فوائد وأضرار سكر الإريثريتول

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
فوائد وأضرار سكر الإريثريتول
مقالات ذات صلة
فوائد السكر وأضراره للجسم
حمية السكر أنواعها فوائدها وأضرارها
أضرار السكر وكيف تقلل من استهلاك السكر

يعتبر السكر أحد الأسباب الرئيسية لزيادة الوزن، وعائقاً كبيراً أمام الحصول على جسم مثالي، حتى وإن تم تناوله ضمن نظام غذائي صحي، فالريجيم لا يتم إلا دونه، لذا يلجأ العديد من الناس إلى استبداله ببدائل السكر، الطبيعية منها أو الاصطناعية، وأحد هذه البدائل هو الاريثريتول. ومن خلال هذا المقال سنتعرف على أضرار وميزات واستخدامات سكر الاريثريتول.

ما هو سكر الاريثريتول

ينتمي الاريثريتول إلى فئة من الكربوهيدرات تسمى سكريات الكحول، ويستخدم كبديل للسكر الصناعي، وله ذات الطعم، وافقت منظمة الصحة العالمية (WHO) على استخدامه في عام 1999، وفعلت إدارة الغذاء والدواء ذات الشي في عام 2001، بالرغم من أن سكر الاريثريتول يوجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، كالعنب والخوخ والكمثرى والبطيخ والفطر، بالإضافة إلى تصنيعه عن طريق، تخمير أشياء مثل النبيذ والبيرة والجبن.

ميزات سكر الاريثريتول

يحتوي سكر الاريثريتول على كمية منخفضة جداً من السعرات الحرارية، كما أن تأثيراته الصحية السلبية قليلة، ما يجعله يحقق عدداً من الفوائد والميزات، منها: [1] [2] [4]

  • الاريثريتول آمن للمصابين بمرض السكري: يعتبر سكر الاريثريتول جيداً لمرضى السكري، إذ ليس له أي تأثير على مستويات الجلوكوز أو الأنسولين، ما يجعله بديلاً آمناً للسكر في حال كان الشخص مصاباً بمرض السكري.
  • الاريثريتول يعزز صحة الأسنان: حيث تلعب معظم أنواع السكر الكحولي، ومنها الاريثريتول في علاج مشاكل الأسنان، ومنها التسوس، الذي يرتبط بتناول السكر، كون البكتيريا المسببة له تتغذى على السكر الموجود في الفم، وتفرز أحماض تعمل على تآكل طبقة المينا التي تحمي الأسنان، في حين أن هذه البكتيريا لا تستطيع القيام بذلك مع سكر الكحول كالإكسيليتول والإريثريتول والسوربيتول، فهي غير قادرة على استقلابها، لذلك ينتهي الأمر بتوقف آلية التمثيل الغذائي الخاصة بها وتثبيط نموها، ما يمنع التسوس.
  • الاريثريتول يساعد في خسارة الوزن: بما أن للسكر الصناعي تأثير سلبي على الوزن وسبباً رئيسياً للسمنة، فإن معظم الأشخاص الذين يحاولون خسارة الوزن أو إدارته، يتوقفون عن تناول السكر ويلجؤون إلى السكريات الكحولية، وأفضلها الاريثريتول كونه يحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض جداً (GI = 0)، وبالتالي فإن إضافته إلى المشروبات أو الكعك أو الحلويات يؤدي إلى تقليل تراكم الجلوكوز في الدم الذي يسبب زيادة الوزن.
  • الاريثريتول يحد من خطر الإصابة بأمراض القلب: فسكر الاريثريتول له تأثير فعال مضاد للأكسدة، كما أنه يقلل من تلف الأوعية الدموية الناجم عن ارتفاع مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى أنه يحسن وظائف الأوعية الدموية، ما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الاريثريتول لا يؤثر على مستوى السكر في الدم: إذ لا يمتلك البشر الإنزيمات اللازمة لتفكيك الإريثريتول، فيتم امتصاصه في مجرى الدم ثم يُفرز عبر البول، وبالتالي فهو لا يرفع نسبة الأنسولين أو السكر في الدم، كما أنه لا يزيد من مستوى الكوليسترول الضار أو الدهون الثلاثية.
  • الاريثريتول مضاد للالتهاب: حيث يؤدي تناول سكر الاريثريتول إلى تقليل الالتهاب في أعضاء مثل الكلى والكبد والأمعاء، بالإضافة إلى أنه يمنع تطور بعض الحالات المرضية كالإمساك والفشل الكلوي وفرط كوليسترول الدم والحموضة والقرحة ومرض كرون.
  • الاريثريتول مفيد للجهاز الهضمي: فسكر الاريثريتول يعمل على تغذية البكتيريا النافعة في الأمعاء، وله تأثير البريبيوتيك والألياف الغذائية.
  • الاريثريتول مفيد لصحة العظام: حيث تشير العديد من الدراسات، إلى أن سكريات الكحول يمكن أن تزيد من حجم العظام والمحتوى المعدني، ما يحمي من هشاشة العظام.
  • الاريثريتول مفيد لصحة الجلد: إذ يمكن لسكريات الكحول أن تلعب دوراً في زيادة إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الهيكلي الرئيسي في الجلد والأنسجة الضامة.

اضرار سكر الاريثريتول

إن تناول سكر الاريثريتول وإن كان يعد أمناً بشكل كبير، فهذا لا يعني عدم وجود أضرار له، حيث يمكن للاريثريتول أن يسبب عدة مشاكل صحية، ومن أضرار اريثريتول: [2] [3] [4]

  • يسبب الاريثريتول مشاكل في الجهاز الهضمي: إن تركيب اللاريثريتول الكيميائي، يمنع هضمه من قبل الجسم، فيمر عبر معظم الجهاز الهضمي دون أي تغيير، حتى يصل إلى القولون، حيث يتم تخميره في القولون بواسطة البكتيريا، ما يؤدي إلى إنتاج الغازات، وبالتالي، فإن تناول كميات كبيرة من سكر الاريثريتول قد يسبب الانتفاخ واضطراب في الجهاز الهضمي.
  • الاريثريتول قد يسبب الإسهال: يمنع سكر الاريثريتول كما سكريات الكحول الأخرى من وصول الماء إلى الأمعاء الدقيقة، ما يؤدي إلى الإسهال الأسموزي.
  • الاريثريتول قد يسبب مشاكل صحية: وذلك يقتصر على بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الإريثريتول والأنواع الأخرى من سكر الكحول، حيث يسبب لهم تناوله: تشنجات وغثيان وانتفاخ وإسهال وصداع.
  • الاريثريتول مدر للبول: إذ يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الإريثريتول لفترة طويلة إلى زيادة حجم وعدد مرات التبول.

ما الكمية المسموح بها من سكر الاريثريتول؟

أول سؤال يتبادر إلى ذهنك عند استخدام هذا السكر، هو ما الكمية المسموحة من سكر الاريثريتول؟

لا يوجد معيار محدد للكمية التي يجب تناولها من سكر الاريثريتول، لكن يمكن استخدامه بطريقة أمنة من خلال تناول 1 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم يومياً، أي في حال كان وزن الشخص 75 كيلوغرام، فذلك يعني أنه يمكن أن يتناول 75 غرام من سكر الاريثريتول يومياً، سواء في القهوة أو الشاي أو رشها على الجريب فروت أو الخبز بها.

ختاماً عندما تقوم بإدراج سكر الاريثريتول ضمن نظامك الغذائي، وتستخدمه بشكل يومي، قم باستشارة طبيب مختص، لتحديد ما إن كان ذلك مناسباً لحالتك الصحية أم لا، كي لا ينقلب هذا الكم من الفوائد للاريثرتيول إلى أضرار، في حال الاستخدام الخاطئ والمفرط له.