فوائد الحوار

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الخميس، 25 فبراير 2021 آخر تحديث: منذ 3 أيام
فوائد الحوار
مقالات ذات صلة
فوائد السباحة للحامل فوائدها وأضرارها
فوائد الحبة السوداء وفوائدها مع العسل
فوائد التين الشوكي للبشرة وفوائده الصحية

يعتبر الحوار من أهم وسائل التواصل مع الآخرين، ولكي تستطيع إجادة هذه المهارة لا بد أن تتمتع بالحكمة والخبرة والثقافة العالية.

فوائد الحوار عديدة سنستعرضها في مقالنا ومنها فوائد الحوار في المجتمع، فوائد الحوار الناجح، فوائد الحوار في الأسرة، فوائد الحوار بين الزوجين، فوائد الحوار مع الطفل.

مفهوم الحوار

الحوار مهارة حياتية لا غنى عنها، فهو حاجة إنسانية وأصبح علماً يدرّس ومهارة تكتسب والجميع بحاجة لهذه المهارة التي تختصر المسافات بين الناس فتنقل المعارف والآراء والقيم والأفكار.

ويمكننا تعريف الحوار بأنه: نقاش هادئ ومباشر بين شخصين أو مجموعة من الأشخاص يختلفون في وجهة نظرهم أو توجههم أو رأيهم. يتحدثون بطريقة راقية، يحترم كل طرف الآخر، دون تعصب لرأيه أو نهجه.

فوائد الحوار في المجتمع

الحوار مهم في حياتنا وله آداب وقواعد يجب علينا جميعاً الالتزام بها كالتحلي بالأخلاق الحسنة، والحديث بعِلْم وحُجة قوية وليس لمصلحة شخصية، وضبط النفس والصبر واللين والاحترام المتبادل والتواضع وغيرها من الأخلاق التي تُزين الحوار وتجعله مُثمراً، ونذكر من فوائد الحوار في المجتمع أنه: [1]

  • يعتبر الحوار طريقة جيدة للتواصل والتفاهم في المجتمع.
  • يعد الحوار أهم وسائل التعارف والتواصل بين الناس: يؤدي الحوار في المجتمع إلى التقارب بين الناس.
  • الحوار من أفضل طرق التربية والتعليم نجاحاً: فالحوار مهم لتنشئة الأجيال القادمة.

ما فوائد الحوار الناجح؟

الحوار الناجح هو فن النقاش و تبادل للأفكار والآراء مع الآخرين بعقلانية واحترام بهدف حل المشكلات وتوضيح الأفكار ويتم باستخدام الحجة والمنطق وله فوائده عديدة منها: [2]

  • ينمي التفكير الصحيح ويصقل شخصية الفرد.
  • يتبادل الناس الأفكار و تحل المشاكل من خلال الحوار الناجح.
  • ينشط العقل ويقوي الحجة والتفكير الصحيح .
  • يسلط الضوء على الأفكار البالية: من خلال الحوار الجيد يستطيع المجتمع تجاوز العادات والأفكار البالية.

فوائد الحِوار في الأسرة

يعتبر الحوار الأسري مهم للغاية فهو يعزز التواصل المستمر بين جميع أفراد الأسرة ويعمل الحوار العائلي على بناء وتعزيز الثقة بين الجميع ومن فوائد الحِوار الأسري ما يلي:  [3]

  • الحِوار الأسري يؤدي إلى علاقة متناغمة منسجمة: سواء بين الأزواج أو بين الآباء والأبناء، وهو من أهم طرق التربية الحديثة للأبناء.
  • يقلل الخلافات بين الزوجين والتي قد تؤدي عادة إلى الطلاق.
  • يعتبر الحِوار الأسري إحدى وسائل الآباء لإقناع الأبناء بطريقة هادئة وبدون أي نوع من أنواع الإجبار.
  • يشعر الطفل بأهميته وأهمية رأيه.
  • يشجع على حرية التعبير عن الرأي :يعمل الحِوار الأسري على تبادل الاحترام وتقبل اختلاف الرأي ووجهات النظر المتنوعة بين كل أفراد الأسرة،

ما فوائد الحوار بين الزوجين؟

مع التطور التكنولوجي الذي نعيشه والانتشار الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي وغيرها من المؤثرات بات الحوار مفقوداً أكثر من ذي قبل وخاصة الحوار بين الزوجين، بسبب تعقيدات الحياة والركض وراء الماديات لإشباع حاجات الفرد المتزايدة.

أصبح الزوجان في وقتنا الحاضر بحاجة إلى أساليب الحوار الهادف بينهما للفوائد التي يحققها وهي التالي:  [4]

  • يحمي الأسرة وكيانها من الانهيار والتشتت والانحرافات الفكرية والسلوكية والاضطرابات النفسية.
  • الحوار هو أفضل وسيلة لتبادل الآراء بين الزوجين حول أي من القضايا التي تهمهم.
  • يتيح الحِوار بين الزوجين المشاركة الفعالة في اتخاذ القرارات.
  • يتيح الحِوار بين الزوجين المجال للتعبير: عما يجول بخاطرهم من مشاعر مثل التذمر من أمر ما قد يطرأ ويسبب الإزعاج.
  • يعمل الحِوار بين الزوجين على تحقق الاستقرار والتفاهم بينهم: وتجاوز الخلافات التي يمكن أن تؤدي إلى الطلاق.

ما فوائد الحوار مع الطفل؟

إن نجاح الحوار مع الطفل يرتبط بشكل كبير بمدى امتلاك الآباء المهارات الكافية للتحاور مع أبنائهم، بحيث يجعلان الحوارات مشوقة وبعيدة عن الرتابة، ويتاح فيها للأبناء الفرصة للتعبير عن آرائهم ومشاعرهم، فلا يحتكر الآباء فرصة الحديث فقط، وتنعكس ثماره على عدة أصعدة نذكر منها :

  • يعمل الحِوار مع الطفل على تعزيز القيم الاجتماعية لديهم.
  • للحوار مع الأطفال نتائج مهمة في تكوين فرد ذي شخصية قوية متزنة نفسياً واجتماعياً: ذلك أن الحوار يزيد من ثقة الأبناء بأنفسهم.
  • ينمي استقلاليتهم وقدرتهم على اتخاذ القرارات: التي من شأنها أن تعزز قدرة الفرد على التواصل مع الآخرين، وتقبّل آرائهم، بحيث يكون قادراَ على التوافق مع مجتمعه والتكيف مع ظروفه.
  • الحوار مع الأطفال مصدر أساسي لإكساب الأبناء القدرة على تكوين العلاقات الإنسانية: وإيجاد مواضيع للحوار فيما بينهم وبين أقرانهم.

الحوار... هو وسيلة لاستكشاف جذور الأزمات العديدة التي تواجه البشرية اليوم.، فالحوار يمكّننا من البحث عن أجوبة للكثير من الأسئلة التي يمكن أن تكون محجوبة عنا وتساعدنا على التطور والارتقاء بتفكيرنا ومجتمعنا.