أسباب سرطان الحنجرة وأعراضه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الجمعة، 19 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أسباب سرطان الحنجرة وأعراضه
مقالات ذات صلة
علاج سرطان الحنجرة
سرطان الرئة.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج
أسباب وأعراض ومضاعفات سرطان عنق الرحم

توجد الحنجرة في حلقك، وتعرف أيضاً باسم صندوق الصوت، حيث تساعدك الحنجرة على الكلام والتنفس والبلع، كما أن الحبال الصوتية هي جزء من الحنجرة.. سنتعرف في هذا المقال على مفهوم سرطان الحنجرة وأعراض سرطان الحنجرة الحميد وأعراض سرطان الحنجرة إضافةً لأسباب سرطان الحنجرة.

ما هو سرطان الحنجرة؟

سرطان الحنجرة هو سرطان يصيب الحنجرة وهي جزء من الحلق. يحدث السرطان عندما تنمو خلايا معينة بشكل لا يمكن السيطرة عليه. عندما تتكاثر الخلايا، تغزو الجسم وتتلفه. في سرطان الحنجرة ، تبدأ هذه الخلايا السرطانية (الخبيثة) في الحنجرة (صندوق الصوت) [1].

أسباب سرطان الحنجرة

قد يخطر ببالك السؤال التالي: ما الذي يسبب سرطان الحنجرة؟ في الواقع، لا يعرف الباحثون أسباب سرطان الحنجرة. ولكن إذا كانت لديك عوامل خطر مثل تعاطي التبغ أو الكحول، فستكون لديك فرصة أكبر للإصابة بسرطان الحنجرة، كما يمكن لبعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري، وهو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، أن يسبب سرطان الحنجرة [1].

عوامل الخطر التي تزيد خطر الإصابة بسرطان الحنجرة

هناك العديد من العوامل التي تزيد خطر إصابتك بسرطان الحنجرة، سنتعرف عليها فيما يلي [1]:

  • التدخين: إذا كنت تدخن فأنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان الحنجرة مقارنة بغير المدخنين.
  • شرب الكحول: الإدمان على شرب الكحول يزيد خطر إصابتك بسرطان الحنجرة.
  • التدخين وإدمان الكحول معاً: إذا كنت مدخناً شرهاً ومدمناً على الكحول فخطر إصابتك بسرطان الحنجرة سيزداد أكثر.
  • العمر: يحدث سرطان الحنجرة بشكل أكبر لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 55 عاماً أو أكبر.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بهذا السرطان، ربما لأن التدخين والإفراط في تناول الكحوليات يحدث أكثر بين الرجال.
  • تاريخ الإصابة بسرطان الرأس والعنق: حوالي واحد من كل أربعة (25٪) من المصابين بسرطان الرأس والرقبة سيصابون به مرة أخرى.
  • الوظيفة: الأشخاص الذين يتعرضون لمواد معينة في العمل معرضون لخطر أكبر. وتشمل هذه المواد رذاذ حامض الكبريتيك وغبار الخشب والنيكل والأسبستوس أو تصنيع غاز الخردل. الأشخاص الذين يعملون مع الآلات هم أيضاً أكثر عرضة للخطر.

أعراض سرطان الحنجرة الحميد

إذا كنت تعاني من أعراض أورام الحنجرة الحميد فستلاحظ الأعراض التالية [2]:

أعراض سرطان الحنجرة

تقسم أعراض سرطان الحنجرة حسب المرحلة التي وصل إليها السرطان إلى قسمين:

أعراض سرطان الحنجرة المبكر

من السهل الخلط بين أعراض سرطان الحنجرة وحالات أخرى، إذا واجهت هذه الأعراض، فراجع الطبيب لتشخيص حالتك للكشف المبكر عن سرطان الحنجرة [1]:

  • التهاب الحلق أو السعال الذي لا يزول.
  • تغيير الصوت، مثل بحة في الصوت، لا يتحسن بعد أسبوعين.
  • ألم أو صعوبات أخرى عند البلع.
  • نتوء في العنق أو الحلق.
  • خلل النطق، مشكلة في إصدار الأصوات الصوتية.
  • ألم الأذن.

أعراض سرطان الحنجرة المتقدم

إذا كانت لديك هذه الأعراض، فراجع الطبيب على الفور فقد تكون تعاني من سرطان الحنجرة المتقدم [1]:

  • صعوبة في التنفس (ضيق التنفس).
  • صرير، التنفس صاخب وعالي النبرة.
  • الشعور بوجود شيء ما في حلقك.
  • سعال الدم (نفث الدم).

تشخيص سرطان الحنجرة

إذا ظهرت عليك أعراض الإصابة بسرطان الحنجرة فعليك مراجعة الطبيب على الفور، حيث سيقوم بما يلي لتشخيص حالتك [1]:

  • السؤال والاستفسار: حيث سيسألك الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها، وهل أصبتَ أنت أو أحد أفراد عائلتك بسرطان الحنجرة من قبل.
  • فحص جسدي: حيث يفحص رقبتك وحلقك للتأكد إن كان هناك كتلة ما أو أي شيء غير طبيعي.

ما الاختبارات الأخرى التي تساعد في تشخيص سرطان الحنجرة؟

بعد أن ينتهي الطبيب من الخطوات السابقة سيطلب منك الاختبارات لتالية لتشخيص حالتك بدقة [1]:

  • فحوصات التصوير: توفر الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي صوراً مفصلة للجسم. يمكن للأشعة السينية على الصدر معرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الرئتين.
  • تنظير الحنجرة: يستخدم الطبيب أنبوباً رفيعاً ومضيئاً يسمى المنظار الداخلي لفحص حنجرتك.
  • فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني: أثناء فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، يقوم الطبيب بحقن جرعة صغيرة وآمنة من مادة مشعة في وريدك. تبرز المادة مناطق غير طبيعية. تقوم آلة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني بإنشاء صور ثلاثية الأبعاد من الطاقة التي تنبعث منها المادة.
  • الخزعة: أثناء الخزعة، يزيل مزودك قطعة صغيرة من أي نسيج غير طبيعي في الحنجرة لفحصها تحت المجهر.

مراحل سرطان الحنجرة

جزء من التشخيص هو تحديد المرحلة التي وصل إليها سرطان الحنجرة، وإلى أي مدى نما الورم وما إذا كان قد انتشر في الجسم وأين، فقد ينتشر سرطان الحنجرة في الغدة الدرقية والمريء واللسان والرئتين والكبد والعظام. وتشمل مراحل سرطان الحنجرة ما يلي:

  • سرطان الحنجرة المبكر: في المراحل 0 و 1 و 2، يكون الورم صغيراً. لم ينتشر السرطان خارج الحنجرة.
  • سرطان الحنجرة المتقدم: في المرحلتين 3 و 4، نما الورم بشكل أكبر. أثر على الحبال الصوتية أو انتشر إلى العقد الليمفاوية أو مناطق أخرى من الجسم.

الوقاية من سرطان الحنجرة

يمكنك الوقاية من سرطان الحنجرة، وتقليل خطر إصابتك به من خلال اتباع نمد حياة صحي يقوم على الأسس التالية [1]:

  • الإقلاع عن التدخين وتجنب منتجات التبغ.
  • الحد من استهلاك الكحول والحصول على علاج لاضطراب تعاطي الكحول أو إدمان الكحول.
  • اتباع نظام غذائي صحي.

كيف أعرف ما إذا كنت في خطر الإصابة بسرطان الحنجرة؟

إذا كان لديك أي من عوامل الخطر للإصابة بسرطان الحنجرة - على سبيل المثال، إذا كنت تدخن أو كنت مصاباً بسرطان الرأس والعنق في الماضي - فتحدث إلى الطبيب، حيث يمكنه مساعدتك في اتخاذ خطوات لتقليل خطر إصابتك بسرطان الحنجرة [1].

سرطان الحنجرة كغيره من أنواع السرطان الأخرى الخطيرة، ولكن الكشف المبكر عن هذا السرطان من شأنه تسهيل العلاج وتقليل الآثار الجانبية المرافقة له، ويسرع عودتك إلى الحياة الطبيعية بأقل الخسائر، لذا في حال شككت بإصابتك بسرطان الحنجرة فلا تتردد في مراجعة الطبيب لتشخيص حالتك.