فوائد ركوب الخيل

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
فوائد ركوب الخيل
مقالات ذات صلة
فوائد ركوب الدراجة
ركوب الدراجة الهوائية فوائده ومخاطره
فوائد الحبة السوداء وفوائدها مع العسل

هل جربت رياضة ركوب الخيل من قبل؟ تعد من أكثر الرياضات الممتعة والتي تقدم فوائد عديدة لممارسيها نستعرضها في المقال التالي.

فوائد رياضة ركوب الخيل للجسم

فوائد ركوب الخيل للرجال والنساء عديدة، وتشمل فوائد جسدية ونفسية، مثل: [1]

  • تقوية الجذع: تعد عضلات الجذع من أقوى العضلات عند ممارسي رياضة ركوب الخيل، لأن الثبات والتوازن على الخيل يتطلب عضلات جذع قوية.
  • تقوية العضلات: تعد من أبرز فوائد ركوب الخيل للظهر، كما يطور ممارسي رياضة ركوب الخيل قوة خاصة تعرف بالقوة المستقرة، وهي قوة لازمة للعضلات للتعامل مع الخيل وتثبيته ورفع السرج، والتنظيف وغيرها من الأمور المترافقة مع هذه الرياضة.
  • تحسين التنسيق: يحتاج الفارس إلى تنسيق تحركاته مع الحصان، بالإضافة إلى توجيه الحصان في الاتجاه الصحيح فوق أو حول العقبات مثل البراميل والأسوار.
  • فوائد ركوب الخيل للبروستات: تقوية عضلات الجذع والظهر مفيد لصحة البروستات بشكل كبير، لكن قد يسبب ركوب الخيل لفترات طويلة زيادة الضغط على البروستاتا مما قد يسبب الألم أو مشاكل في التبول، لكن لا توجد دراسات كافية تؤكد صحة هذه الفرضية.

    شاهدي أيضاً: شاي الماتشا

فوائد ركوب الخيل النفسية

بالإضافة للفوائد الجسدية، يوجد العديد من الفوائد النفسية التي تشمل: [1]

  • تشجع على الثقة: تتطلب هذه الرياضة معرفة كيفية بناء العلاقة مع الخيل وكسب ثقته، فهو مثل باقي الحيوانات قد تكون تصرفاته غير متوقعة، فإذا تعرض الفارس للإصابة أثناء الركوب يتطلب الأمر وقتاً طويلاً حتى يتم إعادة بناء الثقة.
  • تدريب العقل: يتطلب ركوب الخيل جهداً جسدياً وذهنياً، فهو يطور مهارات ذهنية مهمة مثل التدرب وتعلم التواصل مع الحصان، وتنفيذ الحركات بالوقت المحدد، والتغلب على العقبات وغيرها من الأمور.
  • تطوير مهارات حل المشكلات: عندما تزيد قدرتك ومهارتك في ركوب الخيل، قد تواجه تحديات عديدة في مسار القفز وعروض السباق وغيرها، فإذا لم يستجيب حصانك لتوجيهاتك، فيجب عليك التفكير بسرعة في كيفية البقاء آمناً ومسيطراً على خيلك.
  • يزيد العلاقات الاجتماعية: تساعد رياضة ركوب الخيل في زيادة دائرتك الاجتماعية، ستتعرف على الكثيرين مما يشاركونك نفس الاهتمام، ويرغبون بمساعدة بعضهم البعض في التعرف على أنواع الخيول وطرق التعامل معها، سواء بالدروس الخصوصية او الجماعية أو حتى بتبادل الأحاديث.
  • يوفر وقتاً للاسترخاء: يترافق ركوب الخيل مع الشعور بالاسترخاء بشكل متأصل، يساعد الإيقاع الطبيعي للحصان على تحسين الدورة الدموية والاسترخاء، كما أن ممارسة التمارين وتدليك مفاصل الفارس والعضلات والعمود الفقري بلطف حركات كافية للاسترخاء بشكل طبيعي.
  • يوفر فرصاً للمنافسة: توفر مسابقات الخيول المتنوعة طرق عديدة للمنافسة من خلال السباق والقفز، أو الترويض والاستعراض، حيث يؤدي التدريب على عرض ما وتحديد هدف إلى زيادة الحافز والتنافسية بين الفرسان.
  • تحسين الحالة العقلية: يسبب قضاء الوقت مع الحيوانات في رفع مستويات هرمون السعادة (السيروتونين) في الدماغ، بالإضافة إلى زيادة النشاط والاسترخاء.

فوائد ركوب الخيل لأطفال التوحد

يحقق ركوب الخيل العديد من الفوائد لمرضى التوحد من الأطفال، تشمل: [2]

  • بناء رابطة عاطفية: يواجه العديد من الأطفال المصابين بالتوحد، مشاكل في التواصل وتكوين روابط اجتماعية، حتى مع أسرهم، يساعد معانقة الخيول وتنظيفها والتعامل معها، على تقوية روابط العاطفة والرعاية عند الطفل.
  • فوائد حسية: يؤثر ركوب الخيل على جميع الجوانب والوظائف الحركية والحسية للطفل المصاب بالتوحد بشكل ايجابي، عن طريق الحفاظ على الجسد مستقيماً أثناء الركوب، وتنشيط الحواس من خلال التغييرات في الإيقاع والسرعة التي يركض بها الحصان.
  • يقلل من التهيج ويحسن المزاج: عدم القدرة على التعبير عن المشاعر جزء من حياة طفل التوحد، مما يسبب التهيج ومشاكل سلوكية عديدة، يقلل ركوب الخيل بشكل كبير من التهيج بشكل فوري وعلى المدى الطويل.
  • يضبط ويهدئ فرط النشاط: يساعد ركوب الخيل الطفل المصاب بالتوحد على التركيز على المهمة التي يقوم بها، كما تهدئ التجربة الإيقاعية والنشاط البدني لركوب الخيل من توتر الطفل.
  • يحسن الكلام والمهارات اللغوية: يقوي ركوب الخيل من القدرة اللغوية والتواصل للأطفال المصابين بالتوحد، من خلال التحدث مع المشرفين، بالإضافة إلى إعطاء تعليمات مباشرة للحصان. وعندما يستجيب الحصان لهذا التوجيه يعطي الطفل الإحساس بالإنجاز والرغبة بمتابعة التواصل.

فوائد ركوب الخيل للأطفال

يعد ركوب الخيل رياضة ممتعة وصحية للأطفال بعيداً عن شاشات الانترنت والتلفاز، ويحقق لهم فوائد كثيرة منها: [3]

  • يعزز الصحة واللياقة البدنية: يعزز ركوب الخيل التنسيق بين اليد والعين ويعلم الأطفال خفة الحركة، ويغرس فيهم العادات الصحية الجسدية والنفسية.
  • يحسن المهارات الاجتماعية ويبني العلاقات: تعتمد الخيول على راكبيها في التوجيه وتتطلع إلى الفارس كقائد لها، مما قد يشجع حتى الأطفال الخجولين على الجرأة والانفتاح والتواصل.
  • يعلم الانضباط الذاتي وحل المشكلات: حيث يعتمد ركوب الخيل بشكل تام على التركيز والهدوء، مما يزيد من صبر الطفل، ويحسن قدرته على حل المشكلات والتعامل مع مواقف الحياة الواقعية.
  • يعزز الرفاهية والثقة بالنفس: يوضح ركوب الخيل للأطفال أنه يمكنهم تحقيق شيء حقيقي من خلال قيادتهم لمخلوق عملاق يخافون منه قليلاً، هذه تجربة مفيدة للكبار والصغار، ولكنها مفيدة بشكل خاص للأطفال لأنها تضعهم في موقع الثقة والقوة، وتطور مهارات القيادة وتحمل المسؤولية عندهم في وقت مبكر.

أضرار ركوب الخيل

تتمثل الأضرار في الإصابات التي يمكن أن تسببها رياضة ركوب الخيل لممارسيها، مثل: [5] [4]

  • حدوث وفيات وإصابات خطيرة مثل الشلل طويل الأمد الناجم عن تلف الحبل الشوكي بسبب الركل أو السقوط وفقدان السيطرة.
  • معظم الإصابات الناتجة عن ركوب الخيل لا تتطلب دخول المستشفى، ولكن يخشى من إصابات في الأنسجة أو العضلات والعظام التي قد تسبب الألم والعجز على المدى الطويل.
  • تعد إصابات الرأس مثل ارتجاج المخ هي الأكثر شيوعاً، ولكن لحسن الحظ، فإن غالبيتها ليست خطيرة.
  •  الكسور في الجسم خاصة في اليدين أو الأرجل.
  • أضرار ركوب الخيل على البنات: لا يشكل ركوب الخيل أي خطر على البنات، سواء بالإصابة بالعقم أو فقدان العذرية، حيث تتشارك المخاطر الأساسية لركوب الخيل مثل السقوط عند الرجال والنساء.
  •  لا يعد ركوب الخيل مثالي للمرأة الحامل لما قد يشكله من خطر محتمل عليها.

في الختام... ممارسة هذه الرياضة مفيدة لك وأطفالك، وينصح باستخدام الملابس والقبعات الوقائية لتخفيف خطر الإصابات المختلفة في حال حدوثها.