أعراض وعلاج الحساسية من البيض

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أعراض وعلاج الحساسية من البيض
مقالات ذات صلة
حساسية البيض أعراضها علاجها والوقاية منها
حساسية الجلوتين أسبابها وأعراضها وعلاجها
الحساسية عند الطفل.. أسبابها أعراضها وعلاجها

يعاني الكثير من الأشخاص من الحساسية من البيض نتيجة تناول البيض أو أطعمة تتضمن البيض، ما يؤدي إلى ظهور عددٍ من الأعراض التي تتراوح ما بين الخفيفة والشديدة، وتشمل الطفح الجلدي واحتقان الأنف والقيء أو مشاكل هضمية وغير ذلك، وفي هذا المقال سنتعرف على الحساسية من البيض والحساسية من البيض عند الرضع والحساسية من البيض عند الأطفال وعلاج الحساسية من البيض بالأعشاب.

أعراض الحساسية من البيض

البيض هو أحد الأطعمة المسببة للحساسية بالنسبة للكثير من الأشخاص، ما يسبب ظهور العديد من الأعراض نتيجة هذه الحساسية منها [1] :

  • التهاب الجلد أو الشرى.
  • احتقان الأنف وسيلان الأنف والعطس (التهاب الأنف التحسسي).
  • أعراض الجهاز الهضمي مثل التشنجات والغثيان والقيء.
  • علامات وأعراض الربو مثل السعال والصفير عند التنفس وضيق الصدر.

أما أعراض الحساسية المفرطة:

الحساسية من البيض عند الرضع

تعد حساسية البيض من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعاً عند الرضع، وعادة ما يصبح رد الفعل التحسسي للبيض ملحوظًا عندما يبلغ الطفل حوالي 10 أشهر، ويصعب تشخيص حساسية البيض عند الرضع، لأن البيض مكون مخفي في العديد من الأطعمة، لكن تظهر بعض الأعراض التي تساعد في كشف هذه الحساسية منها [2] [3]:

  1. التهاب في الجلد: تعتبر مشاكل الجلد هي العلامات الأكثر شيوعاً لحساسية البيض عند الرضع، فقد يصاب الطفل بالضيق ويحاول خدش أو فرك المناطق المصابة بالحكة.
  2. مشاكل الجهاز الهضمي: قد يعاني الرضع المصابون بحساسية البيض من آلام في المعدة أو إسهال أو قيء أو حكة أو تورم حول الفم.
  3. السعال.
  4. صعوبة في التنفس مع تورم.

وأفضل طريقة لعلاج حساسية البيض هي تجنب تناول البيض أو أي طعام يحتوي على البيض، كما يمكن اللجوء إلى الأدوية بعد استشارة الطبيب ومن هذه الأدوية مضادات الهيستامين.

الحساسية من البيض عند الأطفال

يصاب الأطفال برد فعل تحسسي تجاه البيض، عند ذلك لن يتمكنوا من أكل البيض لفترة من الوقت، وهذه الحساسية تحصل بشكل كبير لأن الجهاز المناعي للطفل يكون غير مكتمل النمو ولا يمكنه التعامل مع البروتين الموجود في البيض، ويستخدم جهاز المناعة الأجسام المضادة لمحاربة بروتين البيض كما لو كان غازاً ضاراً، وقد يشعر الطفل المصاب بالحساسية تجاه البيض بالمرض أو يصاب بطفح جلدي وتظهر عليه بعض الأعراض منها:

  1. الجلد: أكزيما أو احمرار أو تورم.
  2. الجهاز الهضمي: ألم في البطن وإسهال وغثيان أو حكة حول الفم.
  3. الجهاز التنفسي: سيلان الأنف أو أزيز أو صعوبة في التنفس.
  4. نظام القلب والأوعية الدموية: سرعة في ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم أو مشاكل القلب.

الحساسية من البيض عند الكبار

يعاني بعض الكبار بالعمر من الحساسية من البيض والتي تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي للشخص عن طريق الخطأ مادة غير ضارة مثل البروتين، ويطلق مواد كيميائية قوية عندما يتلامس الجسم مع البيض، وهذا يسبب العديد من الأعراض مثل:

  1. أعراض الجلد: إن الشرى والأكزيما هي أكثر ردود الفعل التحسسية للبيض شيوعاً، والشرى هو طفح جلدي أحمر صغير يتشكل في أي مكان بالجسم خلال دقائق إلى ساعات بعد تناول البيض أو الطعام تحتوي على بيض.
  2. قد تواجه تورماً في شفتيك أو جفونك أو لسانك أو حلقك نتيجة تناول البيض أو طعام بداخله بيض.
  3. الجهاز التنفسي: يعاني البالغون المصابون بحساسية البيض من مجموعة متنوعة من أعراض الجهاز التنفسي بما في ذلك حمى القش والربو عند استنشاق مكونات مسحوق البيض.
  4. أعراض الأنف: الحكة وسيلان أو انسداد الأنف، والصداع أو ضغط الجيوب الأنفية.

كما يمكن أن يسبب البيض رد فعل تحسسي يهدد الحياة يسمى الحساسية المفرطة، حيث تحدث الصدمة التأقية عندما تتفاعل عدة أجهزة أو مناطق من جسمك في نفس الوقت عند تناول البيض، وتشمل أعراض الحساسية المفرطة:

  • صعوبة في التنفس وضيق في الصدر حيث ينتفخ وينقبض لسانك أو حلقك أو مجرى الهواء.
  • تقلصات البطن والإسهال والغثيان أو القيء.
  • النبض السريع والانخفاض الحاد في ضغط الدم والإغماء.

ولا يوجد أي اختبارات معتمدة للكشف عن حساسية البيض، ولكن يمكن للطبيب اكتشاف ذلك عن طريق السؤال عن مذكرات الطعام والتي تتضمن عدد من الأسئلة مثل:

  • كل ما يأكله المريض ويشربه.
  • تاريخ ووقت ونوع مشاكل الجهاز الهضمي.
  • أي أدوية يأخذها المريض.

علاج الحساسية من البيض

يمكن علاج حساسية البيض ببعض الطرق التي تخفف من أعراضه وتساعد بالتخلص منها كما يلي [6]:

  • أفضل طريقة للتعامل مع حساسية البيض هي تجنب تناول البيض، ومع ذلك يعد البيض مكوناً مخفياً في العديد من الأطعمة، بما في ذلك الحساء المعلب وتوابل السلطة والآيس كريم والعديد من الأطباق القائمة على اللحوم مثل كرات اللحم ورغيف اللحم، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض توخي الحذر بشأن قراءة الملصقات والسؤال عن مكونات الأطعمة التي أعدها الآخرون.
  • تساعد مضادات الهيستامين في تخفيف الأعراض الخفيفة لحساسية البيض مثل الحكة.
  • الطبخ الخالي من البيض: يمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية على إعداد وجباتك لضمان حصولك على البروتين الكافي في حالة عدم وجود البيض، كما يمكن تعديل العديد من الوصفات لتجنب الحاجة إلى البيض، وعلى سبيل المثال عندما تتطلب الوصفات ثلاث بيضات أو أقل استبدل كل بيضة بمزيج من 1 ملعقة كبيرة من الماء وملعقة كبيرة من الزيت وملعقة صغيرة من مسحوق الخبز.
  • زيارة الطبيب: يجب على الأشخاص التحدث إلى الطبيب إذا اشتبهوا في أن لديهم حساسية تجاه البيض، والذي قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات أو اتباع نظام غذائي للتخلص من الطعام لمعرفة ما إذا كان البيض أو الأطعمة الأخرى تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الأدوية: إذا كان لديك رد فعل تحسسي خطير أو مستمر بعد تناول البيض، فقد تحتاج إلى علاج بمضادات الهيستامين أو قلم حقن الأدرينالين.

علاج الحساسية من البيض بالأعشاب

يمكن اللجوء إلى تناول الأعشاب للتخلص من حساسية البيض وأعراضه، ومن هذه الأعشاب [7]:

  1. القراص: يساعد في علاج الحساسية الغذائية، كما أنه يخفف من أعراض مثل سيلان الأنف والغثيان والطفح الجلدي وآلام المعدة، ويمكنك شرب شاي القراص كل يوم لمدة أسبوع لمكافحة حساسية البيض وأعراضها.
  2. الشاي الأخضر: يحتوي على مضادات الأكسدة والالتهاب وخصائص مضادات الهيستامين التي تساعد في علاج أعراض المعدة المتعلقة بحساسية الطعام ومنها البيض، ويمكنك شرب 2-3 أكواب من الشاي الأخضر يومياً لمدة أسبوع إلى أسبوعين.
  3. الزنجبيل: يشتهر الزنجبيل بخصائصه المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والبكتيريا وهو علاج منزلي ممتاز لعلاج العديد من الاضطرابات المعدية المعوية مثل الغثيان والقيء وعسر الهضم والإسهال، لذلك يمكن تناوله للتخلص من حساسية البيض عبر مضغ الزنجبيل يومياً أو تناول 2 إلى 3 أكواب من شاي الزنجبيل لبضعة أيام.

في النهاية.. تعرفنا على الحساسية من البيض وأعراض الحساسية من البيض، والحساسية من البيض عند الرضع بالإضافة إلى الحساسية من البيض عند الأطفال والكبار، وعلاج الحساسية من البيض.