أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 09 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أعراض وأسباب وعلاج مرض بلانت
مقالات ذات صلة
أسباب وأعراض وعلاج مرض اللشمانيا
أعراض مرض كرونز أسبابه وعلاجه
مرض العشى الليلي أسبابه وأعراضه وعلاجه

هو اضطراب في النمو يؤثر على عظام أسفل الساق، ويسبب انحناء عظم الساق إلى الخارج، قد يؤثر على الأشخاص خلال فترة النمو وفي أي وقت منها، كما يصيب الأطفال دون الأربع سنوات عادة، كما من الملاحظ إصابة الأولاد في فترة نموهم خلال فترة المراهقة. [1] [2]

في هذا المقال نتعرف على تفاصيل حول أسباب وأعراض وعلاج مرض بلونت.

كيف يحدث مرض بلونت؟

عند إصابة الطفل بمرض بلانت تصبح الساقين منحنيتين نحو الخارج، مما يسبب مشاكل في المشي، والأنشطة الحركية.

في مرض بلانت وخلال نمو الطفل تتعرض لوحة النمو المكونة من صفائح غضروفية أعلى الساق إلى الكثير من الضغط وهذه الطبقة أضعف من العظم وتسمح للعظم بالنمو الطولي، لكن هذا الضغط يمنع العظم من النمو بشكل طبيعي، بدلا من ذلك يستمر  الجانب من الساق بالنمو بينما بتوقف نمو الجانب الداخلي، يسبب هذا النمو غير المتكافئ انحناء قصبة الساق إلى الخارج، بدلاً من النمو المستقيم. [2]

هناك فرق كبير بين بلونت وبين تقوس قدم الأطفال العادي الذي يعاني منه الرضع، حيث تنحني أرجلهم بشكل طبيعي وعادة ما يتم تقويمها بعد عند بدء المشي، أما في حالة مرض بلانت بغض النظر عن فترة بدايته (مبكراً أو في فترة المراهقة) فإن المنحنى يزداد سوء في حال لم يتم علاجه.

شاهدي أيضاً: تقوس الساقين

ما هي أعراض مرض بلانت:

نذكر أهم العلامات على الإصابة بمرض بلانت: [2]

  • انحناء الساق أسفل الركبة: قد لا يكون هذا مؤلم عند الأطفال الصغار، ولكن بالنسبة للمراهقين يصبح الألم متزايد مع مرور الوقت وعادة ما يستلزم المسكنات.
  • قد يسبب استدارة الساق مع الوقت، تتغير في هذه الحالة وضعية القدم وخاصة عند المشي، فيسبب حالة تسمى مشية الداخل، حيث تتجه القدم للداخل بدلاً من الشكل المستقيم.
  • مع مرور الوقت الطويل يسبب مرض بلانت التهابات في مفصل الركبة، وصعوبة في المشي، ومن المحتمل أيضا أن تصبح إحدى الساقين أقصر من الأخرى.

ما هي أسباب مرض بلانت؟

إن العوامل المسببة لمرض بلانت حسب الخبراء لا يزال غير  معروف بدقة، لكن أصبح من المعروف اجتماع عدة أسباب قد يساهم في ظهور مرض بلانت ومنها: [1] [2]

  • العوامل الوراثية: حيث يكون الأطفال الذين يولدون في عائلة تضم بين أفرادها أحد المصابين؛ أكثر عرضة للإصابة بمرض بلونت من جديد.
  • عادة ما يلاحظ ظهور المرض عند الأطفال الذين بدؤوا بالمشي في سن مبكرة، لذلك يعتقد أن المشي المبكر  قد يكون أحد أسباب ظهور مرض بلانت.
  • الأسباب الميكانيكية التي تسببها السمنة الزائدة، وذلك بسبب الضغط الزائد على عظمة الساق مما يؤدي إلى عملية غير طبيعية في نمو عظم الساق.

عادة ما يبدأ داء بلانت عند ملاحظة انحناء الساق في زيارة عادية للطفل إلى عيادة الطبيب، والذي سيحيل الطفل المريض إلى أخصائي في جراحة العظام.

كلما كان سن الطفل أكبر كان الانحناء أكبر وتصبح واضحة عند إجراء صورة بالأشعة السينية، كما تظهر الصورة النمو غير الطبيعي للضنبوب والتغيرات في صفيحة النمو تحت الركبة.

ما هو علاج مرض بلانت؟

عادة ما يقسم الاختصاصين مرض بلانت إلى نوعين، بحيث يتم بحسب كل منهما وضع الخطة العلاجية اللازمة:

  • مرض بلانت الطفيلي:

  1. يظهر انحناء الأرجل الطبيعي عند الأطفال دون سن الثانية، وتتحسن الحالة عادة بين 18-24 شهراً، أما في مرض بلانت فهي تزداد سوء، ويميزها:
  2. يظهر منذ الولادة وحتى سن الثالثة.
  3. يحدث في كلا الساقين معاً.
  4. يحدث تشوه في عظم الساق فقط.
  • مرض بلانت للمراهقين:

  1. يصاب به الأطفال بعد سن العاشرة.
  2. أكثر عرضة للإصابة في جانب واحد (طرف واحد).
  3. قد يحدث التشوه في عظم الساق والفخذ معاً، يكون الغرض من علاج مرض بلانت هو محاولة تصحيح التشوه وتحسين شكل عظام الساق وتحاذيها.
  • العلاج غير الجراحي:

عادة ما يستخدم هذا الإجراء عند الأطفال الصغار ويعتمد على ارتداءدعامة للساق وفي أغلب الحالات سيظهر التحسن خلال 12 شهراً من العلاج وإذا لم يتم التصحيح سيكون هناك حاجة لعمل جراحي.

  • العلاج الجراحي لمرضى بلانت:

تستخدم الجراحة في حال إذا لم تنجح عملية التقويم الفيزيائية بالداعمات، أو عند الأطفال الذين يعانون من تشوهات شديدة، أو في حالات إصابة المراهقين بالمرض.

تتم العملية بقطع عظم الساق وإعادة تصحيح وضعه وتثبيته باستخدام الصفائح والمسامير وقد تتضمن العملية إزالة جزء من لوح النمو التالف، وفي بعض الحالات يستخدم جهاز يسمى المثبت الخارجي، لتثبيت العظام في مكانها الخارجي.

  • في بعض الحالات المتطورة التي تسبب فيها مرض بلانت في استدارة أصابع القدم، يتدخل الأطباء لتصحيح هذا الخلل أيضاً.
  • بعد الجراحة يتم وضع جبيرة واستخدام العكازين لفترة من الزمن، وغالبا ما يحتاج المريض إلى العلاج الفيزيائي بعد إزالة الجبيرة.

غالبا ما تنجح العلاجات في تصحيح تشوهات مرض بلانت ويستطيع الأطفال بعد استكمال مراحل العلاج أن يمارسون نشاطهم بشكل طبيعي وبدون أي مشاكل  جانبية، ولكن سيحتاجون إلى زيارة الطبيب المختص بشكل دوري خلال فترة النمو كاملة لمراقبة الحالة، والتأكد من عدم ظهور اختلافات في طول الساقين، واستمرار نمو العظام بشكل سليم.

شاهدي أيضاً: علاج تقوس الساقين

في النهاية.. تفيد المعرفة المسبقة لمرض بلانت في ملاحظة التغيرات على أجسام أطفالك خلال فترة النمو، كما تبين أهمية الحفاظ على وزن صحي ومثالي للابتعاد، عن أي أضرار أو تشوهات عظمية أو مفصلية في المستقبل.

  1. أ ب "مقال:"مرض بلانت"" ، منشور على موقع columbiadoctors
  2. أ ب ت ث "مقال:"مرض بلانت للمراهقين"" ، منشور على موقع kidshealth
  3. "مقال :"أنواع مرض بلانت"" ، منشور على موقع hopkinsmedicine.org