • الإصابات: في حال أصبت في قدمك فقد يسبب لك ذلك ألماً في كعب القدم وفي حال كانت الإصابة بركبتك فسيسبب ذلك ألماً في الركبة.
  • الكسور: إذا كسر عظم كعب سيسبب لك ألماً في الكعب، وإذا أصبت بكسر في الركبة فسيسبب لك ألماً في الركبة.
  • التهاب كيسي: بسبب وجود أكياس من السوائل، فإذا كانت هذه الأكياس في الركبة سبب لك ألماً في الركبة، وإذا كانت في الكعب سببت لك ألماً في الكعب.

أسباب ألم كعب القدم عند الأطفال

إذا كان طفلك يعاني من ألم الكعب فقد يكون ذلك ناتج عن أحد الأسباب التالية [5]:

  • نتوءات الكعب: السبب الأكثر شيوعاً لألم الكعب لدى الأطفال الرياضيين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عاماً، ويكون ناتجاً عن الإفراط في ممارسة الرياضة بسبب الصدمة الدقيقة المتكررة أثناء ممارسة الرياضة أو أنشطة الجري، وكذلك رياضة القفز على الحبل قد تسبب ألم الكعب عند الفتيات.
  • التهاب وتر أخيل: يمكن أن يحدث التهاب وتر أخيل عند الأطفال، غالباً بعد زيادة مفاجئة في النشاط، يظهر بعد أسابيع قليلة من بدء موسم رياضي جديد، وتشمل الأعراض ألماً في الكعب أو مؤخرة القدم.
  • التهاب اللفافة الأخمصية: هو إصابة ناتجة عن الإفراط في ممارسة الرياضة مما يسبب تهيج اللفافة الأخمصية، بالتالي ألماً في الكعب.
  • الكسور: قد يتعرض الأطفال الذين يلعبون بقوة أو يمارسون الرياضات عالية التأثير لخطر الإصابة بكسر في الكعب أو القدم. على الرغم من ندرتها، يمكن أن تحدث كسور الكعب بعد السقوط أو الصدمة المفاجئة.

ألم الكعب من الآلام المزمنة وقد تؤثر على حركتك سيما أنه في كعب قدمك، لذا إذا شعرت بألم في الكعب فعليك أن تدرك أن ذلك نتيجة أسباب مختلفة تناولناها في هذا المقال، راجع الطبيب وسيخبرك بالسبب الأساسي لمعاناتك ويحدد لك العلاج المناسب لك.