الألم بعد عملية المنظار

  • تاريخ النشر: السبت، 02 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
الألم بعد عملية المنظار
مقالات ذات صلة
هل منظار المعدة مؤلم
ألم المعصم
أسباب ألم باطن القدم وعلاج ألم أسفل القدم

بعد أن كانت كافة العمليات الجراحية في السابق مفتوحة أي تتطلب إجراء شق جراحي كبير أصبح هناك خيار إجراء العمليات بالمنظار، عمليات المنظار تتطلب إجراء جروحٍ أصغر وتترافق مع أعراض جانبية وأخطار أقل، ولكن هذا لا يعني بالطبع أنّها تخلو من الألم.

الألم بعد عملية منظار البطن

عملية منظار المعدة هي إجراء علاجي أو تشخيصي يُستخدم عند وجود مشاكل في المري أو المعدة أو الاثني عشر، تتضمن هذه العملية إدخال منظار مزود بكاميرا إلى عبر الفم إلى المري والمعدة في حالاتٍ مثل عسر الهضم أو عسر البلع كما يمكن استخدامه لإزالة بعض الأورام الصغيرة.

في العادة لا يكون منظار المعدة مؤلماً أو قد يكون الألم بعد عملية منظار البطن خفيفاً ولكن في بعض الحالات قد تشعر:

  • بألمٍ شديد في البطن يمكن أن يزداد شدةً مع الزمن.
  • ألم بسيط في الحلق نتيجة إدخال المنظار.
  • ألم في الصدر.

إنّ الشعور بالألم بعد عملية منظار البطن قد يكون مؤشراً لوجود مشكلة ولذلك من الضروري أن تُراجع الطبيب وتذهب للمستشفى لتجنب أي مضاعفات محتملة. [1]

شاهدي أيضاً: علاج الفتق

الألم بعد عملية منظار الحالب

تُستخدم عملية منظار الحالب في الغالب عندما يُعاني المريض من الحصى في الكلية، تتم هذه العملية باستخدام جهاز ذا قطرٍ صغير (بقطر عيدان الاسباغيتي تقريباً) حيث يقوم الطبيب بإدخاله في الحالب إلى المثانة لتحديد الحصى والتخلص منها وأخذ الخزعات في بعض الأحيان.

تُعتبر عملية منظار الحالب آمنة وغير مؤلمة ولكنّك قد تشعر بحرقة وألمٍ بسيط عند التبول (وهذا الألم يزول في اليوم التالي)، من المعتاد أن يوصي الطبيب بتناول المسكنات عن الشعور بالألم بعد عملية منظار الحالب إذ تكفي المسكنات التي لا تحتاج لوصفة. [2]

الألم بعد عملية منظار المرارة

على عكس عملية استئصال المرارة المفتوحة التي تتطلب إجراء شقٍ جراحي بطول 10 إلى 15 سم في البطن سيقوم الطبيب بإجراء عدة شقوق صغيرة تكفي لإدخال المنظار والأدوات الجراحية إلى البطن. بالطبع إجراء عملية منظار المرارة لا يعني أنّك لن تشعر بأي ألمٍ على الإطلاق.

  • قد تشعر بألمٍ في الشقوق الجراحية وخاصة عند الوقوف لفتراتٍ طويلة.
  • من المحتمل أن تشعر بالألم في المنزل من غاز ثاني أوكسيد الكربون المتبقي في الجسم.

الألم بعد عملية منظار المرارة قد يستمر لعدة أيام بعد الجراحة ولكنك ستشعر بالتحسن التدريجي خلال الأيام التالية، قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية المسكنة لتهدئة هذا الألم، ومن الضروري أن تتجنب القيام بأي أعمالٍ مجهدة أو العودة للعمل لفترة ولكنّ المشي والحركة المحدودة جيدة لتخفيف الألم وتسريع عملية الشفاء.

في بعض الأحيان قد يشعر المريض بـ:

  • ألم متزايد حول أماكن الشقوق الجراحية.
  • ألم في البطن مترافق مع تشنجات أو تورم.
  • ألم خلف عظمة الصدر.

في هذه الحالات من الضروري أن تقوم بالتواصل مع الطبيب والذهاب إلى المشفى لأنّ هذه الآلام غير طبيعية وقد تعني وجود مضاعفات أو أعراض جانبية للعملية. [3]

الألم بعد عملية منظار الركبة

عملية منظار الركبة أو تنظير الركبة هي عملية جراحية يقوم فيها الجراح بإدخال عدة أنابيب مزودة بكاميرا أو أدواتٍ طبية أخرى لتشخيص بعض حالات الركبة أو إجراء تدخل جراحي دون التسبب بضررٍ كبير لأنسجة الركبة.

الألم مبعد عملية منظار الركبة هو جزءٌ طبيعي من عملية الشفاء وسيعمل الطبيب على محاولة تقليل الألم قدر الإمكان لتحسين سرعة التعافي، وغالباً ما يقوم الطبيب بوصف الأدوية المسكنة لتخفيف الألم وهذا يتضمن المسكنات الأفيونية وأدوية الالتهاب غير الستيرويدية والمسكنات الموضعية. [4]

بالطبع شعورك بالألم بعد عملية منظار الركبة قد لا يكون أمراً طبيعيا دوماً ويمكن أن يُشير إلى ظهور مشاكل مرتبطة بالجراحة مثل:

  1. الألم بسبب التورم المستمر: التورم المستمر هو أحد أعراض الجراحة وهو من المشاكل التي يصعب حلها، معاناتك منه ستسبب الألم وقد تحتاج لتناول أدوية الالتهاب وتطبيق الكمادات الباردة.
  2. الألم بسبب العدوى: العدوى هي من الأعراض غير الشائعة بعد الجراحة ولكنّها في حال ظهورها تحتاج إلى العلاج السريع.
  3. الألم بسبب إعادة التأهيل غير الكافي: قد لا تكون العملية وحدها كافيةً فبعض المرضى سيحتاجون إلى إعادة تأهيل لمعالجة التشوهات التي تعرضت لها الركبة والتي يمكن أن تُسبب الألم للمريض.
  4. الألم بسبب تنخر العظام التلقائي للركبة: يُعتقد أنّه يمكن أن يحدث بسبب كسرٍ مجهري في العظم حول مفصل الركبة وهو أكثر شيوعاً لدى النساء المتقدمات في السن.
  5. الألم بسبب التهاب المفاصل: وهو السبب الأكثر شيوعاً وينتج عن تلف لا يمكن إصلاحه في غضروف المفصل نتيجة الجراحة. [5]

الألم بعد عملية منظار الرحم

عملية منظار الرحم هي عملية يقوم بها طبيب النسائية بهدف فحص بطانة الرحم أو علاج بعض الحالات في الرحم، يستخدم الطبيب فيها منظاراً يتضمن في طرفه كاميرا لرؤية جوف الرحم أو أخذ خزعة لاختبارها.

من الممكن أن تشعر المرأة بالتالي بعد عملية منظار الرحم:

  • ألم أو شعور بعدم الراحة.
  • ألم يمتد إلى الكتفين في حال استخدام غاز ثاني أوكسيد الكربون.

الشعور بالألم بعد عملية منظار الرحم قد يستمر لعدة أيام تلي إجراء العملية وللتعامل مع هذا الألم يصف الطبيب في العادة بعض المسكنات العادية.

شاهدي أيضاً: أعراض هشاشة العظام

إنّ استخدام عملية المنظار يمكن أن يكون أفضل للمريض من العمليات المفتوحة التقليدية نظراً لكونه أقل ألماً وينتج عنه أعراض جانبية أقل ولكنّه قد لا يكون مناسباً لعلاج بعض الحالات، يمكنك أن تستشير طبيبك وتسأله عن إمكانية إجراء العملية بالمنظار. [6]

  1. "مقال تنظير المعدة" ، منشور على موقع https://www.bupa.co.uk/
  2. "مقال تنظير الحالب وتفتيت الحصى بالليزر" ، منشور على موقع https://urology.ufl.edu/
  3. "مقال عملية استئصال المرارة" ، منشور على موقع https://www.hopkinsmedicine.org/
  4. "مقال عملية منظار الركبة" ، منشور على موقع https://orthoinfo.aaos.org/
  5. "مقال 5 أسباب لشعورك بالألم بعد عملية منظار الركبة" ، منشور على موقع https://www.verywellhealth.com/
  6. "مقال هل عملية منظار الرحم مؤلمة؟" ، منشور على موقع https://www.medicinenet.com/