أعراض وجود بقايا إجهاض في الرحم

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 25 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أعراض وجود بقايا إجهاض في الرحم
مقالات ذات صلة
تنظيف الرحم بعد الإجهاض
ما هو تمدد الرحم وما هي أعراضه
أعراض الحمل خارج الرحم

هل أجهضتِ من قبل؟ هل كان هناك بقايا إجهاض في الرحم أم أن الإجهاض كان مكتملاً؟ ما هي الأعراض الطبيعية بعد الإجهاض؟ سنتعرف في هذا المقال على أسباب بقايا المشيمة في الرحم وأعراض وجود بقايا الإجهاض إضافةً للأعراض الطبيعية بعد الإجهاض.

أسباب بقايا المشيمة في الرحم

بعد ولادة طفلك، سيستمر رحمك في الانقباض وتخرج المشيمة، وهذا ما يسمى المرحلة الثالثة من المخاض، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن تبقى المشيمة أو جزء منها أو الأغشية في الرحم، والتي تُعرف باسم المشيمة المحتبسة، ويكون ذلك لأحد الأسباب التالية [1]:

  • عدم انقباض الرحم بشكل صحيح بعد ولادة الطفل.
  • الحبل السري يلتف على الجنين (هذا ليس شائعاً ولن يؤذي طفلك إذا تمت إدارته بسرعة – سيقوم أخصائي التوليد ببساطة بربط الحبل السري لمنع أي نزيف).
  • تعلق المشيمة بشكل غير طبيعي بعمق في جدار الرحم -وهذا نادر الحدوث.

ما مدى شيوع المشيمة المحتبسة؟

احتمال أن يكون لديك مشيمة محتبسة بعد الولادة أمر غير شائع، تحدث المشيمة المحتبسة في حوالي 3٪ من الولادات المهبلية. يمكن أن يحدث أيضاً في بعض الأحيان بعد الولادة القيصرية، ولكن يزداد خطر الإصابة بالمشيمة المحتبسة أو احتباس المشيمة أو وجود بقايا للمشيمة في الرحم في الحالات التالية [1]:

  • إذا كنت حاملاً وعمرك فوق الثلاثين سنة.
  • إذا كانت المرحلتين الأولى والثانية من المخاض طويلة.
  • إذا كانت لديك ولادة مبكرة وأنجبت قبل الأوان.
  • إذا ولدت طفلاً ميتاً.

أعراض وجود بقايا الإجهاض

عادةً ما يكون الإجهاض كاملاً، ولكن في بعض الحالات لا يكون الإجهاض كذلك وتبقى أجزاء منه في الرحم وهو ما يسمى وجود بقايا إجهاض، وإذا عانيت من هذه الحالة – لا سمح الله-فستظهر عليك الأعراض التالية [2]:

  • ألم شديد لا يمكن السيطرة عليه بمسكنات الألم مثل الإيبوبروفين.
  • نزيف مستمر وغزير بحيث تمتلئ فوطتين أو أكثر خلال ساعة أو ساعتين متتاليتين.
  • ألم أو انزعاج في البطن على الرغم من أخذك الدواء المناسب والراحة ووضع زجاجة الماء الساخن أو وسادة الحرارة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • إفرازات مشوهة أو كريهة الرائحة من المهبل.
  • علامات أو الشعور بأنك ما زلت حاملاً، مثل الغثيان والتهاب الثديين.

الأعراض الطبيعية بعد الإجهاض

إذا أجهضتِ – لا سمح الله-فستعانين من الأعراض التالية [2]:

  • آلام شديدة في أسفل البطن: والتي قد تستمر حتى يومين بعد الإجهاض. هذا الألم مشابه لما تشعر به أثناء تقلصات الدورة الشهرية ويمكن أن يمتد إلى أسفل ظهرك أيضاً.
  • تشنجات في المعدة.
  • نزيف مهبلي: عادة ما يكون النزيف مشابهاً لنزيف الدورة الشهرية الطبيعي.
  • خروج بعض الجلطات الدموية الصغيرة.
  • عودة الدورة الشهرية بعد 4 إلى 8 أسابيع من الإجهاض.
  • ثدياك مختلفان: قد تشعرين بأن ثدييك مختلفين. قد يصابوا بالاحتقان أو تسرب الحليب (إذا استمر حملك أكثر من 12 أسبوعاً).

متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض؟

قد يخطر ببالك أسئلة مثل: متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض؟ ومتى يرتفع الرحم بعد الإجهاض؟ في الواقع، سيعود الرحم إلى حجمه الطبيعي وسيغلق عنق الرحم بعد أسبوعين من الإجهاض، حيث يساعد تدليك منطقة الرحم على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي بسرعة [3].

هل بقايا الإجهاض تمنع الحمل؟

في الواقع إذا لم يكن الإجهاض مكتملاً وكانت هناك بقايا الإجهاض في الرحم فسيمنع ذلك الحمل مؤقتاً ويؤخره، لذا ينصح الأطباء عادةً النساء بالانتظار لبضعة أشهر قبل محاولة الحمل مرة أخرى بعد الإجهاض [3].

أهمية مراجعة الطبيب قبل الحمل مجدداً؟

قد يخطر ببالك السؤال التالي: لماذا على استشارة الطبيب قبل الحمل مجدداً بعد الإجهاض؟ في الواقع مراجعة الطبيب مهمة جداً قبل الحمل وذلك للتأكد من عدم وجود عوائق تمنع الحمل أو تهدده، فإذا لم يكن هناك تندب في الرحم أو قطع مشيمة متبقية في الرحم، فيمكنك الحمل بأمان، أما إذا كانت هناك تندب في الرحم أو قطع مشيمية متبقية في الرحم فسينصحك الطبيب بالانتظار لفترة أطول قبل الحمل مجدداً [3].

متى ستكونين مستعدة للجماع بعد الإجهاض؟

بالنسبة لممارسة الجماع بعد الإجهاض، فمن الأفضل الانتظار حتى تختفي جميع أعراض الإجهاض، مثل الألم أو النزيف لأن هناك خطراً من الإصابة بعدوى، ويمكنك الإباضة قبل الدورة الشهرية، لذلك قد تكونين في فترة الخصوبة في الشهر الأول بعد الإجهاض، بالتالي من الأفضل استخدام وسائل منع الحمل حتى تكوني مستعدة للحمل مرة أخرى [3].

متى يمكنك الحمل بعد الإجهاض؟

بعد الإجهاض قد ينصحك أطبائك بالانتظار إلى ما بعد الدورة الشهرية الأولى على الأقل قبل البدء في محاولة إنجاب طفل آخر، هذا لأن الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض غالباً ما تكون أطول أو أقصر من المعتاد. إذا كنتِ حاملًا خلال تلك الدورة، فقد يكون من الصعب معرفة موعد الحمل، وقد تعاني من القلق غير الضروري من فكرة تكرار الإجهاض مرة أخرى [3].

ماذا لو حصل الحمل قبل الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض؟

لا تقلقي إذا حملت قبل الدورة الشهرية الأولى، فهذا لن يزيد من خطورة الحمل، ما لم ينصحك طبيبك بالانتظار، يمكنك محاولة إنجاب طفل آخر بمجرد أن تكون جاهزة، ولكن ماذا عن إمكانية الإجهاض مرة أخرى؟

معظم حالات الإجهاض تحدث لمرة واحدة وهناك فرصة جيدة لإنجاح الحمل في المستقبل، بغض النظر عن الوقت الذي أصبحت فيه حاملاً مرة أخرى، حتى أن هناك بعض الأدلة على أن الحمل في الأشهر الستة الأولى بعد الإجهاض يقلل من خطر الإجهاض في المرة القادمة [3].

قد تلدي وتبقى المشيمة في الرحم وهذا غير شائع، وقد تجهضي ولا يكون الإجهاض مكتملاً وهذا أيضاً غير شائع، ولكن ما يجب أن يكون شائع أن تراقبي وضعك الصحي اثناء الحمل وأن تراجعي الطبيب للتأكد من خروج المشيمة بالكامل بعد الولادة وعدم وجود أي بقايا للإجهاض في رحمك في حال أجهضتِ لا سمح الله.