قواعد المنزل للأطفال

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 27 فبراير 2021 آخر تحديث: منذ 3 أيام
قواعد المنزل للأطفال
مقالات ذات صلة
رياضة للأطفال في المنزل وما هي فوائدها
تمارين رياضة للأطفال داخل وخارج المنزل مع الصور
تمارين للأطفال

ضرورة وضع قواعد للأطفال في المنزل تكمن في بناء شخصية الطفل على التنظيم والانضباط، والتفريق بين ماهو صحيح وما هو خطأ، والحرية الشخصية وحرية الآخرين، مع ترك مجال واسع لنشاط الطفل العقلي والبدني، وفتح باب النقاش وإشراك الأطفال في وضع بعض هذه القواعد، أو ترك الخيار للانتقاء بين قاعدتين متشابهتين.

أهم قوانين وقواعد الطفل في المنزل:

تقسم قواعد الطفل في المنزل إلى عدة أنماط وذلك حسب الهدف والغاية من كل مجموعة على حدى، وبالعموم سنعرض عليك خمسة أنواع من القواعد والقوانين المنزلية التي تساعد على الحفاظ على سلامة الأطفال وتعزز الانضباط وتنمي المهارات: [1]

  • القواعد التي تعزز السلامة: وتشمل السلامة الجسدية والنفسية حيث يعزز الشعور بالأمان الحرية واستكشاف المواهب، يمكن أن تشمل قواعد السلامة الجسدية للطفل في المنزل:
  1. لا تفتح الباب للغرباء إذا كان الأهل مشغولين، بل أخبر والديك أن هناك أحد على الباب.
  2. لا تقفز على الأثاث، الأثاث للجلوس فقط.

وتشمل قاعد السلامة النفسية:

  1. يمكن للجميع النقاش وإظهار مشاعرهم ومشاركتها، طالما يظهرون الاحترام.
  2. استخدام الكلمات المهذبة والراقية فقط.
  • القواعد والقوانين التي تعزز الأخلاق: ستغرس هذه القواعد قيماً مهمة تلازم طفلك لبقية حياته وتكون جزء من شخصيته:
  1. اعتذر عندما تقوم بخطأ أو إساءة.
  2. لا تؤذي أحداً.
  3. قول الحقيقة دائماً.
  4. عامل الآخرين بإنصاف.

بالطبع يفترض أن تكون نموذجاً لهذه القواعد أيضاً، حيث سيتعلم أطفالك مما تفعله أمامهم، أكثر مما تقوله لهم!

  • القواعد التي تطور العادات الصحية: ضع القواعد التي من شأنها تشجيع الطفل على العناية بصحته ونظافته:
  1. نظف أسنانك بعد كل وجبة طعام.
  2. ضع ملابسك المتسخة في سلّة الغسيل.
  • القواعد التي تعزز المهارات الاجتماعية: تعلم الطفل لهذه القواعد يعزز بعض المهارات في التعامل مع الأقران وأفراد الأسرة والتفاعل معهم:
  1. شارك ألعابك مع أخيك.
  2. تبادل الأدوار والألعاب أثناء اللعب.
  3. قد يحتاج الأطفال الأكبر سناً قواعد خاصة بالأجهزة الإلكترونية.
  • قواعد للاستعداد للعالم الحقيقي: سيحتاج الأطفال إلى بعض القواعد التي ستساهم أثناء فترات نموهم وحتى يصبحوا بالغين منها:
  1. ترتيب الفوضى التي يتسبب بها الطفل بواسطة ألعابه بعد الانتهاء.
  2. المساعدة في بعض الأعمال المنزلية البسيطة، مثل ترتيب فراشه وتعليق ثيابه.
  3. تعليم الطفل بعض طرق إنفاق المال بحكمة، كقاعدة أن المال محدود، أنفقه بما هو مناسب.
  4. إدخال وتعزيز قاعدة ادخار الأموال، وأن يستخدموها في دفع فواتيرهم مقابل الأشياء التي يودون شارائها مثل لعبة أو كتاب ما.

    شاهدي أيضاً: تربية الطفل الصغير

القواعد المنزلية التي يجب أن يتبعها كل طفل:

قد يكون هناك الكثير من القواعد التي يمكنك اعتمادها في بيتك، وذلك قد يخضع لعوامل خاصة تعتمد عليها عادة خصوصية كل عائلة مثل:

  1. عدد أفراد الأسرة.
  2. أعمار الأطفال الموجودين.
  3. مكان الإقامة وشكله.
  4. مشاركة أحد بالسكن.
  5. نوعية ومدة عمل الوالدين.

لكن بالعموم يقترح المختصون عدد من القواعد التي من شأنها تحقيق نتائج إيجابية وتعزيز العلاقات العائلية، لذا يجب أن تكون هذه القواعد واضحة وبسيطة، ومكتوبة في مكان يراه الجميع وبعدد كلمات قليلة: [2]

  • القاعدة الأولى:

استخدام كلمات أقل: هذه القاعدة للبالغين (الوالدين والأخوة والاخوات الأكبر) وليست للأطفال، حيث يميل البالغون للكلام الزائد، بينما لا يكترث الطفل لمعظم هذا الكلام إذا كان يريد حاجة ما، كن واضحاً ومختصراً في كلماتك عندما تريد من الطفل تنفيذ شيء ما. واستخدم كلمات مديح عندما ينجز الأمور بالشكل المناسب.

  • القاعدة الثانية:

لا للمقاطعة: يؤمن الأطفال بشيئين أولهما أنك متاح دائماً، والثاني أن حاجتهم بالغة الأهمية، وعندما يتحد الشيئين فالنتيجة مقاطعة دائمة، سواء كنت تتحدث إلى أحدهم أو تستخدم الهاتف أو تقوم بعمل ما، كن صبوراً في تطبيق هذه القاعدة، انتظر قليلاً ثم ألتفت للطفل وقل له شكراً جزيلاً على الانتظار، ومع الوقت أطل مدة الانتظار وقدم الشكر في كل مرة.

  • القاعدة الثالثة:

اطلب الإذن عند استخدام ما ليس لك: هذا يفيد في تعليم الطفل أهمية وضع الحدود الشخصية، وأن تعيد ما تستعيره بعد استخدامه.

  • القاعدة الرابعة:

اسأل عن الحل عند حدوث مشكلة: عندما يتعرض الطفل لمشكلة في المنزل، أو عندما يعبث بشيء ما، فهو يتوقع منك الغضب، هنا أظهر له العكس، ودعه يشعر بضرورة إخبارك عندما يتعرض لمشكلة ما، وناقش معه طريقة الحل، ودعه يساعد في إصلاح الخلل أو حل المشكلة.

  • القاعدة الخامسة:

نظف الفوضى التي تسببت بها، يجب أن ترتبط أريحية اللعب بالألعاب وإثارة الفوضى في منطقة اللعب بترتيب المكان بعد الانتهاء، ويجب أن تعلم أن أساليب الصراخ لن تحل المشكلة.

  • القاعدة السادسة:

الأعمال المنزلية أولاً ثم اللعب: هذه هي طريقة الحياة تقوم بالعمل المناسب أولاً ثم تحصل على المكافأة.

  • القاعدة السابعة:

اهدأ أولاً: هذه قاعدة عائلية شاملة، حيث لا يجب مناقشة أي أمر أثناء الغضب أو الصراخ، يمكنك دائماً استخدام كلمة قف واهدأ قبل مناقشة أي أمر أو حل أو مشكلة، حتى يتعلم الطفل أهمية معالجة الأمور بهدوء وتروي.

خطوات وضع قواعد للأطفال داخل المنزل وخارجه:

هناك العديد من النقاط الواجب مراعاتها عند وضع قواعد للأطفال داخل المنزل وخارجه: [3]

  • أن تساعد هذه القواعد كل فرد في العائلة على التعايش بشكل أفضل.
  • أن تكون هذه القواعد ايجابية ومحدودة وسهلة الفهم.
  • توضع القواعد حول عدة أشياء مثل السلوك الجسدي والسلامة والأخلاق والاحترام والروتين.
  • ستحتاج هذه القواعد إلى تغيير مع تقدم الأطفال في العمر وتغير وضع العائلة.

ونقدم فيما يلي عدة نصائح وخطوات تساعد في وضع القواعد الخاصة بعائلتك والتي يمكن أن تحقق من خلالها النتائج المرجوة: [4]

  • تحدث إلى زوجتك حول الأهداف وخاصة إذا كان هناك سلوكيات تريد معالجتها، ودون ملاحظات حول هذا النقاش.
  • اعقد اجتماعاً عائلياً: وليضم هذا الاجتماع جميع أفراد العائلة حتى الصغار جداً، سيمنح ذلك فرصة لتقديم المداخلات وطرح الأسئلة والشعور بتقدير العائلة المتساوي للجميع، واعرض القوانين والقواعد المنزلية وناقشها حتى يفهمها الجميع.
  • انشر القواعد في المنزل: دع الأطفال يرونها معلقة في أماكن تواجدهم ومن الممكن إضافة بعض الرسوم التوضيحية لتعزز الصورة لديهم من أهمية الكلمات.
  • عزز العمل الجماعي من خلال هذه القواعد وركز على الاحترام المتبادل.
  • أبدأ من نفسك: سيكون أسهل على الأطفال تقليدك من تطبيق ما تكتبه من قواعد، لذلك حاول أن تكون مثالاً لهم.
  • استخدم العقاب والثناء: يجب أن يلاحظ الطفل الفرق بين الالتزام بالقواعد من عدمه، وذلك بواسطة كسب الثناء والمكافآت أو تحمل العقاب، كل طفل حسب عمره.
  • تقديم القواعد وتطويرها: سيكون ذلك ضرورياً وذلك بحسب نجاح كل قاعدة، ومدى الفائدة المحققة منها، أو ضرورة إلغاء بعض القواعد أو إضافة قواعد جديدة.

    شاهدي أيضاً: فوائد الحوار

الخاتمة:

إذا كنت لم تحدد قواعدك المنزلية لطفلك، فابدأ اليوم، قد تغير قاعدة بسيطة سلوكاً أو عادة من الممكن أن تؤثر في حياته في المستقبل.