أنواع الحب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أنواع الحب
مقالات ذات صلة
حب الشباب أسبابه وأنواعه ووصفات منزلية لعلاجه
أسباب وأنواع حب الشباب في الوجه وكيفية معالجتها
أنواع البهارات الأكثر استخداماً للطبخ، للرجيم، والحب وفوائد كل منها

الحب هو أسمى شعور يملكه الشخص، وهو الذي يضيف معنى وجمال للحياة، فالحب أنواع عديدة لطالما حاول العلماء والفلاسفة تفسيرها منذ سنين طويلة، نقدم في هذا المقال أنواع الحب ومراحله المتنوعة.

ما هو الحب؟

الحب هو مزيج معقد ومتكامل من المشاعر والسلوكيات المتمثلة بالمودة والانجذاب تجاه المحبوب، يعطي الحب إحساس عميق بالدفء والحماية والاحترام تجاه الشخص الآخر، كما يعد المسؤول عن إفراز هرمونات معينة في الجسم تعطي الراحة للشخص، لا يقتصر مفهوم الحب على الأشخاص بين بعضهم، حيث يمكن أن تكون مشاعر الحب تجاه أمور غير بشرية كالحيوانات الأليفة، أو المعتقدات والمشاعر الدينية، أو بعض الأفكار والمبادئ الشخصية كأن يقول شخص ما أنه يحب الحرية. [1]

مراحل الحب

يمر الحب بمراحل عديدة تبعاً لشدته وقوته، وقد فسرت كلمات اللغة العربية كل مرحلة من هذه المراحل، تشمل أنواع الحب في اللغة العربية ما يلي: [2]

  • الهوى: وهي المرحلة الأولى من الحب التي يكون فيها مجرد فكرة عابرة، ومن المحتمل أن تتغير المشاعر مع الوقت فقد ينمو هذا الحب أو يختفي بسرعة.
  • الصبوة: وهي المرحلة الثانية من الحب التي يتم فيها الاستماع بقضاء الوقت سوية، ولكنها تبقى حذرة وضمن الحدود وتشير إلى الانجذاب الجسدي بشكل أكبر من العاطفي.
  • الشغف: وهي مرحلة يكون فيها ارتباط وثيق بين الحبيبين، ويمكن اعتبارها علاقة فعلية بين الطرفين.
  • الكلف: وهو عبارة عن ولع عميق بالمحبوب يظهر من خلال ردود فعل جسدية، وهي المرحلة التي يبدأ فيها الحب بالتسبب بالأذى أو مستويات معينة من الضيق على المحبين.
  • العشق: وهي المرحلة التي يترسخ فيها الافتتان والحب بشكل كبير إلى حد الإفراط.
  • النجوى: وهي مرحلة تتسم بالحزن والاشتياق للمحبوب وعدم القدرة على الحياة بشكل طبيعي بدونه، خاصة عند غيابه وعدم القدرة على لقائه، أو عدم القدرة على استمرار العلاقة.
  • الود: في هذه المرحلة يكون الطرفان قادرين على التعبير عن أنقى أشكال الحب وإظهار الرفقة الحقيقية لبعضهما البعض بالرغم من المعاناة والألم اللذين مروا بهما، كما تجمعهم علاقة صداقة قوية إلى جانب الحب، حيث يكون فيها تقبل وحب لعيوب وضعف الطرف الآخر.
  • الهيام: وهي المرحلة التي يصل فيها الحب إلى حد الجنون بالمحبوب والاستسلام الكامل للعواطف دون التفكير وتحكيم العقل.

أنواع الحب

يوجد أنواع مختلفة من الحب تدل على درجته وطبيعته، فيما يلي سبعة أنواع للحب مستمدة من الحضارة اليونانية القديمة، وتشمل [3]:

  • الحب العاطفي (philia): وهو حب بدون انجذاب رومنسي جدي، ويحدث بين الأشخاص الذين يتشاركون نفس القيم أو المبادئ، ويحترمان بعضهم البعض مثل الأصدقاء المقربين وأفراد العائلة، كما يشار إليه بالحب الأخوي ويتجلى من خلال الانخراط في أحاديث عميقة وصريحة، والدعم والثقة المتبادلة.
  • الحب العملي ((pragma: هو الحب الذي ينضج مع مرور الوقت، وهو حب شائع بين الأزواج الذين قررا أن يبذلا جهداً متبادل لإنجاح العلاقة بينهما، الالتزام والتفاني والاستمرار في دعم الشريك مدى الحياة  هو أساس هذا النوع من الحب.
  • الحب العائلي ((storage: هو حب يحدث بشكل طبيعي ومتجذر في الأهل والأطفال، وهو حب دائم مبني على التواصل العاطفي العميق، ويعتمد على الذكريات في تغذيته واستمراره.
  • الحب الرومنسي ((Eros: يأتي هذا الحب كغريزة طبيعية لمعظم الناس، فهو حب عاطفي يظهر من خلال المودة الجسدية التي يعبر عنها من خلال سلوكيات رومانسية معينة مثل، التقبيل والمعانقة ومسك الأيدي، وتحفزه الهرمونات بشكل أساسي.
  • الحب غير الملتزم ((ludus: وهوي نوع من الحب يتميز بالمرح والضحك بين المحبوبين، حيث يتجسد السلوك الطفولي بين الشريكين من خلال  قضاء وقتاً ممتعاً مليئاً بالضحك والاستمتاع.
  • الحب الشبقي ((mania: وهو حب يتميز بالهوس تجاه الشريك ويؤدي إلى الغيرة المفرطة وغير المرغوب فيها، يكون فيه الشخص بحاجة تامة إلى الشريك من أجل إيجاد الشعور بقيمة الذات.
  • حب الذات (Philautia): هو شكل صحي من أشكال الحب للذات، حيث يدرك فيه الشخص قيمته الذاتية ولا يتجاهل احتياجاته الشخصية، من خلال الاهتمام بالصحة الجسدية والعاطفية والعقلية وخلق بيئة تغذي الرفاهية الشخصية وقضاء الوقت مع الأشخاص الداعمين.
  • الحب غير المشروط (Agape): وهو أعلى مستوى من الحب، يتم تقديمه دون أي توقعات بالمقابل من الطرف الآخر، وهو قرار لنشر الحب تحت أي ظرف حتى الظروف الصعبة، وهو شعوراً أكثر من كونه أفعالاً جسدية.

أنواع الحب في علم النفس

حدد عالم النفس روبرت ستيرنبرغ (Robert Sternberg)، سبعة أنواع من الحب، وهي [4]:

  • الافتتان: وهي المرحلة الأولى التي يتعرف فيها الطرفان على بعضهما البعض، ويحدث شعور بجاذبية متبادلة بينهما، وهي مرحلة الاكتشاف والملاحظة وقد يتطور الحب منها أو ينتهي.
  • الولع: وفيه يميل الطرفان إلى بعضهم البعض، ويكون بينهما اهتمامات مشتركة ووجهات نظر متقاربة، وهي نوع من العلاقة الحميمية بدون شغف أو التزام وهي أقرب إلى الصداقة من الحب الكامل.
  • الحب الفارغ: وهو حب يشمله الالتزام بشكل أساسي بدون ألفة أو شغف كبير بين الطرفين.
  • الحب التقليدي: الالتزام هو جوهر هذا النوع من الحب، كما يحمل قدراً من العاطفة والانجذاب فيه، وفيه يتفق الطرفان على اتباع تقاليد معينة مثل حفلات الزفاف وتبادل الوعود بينهما ومشاركة الواجبات المنزلية، وهم حب يستمر طويلاً في أغلب الأحيان.
  • الحب الرومنسي: وهو النوع الشهير الذي يحمل الشغف والألفة بين الطرفين، ينجذب فيه الأشخاص إلى بعضهم البعض ويشعرون بالراحة بجوار بعضهم ، لكنهم ليسوا مستعدين لتقديم التزامات جادة، غالباً لا تصل العلاقات من هذا النوع إلى مستوى الزواج والاستقرار.
  • حب الصداقة: يتكون هذا الحب من الالتزام والألفة، فهو أقوى بكثير من الصداقة المعتادة يكون فيه ارتباط حقيقي بين الشريكين، وهو حب دائم ، وبطيء إلى حد ما في التطور، ويتميز بالاعتماد المتبادل ومشاعر المودة والألفة والالتزام.
  • الحب الكامل: يتكون هذا الحب من مكونات الحب الثلاثة وهم العاطفة والألفة والالتزام، لكن ليس بالضرورة بنسب متساوية، وهو حب نادر  وإذا نجح الأشخاص في بنائه، ويعتمد على الحب الحقيقي ويؤمن حياة طويلة وممتعة.

في الختام.. يجادل البعض بأن الحب أمر غير إرادي، لكن في الحقيقة أن الحب يحتاج إلى بذل جهد للمحافظة عليه وتطويره وإنجاحه.

  1. "مقال الحب" ، منشور على موقع goodtherapy.org
  2. "مقال 8 مراحل للحب في اللغة العربية" ، منشور على موقع theculturetrip.com
  3. "مقال 8 أنواع مختلفة للحب" ، منشور على موقع ftd.com
  4. "مقال 7 أنواع للحب حسب علم النفس" ، منشور على موقع brightside.me