خسارة الوزن بعد الولادة

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
خسارة الوزن بعد الولادة
مقالات ذات صلة
أسهل طرق خسارة الوزن
أعشاب للتخسيس وخسارة الوزن
خسارة الوزن المثالية والزمن المثالي لخسارة الوزن في حمية كيتو

تكتسب المرأة بعض الكيلوجرامات الإضافية خلال فترة الحمل وتبدأ بعد الولادة بعملية خسارة الوزن التي تتوقف على طبيعة كل جسم وسيتناول هذا المقال كافة المعلومات المتعلقة بخسارة الوزن بعد الولادة وأسباب عدم نزول الوزن بعد الولادة والحلول بالإضافة للحمية الغذائية المناسبة لفترة النفاس وللأم المرضعة كما نتحدث عن شد البطن بعد الولادة.

كم ينزل الوزن بعد الولادة؟

في الغالب تخسر المرأة فور الولادة 5.6 كيلو جرام متضمنة وزن الطفل ووزن المشيمة ووزن السائل الأمنيوسي (Amniotic Fluid) المحيط بالجنين خلال الحمل.

كما تستمر بفقدان الوزن خلال الأسبوع الأول بعد الولادة.. نتيجة تخلص الجسم من السوائل المحتجزة.

أما الدهون المخزنة خلال فترة الحمل فهي تحتاج إلى جهد ووقت وحمية غذائية حتى تختفي [1].

ما أسباب عدم نزول الوزن بعد الولادة؟

من المفترض أن تخسر المرأة الوزن المكتسب خلال الحمل في الأشهر اللاحقة للولادة ولكن في بعض الأحيان لا تفقد الدهون الإضافية المخزنة ومن أسباب عدم نزول الوزن بعد الولادة [2]:

  • دخول جسد المرأة في مرحلة التعافي من الحمل: إذ يحتاج الجسم إلى بعض الوقت ليعود إلى طبيعته قبل الحمل نتيجة تقلب الهرمونات وتغير روتين حياة المرأة مثل النوم أقل من المعتاد وممارسة الرياضة بصورة نادرة.
  • عادات الأكل السيئة: مثل تناول كمية قليلة من الطعام الصحي الأمر الذي يبطئ عملية فقدان الوزن حيث أن الجسم يميل إلى تخزين المزيد من الدهون في حال تناول الشخص لكمية قليلة من الطعام الكامل في القيمة الغذائية.
  • الإصابة بالجفاف: يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء يومياً إلى الافراط في تناول الطعام كما يساعد الماء على إبقاء الجسد رطباً ما يحسن وظيفة الأمعاء وعملية التمثيل الغذائي ويضمن حرق المزيد من الدهون عوضاً عن تخزينها داخل الجسم.
  • الإرهاق والتوتر: يفرض الطفل حديث الولادة الكثير من الضغوط على جو الأسرة بسبب الواجبات الإضافية التي يجب على المرأة أن تتكيف معها للعناية بالطفل ومن الشائع جداً حدوث الإجهاد الجسدي والعاطفي بعد الولادة ما يدفع المرأة إلى اختيار أطعمة سريعة غير صحية مثل السكريات.
  • ممارسة الرياضة في وقت مبكر: ليس من المفيد التعجل في العودة إلى ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة بعد الإنجاب، إذ تؤدي التمارين المجهدة إلى حصول مضاعفات مثل مشاكل الحوض والإجهاد ويجب أن تبدأ المرأة بتمارين منخفضة الكثافة مثل المشي.

ثبات الوزن بعد الولادة وعلاجه

قد تختبر المرأة ثبات الوزن بعد الولادة نتيجة استغراق الجسم وقتاً للتعافي ونتيجة احتفاظها ببعض عادات فترة الحمل مثل خفض مستوى النشاط أو بسبب الإجهاد والتوتر بعد الولادة وبالعمومك نوضح ثبات الوزن بعد والولادة وعلاجه الذي يتمثل باتباع النصائح التالية [3]:

  • القيام بالرضاعة الطبيعية: تعود الرضاعة بفوائد صحية على كل من المرأة والطفل فتعمل على إنقاص الوزن وتساعد في عملية تقلص الرحم.
  • الالتزام بالوجبات الرئيسية: على الرغم من أن تناول سعرات حرارية أقل يعني خسارة المزيد من الوزن ولكن لتخطي الوجبات الرئيسية أثر عكسي في عملية خسارة الوزن نتيجة عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية الضرورية لصحة كل من المرأة والطفل.
  • تجنب تناول الأطعمة المصنعة: لأن تناول الأطعمة الغير صحية مثل الصودا والطعام المقلي ورقائق البطاطا يرفع من فرص احتفاظ المرأة بالوزن المكتسب خلال الحمل.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين: يزيد البروتين من الشعور بالشبع ما يخفض تناول السعرات الحرارية ويعزز فقدان الوزن كما يصرف الجسم طاقة إضافية لهضم البروتين.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: لا يستطيع الجسم امتصاص الألياف وهضمها ما يجعلها مثالية لتعزيز الشعور بالشبع لفترة طويلة وبالتالي استهلاك سعرات حرارية أقل ما يساعد على خسارة دهون الجسم.
  • ممارسة الرياضة: تعمل التمارين الرياضية إلى جانب النظام الغذائي المتوازن على تعزيز خسارة الوزن بعد الولادة ولكن يشترط أن تمارس المرأة الرياضة بشكل تدريجي بعد الولادة الطبيعية الخالية من المضاعفات وبعد استشارة الطبيب في حال الولادة القيصرية.

حمية غذائية للمرضعة

يعتبر حليب الأم مصدراً ممتازاً لغذاء الطفل الرضيع وهناك حمية غذائية للمرضعة توفر السعرات الحرارية الضرورية للأم وللطفل حيث تصرف الرضاعة سعرات حرارية إضافية ونذكر تالياً نصائح للحمية الغذائية المناسبة للمرضعة [4] :

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين 2-3 مرات يومياً ومنها اللحوم والبيض ومنتجات الألبان والفاصولياء والمكسرات والبذور.
  • تناول ثلاث حصص من الخضار يومياً وخاصة الخضار ذات اللون الأخضر الداكن مثل السبانخ.
  • تناول حصتين من الفاكهة يومياً.
  • تناول الحبوب الكاملة مثل القمح الكامل ودقيق الشوفان والمعكرونة وذلك بشكل يومي.
  • شرب الماء عند الشعور بالعطش.

حمية غذائية للنفاس بدون رضاعة

يجب أن تحتوي الحمية الغذائية للمرأة خلال النفاس على أطعمة من مختلف المجموعات الغذائية ومن الضروري التقيد ب حمية غذائية للنفاس بدون رضاعة لمد جسم المرأة بالطاقة الازمة للتعافي من الولادة ومن مصادر الطعام الصحي [5]:

  1. البروتين.
  2. الفاكهة.
  3. الخضراوات.
  4. الكربوهيدرات الغنية بالألياف.

ممارسة الرياضة بعد الولادة

يساعد النشاط البدني المنتظم جسم المرأة على التعافي من مرحلة الحمل والولادة كما يمنع حصول اكتئاب ما بعد الولادة ويمكن ممارسة الرياضة بعد الولادة بصورة خفيفة فور شعور المرأة بالقدرة على ذلك ويجب أن تبدأ بتمارين مثل [6]:

أما التمارين عالية الكثافة مثل الجري وتمارين المقاومة يجب أن تبدأ المرأة فيها بعد 6 أسابيع من وقت الولادة.

شد البطن بعد الولادة

تسعى بعض النساء إلى شد البطن بعد الولادة بغرض استعادة منظر الجسد قبل الولادة فأحياناً لا تستطيع الحمية الغذائية والتمارين الرياضية حل مشكلة الجلد الزائد وعضلات البطن الممزقة الناتج عن مرحلة الحمل في حالة تسمى انفراق المستقيم وتقوم عملية شد البطن على الترتيبات التالية [7]:

  1. تترهل بعض المناطق السفلية من البطن بعد الولادة ما ينتج جلد زائد.
  2. يعني انفراق المستقيم تباعد النصفين الأيمن والأيسر من عضلات البطن خلال الحمل مع توسع الرحم.
  3. يعتبر هذا التوسع طبيعي ولكن عندما يزيد عن 2 سم يعتبر مشكلة.
  4. قد يحدث انفراق المستقيم خلال الحمل ولكنه أكثر شيوعاً بعد الولادة.
  5. تقوم عملية شد البطن على شد عضلات البطن وإزالة الجلد الزائد.
  6. تتحتاج العملية إلى فترة تعافي طويلة نسبياً من 10-14 يوماً.

في الختام تختبر النساء خسارة الوزن بعد الولادة بطريقة تختلف من امرأة لأخرة وذلك حسب طبيعة كل جسم والحالة الصحية له بعد الولادة.