أعراض سرطان المستقيم والوقاية من سرطان المستقيم

  • تاريخ النشر: الخميس، 05 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أعراض سرطان المستقيم والوقاية من سرطان المستقيم
مقالات ذات صلة
طرق وفوائد تنظيف المستقيم وتنظيف المستقيم بالماء
الوقاية من السرطان
الوقاية من سرطان الثدي

يعتبر سرطان المستقيم (Rectal cancer) أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال والنساء، وهو نوع من الخلايا السرطانية التي تنمو في منطقة المستقيم التي تمتد من نهاية الأمعاء الغليظة وصولاً إلى فتحة الشرج، وغالباً ما يتمّ إدراج كل من سرطان المستقيم وسرطان الكولون معاً تحت مصطلح واحد باسم "سرطان القولون والمستقيم"؛ وعلى الرغم من تشابههما في نواحٍ كثيرة، فإن علاجاتهما مختلفة تماماً [1]

مراحل سرطان المستقيم

يصنّف سرطان المستقيم إلى 5 مراحل تحدّد مدى تقدم السرطان وتساعد أيضاً في تحديد خيارات العلاج[2] :

  • المرحلة 0: تشير هذه المرحلة إلى وجود خلايا ورمية غير طبيعية في الطبقة العميقة من جدار المستقيم.
  • المرحلة 1: تشير هذه المرحلة إلى انتشار الخلايا السرطانية نحو الطبقة الأعمق لجدار المستقيم.
  • المرحلة 2: تشير هذه المرحلة إلى انتشار الخلايا السرطانية نحو طبقة العضلات الخارجية للمستقيم وفي بطانة البطن.
  • المرحلة 3: يصل في هذه المرحلة انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد اللمفاوية.
  • المرحلة 4: تشير هذه المرحلة إلى انتشار الخلايا السرطانية إلى مواقع بعيدة  في الجسم مثل الكبد والرئتين.

أعراض سرطان المستقيم

تكون معظم أعراض سرطان المستقيم أعراضاً هضمية مشابهة لكثير من الأعراض المرافقة لبعض الحالات المرضية الهضمية مثل [1] و [2]:

  • تغيرّات في شهيّة الطعام.
  • تغيّر في عادات التبرّز مثل تكرار الإسهال أو الإمساك أو زيادة الحركة المعوية.
  • الشعور بعدم الراحة المتكرّر في البطن وزيادة الغازات وتشنجات الأمعاء.
  • الشعور بعدم تفريغ الأمعاء بشكل كامل.

تترافق حالة سرطان المستقيم أيضاً مع بعض الأعراض المثيرة للشكوك مثل [2]:

أسباب سرطان المستقيم

يحدث سرطان المستقيم عندما تتشكل طفرات في الحمض النووي للخلايا السليمة في منطقة المستقيم، وهذا ما يسبب تشكّل خلايا غير سليمة ونموهّا بشكل غير طبيعي، تتراكم هذه الخلايا غير السليمة مع مرور الوقت لتشكّل الأورام السرطانية، وقد تنمو بشكل كبير لتغزو وتدمر الأنسجة السليمة المجاورة، أهم عوامل الخطر للإصابة بسرطان الكولون [1] و [2]:

  • وجود بعض الطفرات الجينية الموروثة في العائلة مثل حالة داء البوليبات الغدّي العائلي (adenomatous polyposis)، والتي يحدث فيها تراكم للبوليبات (polyps) في بطانة المستقيم والأمعاء؛ البوليبات أورام مخاطيّة صغيرة تنمو بشكل غير طبيعي في الأنسجة داخل الجسم.
  • التاريخ العائلي لوجود حالات سرطان المستقيم والقولون بين أفراد العائلة الواحدة.
  • العلاج الإشعاعي السابق للبطن.
  • مرضى التهاب الأمعاء المزمن مثل التهاب الكولون التقرحي وداء كرون.
  • التقدمّ بالعمر (من تزيد أعمارهن عن الخمسين).
  • البدانة ومرضى السكري من النمط الثاني.
  • بعض العادات الغذائية غير الصحية مثل قلة تناول الخضار وتناول اللحوم بكثرة والتدخين وعدم ممارسة الرياضة والإكثار من تناول المشروبات الكحوليّة.
  • الأشخاص الأمريكيون من أصل أفريقي أكثر عرضة للإصابة بسرطان المستقيم من الأشخاص الأوربيين .

تشخيص سرطان المستقيم

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتأكيد تشخيص الإصابة بسرطان القولون [1] :

  • تنظير القولون.
  • أخذ عينة من نسيج القولون (خزعة) خارج الجسم لفحصها بشكل دقيق.
  • التصوير بالرنين المغناطيس (MRI) لمنطقة الحوض.
  • إجراء صورة أشعة مقطعية للصدر (CT scan)؛ لتأكيد أو نفي انتشار سرطان المستقيم للأعضاء الأخرى مثل الكبد والرئتين.
  • تعداد الدم الكامل (CBC): لتقصّي وجود حالة فقر دم بعوز الحديد.

ورم المستقيم الحميد

وهو نوع من الأورام الحميدة التي لا تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم، تنمو هذه الأورام في بطانة القولون أو المستقيم، وهي عادةً غير مهددة للحياة ويتم إزالتها عن طريق الجراحة [3].

علاج سرطان المستقيم

سيأخذ طبيبك في عين الاعتبار عدة أمور قبل البدء بوضع الخطة العلاجية لسرطان المستقيم مثل[2] :

  • حجم الورم
  • العمر
  • صحة المريض

تختلف العلاجات المحتملة لسرطان المستقيم أيضاً وفقاً لمرحلة سرطان المستقيم الحالية[2] :

علاج المرحلة 0 من سرطان القولون

  • إزالة الأنسجة المشبوهة أثناء تنظير القولون أو خلال عملية جراحية منفصلة.
  • إزالة الأنسجة المصابة وجزء من المنطقة المحيطة.

علاج المرحلة 1 من سرطان القولون

  • استئصال الورم بالكامل.
  • العلاج الإشعاعي للورم.
  • العلاج الكيميائي.

علاج المرحلة 2 والمرحلة 3 من سرطان القولون

  • الجراحة في منطقة المستقيم.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.

علاج المرحلة 4 من سرطان القولون

  • الجراحة في المستقيم وفي مناطق أخرى حسب انتشار الورم السرطاني.
  • العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.
  • العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة وهي نوع من العلاج المناعي الذي يستهدف الخلايا السرطانية.
  • استخدام جهاز مكوّن من مسبار تجميد أو سائل بارد لتدمير الأنسجة غير الطبيعية.
  • الاستئصال بموجات راديوية؛ وهو إجراء تستخدم فيه موجات الراديو لتدمير الخلايا غير الطبيعية.

الوقاية من سرطان المستقيم

هنالك مجموعة من التوصيات والتعليمات لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون مثل[1] :

  • تناول المشروبات الكحولية باعتدال.
  • التوقف عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • زيادة تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة التي تلعب دوراً وقائياً مهماً في مكافحة السرطان.
  • ممارسة التمارين الرياضية بمعدّل 30 دقيقة يومياً.
  • إجراء الفحوصات التشخيصية اللازمة بشكل مبكّر خاصة في حال وجود حالات سرطان مستقيم أخرى في العائلة الواحدة أو عند تجاوز الـ 50 من العمر.

ختاماً...إذا كانت لديك أحد عوامل الخطر السابقة فلا تتردد بزيارة طبيبك للاطمئنان على صحتك، حيث يفيد التشخيص المبكّر لهذه الأورام في علاجها بشكل أسهل وبدون حدوث مضاعفات خطيرة