الشبه للإبط

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021 آخر تحديث: منذ 4 أيام
الشبه للإبط
مقالات ذات صلة
تفتيح الإبط وطرق معالجة فرط التصبغ تحت الإبطين
أسباب ألم تحت الإبط
تبييض الإبط في ثلاثة أيام: بالكريمات أو بالليزر أو بالخلطات الطبيعية

الشّبّة أو (Alum) باللغة الإنكليزية: وهي حجرٌ كريستالي الشّكل يشبهُ الملح الإنجليزي في الشّكل، ولكنّه يختلفُ عنه في الطّعم، يحتوي على الفوسفات والألمنيوم والبوتاسيوم ويتواجدُ في محلاّت العِطارةِ بعدّة أشكال منها: المشقّق والرّطب والمستدير. وله العديدُ من الفوائد والاستخدامات، أما أجود أنواعه، فهو الصنف الأبيض.

فوائد الشبة للإبط:

هناك عدة فوائد لاستخدام الشبة تحت الإبط ومن هذه الفوائد [1]

1-إن الشبة الطبيعية لا تمنع رائحة الجسم وحسب، بل تساعد على تبييض منطقة تحت الإبط أيضاً.

2-الشبة الطبيعية ليس لها رائحة لذا فهي جيدة لمن يعانون من حساسية تجاه العطور.

3-تستخدم الشبة كمزيل عرق طبيعي لرائحة ولها القدرة على تثبيط نمو البكتيريا المسؤولة عن رائحة الجسم.

4-تحتوي الشبة على خصائص مطهرة وقابضة. حيث توقف بشكل فعال نمو البكتيريا المسببة للرائحة، لذلك يجب وضع مسحوق الشبة تحت الإبط مرتين على الأقل يومياً.

خلطة الشبة للإبط:

بالإضافة إلى استخدام الشبة كمضاد للتعرق وإزالة الرائحة الكريهة، فإنه يستخدم لإزالة الشعر الزائد في منطقة تحت الإبط وغيرها من مناطق الجسم الأخرى عبر خلطها بمواد أخرى.

من أهم هذه الخلطات خلطة الشبة وماء الورد، إذ ثبت أن خلطة الشبة وماء الورد علاج منزلي مفيد لنمو الشعر غير المرغوب فيه.

ستحتاجين إلى:

  1. نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الشبة (إذا كان لديكِ حجر اطحنيها).
  2. 2-3 ملاعق كبيرة من ماء الورد.

الطريقة:

  1. اخلطي مسحوق الشبة وماء الورد معاً حتى يذوب المسحوق تماماً.
  2. اغمسي قطعةً من القطن في الخليط وضعيها على المنطقة المراد إزالة أو تخفيف نمو الشعر فيها.
  3. بمجرد الانتهاء من ذلك، اغسلي مكان الإصابة وضعي بضع قطرات من زيت الزيتون على الجلد لترطيبه.

بالإضافة إلى خلطة الشبة وماء الورد هناك خلطة الشبة وبودرة الأطفال لإزالة رائحة التعرق الكريهة [2]

طريقة الشبة للإبط:

تستخدم الشبة كمزيل عرق تحت الإبطين وكبديل لمزيل العرق الصناعي، وأفضل وقت لاستخدامها هو بعد الاستحمام مباشرةً، عندما يتم تنظيف الإبطين حديثاً ولا يزالان رطبين قليلاً.يمكنكِ وضعه على أجزاء أخرى من الجسم أيضاً، لكن قد ترغبين في الحصول على حجر منفصل لهذا الغرض. وعند استخدام الشبة في منطقة تحت الإبط يفضل اتباع الخطوات التالية [3]

1-مرري الحجر تحت الماء ثم ضعيه على منطقة تحت الإبط. تأكدي من عدم استخدام الكثير من الماء.

2-إذا كنتِ تستخدمين حجراً متصلاً بحامل بلاستيكي، تأكدي من عدم تسرب الماء إلى داخل الحامل.

3-يمكنكِ فرك الحجر لأعلى ولأسفل أو بحركةٍ دائرية على المنطقة المرادة.

4-استمري في إضافة الماء إلى الحجر وحركيه جيداً حتى تشعري أنك غطيتِ الإبط بالكامل.

يجب أن تشعري بسلاسةٍ أثناء استخدامه. كوني حذرة من أن يكون حجر الشبة مكسور أو فيه حواف خشنة حتى لا يسبب التهيج أو الجرح في منطقة تحت الإبط، استمري في الفرك حتى يجف الإبط.

المسك والشبة للإبط:

بالإضافة إلى استخدام الشبة بمفردها كمزيل عرق طبيعي لمنطقة تحت الإبطين، يمكن أيضاً خلطه مع مواد أخرى ولاسيما المسك.

تتكون خلطة المسك والشبة من:

  1. مسحوق الشبة المعطر.
  2. مسك طبيعي 100٪ خال من الكحول.
  3. تخلط بشكل جيد في عبوة بلاستيكية شفافة.

يمكن استخدام مسحوق الشبة كمزيل طبيعي للعرق أو بعد الحلاقة لتهدئة خدوش الحلاقة ووقف النزيف.

حيث يتم وضع المسحوق عن طريق ترطيب الأصابع قبل غمسها في البودرة التي عليك وضعها في وعاء.

والانتقال إلى التدليك اللطيف على المناطق المصابة وإزالة الفائض من الشبه بمنشفة نظيفة [4].

الشبة للإبط الحامل:

يُعتقد على نطاق واسع أن امتصاص الألمنيوم والمواد الكيميائية الموجودة في مزيل العرق الصناعي من خلال الإبط، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي.

كما يمكن أن يلحق الضرر بالجنين. لكن وفقاً للمعهد الوطني للسرطان، لا توجد دراسات علمية تدعم هذه الادعاءات.

مع ذلك لا يزال بعض الناس يرغبون في التخلص من المواد الكيميائية غير الضرورية من منتجات العناية بأجسامهم قدر الإمكان.

لذا يُنصح للحامل خاصة؛ استخدام مزيل العرق الكريستالي وهو نوع من مزيل العرق البديل مصنوع من ملح معدني طبيعي يسمى شبة البوتاسيوم، والذي ثبت أن له خصائص مضادة للميكروبات.

وقد تم استخدام شبة البوتاسيوم كمزيل للعرق في جنوب شرق آسيا لمئات السنين. وأصبح مزيل العرق الكريستالي أكثر شيوعاً في الثقافات الغربية في الثلاثين عاماً الماضية.

لقد اكتسب الشبه شعبية بسبب مكوناتها الطبيعية وانخفاض تكلفتها وفوائدها الصحية، مثل تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي [5].

أضرار الشبة للإبط:

على الرغم من الفوائد الكثيرة للشبة، فإن استخدامها لا يخلو من بعض الأعراض الجانبية التي تنعكس سلباً على صحة الجسم وسلامته خاصةً إذ كان هناك إفراطٌ في استخدامه كمزيل للتعرق.

إذ تشير الأبحاث الحديثة التي نشرها المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية إلى أن الاستخدام المتكرر للشبة كمضادات التعرق يمكن أن يتسبب في تراكم الألمنيوم في أنسجة الثدي، حيث يعدُّ الألمنيوم مكوناً أساسياً لحجر الشبة.

وفي هذا السياق يقول الطبيب بنجامين تشان من: بن فاميلي ميدسن فونيكسفايل "Penn Family Medicine Phoenixville": "في الواقع قد يكون الألمنيوم مصدر قلق أكبر إذا كنت تعاني من مشاكل في الكلى، خاصة إذا كانت وظائف الكلى لديك حوالي 30% أو أقل".

كما أوضح الطبيب تشان أن: "وجود الكثير من الألمنيوم في الجسم يمكن أن يسبب أمراض العظام أو الخرف. إذ عادةً ما يتم ترشيح الألمنيوم الزائد من الجسم عن طريق الكلى. لذلك لا يستطيع الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى تصفية الألمنيوم بالسرعة الكافية".

مع ذلك إذا كانت وظائف الكلى لديك طبيعية، فيمكن لكليتيك عادةً معالجة كمية الألومنيوم من مضادات التعرق ومستحضرات التجميل التي يتم امتصاصها من خلال جلدك [5].

بالمحصلة يمكن القول إن الشبة تحتوي على فوائد كثيرة، ولها العديدُ من الفوائد والاستخدامات فهي توقفُ النّزيف، وتعالجُ الجروح، وتمنعُ رائحةَ الإبط الكريهة، وتساعد على معالجة تجاعيد الوجه أيضاً، وتدخلُ في صناعةِ العلاجاتِ الطّبيّة والأغراضِ التّجميلية، وتستخدمُ أيضاً في دباغة الجلود، والصّناعات الورقيّة، وغيرها الكثيرُ من الفوائد والاستخدامات، ويبقى من الأهمية بمكان أن نشير إلى أن الإفراط في استخدامها له محاذيره، لذا يفضل استشارة الطبيب أو خبراء التجميل وكذلك العطارين.